“عقال الرأس الطائر”.. برلماني أردني “يعتذر” لزميله عن استعماله كـ”سلاح ” في مشاجرة

عمان- راي اليوم

.اعتذر عضو البرلمان الاردني الدكتور صداح الحباشنة الى زميل له بخصوص واقعة العقال الطائر

.وكان الحباشنة قد استل عقال الراس من زميله النائب مفلح الخزاعلة خلال مشاجرة مع زميليهما زيد الشوابكة

وخلال الجلسة الرسمية وتحت قبة البرلمان وبعدما اثارت الحادثة جدلا كبيرا قدم النائب الحباشنة اعتذاره بصفة مباشرة ورسمية لزميله الخزاعلة على الحركة العفوية التي صدرت منه باستخدام عقال الراس.

  وشرح الحباشنة خلال الاعتذار بان ما حصل لم يكن مقصودا ولم يتقصد الاساءة للخزاعلة  الذي قبل بدوره الاعتذار مشيرا الى ان عقال الراس رمز للشهامة والشرف .

وان زميله الحباشنة لو تقصد اخذ العقال  لأصبح مضطرا لتقديم الحق العشائري .

 وكان الجدل قد ثار حول هذه الواقعة حيث لا يجوز بالأعراف  العشائرية ازالة عقال الراس عن الرجل ولأي سبب .

Print Friendly, PDF & Email

6 تعليقات

  1. النائب صداح الحباشنة له وجود ومساهمة ايجابية في هذا المجلس الضعيف ولكن انفعاله الاخير لا يليق به والرجوع الى الحق فضيلة …

  2. هناك من يحسب الشرف على انه عدم المناكحة، وهناك من يعتبره منصبا، وهناك من يملي عليه عقاله باحتسابه واعتباره “اي العقال” انه الشرف.
    اما في اليابان، فالشرف هو الانسان وأداءه وليس عذره وسلاحه.

  3. النائب محمد الرياطي كان يقوم بدوره السياسي والرقابي، ويتحدث عن مكافات للقضاة والمدعين العامين من سلطة العقبة وكان يقرأ من وثائق ومستندات لسلطة العقبة بحوزته، فوقف النائب د. صداح الحباشنة مع زميله النائب الرياطي وحقه في القيام بدوره السياسي والرقابي، ولا مبرر للنائب “كومبارس التدخل السريع” للقفـز والصراخ والتهجم على النائب الرياطي والنائب الحباشنة وهما ليسا ممن يتلقوا تعليمات من أي جهة.

    ونفس النائب أيضا قبـل شـهر تقريبا قفز للدفاع عن الحكومة والصراخ والعويل على النائب د. صداح الحباشنة أثناء اعتراض الأخير على أمر ما في احدى النقاشات، وهو أخذ يشابه جـدا أسلوب وطريقة النائب الذي أخذ وتضمّن رئاسة لجنة “غربي النهر” النيابة “كضمـان” مثل “البسـطات” أو ربما كتأجير تمويلي ينتهي بإمتلاكه رئاسة هذه اللجنة.

    ولا أستبعد أنه تـم إعـادة توزيـع الادوار بين أعضاء فرقة “كومبارس التدخل السريع” النيابية، حيث يدافعوا بطريقة عمياء عن سياسات وتوجه الحكومة ويهاجموا من ينتقد الحكومة وسياساتها، حيث يبدو أنه تـم الايعـاز للنائب رئيس تلك اللجنة بعـدم الاشتباك لفظيا أو جسميا مع أي كان بعد أن “قرفـت” الناس تصرفاته وبلطجته / زعرنته / ولدنتـه تحت قبة البرلمان، وأخـذ يقوم بهذا الدور منذ مدة بالاشتباك اللفظي والجسمي النائب بطل المشاجرة الأخيرة الذي تهجم على النائبين الرياطي والحباشنة.

    والغريب أن النائب رئيس اللجنة والمعروف عنه منذ سنوات بقيامه بالمشاجرات، كان يقوم “بـدور التهدئـة!” لاحقا في هذه المشاجره، يمكن مشاهدة فيلم المشاجرة كاملة على يوتيوب (مشاجرة بين الحباشنة والشوابكة).

    – وللتذكير ذلك النائب عضو فرقة “كومبارس التدخل السريع” بطل المشاجرة الأخيرة هو نفسه الذي اعتدى إخوتـه قبل بضع سنوات على العامل المصري “الذي لـم يخطأ” في العقبة، وهو أيضـا نفسه الذي اعتدى إبن عمه وأهله على الشاب الفايز صاحب النخوة قبل أقل من سنة.

  4. .
    — النائب صداح الحباشنه ابن واحده من ارقى العشاير الاردنيه وأكثرها ثقافه ، استاذ جامعي ، لكن سلوكه قولا وفعلا يتناقض مع ما يجب عليه مراعاته فهو كثير الشكوى بلغه حاده مهينه احيانا لكنه بالمقابل لا ياتي ابدا بعرض علمي موثق لاي مشكله ومقترحات بديله للحل .!!
    .
    — قبل مده دعى النائب السابق هند الفايز لفعاليه بالكرك وبعدما غادرت تنصل علنا من ذلك لانها وجهت انتقادات تخطت بعض الخطوط الحرجه ، وهذا يُبين بانه ينصت لمن يهمس باذنه .
    .
    — مسرحيه ( الهوشه ) الاخيره هي من لزوم تشتيت الانتباه عن المواضيع الاهم مثل صفقه الغاز، وواضح ايضا انه تم فرز النائب الحباشنه لهذا الدور مع الرئيس الرزاز مثلما كان دور النائب يحى السعود مع الرئيس عبد الله النسور .
    .
    .
    .

  5. على صداح ان يعلم أن مجلس الامة ليس ساحة للاستعراض و الكذب و البلطجة .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here