عكاظ: يأس سعودي من “ترامب”.. حلفاء الأمس لم يعودوا اليوم كما كانوا وابتزازهم الرخيص في أخلاقياته والغالي في ثمنه بادعاء الوقوف معنا في الأزمات أصبح مكشوفاً

رأى كاتب سعودي أن تباين تصريحات الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بشأن الموقف من الهجوم الكبير والخطير على منشأتي نفط سعوديتين يدل على “ميوعة الموقف الأمريكي” تجاه إيران.

وقال الكاتب السعودي، حمود أبو طالب، في مقال نشر في صحيفة “عكاظ” السعودية تحت عنوان “لا حليف لنا إلا نحن”، مشددا على أنه “من شبه المؤكد لن يحدث أي تحرك عملي جاد من المجتمع الدولي ودوله الكبرى وأممه المتحدة ومجلس أمنه بعد الهجوم الكبير والخطير وغير المسبوق على منشآت النفط السعودية يوم السبت الماضي”.

ولفت الكاتب إلى أن تقييم “التصريحات الأمريكية المتضاربة للرئيس ترامب وأركان إدارته، وتباين تصريحات ترامب نفسه من النقيض إلى النقيض” يفضى إلى هذا الاستنتاج”.

وتطرق المقال القصير إلى الموقف الأوروبي ورأى أنه “دائماً يميل لصالح إيران، وفرنسا وألمانيا مثالاً، وبريطانيا التي تدور في الفلك الأمريكي مشغولة بأزماتها الداخلية وفي النهاية تبصم مع أمريكا”.

ووضع الكاتب السعودي روسيا والصين في نفس الخانة التي أدرج بها الاتحاد الأوروبي، متسائلا “من بقي إذا؟”، ليجيب جازما أن “لا أحد سيتدخل بحسم لوقف تمادي إيران وتهديدها لأمن المنطقة ومصادر الطاقة الأهم للعالم”.

وانتقد المقال موقف الدول الكبرى وشدد على أنه “من السطحية والسذاجة الاعتقاد بأن أمن المنطقة يهم تلك الدول أو يعني لها شيئاً، لقد قرروا بوضوح وصراحة إشعال المنطقة بالفوضى عبر مشروع الربيع العربي لتحويلها إلى هشيم وإعادة ترتيب موازين القوى فيها، ومن المفيد لهم أن تستمر إيران في تصعيدها لجر المنطقة إلى حافة الهاوية، فإذا كان لإيران وكلاؤها في دول عربية فإنها هي أحد أهم وكلاء الكبار الذين خططوا ما يراد لمنطقتنا”.

وتوصل الكاتب السعودي إلى نتيجة مفادها أن “حلفاء الأمس لم يعودوا اليوم كما كانوا، وابتزازهم الرخيص في أخلاقياته والغالي في ثمنه بادعاء الوقوف معنا في الأزمات أصبح مكشوفاً. وهنا لا نعني المملكة (السعودية) وحدها فحسب، بل هذه الكتلة الخليجية التي تمثل إلى الآن الكتلة الناجية من مشروع الفوضى والمتماسكة أمنياً واقتصادياً، والتي يتم التحرش بها وتهديدها عبر أكبر وأهم دولة فيها”، محذرا من وصفهم بالعقلاء من “خطر وجودي غير مسبوق”.

Print Friendly, PDF & Email

21 تعليقات

  1. و انتم خذلتم حلفاؤكم في الاردن و قطر و تركيا و تاجرتم بمن يبتزكم

  2. الى عبد الله اليامي .
    اخي كفيت ووفيت وكفو منكم ومن اياديكم الشريفة وعلى الراس انتو وكل شريف يقف معكم والله ينصركم ويسددكم وانشاء الله يسدد رميكم . لن تذهب دماءكم هدرا فهي بعين الله وانتم اليوم تقفون بوجه فراعنة المنطقة الذين لا يرون بالعالم الا كبرياءهم وانفتهم واستكبارهم واثبتم انكم على ضعفكم وقلتكم تستطيعون مواجهة اعتى طواغيت المنطقة
    بزمن فرعون كان يتكلم على بني اسرائيل انهم لشرذمة قليلون وانهم لنا لغائظون فكان يستضعفهم ويسقللهم وهكذا انتم باعين ال سعود ولكنكم حق وستمرغون انوف الباطل بالوحل

  3. دمرت السعودية كل الدول التي اعطتها مع مرور الزمن العمق الاستراتيجي منذ قدوم بن سلمان لم يبق له من الجوار إلا ما ندر من مساندين ومحبين بدا من اليمن فلسطين العراق ليبيا الجزائر سوريا لبنان تركيا ايران و…………ماخفي أعظم .
    كل من خلع ثوبه أصابه الزكام . جهل وعنجهية واستكبار ومؤامرات وغباء وووو تسلط بلا تفكير او استشارة العقلاء ( ان وجد )
    الجميع يتمنى عودة الايدي المتعانقة ووضع من هو من أهل السياسة والذكاء والحكمة بالمكان الصحيح ولكن هل سنعيش لنرى ……. لنرى .

  4. ترمب هذا يوصف احيانا بالحمق والشطط ، لكنني أراه في حكيما وعاقلا في هذا الموقف ، وانه يدرك أشياء تخفى أبعادها على البسطاء ، فبرغم تحريض السعودية والامارات ليبادر بمهاجمة ايران الا انه في كل مرة يدير راسه كأنه لا يسمع ولا يستجيب، وفي هذا يبدي حكمة وعقلانية ويقف فيها موقف الرجل الناضج الذي لا يهتم بمطالب الصغار المتهورين ، انه يدرك ان الحرب لو قامت لن تنتهي في ايام او اسابيع كما يتصور هرلاء ، وان الحرب ستكون وبالا عليهم قبل امريكا وقبل ايران ، من يضمن ان الامارات بأبراجها الكرتونية كما وصفها ظريف لن تننهار وتتفكك ، ومن يضمن ان السعودية لن تتكالب عليها قوى في الداخل والخارج فتقطعها كما تقطع المفترسات ضحيتها ، وعند ذلك لن تستطيع امريكا إعادة الشظايا ولا لحم المفطع والمجزأ ، حينها سيدرك المحرضون خطيئتهم الكبرى التي دمرت اوطانهم بتحريضهم لامريكا ، ولكن بعد فوات الاوان ..من هنا كان ترمب حكيما يدرك ما لا يدركه الصغار

  5. إنما هذا أوانه
    “و قال الشيطان لما قضي الأمر إن الله وعدكم وعد الحق و وعدتُكم فأخلفتُكم. ..”

  6. لا ادري لما لا يعترف العالم وكتابنا الكرام ان اليمن هو من صنع هذه الطائرات وهو من ضرب البقيق وخريص وان التفاوض يجب ان يكون مع من اعلن مسؤليتة عن الهجوم لماذا تنتقدون حمود ابوطالب وانتم تفكرون بنفس الطريقة التي يفكر بها
    يا اخي نحن اليمنيون من ضرب السعودية ردا على مايرتكبونه في حقنا من قتل وحصار وتجويع واستكبار ونقول نحن لا نبالي من احد واذا لم يتوقف العدوان علينا ويفتك الحصار سوف نضرب مرة اخرى واخرى واخرى كل منشأت النفط في دول العدوان حتى يمشي الاوربي والامريكي الى مكاتبهم واعمالهم على الاقدام لعدم وجود بترول لسياراتهم
    لاننا شعب لم يعدلديه مايخسره نحن شعب يمووووووووت منذ خمس اعوام والعالم يعرف ان الشعب اليمني يعيش اكبر ماساه انسانية يشهدها التاريخ ولا يحرك ساكن
    واخيرا حاوروا فاوضوا سالموا ايران
    طائراتنا بعون الله وتسديده وتأيده من ستجعل العالم كله يعلم ان في اليمن رجالا اذا ارادوا اراد

  7. من لم يستوعب “تهديدات طرمب” الصريحة والواضحة منذ حملته الانتخابية : “سنحلبهم إلى أن يجف ضرعهم ؛ وبعدها نرمي بهم إلى المسلخة ” يستحق أكثر من هذه الطعنة !

  8. لسنا جبناء ان كنت جبان ايه الكاتب حمود الطالب نحن احفاد الصحابة من قامو بتهشيم عرش كسرى وقد قال الرسول اذا هلك كسرى فلاكسرى بعدة ان كنت تتأسف على أمريكا فالحق بها نحن لانخاف الاالله الإيراني لايعرف الا القوة لماذا اذا نشتري الطائرات والصواريخ ان كنّا نريد من يدافع عنا انت مستسلم وَلَن تستباح البلاد الا على يد الانهزاميين لن تجد ايران الا القوة يوجد لدينا ابطال صناديد وإيران تعرف ذلك ولكن المشكلة انها تقاتلنا بالعرب وهي من وراء جدار

  9. من يظن ان أمريكا وايران وإسرائيل يختلفون فيما بينهم يكون واهما كل الوهم فهم يوزعون الأدوار فيما بينهم والهدف المشترك إيقاع الدول الخليجية في مأزق أمنية وعسكرية بهدف ابتزاز أموال تلك الدول
    لا حليف يمكن الوثوق به سوى شعوبهم فهم مصدر القوة ومصدر بقاء الانظمة وزوالها انظروا ما حدث في مصر وسوريا وليبيا واليمن.. وثقوا علاقتكم بشعوبكم ولا تصغوا للمستشارين الأجانب الذين يزينون لكم الفتن والحروب البينية …
    نسأل الله عز وجل أن يجنب هذه الأمة الفتن وان يلهم قادتها تجاوز الصراعات فكل عربي يقتل خسارة لكل الأوطان..

  10. أخيرا وقفنا عند الحقيقة المرة وعرفنا أنه ملعوب بنا.
    عرفنا قدرنا وقيمتنا لدى المجتمع الدولي بأممه المتحدة ومجلس أمنه.
    الحمد لله أننا اخذنا احتياطاتنا اللازمة ولم نستعمل كل أسهمنا فما زال في جعابنا سهم وحيد كفيل بقلب كل الموازين ألا وهو جامعة الدول العربية برئاسة السيد أبو الغيط.

  11. هذا الكلام قاله لكم السيد عبد الملك الحوثي مرارا وتكرارا

    “ان امريكا لن تنفعكم ولا يهمها امنكم وانما هي فقط تبتزكم وانها ستبيعكم وتترككم في النهاية لتواجهوا مصيركم” …

    ولكنكم كنتم تستهزؤن بكلام السيد عبد الملك.

    والآن وقد وصلتم الى النتيجة التي كنتم تسخرون منها هل آن الاوان لتراجعوا حساباتكم وتوقفوا عدوانكم الاجرامي على اليمن.

  12. فلسطين .
    العراق .. لبنان.. السودان.. تونس.. مصر.. ليبيا.. سوريا .. اليمن… الكل سيحترق من الجحيم الأمريكي

  13. …فى المحصلة النهائية …هى جزاء من يضع جميع بيضه فى سلة الكوبوى cow-boy

  14. قلنا ذلك لكم بوضوح. كان ينبغي ان تعلموا ان ترامب لن يضحي بجنوده لأجل عيونكم. بل لن يضحي بجنوده لأجل الكيان الصهيوني. من انتم ليرسل الجيش الامريكي لحمايتكم؟ لماذا لا تعودون لأمتكم العربية و تصالحوا اليمن و تعيدون بناءه و تعويض ضحاياه بدل دفع اموالكم لعدوكم و عدو امتكم. ان التحالف مع اسرائيل لن ينفعكم. عروبتكم وحدها تحميكم اذا عدتم اليها. حين تهتمون بامة العرب بدل الدفع لترامب و التحالف مع نتن ياهو و عصابته و تساندون شعبكم الفلسطيني المظلوم و حين تتوقفون عن حربكم على اليمن و سوريا و ليبيا ستجدون ايها العرب الخليجيون ان امتنا تحتضنكم بحب و ستأتي ايران لتصافحكم باحترام و كل دول العالم تحترمكم. عودوا لشعبكم العربي قبل فوات الاوان فأنتم أقوياء بالوحدة مع عروبتكم وضعفاء بالتحالف مع اعدائكم.

  15. طيب يامفكر عظيم.
    اقنع قادتك .بالتفاوصغ المباشر مع إيران
    واقسم لو دخلتم في حلفها.
    لامنتم شرها . وشر وعنجهية حلفاوكم. جربو هذه الوصفه.ترامب باعكم بيع الرخص.افلا تتعظون.؟

  16. من مصلحة السعودية وقف الحرب على اليمن و الذهاب إلى مفاوضات مع إيران لما فيه كل خير للأمة الإسلامية و السلام عليكم ورحمة الله

  17. الحرية والديموقراطية والعدالة والحكم الرشيد والشفافية ….هي مبادئ وأس واساس الدولة الحديثة في عصرنا الحاضر في القرن ( 21 ) ..سميها ربيع عربي ربيع افرنجي ..طريقة الحكم بمفاهيم القرون الوسطى انتهت .

  18. السيد الكاتب حمود ابو طالب قد يكون قد نسى ان بلاده ومعظم دول الخليج وافقت أمريكا على فرض العقوبات الأقتصادية والمالية والشخصية على إيران وكبار مسؤوليها وبذلك تكون هذه الدول (الخليجية وأمريكا) تعمل على خنق إيران اقتصادياً بمنع تصدريها للنفط ، وهنا يأتي المثل الذي يقول ( قطع الأعناق ولا قطع الأرزاق ) ، فهل ينتظر السيد حمود ابو طالب من ايران ان ترش الورد في سماء الدول التي عملت على قطع رزقها النفطي ، هذا إن كانت ضربات منشأتي النفط السعوديتين كانت قد تمت من مناطق إيرانية.

  19. هذا موقف من نزلت عليهم رسالة التوحيد … و أمرهم دينهم بعبودية الله و ليس العباد!
    هزلت

  20. really war on Yemen with American instruction Qatar blockade, Q8 and Oman are out of the picture, UAE fitting on the scraps of southern Yemen Bahrain regimes a slave for your money and PR mouthpiece for the Zionists I guess you really take the cake

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here