علاوي يعلن تشكيل تحالف سياسي جديد باسم “المنبر العراقي”

أربيل/ علي محمد/ الأناضول – أعلن رئيس الوزراء العراقي الأسبق إياد علاوي، السبت، تشكيل كيان سياسي جديد تحت اسم  المنبر العراقي ، متخذا من أربيل عاصمة إقليم كردستان شمالي البلاد مقراً له.
جاء ذلك وفق بيان صادر عن مكتب علاوي السبت، وصل الأناضول نسخة منه.
وبحسب البيان جرى انتخاب النائب السابق علاء مكي ليكون مسؤولاً للمجلس المركزي للمنبر في الإقليم، بالإضافة الى 16 عضواً آخرين كأعضاء للمجلس، مع مراعاة التمثيل النسوي.
وقال مكي، بحسب البيان، إن المنبر العراقي كيان وطني طوعي مستقل وسيتبنى مسارات الاعتدال وإعلاء سيادة القانون واستقلالية القضاء.
وتابع أن قيادة المنبر بزعامة اياد علاوي وضعت اهدافاً استراتيجية وأخرى مرحلية.
وأوضح أن في مقدمة هذه الأهداف إصلاح النظام السياسي بعيدا عن الإقصاء والتهميش والطائفية .
كما يهدف المنبر العراقي إلى بناء مؤسسات الدولة المتكاملة وفق معايير الكفاءة والنزاهة بالإضافة الى مكافحة الفساد المالي والإداري وتغيير مفوضية الانتخابات وتعديل قانون الانتخابات ، بحسب المصدر ذاته.
ولم يوضح علاوي أو مكي سبب إعلان الكيان الجديد في إقليم شمال العراق، غير أن الأخير اعتبر أن تشكيل المنبر في إقليم كردستان سيشكل إضافةً ودعماً كبيرا لأجل تحقيق أهدافه، وفق البيان.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. يا سيد علاوي احسن خطوة وخدمة تعملها لوطنك وللمواطنين العراقيين ولدائرة النزاهة ولمكافحة الفساد المالي والإداري ، هي انت وجميع (المعمرين) السياسين في المناصب العليا في الرئاسات الثلاث العراقية ومنذ 2003 ولحد الآن ، عليكم ابداء حسن النية في إنكم حريصين على المصلحة الوطنية العراقية وذلك بالتخلي عن مناصبكم (المعمرة) لفسح المجال للعقول المثقفة الشابة لأدارة العراق الجديد …….
    وانت الادرى بالأمور ، فإن الفساد المالي والإداري في العراق على عهدكم انتم سياسي العراق ومنذ 2003 كلف العراق لحد الآن سرقة وضياع أكثر من ثلثمائة مليار دولار ….
    هذا لو حدث في اي مكان آخر في العالم لأنتحر الأشخاص الذين يصل فسادهم ل 300 دولار فكيف الحال وأنتم الفساد وصل بكم الى ثلثمائة مليار دولار …ولا تزالون في مناصبكم (العامرة) !!!.
    كلنا يعرف أن لا حياة لمن تنادي !!!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here