عصمت أرسبي: التنوير والقصور العقلي عند العرب

عصمت أرسبي

التنوير أو ما عُرف بعصر التنوير ، حركة سياسية واجتماعية نشأت في بريطانيا وتطورت في فرنسا ، في مقابل القصور العقلي الذي ساد في ذلك الوقت خلال القرن الثامن عشر ، وقد عرّف الألماني ” إيمانويل كانت ” آخر فلاسفة عصر التنوير على انه (خروج الإنسان من حالة انسداد العقل وجموده وقصوره إلى مرحلة بلوغ سن الرشد العقلي ، في مقابل تعريف القصور العقلي على انه ” التبعية ” للآخرين وعدم القدرة على التفكير واتخاذ القرار) ، ومن هنا جاءت الصرخة مدوية ، أن تنوروا أيها البشر ولتكن لديكم الجرأة على استخدام عقولكم .

يبدو أن العرب ما زالوا يعيشون القصور العقلي ويرفضون التنوير ، بل وأكثر من ذلك ، تبدو كلمة التنوير بحد ذاتها مصطلحا غريبا ودخيلا على حياتنا اليومية ، وحتى من يحاول دخول عصر التنوير يدخله من باب الدين والطعن به وإن كانوا قلة قليلة ، فهم لم يحاولوا إصلاح فهم الدين لدى الناس المعتمد أصلا على الموروث القديم ، بل أنهم أرادوا إصلاح الدين نفسه وإبعاده عن الحياة ووضعه على الرفوف في مخازن الأرشيف ، وهو الأمر الذي جوبه بالرفض من غالبية الناس المسلمين ، ولم يسعوا أبدا إلى نشر مفهوم التنوير بمفهومه الواسع السياسي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي ، علما بأنه ربما لم تمضي مرحلة من حياة العرب تستدعي البحث عن التنوير والعمل به أكثر من المرحلة الراهنة التي نعيشها اليوم ، ولا أريد هنا فتح ملفات الحروب المصطنعة بين العرب والعرب ، ورائحة الدماء التي تفوح في أجوائهم ، وسوء العلاقات فيما بينهم ، وعدمية الفكر لدى الشارع العربي متمثلا ب الإنسان العربي ، الذي رضي بكل ما يحيق به من كوارث صنعتها أيادٍ تتحكم بالبشر والشجر والحجر ، مما أدى إلى جمود فكري وعقلي مطلق ، وحجز حقوقهم وحرياتهم ، وعدم التقدم خطوة واحدة نحو التنوير العقلاني والتطوير الميداني .

ليس من الحكمة إنكار أن بعضا من المفكرين العرب سعوا في مرحلة ما ليست بعيدة ، إلى إيجاد صيغة نهضوية تنويرية تتفق مع الموروث الثقافي والتاريخ العربي ولا تتناقض معها ، إلا أن ذلك يصطدم دائما مع الرأي القائل ، أن التاريخ العربي نفسه يحتاج إلى إعادة البحث فيه ودراسته وتقييمه من جديد ، وبدون ذلك لا نستطيع أن نغير في مفاهيم راسخة في عقل الإنسان العربي ، التي ربما تكون على قدر كبير سببا رئيسيا في عدم انتشار الحركة التنويرية عند العرب ، كما أن واحدة من معيقات العمل التنويري ، هو حجب العواصم العربية الرافضة للتنوير العقلي أمام أي مؤتمر يتحدث عن التنوير والقصور العقلي ،  وعلى كل حال فإن أي مشروع نهضوي تنويري يجب أن يكون واضح المعالم ، منتشرا في كل الجسد العربي ، سياسيا كان أو اقتصاديا أو اجتماعيا وتغيير ثقافات لا تنتمي لأي شيء ، وأن يصب التنوير في اتجاه واحد إلى المستقبل .

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. “..يبدو أن العرب ما زالوا يعيشون القصور العقلي ويرفضون التنوير …”

    افضل، فيما يراه عقلي، ان اقول: العرب ما زالوا يقاومون و ينكرون قيم الغرب التي بنيت على الحرية المطلقة (مفهوم لا افهمه عقليا) و القيمة المصطنعة ، حتى وضعوا انفسهم موضعة التهلكة.

    أخي، لما ندرس حالتنا بالرجوع الى منظومة الغرب ومساره. فكرة القصور العقلي، إستنادا للمعالم الغربية، تكون إستنادا لمرجعيتنا مقاومة. الم تلاحظ أخي مقاومة الهنود الحمر للقيم الامريكية، أهذا قصورا منهم؟

    ما اراه ان الغرب فرض علىينا، بل على الكل، قيم، لا مناص لنا من ولوجها. لكن كيف!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here