عقاقير خفض الكوليسترول تقي مرضى الخرف من السكتة الدماغية

محمد السيد / الأناضول

أفادت دراسة سويدية حديثة بأن العقاقير الخافضة للكولسترول، التي يطلق عليها أدوية الستاتين (statins)، يمكن أن تخفض خطر الوفاة والإصابة بالسكتة الدماغية لدى مرضى الخرف.

الدراسة أجراها باحثون بمعهد كارولينسكا السويدي، وعرضوا نتائجها، الإثنين، أمام مؤتمر الأكاديمية الأوروبية لطب الأعصاب الذي يعقد في الفترة من 29 يونيو/حزيران الماضي إلى 2 يوليو/تموز الجاري في أوسلو بالنرويج.

وللوصول إلى نتائج الدراسة، راقب الفريق 44 ألفا و920 مريضا بالخرف في السويد، بين عامي 2008 و2015؛ حيث راقبوا استخدامهم لأدوية الستاتين.

ووجدوا أن من يستخدمون العقاقير الخافضة للكولسترول ينخفض لديهم خطر الوفاة الناجمة عن العديد من الأسباب المرضية بنسبة 22%.

كما وجدوا أيضًا أن من يستخدمون تلك العقاقير انخفض لديهم خطر الإصابة بالسكتة الدماغية بنسبة 23%، مقارنة مع من لا يستخدمون تلك الأدوية.

وعادة ما تزيد معدلات الإصابة بالسكتة الدماغية بما يزيد عن 3 أضعاف لدى مرضى الخرف المعتدل و7 أضعاف لدى مرضى الخرف الشديد، مقارنة مع غير المصابين بالخرف.

وقالت الدكتورة سارة جارسيا من معهد كارولينسكا بالسويد الدراسة شارك فيها عدد كبير من مرضى الخرف، ما يعني أن المرضى لم يتم اختيارهم بصورة عشوائية للعلاج كما لو كانوا في تجربة سريرية، ولهذا السبب، يمكننا إظهار العلاقة بين الأدوية الخفاضة للكوليسترول وانخفاض معدلات الوفاة بين مرضى الخرف.

وأضافت أن نتائجنا مشجعة وتشير أن المرضى الذين يعانون من الخرف يستفيدون من العقاقير الخافضة للكوليسترول إلى حد مماثل للمرضى الذين لا يعانون من الخرف .

ومرض الخرف، هو حالة شديدة جدًا من تأثر العقل بتقدم العمر، وهو مجموعة من الأمراض التي تسبب ضمورًا في الدماغ، ويعتبر الزهايمر، أحد أشكالها، ويؤدي إلى تدهور متواصل في قدرات التفكير ووظائف الدماغ، وفقدان الذاكرة.

ويتطور المرض تدريجياً لفقدان القدرة على القيام بالأعمال اليومية، وعلى التواصل مع المحيط، وقد تتدهور الحالة إلى درجة انعدام الأداء الوظيفي.

ويزيد معدل انتشار الخرف بشكل كبير مع التقدم في العمر؛ حيث يؤثر على 5% من السكان الذين تزيد أعمارهم عن 65 عامًا، وتصل النسبة إلى 50% عندما تصل أعمارهم إلى 90 عامًا.

أما أدوية الستاتين فهي مجموعة علاجية تعمل على خفض كمية الكولسترول في الدم، التي قد تتسبب في تشنج وضيق في الشرايين.

كانت دراسات سابقة كشفت أن أدوية الستاتين يمكن أن تخفض الوفيات الناجمة عن الإصابة بسرطانات الرئة والثدي والبروستاتا والأمعاء، وتوفير حماية ضد مجموعة كبيرة من الأمراض المعدية، بما في ذلك حمى التيفويد، والملاريا، والسالمونيلا.

وأضافت أن تلك العقاقير يمكن أن تتحول لعلاج فعال لتسريع عملية التئام الجروح عقب العمليات الجراحية المختلفة، خاصة لدى المرضى الذين خضعوا لجراحة فى القلب.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here