عصام الياسري: في كتابه.. جون بولتون بين هوس الحروب ومواجهة ترامب!

عصام الياسري

 

مرة أخرى، يسبب كتاب: الإفشاء “الغرفة التي حدث فيها: مذكرات البيت الأبيض” لجون روبرت بولتون، مستشار الأمن القومي السابق للولايات المتحدة ضجة كبيرة في واشنطن، إذ يصف دونالد ترامب، الذي كان يعمل معه في غرفة عمله لمدة عام ونصف تقريبا، حيث “يحدث ما يحدث” بأنه غير مطمئن ومرتبك. إحدى المحاكم رفضت أمرا زجريا من قبل حكومة الولايات المتحدة. إذ رفض قاضي المقاطعة الأمريكية قبل أيام محاولة الحكومة وقف إطلاق كتاب مستشار الأمن القومي السابق، جون بولتون. في هذا العام الانتخابي المهم للغاية، شكل انتكاسة كبيرة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب. وبررت القاضية رويس لامبرث القرار قائلة: إن الحكومة لا يمكنها أن تثبت أن مثل هذا الأمر يمكن أن يمنع “أضرار لا يمكن إصلاحها”. كما أنه من العبث تأخير النشر الآن، بعد كل شيء.

من هو بولتون؟ محامي أمريكي، ومعلق سياسي ودبلوماسي سابق، شغل منصب سفير الولايات المتحدة الخامس والعشرين لدى الأمم المتحدة من 2005 إلى 2006، ومستشار الأمن القومي السابع والعشرين للولايات المتحدة من 2018 إلى 2019. كان جون بولتون أحد أهم المسؤولين الحكوميين في الولايات المتحدة. وقد عمل سابقاً في عهد الرئيس رونالد ريغان وجورج بوش وابنه جورج دبليو بوش. يعتبر بولتون متشدداً وصقراً. دعا إلى اتخاذ موقف أكثر صرامة تجاه دول مثل كوريا الشمالية وروسيا وسوريا مما اتخذه ترامب في بعض الأحيان سنداً قوياً. على الأقل في أعقاب الصراع مع إيران، اكتسب سمعة بأنه “همسة حرب ترامب”. في يونيو من العام الماضي، بعد إسقاط طائرة أمريكية بدون طيار، تخلى الرئيس عن الضربات العسكرية التي طالب بها بولتون ضد طهران، ووصفها بأنها “أكثر القرارات” غير العقلانية التي اتخذها الرئيس على الإطلاق.

في كتابه الجديد The Room Where It Happened: A White House Memoir، الذي تم توفيره مسبقاً للعديد من وسائل الإعلام الأمريكية، أدلى بولتون بمزاعم خطيرة ضد الرئيس الأمريكي. يتعلق المقطع الأكثر إشكالية لترامب بكيفية تعامل الولايات المتحدة مع الصين. وفقا لبولتون، طلب ترامب من الرئيس الصيني شي جين بينغ في قمة مجموعة السبع في اليابان في يونيو من العام الماضي دعمه في إعادة انتخابه. يمكن للصين مساعدة المزارعين الأمريكيين، على سبيل المثال، الذين لعبوا دوراً مهماً في نتائج الانتخابات في نوفمبر، عن طريق شراء فول الصويا والقمح. من ناحية أخرى، أشار ترامب إلى شيء للموافقة على بناء معسكرات للأويغور الذين تحتجز الصين مليوناً منهم، وتم انتقادها رسمياً على المستوى الدولي. كتب بولتون: “من الصعب حقاً تحديد أي قرار هام لترامب خلال فترة وجودي في البيت الأبيض لم تكن مدفوعة باعتبارات تتعلق بإعادة انتخابه”.

الصورة التي يواصل بولتون رسمها لترامب مدمرة، لكنها وان كانت أشد نفاقاً، بالكاد تشكل خطورة على الرئيس الحالي ـ كتب: يبدو أن المعرفة الجيوسياسية لترامب محدودة. مرة سأل، على سبيل المثال، ما إذا كانت فنلندا جزءاً من روسيا، وما إذا كان غير مدرك لوضع بريطانيا كقوة نووية. أو رأيه من إن فنزويلا هي في الواقع جزء من الولايات المتحدة، ولهذا السبب فإن الغزو “رائع”. بالإضافة إلى إشارته كيف أصر ترامب على تقديم هدايا للحاكم الكوري الشمالي كيم جونغ أون – بما في ذلك قرص مضغوط موقّع لأغنية إلتون جون “روكيت مان”.. في تغريدة له، وصف دونالد ترامب الكتاب بأنه “مجموعة من الأكاذيب والقصص الملفقة”. وأن العديد من التصريحات الموضوعة هي “خيال محض” وبولتون “كاذب” يهدف إلى جعله يبدو سيئاً.   إن الكشف كما قال بولتون سيؤدي إلى أزمة حكومية خطيرة في العديد من البلدان التي تديرها الديمقراطية. ومع ذلك، من غير المرجح أن يكون ترامب الآن في وضع صعب. من وجهة نظر ألمانية، وهي دولة انتهت فيها الوظائف السياسية بسبب الشعارات ذات النطاق الضيّق. لكن النظام السياسي في الولايات المتحدة، الذي يشجع عمليا تقسيم السكان، وهذا بالكاد يمكن فهمه. هو أرض مثالية لرئيس يخطط لإدارة بلاده على غرار المستبد، ويضع مشاعره الشخصية فوق مشاعر شعبه. على أية حال، وبسبب “الكشف”، بالتأكيد لن يكون الرئيس الأمريكي في حالة استياء من ناخبيه الأساسيين.

خلال فترة ولايته، ظهرت العديد من الأعمال المثيرة من قبل المطلعين أو الصحفيين، في ظل الظروف الفوضوية في البيت الأبيض – والتي بقيت جميعها بعد موجة قصيرة من السخط دون عواقب للرئيس. حتى من إجراءات العزل التي تم فيها تأكيد الادعاءات عملياً، والتي يمكن العثور عليها أيضاً في كتاب بولتون، نجا ترامب، لأنه متأكد من دعم أتباعه. ومن المرجح أن يهدأ رد الفعل المنعكس الذي تجاوزه ترامب على طول الخط بالفعل مرة أخرى. لكن، ستظل تصريحات بولتون تؤثر على الحملة الانتخابية؛ إذ أظهرت استطلاعات الرأي أن جو بايدن، المرشح الديمقراطي للرئاسة في طليعة الناخبين.. إنما في حال فوز المرشح الذي حصل على أصوات أقل من منافسه، فإن النظام الانتخابي الأمريكي، غير معني للاعتراف، وإن كان لا بد، فكان يجب أن يكشف ذلك منذ عام 2016 على أقصى تقدير.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here