علاقةٌ تحت اختبار مبكّر.. زيارة كوشنر لأنقرة تحت المجهر الأردني بعد جملة ملكيّة طازجة عن “استراتيجية مع تركيا” وتخوف من محور “الرياض- واشنطن- تل أبيب”.. إضافة صهر الرئيس الأمريكي تركيا للمحطات تثير الجدل مع رفعه شعار “ترسيم الحدود” دون القدس

برلين – “رأي اليوم” – فرح مرقه:

يختبر الأردن “استراتيجية العلاقة” الحالية مع أنقرة بعد أن قرر صهر الرئيس الأمريكي جاريد كوشنر المتنقل في المنطقة، إضافة العاصمة التركية لجولاته الهادفة لعرض وإقناع المحيط بخطته للسلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

كوشنر بالإضافة إلى الموفد الأمريكي لعملية السلام جيسون غرينبلات، ومبعوث وزارة الخارجية الأمريكية الخاص بإيران برايان هوك يزورون تركيا رغبة منهم بنزع فتيل الغضب الذي شكلت أنقرة جانباً مهماً فيه بمجرد اعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب نقل سفارة بلاده إلى القدس، حيث استضافت القمة الإسلامية مرتين، وهناك حصل في الحقيقة التقاء المصالح بين أنقرة وعمان، حيث شهدت تقديراً كبيراً من الجانب الأردني.

عاهل الأردن أكد أن علاقة بلاده مع تركيا “استراتيجية” وليست تكتيكية وان بلاده تعيد بناء توازناتها في الآونة الأخيرة، معرباً عن قلقه من محور “الرياض- واشنطن- تل ابيب” الذي يتشكل بالمنطقة. الملك عبد الله الثاني قال ذلك الأسبوع الماضي، بجلسة مع صحافيين وكتّاب وأكاديميين في القصر.

بهذا المعنى، ووفق محضر اللقاء الذي حصلت عليه وستنشره لاحقاً “رأي اليوم”، فإن الملك بدا مهتماً جداً في التأكيد على متانة العلاقة بين عمان وأنقرة، مظهراً التعويل الأردني الحقيقي عليها، ومعلنا بوضوح ولمرة نادرة من التخوف من محور يضع فيه الرياض وتل ابيب بجانب بعضهما (وواشنطن) في نص كلام ملكي يتخوف على المصالح الاستراتيجية الأردنية والفلسطينية.

بناء عليه فإن على مسؤولي عمان مراقبة جولة كوشنر في تركيا جيداً، خصوصاً بعدما اضافها لجولته في الوقت بدل الضائع، حيث لم يعلن عنها قبل التوجه اليها من البحرين مساء الثلاثاء.

ويحمل كوشنر في جعبته خطة تشتمل وفق تعبيره على “ترسيم الحدود بين الفلسطينيين والإسرائيليين، كما انها تدعم “الازدهار الاقتصادي”، ليظهر بعض ملامح ما عرف بـ “صفقة القرن” التي يعكف على اعدادها، وقد عرض جانباً منها في أبو ظبي والمنامة، ويتوقع ان يعرضها أيضا في مسقط والدوحة والرياض، الا انه بكل الأحوال سيتوقف بتركيا قبل العواصم المذكورة.

في جزئية ترسيم الحدود تحديداً يفترض ان عمان وانقرة متوافقتان على عدم التنازل عن ملف القدس في مثل هذه المباحثات، وهو الامر الذي لا يبدو ان صهر ترامب يحمله بين ملفاته، خصوصا وان دمج ممثليات واشنطن الدبلوماسية يحصل في السفارة في القدس في هذه الاثناء.

ما يحمله كوشنر من ملفات للقضية الفلسطينية وخطة السلام الامريكية يمكن رصد اهتمام تركيا بها، رغم ان التعويل الأردني في الحقيقة على انقرة سيكون كبيراً، خصوصا والأخيرة تدعم بشدة وعلناً الوصاية الهاشمية على المقدسات في القدس وتنسّق مع عمان حولها.

ورغم ان هناك احتمال بأن يضيف كوشنر لجدول اعماله في انقرة محاولة لنقاش ملف مقتل الصحفي جمال خاشقجي، لغاية الضغط على الرياض التي يحاول الملك سلمان اليوم تعديل موقفها تجاه القضية الفلسطينية، الا ان الصفقة التي سيعرضها بكل الأحوال تصب في صلب اهتمامات عمان.

وتعلن الدولة الأردنية بدءً من الملك أنها ليس لديها والمسؤولين الأردنيين تفاصيل “صفقة القرن”، كما ان ارهاصاتها تدل على كونها “ليست كما تتمنى عمان”، الامر الذي يتوقع ان يتشابه فيه ان لم يتطابق الموقف الأردني مع نظيره التركي. الأمر الذي يسهم حتى في ترطيب الأجواء الأردنية مع طهران انطلاقا من ذات الأولوية.

ولا توجد العاصمة الأردنية هذه المرة على جدول جولة كوشنر ومرافقيه، الامر الذي لم يتم شرحه او تفصيله، الا ان عاهل الأردن بالأساس في الولايات المتحدة ضمن زيارة عمل يقوم بها منذ 19 من الشهر الجاري، في حين تشارك الحكومة بمعظم اطيافها في مؤتمر لندن المراد منه دعم الأردن.

ووصل رئيس الحكومة الدكتور عمر الرزاز الى لندن للتحضير للمؤتمر المنتظر في 28 شباط/ فبراير، ويتوقع ان يلتحق الملك بالمؤتمر بوقت لاحق الاربعاء.

 

Print Friendly, PDF & Email

13 تعليقات

  1. الفلسطينيون وحدهم سيفشلون المؤامرة والاردنيون لن يفرطوا ببلدهم ومصالحها ليقبلوا بها .
    العرب الآخرون كانوا منذ البداية بيادق على رقعة شطرنج بيد الغرب الإمبريالي ومعروف تاريخهم .
    الكيان الصهيونى لن يعطي شيئا لأنه يعتقد أنه في أفضل أحواله وأوضاعه بمنطق )شيلوك ( المرابي
    صفقة لن تمر
    لا يوجد لدينا ما نخسره

  2. السيد الفاضل almugtareb …تحيه واحترامي وتقديري لشخصكم الواسع الإضطلاع بأمور كثيره جدا وبعد
    أوافقك الرأي تماما بأنه لا يوجد صفقة ولا يوجد في الأفق أي حلول علي المدي القصير والمتوسط لا أريد أن أكون متشائم وأقول علي المدي البعيد…هناك سؤال طرحته عدة مرات علي هذا المنبر الحر وأتمني منك أنت بالذات أن تقول لي رأيك أو إجابة علي تساؤلي المتكرر إن أمكن وسأكون شاكرا لكم كرمكم هذا
    هل كان قرار قمة الرباط عام ٧٤ هو مؤامره من السادات وكيسنجر والملك الحسن الثاني بإعطاء المنظمه حق تمثيل حصري ووحيد للشعب الفلسطيني وأرضه المحتله. ؟؟؟وبهذا القرار ضاعت الضفه الغربيه وتحولت من أرض محتله حسب قرار ٢٤٢و ٣٣٨ إلي أرض متنازع عليها لأنها نزعت عنها صفة الأرض المحتله من دوله عضو في الأمم المتحدة معترف بها من العالم بأسره..إلي منظمة ليست لها أي صله بالقرارات الدولية المتعلقة بالنزاع؟؟؟
    وهل تظن حقا أن السلطه سوف تثبت علي قرار رفضها لما يسمي صفقة القرن؟؟؟وخاصه أن رئيس السلطه دخل بعقده التاسع وإن الطامعين بوراثة هذا الكم من الفشل منذ إتفاق اوسلو هم أكثر من عدد أصابع اليد والقدم وأنهم قدموا أوراق اعتمادهم لأمريكا وإسرائيل وابدوا مرونه كبيره في حال تسلموا مقاليد السلطه في كل ما هو مطروح الآن ويرفضه عباس؟؟؟؟
    نسيت قول شئ مهم عن قرار قمة الرباط هل كان قرار قمة الرباط هو تامر علي الملك الحسين رحمه الله لسحب البساط من تحت مسئولياته عن المقدسات الإسلامية والمسيحية القدس؟؟؟؟
    أتمني من آلله أن أجد أجابه لدي الأخ الكريم وأنا واثق أن لديه كل ماذكرته بل وأكثر…مع شكري وتقديري سلفا لك سواء أجبت أم لا فالأمر أولا وأخيرا هو رجاء لإنسان يعرف من خفايا الامور ما لا يعرفه معظمنا..مع خالص الشكر والتقدير

  3. نعم اردوغان سياسي محنك وممكن ان يغير ويتنازل اذا وجد مصلحه لبلاده في ذالك ولكنه لن يتنازل عن تاريخ ومقدسات الامه في فلسطين ولن يسمح بتقسيم الدول المجاورة له في سوريا والعراق وإيران أيضا لانه صاحب مبدأ وعقيده اسلاميه متنورة .

  4. الى المعلق (ابو زيد) المحترم
    باختصار
    في علم الإدارة والسياسة، لفظ استراتيجي يعني (الهدف النهائي) اما لفظ تكتيكي فيشير للهدف المرحلي او الوسيلة التي توصل للهدف النهائي.

    في علم الاسلحة، الامر مختلف، يستخدم لفظ سلاح استراتيجي للسلاح بعيد المدى او واسع التأثير، اما التكتيكي فللسلاح قصير المدى او محدود التاثير. وقد يكون سلاح ما استراتيجي مقارنة بسلاح معين وتكتيكي في نفس الوقت مقارنة بسلاح اخر.

    وطبعا، في الامر تفاصيل كثيرة ولكن لا يتسع التعليق هنا لذكرها، ولكن تجدر الاشارة الى ان الناس في الغالب لا تحسن استخدام المصطلحين فلا تتعب نفسك بتتبع المعنى.

    تحياتي

  5. ان جاز لنا التعليق تحليلا لما جرى ويجري ؟؟؟؟؟ مخطط يسير بخطى حثيثه انتقل من سياسة جس النبض نحو سياسة الفعل وردة الفعل وفق ميزان العقبات التي تواجهه ولوجا لسياسة الأمر الواقع ؟؟؟؟ لم يتوانوا لحظة وأحده تكالبا مع شخوص سايكس بيكو الذين بنوا عروشهم على حساب الخطابات ونضال الإعلام المضلّل (كبر مقتا عند الله ان تقولوا ما لاتفعلون) من أجل كبح جماح الشعوب العربيه نحو المشاركة الفعلية مع المقاوم الفلسطيني استدراجا للوقت وتغييب وجهة بوصلتها ومازاد الطين بلّه وتسارعهم نحو جديدهم بعد انأ شعلوا حرب المصالح القذرة في المنطقة والبسوها ثوب العرقيه والأثنيه والمذهبيه (فخّار يكسر بعضه) حتى استبدلو الحواجز مابين الدول بالمكون المجتمعي مذهبا واو دينا واو طائفة واو عرقا ” وباتت فسيفسات متصارعه غير قادرة على حماية نفسها ؟؟؟ مما اتاح للعدو الصهيوني ومن شرعنه من كبرى الشرق والغرب المتصهين ان يكون الحامي لمثل تلك العروش الخاويه (من التبعيه الى تحت الوصايه ) والبديل لقديمهم “بقدر الموافقه على تصفية القضيه الفلسطينيه تحجز مكانك في الخريطه لشرق اوسط جديد وفق إعلان “الكوندليزا رايس ” في عهد مطلق استراتجية الفوضى الخلاقّه “نبي الصهاينه الجدد بوش الأبن ؟؟والتي يجهّز (ضم الياء ) لها في عهد مستر ترامب وسياسة امريكا اولا ولاعشاء مجاني في البيت البيض ؟؟؟ ولاراد لقضاء الله بل اللطف فيه”

  6. كون الملك في أمريكا ( النبع ) يغني بالتأكيد عن زيارة كوشنير للاردن . الاردن بحاجة ومع ما يجري من احداث وتحالفات في المنطقة بحاجة لتعديل البوصلة ، تركيا طرف مهم ولكن علي الاردن أن يكون حذرا مع أردوغان فهذا الرجل أثبت ( حتى الآن ) أنه شديد التقلب

  7. بدخول ترامب الى البيت ألأبيض وتسليم صهره ملف فلسطين ربحت أسرائيل على ألمدى ألقصير وخسرت أميركا, ومعها أسرائيل, على المدى ألطويل. أسرائيل تمرر كل ما تريده من ألعرب فعله عبر ترامب وصهره, كلاهما مؤيد قوي لأسرائيل ومعادي قوي للفلسطينين. مارست أسرائيل الضغط ألذي تريده على ألفلسطينين باسم أميركا: نقل ألسفارة ألأميركية ألى ألقدس, قطع ألمال عن وكالة غوث أللآجئين ألفلسطينين, أغلاق مكتب م ت ف في واشنطن, ألخ بقصد أرغام ألفلسطينين قبول تسوية بألأستجابة لشروط أسرائيل. هذه هي حقيقة ما يسمى صفقة ألقرن ألغير موجودة فعليا سوى في ذهن نتنياهو يفصلها كما يريد ويترك ألحديث عنها لترامب وصهره. بذلك خسرت أميركا موقعها كوسيط للتوصل الى تسوية للقضية ألفلسطينية. لتمرير صفقة ألقرن, يرى نتنياهو في ألسيسي وابن سلمان وأبن زايد امكانيات تمرير تسوية مع ألفلسطينين كما تراها أسرائيل (صفقة ألقرن). لتجاوز عقبات من طراز حق ألعودة وألقدس, يحاول ألصهاينة ,من مختلف ألمشارب, فعله هو تجاوز صاحب ألقضية ألفلسطينية ألا وهو ألشعب ألفلسطين ألذي شردته قوى ألأستعمار ألغربي وزرعت أسرائيل مكانه كأمتداد للأستعمار ألغربي في فلسطين. وعليه تشرد ألشعب ألفلسطيني في فلسطين وخارجها وما يزال ينتظر حلا لحياة ألتشرد وألبؤس ألذي يعيشها ألشعب ألفلسطيني. هل تستطيع أسرائيل ألتخلص من مأساة ألشعب ألفلسطيني باجبار عرب وفلسطينين على ألتوقيع على ماتريده من تسوية؟

  8. حقيقة من اراد ان يقتنع فهو حر ومن لا يريد ايضا هو حر الحقيقة الوحيدة التي باتت واضحة امامي ان الملك عبدالله وحده افشل صفقة القرن واكيد بتنسيق مع الجانب الفلسطيني الذي هو الاساس ولولا رفضه لما استطاع الاردن ان يفشل تلك الصفقة …..وطالما ان الطرفين متوحدان لن تستطيع اسرائيل او امريكا او كل دول الخليج ان ينفذو سطرا واحدا في صفقة القرن ولكنهم يملكون حصار وتجويع الاردن وهذا ما يقومون به ……. وبالمناسبة ليس شطارة منهم ولكن لسوء ادارة حكوماتنا المتعاقبة التي جعلت كل بيضها في سلة المعونات وانكفأت على نفسها راضية بالراحة والمساعدات دون تنمية او خطط فنحن نستحق ذلك لانه من ايدينا

  9. .
    — ليس هنالك شيء اسمه صفقه القرن هذا وهم تسوقه اداره ترامب لتمرير ما تريد بالمنطقه بينما الجميع ينتطر صفقه كبيره قادمه يحبس أنفاسه بانتظارها .
    .
    — تعريف الصفقه هو ان تعطي شياً وتاخذ بدلا عنه لكن لا اسرائيل ولا اداره ترامب تحتاج لصفقه لانهما تأخذان كل ما تريدان مجانا بل وتستعمل الصفقه الوهميه لصناعه بطولات وهميه لذلك سربت اسرائيل لقياده السلطه انه لا توجد صفقه وبالتالي تركت لها الساحه الاعلاميه للمزايدات وأخذ مواقف بطوليه حازمه لرفض صفقه القرن .
    ،
    — امريكا ليست دكان يملكها رئيسها يقرر لوحده ما يريد وما يبيع ويشتري مثل الامر بالدول العربيه ، امريكا دوله موسسات واذا كانت هنالك صفقه فهنالك دور لكادر البيت الأبيض ولوزاره الخارجيه وللكونغرس وعده موسسات متخصصه وليس هنالك اي تداول بشأن اي صفقه عند اي منهم .
    .
    — الرييس ترامب وعائلته خاصه صهره كوشنر تتم محاصرتهم بعد انتخابات الكونغرس الاخيره التي ادت لسيطره النواب الديموقراطيين عليه الذين يسعون لادانه الرئيس وعزله ، وكوشنر الذي تم فعليا محاصرته وتراجع دوره يقوم بجوله ابر تخدير ليتاجر بها لاحقا والد زوجته هذا ان بقي بالمنصب ولم يعزل .

    — نعود للبديء ، لم طرح صفقه تدفع بها ثمنا غاليا اذا كان من يبيعك يهديك ما تريد مجانا طمعا بصداقتك .
    .
    .
    .

  10. اردوغان يري القشة في عين الاخرين ولايري الخشبة التي في عينه . سيستقبل صهر ترامب الذي صدعنا بالقول عنه انه مدبر ومخطط صفقة القرن …

  11. زيارة كوشنر لتركيا ، جريمة قتل وتقطيع خاشقجي وتأجيل محاسبة القتلة ، صفقة القرن واستبعاد بن سلمان عنها ، تقارب أردني تركي ، تقلص دور السعودية وزيادة النفوذ التركي ، اذا فعلا تركيا هى العدو الحقيقي لنظام ال سلمان وليس ايران كما يدعون
    على اي حال فلسطين ليس ولن تكون لعبة بيد احد لن تصبحوا ملوكا وتكسبوا رضا امريكا على حساب شعب فلسطين بمعنى اخر لن يدفع الفلسطينيين ثمن عرش ال سعود يكفيكم عوائد حج المسلمين ياحكام بلاد الحرمين ويكفي كوشنر انه جزيرتنا العربية ستفتح ابوابها له ولامثاله من الحاقدين على أمة العرب والمسلمين
    ان شاء الله طمع الصهاينة سيكون احد أسباب زوال كيانهم اللقيط

  12. متى يعلم العرب … ان كوشنر صهيوني عتيد يعمل بأوامر من الكيان الصهيوني المجرم المحتل!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here