عطا الله شاهين: تثاؤب مجنون من امرأة منهكة في عيادة طبيبٍ

عطا الله شاهين

كنت أتثاءب ذات مساءٍ، حينما كنت جالسا على مقعدي خشبي في غرفة انتظار عيادة طبيب، كانت غرفة الانتظار تفوح منها رائحة الأدوية، مقابلي رأيتُ امرأة تتثاءب مثلي، تثاؤب مجنون دب فينا، لم يكن غيرنا في تلك الغرفة، سألتها متى دخل المريض إلى عند الطبيب ردت لا أدري فحين وصلت كان الطبيب مشغولا، وجلست أشاهد ما تبثه إحدى المحطات الفضائية حول الأخبار المتعلقة بأزمة فنزويلا، فأنا لا أحبّ الانتظار كثيرا في أي مكان، لا سيما في غرفة عابقة برائحة، شعرتُ بأسى، حينما كنت أنظرُ صوب المرأة، التي ظلتْ تتثاءب أمام عيني، كنتُ مترددا لكي أسألَها ماذا بكِ؟ رأيتها تنظر صوبي، فأدركتُ من عينيها بأنها امرأة أهلكها المرض.. هي امرأة جذّابة، لكن المرضَ أكل وجهها، وصار أصفر اللون، وجه شاحب، وفم صغير يتثاءب لامرأة تنتظر دورها، كي يراها الطبيب ويفحص مرضها.. رائحة الأدوية كادت تقتلني هناك.. كنتُ بينة الفينة والأخرى أذهب لأدّخن سيجارة وأعود.. الوقت كان يمرّ ببطء.. بقيت أنظر إلى المرأة، التي قتلتني بتثاؤبها المجنون، وحزنتُ عليها، فمن نظراتها، فهمتُ، وكأنها أرادتْ أن تقولَ لي تعبتُ من المرضِ.. كنتُ أنظر باستمرارٍ إلى ساعتي، وأقول: المرأة التي عند الطبيبِ ليستْ مريضةً مثلنا، أنا وهذه المسكينة الجالسة في غرفة انتظار عيادة لا يصلها إلا الفقراء..

فهذه المرأة، التي تتثاءب أراها لا تستطيع الجلوس أكثر.. حاولتُ أكثر من مرة قرعَ بابِ غرفة الطبيب، لكنني كنتُ أتراجع.. ربما الفحص يأخذ وقتا، أو أن الشخص المتواجد عند الطبيب مريض بمرضٍ يأخذ وقتا لفحصه.. كنت أتمشى في ليوان المبنى، وأعود إلى مقعدي.. البناية كانت هادئة، وكأن سكان المدينة رحلوا.. أتمشى من وقت لآخر، وأعود وأجلس، وأنظر للمرأة الجالسة في غرفة انتظار عيادةٍ عابقة برائحة الأدوية، المرأة نظرتْ صوبي وكانت تتثاءب، وقالت: لم أعد قادرة على انتظار دوري.. لقد تعبتْ.. يبدو أن الطبيبَ مشغول جدا .. وقفتْ المرأة، وسارتْ من أمامي.. نظرت صوبي وكأنها كانت تقول أتعجبكَ رائحة الدواء؟ ورحلتْ، وفجأة جاءني التثاؤب المجنون، وانتظار ممل قتلني، لم أعد قادر، لكنني أريد أن أشفى من مرضي، ولهذا اضطررت الانتظار حتى يأتي دوري..

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here