“علماء المسلمين” يناشد بتخصيص خطبة الجمعة لنصرة القدس

إسطنبول/ الأناضول

ناشد “الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين” وزارات الأوقاف بالعالم الإسلامي بتخصيص خطبة جمعة الغد لنصرة القدس وأهلها.

كما حث الاتحاد، في بيان له الخميس، على إقامة فعاليات تضامنية بجميع أشكالها المشروعة لدعم قضية القدس والأقصى وفلسطين، وتقديم الدعم المادي والمعنوي لهم.

واستنهض الاتحاد، في بيانه، الأمة من قادة وعلماء ومفكرين وشعوباً للوقوف ضد المشاريع الخطيرة التي تستهدف هوية القدس الشريف إسلامياً وعربياً،

وطالبهم بالوقوف مع مجلس الأوقاف بالقدس رئيساً وأعضاء، والموقف الأردني الرافض لسياسة الإبعاد عن الأقصى، والداعم لكسر قرارات الاحتلال.

وقال إن مسؤولية النهوض والتقدم والحفاظ على ذلك يقع على عاتق المسؤولين السياسيين بالدرجة الأولى ثم على العلماء والمفكرين، وجميع مكونات الأمة

والإثنين الماضي، أمهلت محكمة الصلح الإسرائيلية، مجلس الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية في القدس المحتلة، أسبوعا للرد على طلب الإدعاء العام إعادة إغلاق مصلى “باب الرحمة”، في السور الشرقي للمسجد الأقصى.

ولا يعترف مجلس الأوقاف الإسلامية، التابع للأردن، بالمحاكم الإسرائيلية ولا القرارات الصادرة عنها، ويرفض التعامل معها، بحسب بيانات وتصريحات سابقة للمجلس.

وأغلقت الشرطة الإسرائيلية “باب الرحمة”، عام 2003 في أوج الانتفاضة الفلسطينية، وجددت تمديده سنويا، وصادقت محكمة الصلح على ذلك الإجراء، عام 2017.

وإثر توترات وصدامات، تمكن مقدسيون، في فبراير/شباط الماضي، من إعادة فتح “باب الرحمة”.

والمصلى عبارة عن قاعة كبيرة داخل أسوار الأقصى، قرب “باب الرحمة”، بمساحة 250 مترًا مربعًا، وبارتفاع 15 مترًا، وتعلوه غرف كانت تستخدم مدرسة.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here