عشيّة انتخابات الأردن: قانوني أردني يُذكّر الجميع بما قاله الدغمي..”مجلس النواب مُجرّد ديكور”

عمان- “رأي اليوم”:

استعاد كاتب وقانوني أردني في مقالٍ له ما قاله سابقا أحد أبرز أقطاب العمل البرلماني بنظريّة “مجلس النواب الديكور”.

وكان النائب والوزير الأسبق لعدّة مرّات ورئيس مجلس النواب أيضا عبد الكريم الدغمي قد أعلن على الهواء مباشرة قائلاً: “نحن ديكور مجرد ديكور وما دام  الانتخاب فرديا فلن تقوم قائمة للعمل النيابي في الأردن احنا مجرد ديكور”.

وحين تساءل المذيع: أليس مصطلح ديكور قاسيا رد الدغمي: “لا بل مصطلح لطيف لو بدي أستعمل مصطلح قاسي بزعلوا علي كل الدنيا”.

وقرر الكاتب السياسي والمحامي محمد الصبيحي العودة لهذا المشهد من حوار تلفزيوني شهير للدغمي ليتحدّث مجددا عن نظام الانتخاب الفردي وقبل أسابيع فقط من الانتخابات المقرّرة في العاشر من نوفمبر المقبل.

وقال الصبيحي: هذا ما يقوله رجل قانون نائب لأكثر من ثلاثين عاما ووزير تقلّد ثلاث وزارات في أوقات متفاوتة.

آنه- اضاف الصبيحي-  يقول صوابا فنظام الانتخاب الفردي  ينتج في 90% نواب حكومة ونواب خدمات أقرب إلى العمل البلدي منهم إلى العمل النيابي التشريعي، وينتج نوابا يتقربون إلى الحكومات حتى لو كانت معتلة سقيمة فاسدة.. يتسابقون إلى الاستعراض والدعاية ومنهم من لا يعمل عمل خير إلا بث عنه خبرا في وسائل الإعلام.

وحسب ما نقلته صحيفة عمون المحليّة الإلكترونيّة عن الصبيحي مجلس النواب ديكور هذه تجربة وخبرة نائب مخضرم ورجل درس القانون الدستوري، الأحزاب السياسية ديكور بالتبعية، فنظام الانتخاب هو الذي يحدد شكل ومضمون مجلس النواب ووجود أو تلاشي  وضعف الأحزاب السياسية.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

8 تعليقات

  1. السيد الفاضل Almugtareb
    منذ نصف قرن واكثر، كان في بلدتي رجل اسكافي طيب وصاحب نكتة من اصول تركية،
    وكان يتحدث وبلهجته المركبة العربية الركيكة بلسان تركي. وكنت التقي به في ايام الجمعة بعد الصلاة،
    وكنت اتحدث معه دوما تلطفا وتواضعا كما كان يفعل والدي رحمهم الله جميعا.
    وذات جمعة قال لي ما يلي:
    والله انا بما بعرف ليش عرب مرة بقول طز يا حمد ومرة تاني يا حمد طز؟!
    تحية واحترام من الطرف الاخر من العالم.

  2. وانني كمواطن عاشق لوطني الحبيب اقول ان اصغر طفل يتسكع بشوارع والازقة يعلم يقينا من الفائز من منطقته سواء في البرلمان او البلدية او حتى اي منصب حكومي
    نعم واؤكد ذلك فأنا كذلك كنت مع الاصدقاء نعلم نتائج كل انتخابات لذلك لم استغرب ما قاله الدغمي فهو صادق لاننا كما نجزم دائما بانه فائز والروابدة فائز والزعبي فائز …. الخ
    وما زلنا ندور بنفس الطاحونة وتتغير فقط الالوان لذلك نناشد جلالة الملك والحكومة ان تعلن الاحكام العرفية وتزيد الاحكام وقوانين الدفاع بكل شاردة وواردة فوالله اننا شعب لا يستحق ان يحصل على اي نفس من الديمقرطية طالما زلنا وسنظل نتعامل بشكل غير حضاري مع بعضنا البعض لدينا الطبقية ولدينا الجهوية والعنصرية والفئوية وكل انواع الامراض الاجتماعية والتي تجعلنا اقل حتى من مستوى القطيع كل يسير على درب مخالف لدروب الاخرين لمجرد شعوره بالأنا والاستعلاء وتغيب الاخر .. وطمسه نحن نريد الملك الجنرال الوطني ولا شيء غير ذلك .

  3. أما قانون انتخابات يجعل الأردن دائره واحده و يراعي النسبيه في التمثيل و إلا فلتذهب الانتخابات إلى الجحيم و ليبقى الديكور ديكورا و ليبقى الفاسدين و الحراميه و عملاء امريكيا في البرلمان معهم المطبلين و المزمرين .

  4. الضرورة الوطنية تقتضي نظام انتخابات صوت واحد لكل مواطن ،، غير هيك سيصعد أشخاص متطرفين و أشخاص لا يحبون الوطن و يعتبرونه مكان سكن

  5. فعلا الديمقراطيه في الاردن مصخره وكذبه كبرى. لا حريه وممنوع النقد وانا الدوله والدوله أنا ممنوع المطالبة بالحقوق وكل حق مرفوض فقط مكرمه. أكيد بلد فساد وإفساد ووظيفي

  6. سوء النوعيات التي تصل البرلمان والأسوأ من يصلون الوزارة. لهذا السبب توقف منذ فترة طويلة عن الانتخاب وحتى لم اعد اتذكر اسماء الوزراء لعدم اتصالهم بالناس أو حتى بمسؤولياتهم.

    الخلاصة، ما دامت الجهات عينها تعبث بمصير الوطن وتحدد النائب الفائز وتختار الوزير والمبتعث والناجح في امتحان المنافسة على الوظيفة والفائز في العطاء …. فان البلد تسير إلى الهاوية بتسارع مضطرد لا يتوقف حتى تصطدم في قاع المنحدر وقد خسرنا كل شيء وهرب السماسرة بالجمل بما حمل وتركوا لنا الفقر والمرض وضنك العيش.

  7. .
    — التفكير العملي يدفعنا الى التوجه لمن يزورون الانتخابات لتحميلهم مسؤوليه ردائه الاصناف التي يتم اختيارها ، فهنالك بين الطيعين من هو مثقف وغير فاسد ولا انتهازي وجاهز ( من ايدك هاي لايدك هاي ) .
    — لذلك فان اختيار الاصناف الرديئه يكون لغايات شخصيه لدى من يتولون الاختيار وهذا يجب ان يتوقف تماما ويحاسب من يختار الرديء قبل الرديء نفسه .
    .
    ،
    .

  8. شخص واحد له صوت واحد فلماذا يكون له عدة اصوات
    النظام الفردي هو أكثر نظام يناسب الاردن و الأردنيين
    الاردن غير ،، فيه تعددبة سكانية غير موجودة لكل اول العربية و فيه مكونات من شتى الملل و النحل و بعض هؤلاء لا ينظر للأردن كمكان يكن و ليس وطن

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here