علاء مبارك يهاجم مصطفى الفقي بضراوة ويصفه بالكاوتش المتلون ويجيد اللعب على الحبال والأخير يرد: لن أنزل لمستواك وأعرف الكثير عنكم

 

 

 

القاهرة – “رأي اليوم” – محمود القيعي:

معركة حامية الوطيس دارت رحاها في الأيام الأخيرة بين علاء مبارك نجل الرئيس الأسبق حسني مبارك د.مصطفى الفقي مدير مكتبة الإسكندرية وسكرتير مبارك الأسبق.

المعركة بدأت

بتعليق من علاء على كتاب الفقي الصادر أخيرا بعنوان  “الرواية رحلة الزمان والمكان”، حيث وصف علاء الفقي عبر حسابه الرسمي بـ”تويتر” أنه “شخصية متلونة، قائلًا عنه ما نصه: “رجل الكاوتشوك مرونة غير عادية، شخصية متلونة يجيد اللعب على كل الحبال حسب الظروف، والتوقيت فقد كثير من الاحترام للأسف”.

رد الفقي

لم يمر تعليق علاء مرور الكرام، حيث رد الفقي في إحدى المداخلات التليفونية لأحد البرامج قائلا إنه لن ينزل لمستوى علاء، مؤكدا أن أحدا لم ينصف مبارك مثلما أنصفه هو. وأبدى الفقي استغرابه من هجوم علاء عليه.

وأضاف الفقي أن هذا الوصف ليس غريبا، مشيرا إلى أنه سبق أن وصفه الرئيس الراحل حسني مبارك بـ”مراجيح مولد النبي”، مؤكدا أنه يقف دومًا مع الموقف الصحيح بعيدًا عن الأشخاص. ووجه الفقي رسالة لعلاء مبارك، قائلا: “أترفع عن الإساءة إليك علما بأنني أعرف كثيرا لكنني لن أتحدث”.

جدل

ما بين هجوم علاء، ودفاع الفقي ثارت معركة حامية الوطيس بين نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي الذين انقسموا في تعليقاتهم.

فريق اتفق مع ما قاله علاء مبارك مؤكدين أنه أصاب كبد الحقيقة، وفريق هاجمه، مطالبا إياه بالصمت.

صفة السياسي

نشطاء أكدوا أن من صفات السياسي أن يكون متلونا.

لعن الله السياسة

آخرون ذكّروا بقول ينسب للامام محمد عبده: لعن الله مادة ساس يسوس سياسة.

محاولات خبيثة

من جهته قال الكاتب الصحفي عصام كامل رئيس تحرير فيتو إن محاولات علاء الظهور بين الحين والآخر هي محاولات خبيثة تستدعي ماضيا كذوبا ندفع ثمنه الآن،مشيرا إلى أنه ماض سلم فيه مفاتيح القاهرة لعواصم عربية وأخرى أجنبية بلا ثمن.

و تساءل كامل: “أليس تراجع الدور المصري هو النتاج الطبيعى لانزواء مصر أفريقيا وعربيا ودوليا من جل شراء استقرار وهمي انهار مع أول موجة احتجاج شبابية.”.

وأكد كامل أنه آن الأوان ليصمت السيد علاء مبارك ولايعيد الكرة مرة أخرى وعليه أن يتدارس ما وصلنا إليه لإصلاح ما أفسده نظام حكم أبيه وانفراده وحده لتقليص دور بلد كان قبله أحد محددات  السياسة الدولية وليست الإقليمية فقط حسب قوله.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

9 تعليقات

  1. ليس الفقى وحده
    كثير هى المعارك التى تثار عندما يتم كتابة التاريخ وخاصة تاريخ الرؤساء ؛وخطأ تاريخى وكارثى ان يعتبر البعص ان قرب اشخاص من الرئيس مبارك أو بعدهم عنه هو المعيار الاوحد والوحيد لشخصية تكتب تاريخة لرئيس دولة بحجم مصر حكمها ثلاثون عاما فى فترة اكتمل فيها عودة كامل التراب الوطنى ليس الفقى وحده هو المتلون الوحيد فى رايه ،ولكنهم كثيرون هم من المتلونين بعد ثورة يتاير المجيدة 2011 بحيث اصبح لدى البعض ممن لبس رداء الثورة ومنهم كتاب كبار فى الاهرام وصفوا بعد الثورة ايام مبارك الثلاثين عاما جميعهم سوداء والغريب والعجيب اننى كنت فى مداخلة تليفزيونية على قناة النيل للاخبار لاقنع سخصية اعلامية ذات حيثية بان فترة مبارك جميعها لم تكن سوداء ولكن دون جدوى
    كثير من الاعلاميين والسياسيين كان يرى فى محمد حسنى مبارك القيادة الحكيمة والرجل الذى جمع العرب والاسرة العربية واقوى رجل فى منطقة الشرق الاوسط ؛وبعد الثورة نجد نفس الاشخاص على النقيض تصف مبارك بديكتاتور وفاسد وأن كل فترة حكمه سواد .
    الحكمة التى كانت لدى مبارك تحولت على يد المتلونين الى ديكتاتورية والقيادة وحسنها تحولت الى رشوة وفساد !!
    وتبقى فى النهاية كلمة قالها مبارك نفسه “وسيحكم التاريخ بما لنا او علينا ”
    والتاريخ يكتبه العلماء واساتذة الجامعات وله اصول ومناهج واسلوب بحثى علمى؛ ويعتمد على الارشيف الموثق من الاجهزة والمؤسسات السيادية وارشيف وزارة الخارجية والمجالس النيابية وتبقى تعليقات واراء بعص المسؤولين من المقربين لمبارك مجرد اراء تقبل الصواب والخطأ.
    اسلوب علمى للحكم على الرؤساء او سخصيات التاريخ ؛ وليس من بينها “مراجيح مولد النبى ”
    رحمك الله يا مبارك واسكنك فسيح جناته .

  2. المضحك ان الفقي تباهى في احد لقائاته انه كان مقربا جدا من اسره مبارك لدرجه انه في احدى المرات و بينما الرئيس مبارك كان في استحمام طلبت منه السيده سوزان ان يتفقد “بابا” و يساله اذا ما كان يحتاج لشيء ما، على اعتبار انه احد ابناءه…

  3. بغض النظر عن اتفاقنا أو اختلافنا مع رئيس مصر الأسبق مبارك نقول:لو كتب مصطفى الفقي ما كتب من نقد في حياة مبارك لأخذناه على محمل الجد ولكان جديراً بالاعتبار كيفما كان موقفنا مما كتب. أما وأن مبارك رحل عن دنيانا الفانية فكل كلام يقال في ذمته لن يحظى بأي تقدير أو احترام خاصة وأنه صادر عن من كان لمبارك نوع من الفضل عليه.

  4. للاسف الشديد كلام علاء مبارك صحيح تماماً!!! كان الكثيرون ينظرون الى مصطفى الفقي كرجل فكر وكان يأسرنا بهدوئه واتزانه في حواراته الاعلامية. ولكن للاسف الشديد قرر ان يلتحق بالموجة العالية وان يصبح منظراً ومعارضاً بأثر رجعي لنظام كان هو نفسه احد اركانه!!!! وهنا تبدو المهزلة! أنا متأكد ان لو تم تحقيق جدي في ما انتفعه هذا المتلون مادياً من النظام السابق لظهرت بلاوي متلتله!!!! ولكن والله اعلم هو يقوم بدور مطلوب منه حالياً! وهو ابهام الرأي العام في مصر وخارجها ان كل المشاكل والفشل في العهد السابق كان سببه مبارك وعائلته!!! وهذا في رأيي سطحية وتفاهة تحسب ضد الفقي وامثاله للاسف وتضعه في خانة المرتزقه المنافقين!! كان اولى به ان يصمت ويعتزل الحياة السياسية والاعلامية لربما احتفظ بأحترام الكثيرين ولكنه للاسف آثر العكس!

  5. المتابع لتصريحات مصطفى الفقي يلاحظ ان يقدم اوراق اعتمادة ليصبح خليفة للأبو الغيط سئ الذكر.. بمعنى اخر انه منافق كبير وصولي وطفيللي .

  6. الغريبة ان ابناء مبارك يعرفون تمام المعرفة ان رجال الرئيس أي رئيس دولة من دول الموز هم دائما وابدا كلاب سلطة ” عاش الملك مات الملك”. يلعقون الأيدي حين يكون الرئيس في السلطة وينهشون جثتة بعد الموت.

  7. ووجه الفقي رسالة لعلاء مبارك قائلا: “أترفع عن الإساءة إليك علما بأنني أعرف كثيرا لكنني لن أتحدث”
    هذا حقيقي مصطفى الفقي برميل أسرار للدولة المصرية ويعرف الكثير عن لصوص الدولة المصرية من عقود.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here