عضو المكتب السياسيّ للجبهة الشعبيّة مزهر: التطبيع خيانة وطنيّة وقوميّة صريحة وقررنا تشكيل هيئة وطنيّة للتصدّي له ولرموزه

 

الناصرة-“رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

وصف عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين مسؤول فرعها في غزة جميل مزهر التطبيع مع الكيان الصهيونيّ بالخيانة الوطنيّة والقوميّة الصريحة لشعوبنا العربية وتضحياتها، ودماء شهدائها الذين ارتقوا دعمًا للقضية الفلسطينية، مشيرًا إلى أنّ لجنة المتابعة العليا للقوى الوطنيّة والإسلاميّة في قطاع غزّة تسعى لتشكيل هيئةٍ وطنيّةٍ مهمتها التصدي للتطبيع ورموزه، والعمل على إعداد برنامج وطني لتعزيز مقاطعة الاحتلال ومواجهة التطبيع، ومهمة هذه الهيئة للتشبيك مع القوى الشعبية العربية والدولية للمساهمة في هذه الجهود.

وأضاف مزهر خلال كلمة القوى في مؤتمر مناهضة التطبيع الذي عُقد أمس الخميس في مدينة غزة أنّ الكيان الصهيوني يستمر في مخطط تمرير التطبيع واختراقه للجسد العربي استثمارًا للحظة السياسية الفلسطينية المعقدة، وفي ظلّ استمرار الانقسام وتداعياته السلبية التي تسهل للأمريكي ومحاولاته المحمومة الوصول لأهدافه الخبيثة الهادفة لتصفية القضية الفلسطينية والتي ترى في مسارات القدس واللاجئين والفصل والتفتيت للقضية الفلسطينية والتطبيع.

وأشار مزهر إلى أنّ الاحتلال يستخدم المطبعين كجسر للتصدي لحملة المقاطعة الدولية ومحاولة تقويض منجزاتها، واستغلالاً للواقع العربي الذي يشهد حروب تفتيت هدفها الإجهاز على مقومات الصمود للمجتمعات العربية، وفي إطار دمج هذا الكيان الغاصب في المنطقة، وترويجه الكاذب والمكشوف والوقح كواحة للديمقراطية والاستقرار.

ولفت إلى أن العدوان الصهيوني الأمريكي المستمر كان هدفه الدائم تقويض صمود مجتمعاتنا العربية والاستيلاء على ثرواتها وممكناتها ووقف عوامل نهوضها خدمة لأطماعه التوسعية في المنطقة العربية، وفي إطار دمج العرب كعبيد للمشروع الصهيوني، وتوظيفه في مواجهة أية حالة نهوض عربية أو إسلامية في المنطقة.

وبيّن مزهر بأن الإدارة الأمريكية أيضاً ومن خلال بلطجتها وابتزازها للنظام الرسمي العربي وفرض الاتاوات حمايةً لعروشهم، تستخدمها طرقاً آمنة لتحقيق الخنوع لصفقة القرن، ومخططات التصفية والتفتيت التي تتعرض لها المنطقة العربية قاطبةً، من خلال استخدام الطائفية والمذهبية وخلق العداءات الوهمية كبديل عن عدونا المركزي.

ووجّه مزهر في كلمته تحية للبرلمانيين والإعلاميين والرياضيين والفنانين ولكل الشعوب التي قاومت وما زالت تقاوم التطبيع، وتصر على تعرية وتجريم دعاته ومنظريه ورموزه، معتبرًا أن مخاطر التطبيع لا تتوقف عند حدود الخيانة للأمة وقضيتها المركزية، بل تتعداها لتمكّن هذا العدو من ممكنات الأمة وثرواتها وعقول أبنائها بما يبقيها رهينة للفقر والتخلف والاضطهاد.

وطالب مزهر بتحرك برلماني عربي مشترك، يجّرم المطبعيّن، ويتصدى ويقاوم كل أشكال التطبيع بقانون قومي عربي يتفق عليه البرلمانيون عبر اتحاد البرلمانات العربية، داعياً لتفعيل دور القوى الشعبية العربية من نقابات واتحادات ومنظمات شعبية وشبابية ونسوية في دعم مقاومة شعبنا ومشروعه التحرري، ومقاومة التطبيع مع الكيان الصهيوني على المستويين الرسمي والشعبي، وسحب ما تسمى المبادرة العربية سيئة الصيت والتي جرى تحويلها مظلة للتطبيع العربي الرسمي.

واعتبر مزهر أن القطع مع اتفاق أوسلو بكافة افرازاته الأمنية والسياسية والاقتصادية ووقف كل أشكال التنسيق الأمني والعلاقات مع الاحتلال بما فيها حل لجنة التواصل مع المجتمع الإسرائيلي مهمة وطنية فلسطينية تساهم في تعزيز منهجية المقاطعة ضد الاحتلال على طريق عزله ومحاكمته دولياً.

وشدد مزهر على ضرورة استثمار وسائل الإعلام المختلفة في تعريف المواطن العربي بأهمية مقاطعة الاحتلال وبأبعاد ومخاطر التطبيع وتداعياتها الكارثية على الاستقرار في المجتمعات العربية، وفي تمدد وتوسع المشروع الصهيوني، ما يستدعي إعداد خطة إعلامية متكاملة ومعززة بمفاهيم واضحة عن التطبيع وآليات مواجهته، على حدّ تعبيره.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. لا تنه عن خلق وتأتي مثله عار عليك إذا فعلت عظيم . قائدكم الرمز الخالد هو اول من اعترف بدولة اسرائيل على ارض فلسطين وتعهد بحفظ امنها ، وعلى طريقه سار خلفه العباس ،فلا تلم الدول العربية والاجنبية إن اعترفت بإسرائيل . قادتكم في السلطة وغير السلطة يطبعون مع الصهاينة في فلسطين ،فبالإضافة الى قيادة السلطة هناك شخصيات اخرى فلسطينية تقيم علاقات صداقة وتعاون استثماري مع شخصيات صهيونية في فلسطين . اما شاهدت زيارة حسين الشيخ لمسؤول الشاباك وزيارة وزير المالية الفلسطيني لنظيره الصهيوني ؟ فلا تلوموا غيركم ولوموا انفسكم اولاً إن بقي فيكم بقية من رجولة وكرامة وطن .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here