عضو بـ”الرئاسي الليبي” يدعو تركيا للتقريب بين الأطراف السياسية

طرابلس/ جهاد نصر/ الأناضول – دعا عضو بالمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية، تركيا للاضطلاع بدورها في تقريب وجهات النظر بين الأطراف السياسية بالبلد الأول، لـ تجاوز الخلافات .جاء ذلك في لقاء جمع عضو المجلس محمد عماري زايد، الثلاثاء، بسفير تركيا لدى ليبيا سرحت إكسن، في ديوان رئاسة الوزراء بالعاصمة طرابلس.
وقالت إدارة التواصل برئاسة وزراء حكومة الوفاق المعترف بها دوليا، في بيان، إن عماري زايد استعرض خلال اللقاء، أوجه التعاون المشترك بين البلدين في المجالين السياسي والاقتصادي
ودعا المسؤول الليبي الحكومة التركية إلى الاضطلاع بدورها في التقريب بين الأطراف السياسية بالبلاد، لتجاوز الخلافات، وتغليب المصلحة الوطنية .
ووفق المصدر نفسه، تطرق اللقاء أيضا إلى عودة الشركات التركية (إلى ليبيا/ لم يذكر عددها) لاستكمال المشاريع الموقعة معها في السابق، وتطوير أوجه التعاون ليشمل تنفيذ العديد من المشاريع الهامة في مجالات الحكم المحلي والبلديات والمواصلات والتعليم .
من جانبه، أعرب السفير التركي لدى ليبيا، عن رغبة حكومة بلاده في عودة النشاط الاقتصادي بين البلدين، واستكمال المشاريع القائمة  وفق المصدر نفسه.

وفي 2011، غادرت ليبيا الشركات التركية، والتي يعمل أغلبها في مجال البناء، عقب اندلاع احتجاجات ضد نظام الرئيس الليبي الراحل معمر القذافي، والتي انتهت بالإطاحة بنظامه.
وقبل عامين، استأنفت بعض الشركات التركية أنشطتها في ليبيا، لكنها غادرت من جديد إثر اختطاف مهندسين تابعين لاحداها حنوبي البلاد، قبل أن ينجح التعاون بين الحكومتين الليبية والتركية في الإفراج عن المختطفين.
ومنذ 2011، تشهد ليبيا انقساما حيث تسيطر قوات خليفة حفتر، المدعومة من مجلس النواب على الشرق الليبي، في حين تسيطر حكومة الوفاق الوطني، المعترف بها دوليا، والمدعومة من المجلس الأعلى للدولة على معظم مدن وبلدات غربي البلاد.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here