عقد بالعاصمة الاكوادورية كيتو: المنتدى العالمي للهجرة والتنمية ينطلق في ظل تحديات عالمية مختلفة

 

كيتو (الاكوادور )- ريم خليفة: 

انطلقت بالعاصمة كيتو اعمال المنتدى العالمي للهجرة والتنمية GFMD في ظل تحديات عالمية متعددة وجديدة تواجه المهاجرين أينما كانوا في أرجاء عالم يواجه صراعات سياسية وتحديات اقتصادية .

وأكد نائب رئيس جمهورية الاكوادور أرتو سوننهولزنز ان ما يحدث في العالم متغيرات تفرض على الدول ومنها بلاده الإكوادور على مواجهة التحديات وإيجاد الحلول التي لا تهضم حقوق الشعوب موضحا على أهمية وضع المعايير التي تحمي حقوق المهاجرين في ظل ازدياد الأعداد واستمرار بؤر التوتر والصراعات السياسية .

وأضاف خلال افتتاح المنتدى عبر كلمة ارتجالية وجهها للمشاركين من ممثلي حكومات العالم ومؤسسات المجتمع المدني وممثلي الاعلام والأكاديميين على أهمية المنتدى في رسم سياسات هجرة العمل والمهاجرين التي تعتبر أحد أهم الموضوعات على الساحة العالمية وذلك بما يسهم في خلق الفوائد التنموية المتبادلة بين الدول وفق مبادئ ترتكز على حقوق الإنسان

يذكر أن المنتدى العالمي يعد المسار التشاوري العالمي الرئيسي المعني بشؤون الهجرة وانتقال العمالة والتنمية، اذ أطلق خلال الحوار رفيع المستوى في الأمم المتحدة في العام 2006.

ويوفر المنتدى منصة لكبار المسؤولين وواضعي السياسات لمناقشة السياسات والتطبيقات والتحديات والفرص المرتبطة بملفات الهجرة وانتقال العمالة، وكذلك التواصل بينهم ومع الجهات غير الحكومية كالمنظمات الدولية ومنظمات المجتمع المدني والقطاع الخاص بشكل ودي.

ويهدف المنتدى إلى تبادل التجارب وأفضل الممارسات في هذا الإطار، وإلى التأثير على الأولويات الدولية وأجندة الهجرة عالميا، وقد شارك للمنتدى التي أقيمت في المغرب 2019 ما يقارب من 1000 من الوزراء وكبار المسؤولين من 130 حكومة و40 منظمة.

وكانت اللجنة التوجيهية للمنتدى قد اختارت دولة الإمارات العربية المتحدة لرئاسة الدورة المقبلة للمنتدى في العام 2020 وذلك خلال اجتماع عقدته اللجنة بمقر الأمم المتحدة في جنيف في مايو /ايار 2019.

ومن المقرر أن تتسلم دولة الإمارات موقع الرئاسة من حكومة الإكوادور في قمة العاصمة كيتو المنعقدة حاليا.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here