عشرون عاما لهندي قتل عشيقته السيرلانكية في عمان

– عمان- ايدت محكمة التمييز حكما لمحكمة الجنايات الكبرى يقضي بوضع هندي قتل عشيقته السيرلانكية بالاشغال المؤقتة مدة عشرين عاما.

وكان المتهم أقدم في كانون ثاني 2018 على قتل عشيقته السيرلانكية بسكين ؛ اثر خلافات نشبت بينهما أثناء تواجدهما في شقة يسكنان فيها معا في منطقة جبل النظيف في عمان حيث كانا في حالة سكر،وفي الاثناء باغتها بطعنها في منطقة البطن، ولم يقم باسعافها .

وبعد أن ساءت حالتها الصحية قام بعرضها على عيادة خاصة ولخوفه من علم الاجهزة الامنية وافتضاح أمره اعادها للمنزل حتى ازدادت حالتها الصحية سوءا،وعلى أثر معلومات وردت للاجهزة الامنية عن الحادث توجهوا الى المكان وجرى اسعافها الا انها ما لبثت ان فارقت الحياة وجرت ملاحقته.

وجرمته محكمة الجنايات الكبرى بجناية القتل القصد وقررت وضعه بالاشغال المؤقتة مدة عشرين عاما.
وقالت محكمة التمييز في حكما أنه اذا كان الفعل الجرمي قد تحقق بأداة خطرة وبمكان قاتل وكانت نية الجاني اتجهت الى القتل فانه لا يشترط أن تتم الوفاة في اللحظة نفسها بحسب موقع عمون الالكتروني .

وأضاف القرار أن الاسعاف الطبي الاول غير الملائم في العيادة الخاصة لا يعتبر سببا مضافا لاحداث الوفاة وفقا لنظرية تعادل الاسباب في ظل تباطؤ المتهم في اسعاف المغدورة وعدم نقلها الى المستشفى وفقا لارشادات الطبيب مما لا يكون هناك محل لتخفيف العقوبة وفقا لاحكام المادة 345 من قانون العقوبات لكون أفعال المتهم لوحدها هي التي أدت الى الوفاة.
واكدت محكمة التمييز أن قرار محكمة الجنايات الكبرى جاء مشتملا على كافة الشروط الواجب توافرها فيه واقعة وتسبيبا وعقوبة ولا يشوبه اي عيب من العيوب التي تستدعي نقضه.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here