علاء الخطيب: الحراك العراقي: اعادة ترتيب الأولويات

علاء الخطيب

المرحلة القادمة في استكمال الحراك العراقي اكثر أهمية من المرحلة.    الحالية ، لقد مهدت التظاهرات إلى بلورت وعي جديد لدى الشارع والسياسيين على حدٍ سواء ، فقد اتضح لدى الشارع العراقي كيف يستعيد   وطنه و كيف يواجه الفاسدين ويخيفهم ويفرض عليهم  ارادته  الوطنية،و السياسيون كذلك فهموا ان هناك شعب يحاسبهم وعليهم ان ينصاعوا.  لارادة الجماهير وان زمن اللاقانون لن يستمر مادام هناك شعب حي يحب  ارضه .

فعلى ضوء هذه المعادلة لابد من ترتيب للأوليات كي لاتذهب دماء  الضحايا الى الفراغ وكي تثمر  التضحيات .

على المتطاهرين ان يشكلوا فريق تفاوضي  للحوار معرئيس الوزراء لرسم المرحلة القادمة ، سيما وان السيد علاوي  دعاهم ليكونوا له عوناً وسنداً لمحاربة  الفاسدين،وكذلك للتخلص من الضغط الذي سيواجهه من قبل   احزاب السلطة.  فأحزاب السلطة بكل اطيافها لن تتنازل عنامتيازاتها. بسهولة وان السراق. سيحاربون بكل قوة للدفاع عن باطلهم.

السيد علاوي كما هو معروف لا يمتلك قوة مسلحة  أومليشيا ولا جناح   عسكري ، فهو  يريد ان يقاتل بقوة الشارع ،لذا  لابد من الاعتماد على. القوى الخيرة  لمواجهة الطغيان،ولابد من رسالة واضحة تقول اضرب بيد.  من.  حديد ونحن من  ورائك

في نية السيد علاوي ان يكون للمتظاهرين تأثير وارادة  في القرار.   السياسي ، وان  التغيير لابد ان يبدأ بخطوة وهواشراك المستقلين والكفاءات الحرة في صناعة القرار ،وهذالا يتم الا من خلال التفاهم والحوار.  بين. المتظاهرين ورئيسالوزراء.

وهناك خطوة اخرى مهمة لتغيير الخارطة السياسية وهيالانتخابات. المبكرة التي وعد  السيد علاوي بدعمها وتعهدبحمايتها، وهذا يتطلب   ان يرتب المتظاهرون صفوفهم ويعدوا قوائم باسماء الكفاءات المخلصة  التي أفرزتها سوح التظاهر  لخوض المعركة القادمة التي سترسم ملامح الوطن ، وتقطع الطريق على الأحزاب المتسلطة فقد جاء وقت التغيير  .

ان ترتيب الأولويات في المرحلة القادمة هي باكورة النصرعلى الفاسدين وهي التي ستحقق ما يريده الشارع العراقي.

أولى الأولويات هي ان نسعى لانتخابات مبكرة وان نقر قانون الأحزاب  ونقطع دابرالفاسدين من خلال محاسبتهم بكل قوة وزجهم في السجون دون  الالتفات الى مواقعهم وأحزابهم او مسمياتهم  ، التأكيد على الغاء مجالس المحافظات و وضع السلاح تحت سلطة القانون ،ترتيب العلاقة   مع ايران والولايات المتحدة. ترتيب العلاقة مع الإقليم . توفير لفرص   متكافئة للعراقيين ، دعم القطاعالخاص ، الاهتمام العاجل بالخدمات  والتنمية الاجتماعية،وضع خطط عاجلة خمسية او عشرية لبناء البلد  .

ان هذه الخطط لا يمكن ان تنجز الا بتكاتف العراقيين جميعاً ولا يمكن.  ان تحقق أهدافها الا بالحوار مع  المتطاهرين وإشراكهم في القرار    الوطني .

ليست الكرة في ملعب احد بل في المنتصف تنتظر منيحركها كي تصل  الى الهدف ،وهذه مسؤولية وطنية تقع على عاتق الجميع .

كاتب عراقي

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. والله يا أستاذ علاء تحليلك صحيح وفق المعطيات الانيه ولكن المشهد السياسي او بالاحرى الحياة عندنا برمتها ذات مشهد سريالي متقلب ضايع مجتمعات لا يعرفون ماذا يفعلون خالف تعرف هو الوباء المسيطر على مشهد الحياة طبعا منها المشهد السياسي امزجه عجيبه غربيه متقلبه هوائيه للاسف المثقف هو معوق قبل غيره بالرغم من صدق نواياه احيانا ولكن قلق مرتبك يعيش في صندوق مغلق اضاع مفتاحه ولا يستطيع الخروج الى الواقع والعيش معه وهو طوباوي برجماتي بغباء لا يعرف ما ينفع وما يظر الجميع يعيشون كدمات الماضي البغيض في اجتراره ووصفه كل يوم وليس لديهم حلول عقلانيه تغير الواقع وان وجدت فهي عبثيه افتراضيه جدا وهكذا تاريخ دولنا العربيه جميعها عنف يتبعه عنف في ابسط جوانب الحياة ألغاء الاخر من معلم المدرسه في تعامله مع تلامذته الى رب الاسره في تربية ابناءه الى السلطه وهكذا إلا ما رحم ربي.. تتوفر الفرص العظيمه لمجتمعاتنا وترمى في سلة المهملات للاسف والجميع يرمي الاخر بالسوء وهكذا . لماذا اسألك بربك بل نسأل جميعا انفسنا العراق لديه فرص عظيمه وخيرات ولا ينهض ابدا .العنف سيد الموقف دائما منذ نشوء الدوله العراقيه ودائما نفس الاعذار والحجج الامبرياليه والرجعيه والالحاد والقوميه الشوفينيه والان لعبة الفرس المجوس سيئة الصيت وتستمر هذه اللعبه الجهنميه الناس تراهم سكارى وما هم بسكارى لا يقبلون بعضهم البعض ويلغون الاخر وكلماتهم لا تشبه افعالهم دائما ضياع في ضياع مالعمل الجواب فكر صحيح اعمل صحيح شارك من حولك الحياة تصبح النتائج مفيده مثمره سهله جدا ولكن للاسف وان اسمعت لو ناديت حيا ولكن لا حياة لمن تنادي هذا هو المشهد المتعب الممجوج ولا يتغير.. قوم نبي الله شعيب اهلكهم الله لانهم كانوا لا يسمعوا نصيحة نبيهم وكانوا يعبثوا في الميزان علما انهم كانوا على بحبوحه ودرايه ولم يشفع لهم ذلك ونحن نعيش هذا التخبط في الفهم لكل شئ في جوانب الحياة. ازمتنا في الفهم للحياة التي اساسا لا نعير لها اية اهميه ..

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here