عشية فتح باب الترشح… أحزاب كبرى لم تعلن بعد عن مرشحها للرئاسية في تونس

تونس – (د ب أ) – لم تعلن الأحزاب الكبرى حتى اليوم الخميس عن مرشحيها للانتخابات الرئاسية عشية فتح باب الترشح في انتخابات مبكرة هذا العام بسبب وفاة الرئيس الراحل الباجي قايد السبسي.

وتبدأ الهيئة العليا المستقلة للانتخابات في قبول ملفات الترشح للانتخابات الرئاسية الي تم تقديمها إلى يوم 15 أيلول/سبتمبر المقبل بدلا من يوم 17 تشرين ثان/نوفمبر، يوم غد الجمعة وحتى يوم التاسع من الشهر الجاري.

وقال المنجي الحرباوي المتحدث باسم حركة “نداء تونس” الفائز بالانتخابات الرئاسية والتشريعية عام 2014، إن الحزب ما يزال يبحث إمكانية ترشيح أحد الأسماء من داخل الحزب أو دعم مرشح مستقل من خارج الحزب.

وكان الرئيس الراحل الباجي قايد السبسي فاز بالمنصب في انتخابات 2014 مرشحا عن “نداء تونس” قبل أن توافيه المنية يوم 25 تموز/يوليو الماضي، قبل نهاية عهدته الرئاسية بأشهر قليلة.

وأكد قياديون في حزب حركة النهضة الاسلامية ، التي تملك أكبر المقاعد في البرلمان ، أن الحركة ستكشف عن مرشحها للرئاسية خلال هذا الأسبوع، بعد أن امتنعت عن تقديم مرشح في انتخابات 2014، لكنها لم تشترط أن يكون هذا المرشح من داخل الحزب.

وقال سليم العزابي الأمين العام لحزب “تحيا تونس” الذي يقوده رئيس الحكومة يوسف الشاهد، إن رئيس الحزب سيكون هو المرشح إلى الانتخابات الرئاسية ، لكن قرارا لم يصدر بشكل رسمي حتى اليوم ، كما لم يعلن الشاهد عن هذه الخطوة بشكل علني.

وأعلن حزب “التيار الديمقراطي” عن ترشيح رئيسه محمد عبو ، فيما سيكون الرئيس السابق المنصف المرزوقي من بين المرشحين بقوة لخوض السباق الرئاسي إلى جانب رجل الأعمال نبيل القروي رئيس حزب “قلب تونس”.

ودفعت وسائل إعلام محلية باسم وزير الدفاع الحالي عبد الكريم الزبيدي الذي ظهر في اجتماع مع الرئيس الراحل الباجي قايد السبسي قبل أيام من وفاته، إلى واجهة السباق لكن الأخير لم يفصح عن موقفه بعد.

وأفادت هيئة الانتخابات بأنها ستعلن عن قائمة المرشحين المقبولين نهائيا يوم 31 آب/أغسطس الجاري لتنطلق الحملة الانتخابية في الثاني من أيلول/ سبتمبر حتى يوم 13 من نفس الشهر.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here