علاء مبارك: أي مراهنة على غير مصلحة مصر ومؤسساتها مصيرها الفشل هكذا نشأت و تربيت.. وأيّ مُحاولة للزج باسمي فى الإساءة لمِصر أمر أرفضه”

اسطنبول/ الأناضول-

قال علاء مبارك، نجل الرئيس المصري الأسبق، حسني مبارك، إن تغريداته تستغل للإساءة لبلاده، مؤكدا أن “مصلحة مصر ومؤسساتها تأتي أولا، وأي مراهنة على غير ذلك مصيرها الفشل”.

جاء ذلك في تغريدة لنجل مبارك، عبر حسابه الموثق بتويتر، بعد ساعات من تقارير صحفية تشير إلى تقديم بلاغ من المحامي المؤيد للنظام سمير صبري، للجهات القضائية يتهمه فيه بالإساءة إلى مصر، بعد تغريدة له احتفى بها معارضون.

وقال نجل مبارك، في وقت متأخر من مساء الأحد “أعبر عن رأي الشخصى بكل احترام، يرد البعض علي بالإساءة والتشهير، هؤلاء اتركهم لشأنهم”.

وأضاف: “آخرون يستغلوا تغريداتى للإساءة لبلدى، لهولاء أقول إن أي محاولة للزج باسمى فى الإساءة لمصر أمر أرفضه”.

وتابع: “مصلحة بلدى ومؤسساتها تاتى أولاً، هكذا نشأت وتربيت، أي مراهنة على غير ذلك مصيرها الفشل”.

وقال إعلام محلي الأحد، إن البلاغ القضائي، الذي لم تصدره النيابة توضيحا بشأن قال إن “علاء مبارك حرّض من خلال تدويناته ضد الدولة وأثار الرأي العام، وهاجم وزيرة في تدوينة له استخدمتها وسائل الإعلام التابعة لجماعة الإخوان في الهجوم على مصر”.

وطالب البلاغ بالتحقيق معه وتقديمه لمحاكمة عاجلة.

واستندت وسائل إعلام معارضة للنظام لتغريدة منسوبة لنجل مبارك، قال نشطاء إنه حذفها من حسابه بتويتر، عقب وقت لاحق من نشرها الخميس.

ووجهت تلك الوسائل عبر إعلاميها انتقادات للنظام بمصر، مستندة للتغريدة التي انتقدت حديث الوزيرة، وفق تقارير محلية.

وذكرت وسائل إعلام أن الوزيرة المصرية نبيلة مكرم، قالت في خطاب جمعها مؤخرا مع جالية مصرية بكندا، إن أي شخص بالخارج يتحدث بسوء عن مصر “يقطع”، قبل أن توضح أن تلك العبارة تم تحريفها وتأويلها.

وأكدت الوزيرة أن “الدولة المصرية لا تهدد أبناءها، بل تتواصل معهم، وتساندهم، وتلبي احتياجاتهم”.

وواجه علاء مبارك، اليومين الماضيين، انتقادات لاذعة من وسائل إعلام مؤيدة للنظام وتربط بين تغريداته وإمكانية أن يكون له طموح سياسي بالبلاد.

ولا يزال علاء وشقيقة جمال نجلا مبارك، يحاكمان على ذمة قضية مرتبطة بفساد لم يتم حسمها بعد، وتم تبرئته من اتهامات منها قتل المتظاهرين عقب ثورة يناير/ كانون ثان 2011، التي أطاحت بحكم والده الذي قضى نحو 30 عاما في السلطة.

وفي 11يوليو/ تموز أمرت السلطات المصرية، بحبس مدير صفحة على موقع فيسبوك، هي الأبرز في دعم مبارك، 15 يوما بتهمة نشر أخبار كاذبة.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. فى الحقيقة يجب على القيادة المصرية العليا أن تكون فى منتهى الحذر فى تعاملات المنطقة حيث يوجد دول أقليمية عربية لا تريد الخير لمصر مع الاسف الشديد وبالطبع فى ظل وجود قوى عالمية أيضا تريد توريط مصر فى حروب وتحالفات عسكرية بالمنطقة حيث الاساس فى منطق هؤلاء القادة فى الدول العربية والدولية هو من الافضل أن تحارب بالجيش المصرى وتستغل العدد البشرى لمصر أفضل من أن تحارب بشعبك بمعنى أن يقتل المصرى أفضل من ان يقتل فردا من شعبك ويجب أن يظل فى وجدان الشعب وعقل المصرى وأى قيادة مصرية حالية ومستقبلية أن شعار من ” النيل الى الفرات ” مازال موجودا لدى دولة المسخ الصهيونية حيث مفهوم إسرائيل الكبرى أو أرض إسرائيل الكاملة ארץ ישראל השלמה عبارة تشير لحدود إسرائيل حسب التفسير اليهودي لكتابهم المقدس كما في سفر التكوين 15:18-21 حيث يذكر عهد الله مع سيدنا إبراهيم فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ عَقَدَ اللهُ مِيثَاقاً مَعْ أَبْرَاهيمَ قَائِلاً: “سَأُعْطِي نَسْلَكَ هَذِهِ الأَرْضَ مِنْ وَادِي الْعَرِيشِ إِلَى النَّهْرِ الْكَبِيرِ نَهْرِ الْفُرَاتِ”

  2. لو كان والدك يعلم بالغيب ويدرك انه دعم الامريكان له لن يكفي ليبقى رئيسا مدى الحياة كان وضعك في المؤسسة العسكرية ليضمن ان يبقى الكرسي ضمن العائلة
    المستفيد الوحيد من ثورة يناير هو السيسي والعدو الصهيوني الذي لمً يكن يحلم بأكثر من حصار غزة بهذا الشكل

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here