عصائب أهل الحق: استدرجنا “الدولة الاسلامية إلى مقبرتها بالعراق.. وسنفاجيء السعودية وامريكا قريبا ونقاتل في سوريا بهدف “حماية مرقد السيدة زينب”

asaeb-ahl-alhaq.jpg777

 

 

 

طهران ـ “راي اليوم”:

أكدت ميليشيا “عصائب أهل الحق” الشيعية العراقية أنها لا تهدف إلى طرد تنظيم الدولة الإسلامية، من العراق، بل تحويله إلى مقبرة له، متهمة التحالف الدولي بتقديم الدعم للدولة الاسلامية وقصف المواقع العائدة للقوات المعادية له، كما انتقدت السعودية وأمريكا، وأقرت بالمشاركة في القتال بسوريا بهدف “حماية مرقد السيدة زينب”.

مواقف “عصائب أهل الحق”، إحدى أبرز القوى الشيعية العراقية المسلحة الموالية لإيران، جاءت على لسان ممثلها في طهران، جابر رجبي، الذي قال إن إيران “علّمت أبناء العراق كيف يدافعون عن بلدهم بأنفسهم” مشددا على أنهم استدرجوا الدولة الاسلامية “دون أن يعي ذلك” وتعهد بجعل العراق “مقبرة” له.

وتابع رجبي، في التصريحات التي نقلتها عنه وكالة أنباء فارس الإيرانية شبه الرسمية قائلا إن العصائب “لا تسعى لطرد الدولة الاسلامية من العراق بل لجعل العراق مقبرة له” مضيفا أن من وصفهم بـ”المجاهدين من أهل السنة” كانوا أيضا يقاتلون جنبا الى جنب مع الشيعة في الدفاع عن “مرقد السيدة زينب” في سوريا، بإشارة إلى ضريح زعمت المليشيات الشيعية أنها دخلت سوريا قبل سنوات لحمايته.

واتهم رجبي التحالف الدولي بضرب ما وصفها بـ”قوى المقاومة” في العراق كلما شارفت على تحقيق الانتصار بمناطق معينة عبر قصفها بطائراتها ومن ثم “الادعاء بأن الأمر حصل بالخطأ” واتهم التحالف بتقديم “الدعم المالي والتسليحي” للدولة الاسلامية. كما كان له موقف تصعيدي مع أمريكا والسعودية قائلا: “أميركا لا تتخلى عن عدائها لنا، ولقد خطط آل سعود وحلفاؤهم ورسموا مشاهد مختلفة للمنطقة، إلا أننا نقول لهم بأن المشهد التالي لن يكون هكذا، وليعلم العدو بانه سيفاجأ.”

وأشاد رجبي بدور قائد فيلق “القدس”، الجنرال الإيراني قاسم سليماني، في التطورات الميدانية على الساحة العراقية، وأضاف أن الهدف هو القضاء بالكامل على تنظيم الدولة الاسلامية وليس طرده من مناطق نفوذه الحالية قائلا: “لو كنا نريد طرد الدولة الاسلامية من العراق فالسؤال هو إلى أين سيتجهون؟ هل من المقرر أن يتجهوا إلى لبنان الذي هو بلد صديق لنا؟”

كما لفت إلى أن قتال العصائب في سوريا بدأ “قبل تدخل حزب الله وبهدف الحفاظ على حزام دمشق والمراقد المقدسة.” وختم رجبي بالقول إنه لو تمكن تنظيم الدولة الاسلامية من تدمير “مرقد السيدة زينب” في دمشق “لن يستطيع الشيعة بعدها رفع رؤوسهم” على حد قوله.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

11 تعليقات

  1. اعانكم الله ياحماة مراقد ال البيت لقد حميتهم احياء من بطش بني امية واليوم تقدمون ارواحكم فدية ل ال البيت الشرفاء ولروح الاسلام المحمدي الحقيقي وليس اسلام امريكا وعملاء ها في المنطقة . الى الامام نحن معكم على سيرة النبي الشريف .

  2. و لماذا أنت حزين أيها المسلم ؟؟ إنزع عن نفسك الطائفية و بشاعتها و ستكون أسعد إنسان و سترى كم هي جميلة الحياة .

  3. والله و أنا مسلم سني عربي و أراهم أيضا على حق و حلفائي لمواجهة الفكر الإرهابي التكفيري

  4. الفساد واستغلال النفوذ افسد أرض سوريا وخرب اقتصادها وألهب الأنفس لغياب العدالة وانتهاج سياسة الإقصاء، مما أعطى المبرر لأعداء الشعب السوري للتدخل في شؤون سوريا العظيمة، وأباح أرضها للجميع، حتى بتنا نسمع بتحالف النصرة وداعش وإسرائيل، وها هو موساليم الصهيوني هذا يدافع عن قدسية روح السوريين، غريب هذا الزمن… قطع رؤوس السوريين بسكاكين الإنكليزي والفرنسي والشيشاني… هو ثورة…بينما قتل أطفال فلسطين اسمه دفاع عن النفس، وقذف الحجر في وجه قاتل أطفال فلسطين هو إرهاب…المعايير تدار حسب مايريد صانع القرار، كل مايدور في سوريا عنوانه: انهاء قضية فلسطين…
    شعار يهودية الدولة المغتصبة في فلسطين المحتلة، يبرره قيام دولة داعش الإسلامية، ذات الأرهاب وذات اليد وذات السكين تذبح العرب ( كنعان) في سورية وفلسطين… إنه تحالف ضد العرب أطلق شرارته فساد النفوذ، وأدواته الإرهاب…إنه تحالف الفساد والإرهاب للقضاء على كل ماهو عربي أبي.

  5. الى جون يسوعي لو لا المرجعيه الرشيده سماحه السيد علي السيستاني و السيد الخامنئي لما بقي سني و احد في العراق سوريا و شرق المملكه السعوديه

  6. موساليم هذا: يتحدث عن ثورة سورية…. وهو من مرتزقة بلفور مغتصبي فلسطين العربية…. غريب هذا الزمن! داعش مدعومة من مرتزقة بلفور الذي أعطى مالا يملك لمن لايستحق… واليوم يدافع عن داعش وعن ثورة سورية؟
    داعش هي صنيعة أميريكا كما كانت ( مايسمى إسرائيل الزائلة حتماً) صنيعة الإنكليز… إنهم مجموعات من المرتزقة داعش هي لَُمَامَةُ ( تجمع ) إرهابيين من كل أنحاء الأرض كما هم مرتزقة بلفور تماماً، كلاهما انتهج القتل والإرهاب وسيلة رعب ليتمكن من تحقيق هدفه بإغتصاب الأرض وبناء مايسمى دولة، الأولى تحت شعار اليهودية، والثانية تحت شعار الإسلام… وكلا الديانتين من هذه العصابات براء.

  7. لولا طيران أمريكا لا افترسكم المجاهدون في بضعة دقائق ، كفا تقية و غرور و الله لن تنتصروا على الأسود ولو عاونكم شياطين الجن و الانس

  8. كنت ارغب بالتصديق ولكن لولا امريكا وقصفها للددولة الاسلامية ومساعدة 60دولة اخرى وتدخلها بارسال الاف من المستشارين والجنود الامريكين لما بقي شيعي واحد يحفظ المصالح الامريكية هذة الحقيقة ولا ينكرها الا مكابر او احمق

  9. ما شغل السيدة زينب في مسار الثورة السورية ؟.
    وإلا ينسحب الشعب السوري من سوريا، وتبقى السيدة زينب في سوريا…
    ذلك المرقد ( المقدس)، استمرّ في الأمن وفي الأمان لعقود في سوريا . ولم يطرئ عليه أي تغيير ..فكيف أن تثار قضية السيدة زينب بمجرد أن يطالب شعب سوريا بحقوقه في الوجود ؟.
    السيدة زينب توفت رحمها الله .والشعب السوري المقدس ، يريدان يعيش ثورته . خارج التوريث والتمديد .
    إن كانت مراقد مقدسة في سوريا ، فهي مراقد شهداء الثورة المباركة . وعدد المراقد السورية الشهيدة، تجاوز ربع مليون . فهل روح السيدة زينب أقدس من روح ربع مليون سوري وسورية ،مقدسة ؟ .
    يا أخي مرحى بمرقد السيدة الزينب . لكن ، ماذا عن قداسة ثورة ضد الفساد ؟.

  10. عصائب اهل الباطل تأخذون الأوامر من الفرس وهم أشد عداء للعرب وتقتلون العراقيين السنه وليس الدوله الاسلاميه كما تدعون قبح الله وجوهكم

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here