عشرة أسباب تكمُن خلف القرار الإماراتي بالانسحاب التّدريجي من اليمن.. كيف سيكون انعِكاس هذه الخطوة على العلاقات التحالفيّة السعوديّة الإماراتيّة؟ وما هي ملامح المشهد اليمني بعدها؟ ولماذا نُطالب بمُراجعاتٍ سعوديّةٍ على غِرار الإماراتيّة؟

عبد الباري عطوان

تضاربت الأنباء حول صحّة التقارير التي تحدّثت بشكلٍ مُكثّفٍ في الأيّام القليلة الماضية حول سحب الإمارات المُتدرج لقوّاتها من اليمن، وصعّد هذا التّضارب حالة الصّمت الإماراتي المُبالغ فيها، وتجنّب مُعظم المسؤولين التّعليق عليها، لكن الأمر المُؤكّد أنّ أبوظبي لم تعُد قادرةً على المُضي قدمًا في هذه الحرب بعد أربع سنوات من الخسائر الضّخمة، ماديًّا، وبشريًّا، وسياسيًّا، ومعنويًّا، وبات الاستمرار في هذا المأزق يُعطي نتائج عكسيّة، أبرزها نقل الخصم للمعركة إلى العُمقين السعوديّ والإماراتيّ، وتفاقم المُعارضة الداخليّة والمُجتمع الدولي لها في آنٍ.

دولة الإمارات، وإمارة أبوظبي، على وجه الخُصوص، دخلت هذه الحرب تضامنًا مع الحليف السعودي، واعتقادًا بأنّ النصر سيأتي سريعًا، وبأقل التّكلفة لانعدام التّكافؤ في موازين القِوى، وضعف الطّرف المُقابل، والتفوّق الجويّ الإماراتيّ السعوديّ القطريّ الهائل (قطر كانت شريكًا فعّالًا في التّحالف قبل انسحابها)، ‏ولكن غياب الحسم والحزم السّريع، واشتِداد المُقاومة اليمنيّة الشّرسة، ووصول الدعم الخارجي، وضعف الحُكومة “الشرعيّة” وانعِدام الكاريزما في صُفوف قيادتها، كلها عوامل أدّت إلى تراكُم الوضع الراهن، وكشَفت عن سُوء التقدير، والاستِخفاف بالطّرف الآخر، هو استِخفاف لم يكُن في محلّه مُطلَقًا.

التقارير الغربيّة أكّدت أنّ دولة الإمارات سحبت جُزءًا كبيرًا من قوّاتها المُقاتلة، والدبّابات، والطائرات العموديّة القتاليّة، بشكلٍ تدريجيٍّ ودون أيّ ضجيج، وسط حِرصٍ واضحٍ على تجنُب ضجّة إعلاميّة تُظهر حركة “أنصار الله” وحُلفائها بالطّرف المُنتصر، وتُسبّب إحراجًا في الوقت نفسه للشريك السعودي الذي بدا المُتضرّر ‏الأكبر من هذه الخطوة الإماراتيّة التي جاءت في وقتٍ يتعرّض فيه العُمق السعوديّ لانتكاسات عسكريّة، أبرزها القصف الصاروخيّ المُتواصل لمطارات (أبها ونجران وجيزان) من قبل الحوثيين وطائراتهم المُسيّرة، واستيلاء مُقاتليهم على أراضي سعوديّة في الحد الجنوبي، اختلفت الآراء حول عُمقها وحجمها، لكنّها اتّفقت على صُدقيّتها.

***

أسبابٌ عديدةٌ دفعت دولة الإمارات إلى الإقدام على خطوات الانسحاب التدريجيّ هذه، وتسريعها في الفترة الأخيرة نُوجزها في النّقاط التالية:

  • أوّلًا: نقل حركة “أنصار الله” الحوثيّة وحُلفائها في الداخل والخارج الحرب من الأرض اليمنيّة إلى عُمق دول التحالف، ‏سواء بشكلٍ مُباشرٍ أو غير مُباشر، لزيادة التذمّر الشعبي فيها، وزيادة القلق، وبالتّالي دفع الشعب إلى التّساؤل عن شرعيّة هذه الحرب، والخوف من تطوّراتها، والفائدة منها من الأساس، وكانت عمليّة الهُجوم على ست ناقلات نفطيّة في المِياه الإقليميّة لدولة الإمارات الشّق الأوّل من الرسالة، وقصف مطار أبها، أحد أكبر المطارات السعوديّة وتعطيل المِلاحة الجويّة فيه، وفي ذروة موسم السياحة الداخليّة، الشّق الثاني منها.

  • ثانيًا: تعاظُم قوّة “أنصار الله” الحوثيّة وحُلفائها وامتلاكها أسلحةً مُتقدّمةً خاصّةً في مجال الصواريخ والطائرات المُسيّرة المُلغّمة، ونجاحها في تحقيق قوّة ردع فاعلة، حيّدت سلاح طيران التحالف كُلِّيًّا، وأبطلت مفعوله.

  • ثالثًا: ‏تآكل ونفاذ موجودات بنك الأهداف المدنيّة والعسكريّة بالنّسبة إلى التحالف السعودي الإماراتي، ووجود أكثر من 400 هدف لدى التحالف الحوثي في المُقابل بات في مُتناول صواريخه الباليستيّة المُجنّحة الدقيقة أو الطائرات المُسيّرة المُلغّمة.

  • رابعًا: انهيارٌ ملموسٌ للقُدرات الدفاعيّة الأرضيّة والجويّة لدول التحالف التي جرى إنفاق عشرات المِليارات لبنائها، فصاروخ “الباتريوت” الذي تبلُغ قيمته 6 ملايين دولار بات عاجزًا أمام صاروخ حوثي لا تزيد قيمته عن 1500 دولار، وبات يُهدّد مُعظم، إنّ لم يكُن كُل المطارات السعوديّة.

  • ‏خامسًا: وجود قنوات اتّصال سريّة نشِطَة بين الإمارات وحركة “أنصار الله” الحوثيّة، نجحت في التوصّل إلى تفاهماتٍ غير مُعلنةٍ أبرزها انسحاب القوّات الإماراتيّة وعتادها الثّقيل من الشمال اليمني، وبقائها في الجنوب مُقابل عدم مُهاجمة الصواريخ الحوثيّة لمطارات أبوظبي ودبي، للانعكاسات السلبيّة لأيّ هُجوم على اقتصاد الإمارات، والصّواريخ التي تصِل إلى مطار أبها والرياض وجدّة يُمكن أن تصِل إلى دبي وأبوظبي، ومن يستطيع تلغيم ناقلات نفط واختراق الأجهزة الأمنيّة في ميناء الفجيرة، يستطيع الوصول إلى أهدافٍ حيويّةٍ استراتيجيّةٍ في أيّ مكانٍ آخَر في الإمارات.

  • سادسًا: وجود حالة تململ ضخمة ومُتزايدة في الإمارات الأخرى التي لم تكُن مُتحمّسة لخوض حرب اليمن، مِثل الشارقة ودبي ورأس الخيمة، رغم عدم ظُهور حالة التذمّر هذه إلى العلن، ولكنّ دُخول الحرب العام الخامس دون حسم، أو التوصّل إلى حُلولٍ سياسيّةٍ دفعها إلى الظّهور على السّطح.

  • سابعًا: تزايُد أعداد الخسائر في صُفوف مُقاتلي الإمارات، ومقتل وإصابة أفراد من الأسرة الحاكمة، والعائلات الكبيرة للمرّة الأولى في تاريخ البلاد.

  • ثامنًا: تراجُع مُستوى التّنسيق العسكريّ بين الحليفين الإماراتي والسعودي في ميادين القِتال، ولوحِظ أنّ تواجد السعوديّة في مِنطقة مثل المهرة، ‏يتلوه انسحابٌ إماراتيٌّ منها، مُضافًا إلى ذلك انشِغال السعوديّة بالقِتال في الحد الجنوبي ومُحاولة منع تقدّم الجيش اليمني والقوّات المُقاومة الحوثيّة من جيزان ونجران وعسير.

  • تاسعًا: شكوى العديد من المَسؤولين العسكريين الإماراتيين من تواضُع كفاءات الجيش السعودي في ميادين القتال، رغم المعدّات العسكريّة المُتقدّمة، وقال مسؤولٌ خليجيٌّ كبيرٌ في جلسةٍ خاصّةٍ مع نُظرائه العرب “اكتشفنا أنّه لا يوجد جيش سعودي بما تعنيه هذه الكلمة من معنى”.

  • عاشرًا: توسيع دولة الإمارات لدائرة تدخّلاتها السياسيُة والعسكريّة وفوق قُدراتها، خاصّةً في ليبيا والقرن الأفريقي، وحتى في أفغانستان وكوسوفو، الأمر ‏الذي فاقم من أعبائها وضاعف التزاماتها الماليّة والعسكريّة والسياسيّة في الوقتِ نفسه.

***

لا نستبعد أن تكون أنباء هذا الانسحاب الإماراتي التدريجي في اليمن هو ثمرة “مُراجعات” سياسيّة على أعلى المُستويات، وفي الملف اليمني على وجه الخُصوص، وربّما نرى نتائجها تنعكس أيضًا في ميادين أخرى أبرزها “بُرود” العلاقات المُتميّزة والتحالفيّة مع المملكة العربيّة السعوديّة بطريقةٍ أو بأخرى.

السعوديّة مُطالبة أيضًا بإجراء “مُراجعات” مثيلة وربّما أكثر تعمّقًا ووضوحًا، لأنّ الاستمرار في بعض السياسات وخوض الحُروب في السنوات الخمس الماضية باتت تكلفها الكثير ماليًّا ومعنويًّا، وتُؤثّر على صُورتها في العالمين العربيّ والإسلاميّ.

‏سياسة الحرب بالوكالة في اليمن فشِلت، وسياسة التّفاوض بالوكالة لم تنجح مُطلقًا، ولا بُد من الاعتراف بالطّرف الآخر والتّفاوض معه بشكلٍ مُباشرٍ، فأمريكا الدولة العُظمى اضطرّت للتّفاوض مع حركة طالبان ومن موقع النّد، مثلما اضطرّ رئيسها دونالد ترامب إلى شد الرّحال إلى سنغافورة وهانوي للقاء كيم جونغ أون، زعيم كوريا الشماليّة.

لا يُعيب السعوديّة والإمارات إجراء مِثل هذه المُراجعات لأنّ الاستمرار في سياسات لم تُحقّق الهدف المَأمول بات يُعطي نتائج عكسيّة تمامًا، خاصّةً في المِلف اليمني، الذي بات جُرحًا كبيرًا نازِفًا يستعصي على العِلاج يومًا بعد يوم، وعامًا بعد عام.. واللهُ أعلم.

Print Friendly, PDF & Email

61 تعليقات

  1. الى غازي الردادي

    بخصوص كلامك عن الوحدة اليمنيه بما فيه من المعلومات الكاذبه اسألك ها هو الجنوب بين ايديكم منذ اربع سنوات فماذا قدمتم له يا اهل الخليج غير ميليشيات متقاسمة للعسكرة و للنفوذ و جيوش مناطقية لكل محافظة تحت مسمى النخبه و هذه الجيوش هي الحاكم الفعلي في كثير من محافظات الجنوب و بقية المسؤولين لا يهش و لا ينش
    اربع سنوات لم تعملوا فيها حتى على توحيد القوى السياسيه الجنوبية تحت مظلة واحده حقيقيه لا علاقه لها بتشتت الولاءات و المصالح بينكم و بين الامارات
    اربع سنوات و لا يزال عساكركم و ضباطكم يتحكمون في مفاصل القرار الاداري لا السياسي فقط في الجنوب…. فهل هذه اعمال تصدر عن اصحاب مبادئ حق و مساندة مظلوم ام افعال شياطين يلعبون بالاحداث و البلدان وفق مصالح حكام دولهم

  2. إذا صح الكلام أعلاه فهو يعني ان الامارات لا تزال في اليمن و لم تنسحب و بقاؤها في الجنوب بقاء للاحتلال و اي اتفاق لهم مع الحوثيين كنا ورد اعلاه فهو يعني ان الحوثيين لا يهتمون بقضية وجود الامارات محتلة للجنوب بل بما يحصلون عليه من الارض و التقاسمات و هذا بكل المقايس سلوك غير وطني بل انتفاعي و الشاهد ان الحوثيين لا يستهدفون القوات الاماراتيه في الجنوب بتاتا و لهذا مدلوله و ربما دخل معهم في الصفقه حزب المؤتمر الشعبي

    الحوثي لا يريد اكثر من الاعتراف بقوته في اليمن و التنسيق معها و لا يهتم بحال اليمنيين و سياسته واضحه في الاماكن الاي يسيطر عليها حيث يركز على جبايات الاموال بشتى الطرق و يهمل في ذات الوقت الصحة و التعليم و قطاعات اخرى في مقابل ما يدعيه من انه يركز على مواجهة العدوان الخارجي في حين انه يثبت مؤسساته الخاصة و يقويها بالمال و السلاح و التقنيات المنقولة من ايران عسكريا و عبر خبرات حزب الله الموجوده في صعده و بهذا هو يكون قد جثم على صدور اليمنيين تماما

  3. إلى حسان من الجزائر
    الفقرُ حِلْيَةُ الأولياء وشعار الصالحين ، ومن ابتلي بالفقر فصبر وشكر أعَدَّ الله تعالى له نُزُلَهُ من الجنّة , وفي الحديث الشريف : ((اطَّلَعْتُ فِي الْجَنَّةِ فَرَأيْتُ أكْثَرَ أَهْلِهَا الْفُقَرَاءَ وَالْمَسَاكِينَ , واطَّلَعْتُ على النّارِ فَرَأيْتُ أكْثَرَ أهْلِها الأغْنِياءَ والنِّسَاءَ)) . (أخرجه الطبراني في معجمه الكبير)
    ومن المحدِّثين الأوائل الذين ألَّفوا في هذا المعنى أبو نعيم الأصبهاني في كتاب أسماه : (شَرَفُ الْفَقْرِ) .

  4. الاخ / ذويزن ابن شمور ،، اولا ،، انا انسان حقيقي عندي عينين ويدين وقدمين مثلك ،
    ثانيا ،، ومن قال ان الحرب ستتوقف ، دون الشرطين ، الحرب مستمره ،
    ثالثا ،، انا كتبت التعليق وانا جالس ولو كنت اعلم بتهديدك ، لكتبته وانا منسدح ،
    رابعا ،، تقول لن يكون حل قبل سحقنا قدراتنا الماليه ،،، يعني هذا هو الثمن فقط لما
    تزعمونه عن القتل والتدمير في اليمن ، ثم سحق قدراتنا الماليه اول من يتأثر به
    الشعب اليمني الشقيق وانا ذكرت لك ثلاثة مليون يمني يعملون في السعوديه
    ويعيلون خمسة عشر مليون اي ان نصف الشعب اليمن ، فهل هؤلاء لا يهمونك ،
    تقول لن تكونوا بعد الحرب كما قبلها ، وهذه معك حق ، فالسعوديه تتقدم
    بخطى حثيثه والمشاريع العملاقه على قدم وساق ، والمستقبل باهر بعون الله ،
    اما قولك اننا سنعود حفاه في الصحراء ، يا ابن العم وكأنك قادم من السويد
    ما احنا كلنا ابناء الجزيره العربيه ، واذا نحن كنا حفاه في الماضي فغيرنا
    مازالوا حفاه ،،
    تحياتي لك ،،

  5. إلى حسان من الجزائر، هذا البلد العربي الذي نكن له كل الحب و التقدير، لما لنا فيه من قرابة النسب ووحدة الدين واللغة والمصير.
    أخي العزيز ماعهدنا من اهلنا في الجزائر السخرية من فقرنا و من ملابسنا البالية الرثة، فوالله ماكنا يوماً في صفوف المشركين كي تشبهنا بهم، وإن كنت جاهلاً بتاريخنا وهذا ليس عيباً فمن الأفضل الا تهرف بما لاتعرف كي لا تسمع مالا تحب.
    اما عن الكهوف والصخور التي تتحث عنها وإيعازك للقارئ بأن أرضنا ليست إلا جبال جُرد “تتقافز” عليها الرجال فوالله ما رأيت من الحقيقة إلا سنامها، وإن دل ذلك على شيء فليس إلا على جهلك بجغرافيا اليمن، كيف لا وانت تقولها صراحة بأنك لا تعرف حتى ماهية المشكلة بيننا وبين جيراننا، اما عن إستخدامك للفظ “يتقافزون” ففيه من الإستخفاف و التحقير ما نربأ بأنفسنا أن نرد عليه ليس لشيء وإنما لأنك من الجزائر التي نحبها و نقدر أهلها.

    سامحك الله وهداك

    اخوك من اليمن

  6. الآن و بعد أن خسروا المال و الجنود و ماء الوجه و بعد ان صنعوا من الضحایا أتلال و بعد أن بالغوا فی قصف المدنیین و المساجد و الاسواق و الأعراس و الحفلات و الباصات و ریاض الاطفال…یقول قائلهم نخرج و لا یهمّنا من یحکم الیمن حتی و إن کان الحوثي!! نعم قلتم و صدّقنا! قد مرغت أنف جبابرتکم في التراب فتیة آمنوا بربّهم و زدناهم هدی! و علّموکم عملیّا أن قد ولّی دور رجال أمریکا فی المنطقة فکیف بصبیانها!!

  7. الإمارات منذ البداية كانت في موقف أحلاهما مر ، الأمريكان ليس لهم اصدقاء ، والآن انكشف ملعوب ترمب الذي يحاول الضغط علي الجميع بما فيهم الولايات الديمقراطية من خلال الحرب التجارية التي ستضر بهم أكثر من الصين و كل هذا لكي يفوز في الانتخابات القادمة، اعتقد ان الإمارات سوف تغير سلوكها قريبا .

    في النهاية السعودية و الامارات و اليمن و قطر و إيران و العراق و سوريا هم اكبر الخاسرين

  8. على السعودية و دول الخليج الغنية أن تستثمر في اليمن لكسب الشعب اليمني بدلاً من خسارته و بالتالي لجوئه لإيران حيث وجد السند القوي و الدعم المادي و المعنوي ؛ الإستثمار بالمال و بالدين حتى تضمن جار و شقيق في جنوبها ، آلي فات مات و المسامح كريم و هم إخوة على أية حال
    أما تسوية المشاكل بالحروب فلا يمكن للجيش السعودي أن ينتصر في جغرافيا اليمن الصعبة و لا يمكنه أن ينتصر على جيش يعتمد حرب عصابات ، إدا حتى أمريكا خسرتها فكيف للسعودية تربحها ؟
    أنا أول ما رئيتهم يتقافزون بين الكهوف و الصخور حسبته فيلم الرسالة لأن لباسهم يشبه تاع أبو جهل و أمية إبن خلف ؛ لكن بعد شوية بقيت أتفرج فهمت أنها حرب بين السعودية و اليمن و الأول يضرب بالطائرات و الأخر يرد عليه بالكلاش ،يومها فهمت أن السعوديين لن ينتصروا لأن السعودي عنده القوة النارية صحيح لكن اليمني سيهرب و يتخفى و في ماذا ستنفع الطائرات في تلك الجبال ، لحد الأن ماني فاهم شنهو المشكل بينهم

  9. شتان بين الجانب اليمني المعتمد على الله والجانب السعودي و الإماراتي المعتمد على أمريكا .

    في الجانب اليمني تم إفتتاح معرض الشهيد الصماد للصناعات الحربية .

    وفي الجانب السعودي تم إفتتاح معرض لحطام صواريخنا وطيراننا المسير .

  10. غازي الردادي لن تفيق من سباتك أنت وبلادك الحرمين إلا والحوثيين داخل المدن الرئيسية الجنوبية والإيرانيين داخل المدن الشرقية هؤلاء يقاتلون على عقيدة حربية وانتم تقاتلون على عقدة اللحم والدجاج وبعدها سلم لي على ترامب إذا حصلتم وقتها هاتف تستنجدونه

  11. قبل ايام تناقلت بعض وسائل الإعلام أن امريكا ستنشر مقاتلين امريكيين في اليمن لمحاربة داعش والقاعدة.وقد يكون انسحاب الإمارات التدريجي هو تمهيدا لها من خلال أحداث فراغ أمني يمهد لسيناريو داعش والقاعدة .وإعلان السعودية قتل زعيم داعش يأكد هذا

  12. السلام عليكم …. ماذا تنتظرون من وِلْد الردادي مستشار الفلافل ومناضل الكيبورد يختبئ وراء الستار وينفث سمومه على خلق الله

  13. مقتبس (وقال مسؤولٌ خليجيٌّ كبيرٌ في جلسةٍ خاصّةٍ مع نُظرائه العرب “اكتشفنا أنّه لا يوجد جيش سعودي بما تعنيه هذه الكلمة من معنى”.)
    ياسيادة المسؤول الخليجي الكبير أن اكتشافك انه لا يوجد جيش سعودي جاء متأخراً جداً ، منذ بداية الحرب على اليمن السعيد ، بعواصف الحسم والعزم ، الكل يعرف لم يكن هناك غير مرتزقة من المقاتلين ويالرخصهم ، الواحد منهم لا يكلف مقتله اكثر من الف وبضعة مئات من الدولارات الملطخة بنفط الخليج ،….
    فمن إين ياسيادة المسؤول تريد ان ترى جيش سعودي بمعنى الكلمة ؟

  14. يا سيد غازي الردادي
    اذا انت انسان حقيقي ولست رجل آلي ف احفظ مني هذا،

    الحرب لن تتوقف حتى وان هربتم او انسحبتم من اليمن هذا اولا

    ثانيا لا يحق لك ولا لاسيادك الاذناب على الاطلاق التحدث عن اليمن والوحدة اليمنية والامة اليمنة الا وانت واقف.
    اشباهك واسيادكم في مملكات السل من تدمرون اليمن وتبعثون المرتزقه والسلاح والاموال لزرع الخلافات وقتل الانسان اليمني ولن يكون هناك حل قبل سحق قدراتكم المالية اولا اما الباقي فهوا مسحوق في الاصل وسيسقط مع الريال.

    اعدك ان كل شيء سيتغير والى الابد
    لن تكونوا بعد حرب اليمن كما كنتم قبلها وخلال العشر سنوات القادمة كل طرف سيعود الى الاصل وسنكون اسيادكم كما كنا عبر التاريخ وستعودون الحفاة العراة تتسولون في الصحرا من اقصاها الى اقصاها ونحن نعد لهذا اليوم ونعمل على اعادة هيكلة العلم والهوية والوجود الجمعي لنا كأمه يمنية حميرية لا تنتمي لعرب اليوم ولا تتشرف بكم ولا باسيادكم ولا ننتمي الا لانفسنا فقط.

  15. بسم الله الرحمن الرحيم
    لا نعتقد أن الإمارات تنسحب بمعزل عن الموافقة الأمريكية فكلنا يذكر انا اعلنت انسحابها رسميا في العام 2016 ولكنها تراجعت بعد ذلك فما الذي دفعها للتراجع، كما لا نعتقد أن الميليشيات المناطقية التي أنشأتها الإمارات ستملأ الفراغ؛ بل كما قال أحد المعلقين أعلاه أن القوات الأمريكية الخاصة الغازية ستحل محلها لأن العدوان على اليمن ليس لمحاربة انصارالله وإعادة ما يسمى الشرعية كما يريد بعض المغفلين أن يفهم بل المعركة أكبر من ذلك فالأمر له علاقة بصراع النفوذ بين القوى العظمى وبالذات بين الصين وأمريكا كما أن تحقيق أمن الكيان الصهيوني بالسيطرة على البحر الأحمر يأتي ضمن الأهداف ولنا الآن أن نتساءل ماذا بعد انسحاب هذه الدويلة التي سماها ماتيس باسبرطة الصغيرة؟ هل نتوقع انتهاء الحرب العدوانية على الشعب اليمني المظلوم؟ أم ستستمر إلى حين تحقيق أهدافها؟ المرجح أنها ستستمرلأن التفكير البدوي للعقل السعودي لن يسمح لهم بالتوقف والمراجعة بل المضي حتى تصل الرياض إلى النتيجة الصفرية وهي انهيار تلك الدولة المتوحشة التي أذاقت الدول العربية والإسلامية الويلات ونشرت الدماروالخراب بأموالها في كل قطر عربي ومسلم.

  16. السلام عليكم اخي عبد الباري لك كامل الشكر وجزاك الله عنا خيرا في كل المواضيع التي تكتبها ونحن نفخر بك في هذا الزمن الذي قل فيه امثالك في الدفاع عن هذه آلامه المشلوله بالتواقيت أمثال بن سلمان وبن زايد والسيسي …..الي اخره !واقول بان هاؤلاء ماكانو ليحكمو حتي فسدنا نحن الشعوب وأصبحنا نصفق لأمثالهم ؟

  17. الى غازي الردادي

    تعليقاتك توحي بانك انت صاحب القرار الاول والاخير في السعودية ، “نحن نقبل” “نحن نرفض” “لدينا شروط” !!

    اعلم ان المجال هنا مفتوح لتعليق القراء على الاخبار والمقالات كقراء

  18. اليمن اهملت واستبعدت واحتقرت من اشقائها عقود طويله . فحدث ماكان متوقع اللجوء الى الجار البعيد . كان يمكن ان تكون محط استثمارات بالمليارات .اليس فيكم رجل رشيد .ماضاع قد ضاع ورد الفايت محال .

  19. الى السيد غازي الردادي /السعودي
    اما قولك في مداخلتك ان السعودية قدتعلن ايضا انسحابها من الحرب فيي اليمن اذا قبل الحوثيون بشرطين اساسيين هوهما :عدم السماح لايران او ميليشياتها في التواجد على الارض اليمنية فأن هذا القول دليل قاطع على ان ارائك ركيكة من ناجية ،وان معلوماتك او معرفتك ببوادر الامور غير دقيقةمن ناحية اخرى !
    وذلك لان في مثل هذه الحال فأن الدولة المنتصرة هي التي تفرض شروطها على الدولة او الدول المنهزمة في الحروب !
    والدولة المنتصرة هي حرب اليمن بالطبع هم الحوثيون ،
    فانسحاب دولة الامارات المتحدة من جانب واحد وهي التي تمثل الدولة الرئيسة المرادفة للسعودية في هذه الحرب سيؤدي الى تفكك التحالف العربي الذي يتألف من 10 دول خليجية اعرابية وعربية مرتزقة ،وهو ماسيفرض حتما على السعودية ان تحذو
    حذو الامارات ،لكن الحوثيين سوف لن يسمحوا لها مطلقا وسيواصلون القتال في مهاجمة مدن الجنوب السعودي مالم يتعهد حكام أل سعود ان يدفعوا ثمنا باهظا للحوثيين تعويضا على ما خرببته ودمرته وقتلته من المواطنين في عاصفة الحزم التي ستنتهي حتما بالفشل الذريع فأن الدخول في الحمام ليس كالخروج منه ؟
    اما انك تقول بان الحرب في اليمن سوف تستمر بين الجنوب والشمال وما جاء في مداخلتك من قصة العجوز “لك البض ولي الدجاجة “فهو مثي للضحك ،
    ياابن الردادي
    حرب المدن في عام 1994 التي تسمى بحرب الوحة وانهاء دولة الفصل الجنوبي ،فقد كانت بتخطيط وتمويل سعودي للرئيس الراحل علي عبد الله صالح لان السعودية كانت تعتبر الجمهورية الاشتراكية التي يقودها سالم البيض تشكل خطرا كبيرا على النظام الملكي السعودي ، وام قصة لك الدجاجة ولي البيض فهذادليل على قلة المعرفة مما يتطلب منك توخي الحقيقة والواقع ؟
    وام انك شطحت في مداخلتك الركيكة الى الحديث عن امور ليس لها اية صلة بالحرب في اليمن بقولك انه في السعودية اكثر من ثلاثة ملايين عامل يمني ،فاعتقد ان هؤلاء يوالون دولتهم وشعبهم وانهم يستطيعون ان يفعلوا فيداخل السعودية ما تعجز عنه جيوش من الخارجر ، وقد يستحيل على السعودية اخراجهم لحاجتهم في القيام باعمال وخدمات اجتماعية لاغنى للسعوديةعنها ،وهؤلاء يتمتعون بقوة ونفوذكبيرين ،
    وام في حال عودة دولة الجنوب اليمني فاعتقد ان الدولتين في الشمال والجنوب سو ف يتعاونان معا ويشكلان خطرا داهما على السعودية اذ ان اليمن يسعى الى استعادة نجران وجيزان اللتين اقتطعهما السعود في حروب الثلاثينات من القرن الماضي ،
    احمد الياسيني المقدسي الاصيل

  20. اثناء حملته الانتخابية وعد ترامب الشعب الامريكي بأنه سوف يستولي على ربع ثروة الدول الخليجية الغنية. عندما سألوه كيف، اكتفى بالإجابة: سوف نفعل ذلك.
    الأيام والسنين من عمر ترامب كرئيس تجيبنا على هذا السؤال. فهو تارة يستخدم إيران كفزاعة لحلب دول الخليج وعقد صفقات الاسلحة بمليارات الدولارات معهم وتارة أخرى يفرض على تلك الدول دفع المليارات دون مقابل بحجة حمايتهم من ايران.
    كذلك حرب اليمن. اقحموا ابن سلمان بهذه الحرب ضمن مخطط شيطاني لتوريط الذي كان حينها وزير للدفاع والذي لا علم له بالحروب واخطارها وكوارثها واسرارها سوى من خلال لعبة ال Playstation حيث ايضا وضع هو مخطط لغزة ايران واعتقال سليماني على نمط هذه اللعبه.
    بكل اسف ومرارة نقولها، عندما ينتهي ترامب من الاستيلاء على ربع ثروة دول الخليج الغنية وخاصة السعودية، سيكون بذلك انتهى دور بن سلمان ولن تكون نهايته افضل من نهاية القذافي وبن علي وعلي عبدالله الصالح وكل السيناريوهات جاهزة ومعدة له من جرائم حرب في اليمن الى قضية خاجقشي.
    اما السيناريو الاكثر رعبا فهو ان يأتي دور المملكة لتسيطر عليها داعش ( الحاضنه متوفرة ) وتبدأ بتقديم ما تبقى من ثروات الى امريكا والغرب من خلال استخراج النفط وبيعه بثمن بخس ( 10 دولارات للبرميل ) على غرار ما حصل في سوريا.
    يبدو أن دولة الإمارات تنبهت، وإن كانت متأخرة، لهذا المخطط الخبيث.
    املنا ان يتنبه حكام السعوديه لذلك لأننا لا نتمنى ان يتم تدمير ما تبقى من هذه الأمة.

  21. In what universe the emirate thought they can be as equals as the Zionist in the world of USA. Sure they have the money to buy some loyalties in . Washington , but this is the similarities ends even the mighty shah was thrown yo the curb when his time is up. The Zionist are embedded in the USA political social and financial psyche the USA since it inception The Arab sans islamique culture simply is foreign for them and only they tolerate as long it is sub servant to them

  22. غازي الردادي
    سوف ترى عن قريب أن الشرطين اللذين ذكرتهما لن يتحققا ، لأن الحرب التي قلتم أنها لن تطول أكثر من اسبوعين هي في عامها الرابع .
    سيرغمونكم اهل اليمن على الهرب كما أرغموا الاماراتيين ومن قبلهم المصريين والعثمانيين .
    وسيزداد نفوذ ايران في اليمن أكثر من ذي قبل .
    وستكون في اليمن قوة صاروخية جبارة موجهة نحو آل صهيون بتكنولوجيا ايرانية .
    وإن بقيتم على حالكم في تحالفكم مع الصهاينة فالصواريخ اليمنية أقرب اليكم من الصهاينة .
    انتبه من غفلتك فقد انتهى زمن الأحلام . والصراخ يضر بصاحبه . وحوبة دماء اليمنيين لاتذهب سدى .

  23. عندما تقرأ تعليقات بعض المعلقين السعوديين يخيل إليك انهم يعيشون في كوكب آخر غير الذي نعيش فيه، فتراهم يحدثونك عن بطولات وهمية و هياط لا حدود له، و الحقيقة ان الحوثي مرغ انف السعودية في التراب.
    السعودية بين خيارين احلاهما مر، الأول أن تنسحب من اليمن و تعترف بالهزيمة امام الحوثي و هذا لن يحدث لمن يعلم عقلية محمد بن سلمان وكيفية تفكيره، و الخيار الثاني أن تواصل حرب الاستنزاف مع الحوثي و التي دخلت سنتها الخامسة و كما جاء في المقال فقد أصبحت السعودية أكثر إستهدافاً من قبل و خسائرها المالية و المعنوية تتضاعف مما يدخلها في دوامة لا نهاية لها إلا بإفلاس السعودية و انفضاض الحلفاء من حولها و هو ما يحصل الآن بإنسحاب الإمارات.
    الخلاصة، السعودية تعيش أيامها الاخيرة كما نعرفها الآن و ما بعد حرب اليمن ليس كما قبل حرب اليمن، و الأيام بيننا

  24. يا غازي الردادي
    لا احد يستطيع ان يمنعك من الحلم….نفوذكم ذهب مع الريح ونفوذ ايران باقي لأنهم على الحق…والشجره الخبيثه على الباطل ….

  25. لماذا الخوف من ايران !!!!!! ؟؟؟؟؟؟
    ايران جارة لنا وعلى مرور التاريخ
    اصحاب المذاهب وفقهاء أهل السنة والجماعة والعلماء من ايران
    ابو حنيفة
    الشافعي
    ابن حَنْبَل
    صحيح مسلم
    صحيح البخاري
    عبد القادر الكيلاني
    الترمذي
    النسائي
    الطيري
    الخوارزمي
    ابن سينا
    وغيرهم
    لماذا نفرش السجاد الأحمر الى الاحمق الامبريالي مصاص الشعوب واللقيط الصهيوني المحتل الغاصب ونتحالف معهم ضد الجارة المسلمة ايران
    ولمصلحة من !!!!!!!!! ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  26. هذه حرب بالانابه كما رسمت لها واشنطن منذ زمن بعيد امريكا تدير المعارك عن بعد وتحقق اهدافها الاستراتيجيه دون ان تخسر جندي واحد او تدفع دولار واحد بالعكس تكسب مئات المليارات من هذه الحروب كما يتم ابتزاز من يقومون بهذه الحرب ونصب فخاخ لهم كما حدث لمقتل خاشقجي ليصبح بن سلمان خاتم باصبع نتنياهو وترامب وكلما امتعض لوحوا له بالقضيه الدور الان على محمد بن زايد يريدون تسليم بعض من فضائحه للاعلام ووضعه تحت بند المطالبه القانونيه في الولايات المتحده وهذا السبب الاحد عشر لتمهيد من خروج الامارات من هذا التحالف والله صرنا مسخره للامم هذه الحرب هي حرب اسرائيليه امريكيه بامتياز وقودها شعوب المنطقه وثرواتها للسيطره على اليمن وباب المندب بواسطه تبع اليمن كاي نظام عربي رسمي يضع الولاء والطاعه للحاكم بامره العم سام

  27. متي سنسمع بان السلام والوفاق والمحبه والتسامح قد عم وطننا العربي بأكمله وبدون نزاعات ولا حروب فيما بين الاشقاء سيكون من اعظم الأمور سماع تلك الاخبار الساره يكفينا صراعات لا نهايه لها

  28. من الصعب على رأس الأفعى السعودية السير على خطى الإمارات
    فآل سعود يعميهم الحقد على الشعب اليمني وعلى كل من يخالفهم
    أما الامارات فلديهم نسبة لا بأس بها من الإحتيال

  29. الحل الأرخص والأسلم لهذا المشكل هو ضم اليمن الى منظمة التعاون الخليجي أما اهمالها وتركها كما وقع في الماضي هو الذي دفعها الى الاحتماء بدولة قوية هي ايران .فالدول الضعيفة كالقبائل الضعيفة اذ لا بد لها من الأعتماد على سند فان لم يكن ايران قد نكون روسيا أو أمريكا فالطبيعة لا تقبل الفراغ والأكيد أن هذا الحل لن ترضى عنه لا مصانع الأسلحة ولا مصاصوا دماء الشعوب المستضعفة

  30. الامارات لم ولن تنسحب من اليمن بسهولة
    وانما تنسحب من بعض مناطق الشمال وتتمركز في الجنوب لان مصالحها في الجنوب وايضا ضمن مخطط التقسيم لليمن بشكل نهائي غير قابل للعودة..

    الامارات كانت وستظل هي قطرة السم في كأس اللبن بالنسبة لليمن.

  31. ،
    — علينا ان نضيف عاملا هاما يتعلق بالمظله الدوليه للدولتين ، فالسعوديه مظلتها امريكيه بينما الامارات مظلتها إنكليزية مثل قطر .
    .
    — يسعى الانكليز لاستعاده ما اضطرت بريطانيا للتخلي عنه لامريكا في تفاهمات يالطا ١٩٤٥ واهمها ايران والسعوديه ومصر ، ولم يكتفي الامريكيون بل سعوا للتوسع على حساب النفوذ البريطاني في المنطقه فكانت ثوره السلال في اليمن لقضم لقمه اضافيه من النفوذ البريطاني تلاها اجتياح على عبد الله صالح لليمن الجنوبي لذات السبب .
    .
    — ومن جهه اخرى كان اجتياح مبارك أمريكيا للكويت للقضاء على النفوذ الانكليزي بها من جهه وحرب ١٩٧٣ التي برمجتها امريكا لتصنع صدمه تنهي بها النفوذ البريطاني المزعج في اسرائيل . كما تم اخراج النفوذ البريطاني من الاردن بعمليه مدروسه تمت خلال مرض الملك الحسين وكان اهم من ساهم بها زوجته الملكه نور وفريق من القيادات الاردنيه التي رأت حينها ان استبدال النفوذ البريطاني بالأمريكي افضل للاردن ولا أطن انهم لازالوا يحملون نفس القناعه الان .
    .
    — وخلال ذات الفتره استغلت بريطانيا رغبه امريكا باستبدال نظام الشاه بنظام إسلامي تستعمله للدخول الى مناطق نفوذ الاتحاد السوفييتي في اسيا الوسطى المسلمه فتفاهمت مع البديل الامام الخميني ظنا بانه عجوز تحركه وتبين لها انه العبقري التي قلب اللعبه عليها وخسرت امريكا ايران بخطأ قاتل ولمحه بصر .
    ،
    — وفِي الجبهه السوريه فلقد سعى التحالف السعودي الاسرائيلي الى اسقاط الدوله فأدخلت بريطانيا قطر حليفا نشطا لكنه كان عمليا يربك المخطط المرسوم وقاده للخساره رغم ضخامه الإمكانيات التي تم تسخيرها لاسقاط سوريا وتقسيمها . وهذا هي حقيقه السخط السعودي الشديد على قطر.
    .
    — نعود الى اليمن فان دخول الامارات/بريطانيا كان هدفه هو اعاده اليمن الحنوبي لحاله قبل اجتياحه من قبل علي عبد الله صالح لمصلحه سعوديه امريكيه حينها وهذا ما تم فعلا من جانب الامارات مع تعاون من الحراك الجنوبي وترحيل اليمنيين الشماليين القسري ،،، وبعد ان تمت الامارات المهمه ترغب الان بالانسحاب وترك السعوديه في المستنقع الذي أوقعت به نفسها في اليمن الشمالي تصارع ايران / بريطانيا في حرب ستطول كثيرا . فلا يستبعد ان نرى قريبا غضبا سعوديا عارما على الامارات لا يقل عن غضبها على قطر .
    .
    .
    .

  32. ما اسباب حالة الجمود السعودي امام التصعيد اليمني المستمر حتى اليوم دون رد، على غير عادة الرياض التي تضرب بجنون وبشكل عشوائي بمجرد ان تتعرض مدنها لقصف يمني ؟
    الاجابة على هذا السؤال يمكن ان توضح اكثر حقيقة الانسحاب الاماراتي من عدمه ، سيما وان الضجة المثارة بهذا الخصوص جاءت بعد التحذيرات الايرانية للامارات .
    الاستمرار بالثصف اليمني يؤكد ان الرياض ترفض التراجع خطوة واحده ولو حتى على مستوى التكتيك كما فعلت بالظهران مثلا .. ما يعني ان عدم الرد ليس عجزا ولا رغبة بالتهدئة .. فما السبب ؟

  33. من يتوقع ان الامارات انسحبت من اليمن هو واهم هم لم ينسحبوا لانهم تركوا عملائهم من بعض اليمنيين ويطبقون سياسة الامارات بحذافيرها ..الامارات مستولية على جنوب اليمن بالكامل وخاصة العاصمة عدن

  34. يا أبا خالد نراك ذو تحليل إستراتيجي لك الأمر اسهل من ذالك الإمارات بنت جيش وأمن قوي وتدريب وكفاءة هاذا اولا وثانيا لا تريد الإمارات أن تقع في فخ عبد الناصر عندما ذهب يرسل جنوده لليمن وانعكس هزيمه في 67
    المعركه الحقيقة مع رأس الافعى إيران ستكون قريبه لذالك المنطق والعقل يقول بتواجد القوات في الإمارات وليس له حاجه في اليمن
    ثانيا الحوثي أضعف ماتقول نحن نعرفه جيدا قوة الحوثي بدعم الأمم المتحده وإيران وضغط الغرب
    وهم من ذالك خلافات الشرعيه وتواط الإخوان المسلمين مع الحوثي التحالف يقود معركه ضد إيران قطر تركيا حزب الله في اليمن ومن ينتصر في اليمن ينتقل إلى عمق الآخر
    الحوثي يواجه يمنيين أكثر من التحالف ومعارك الضالع والساحل الغربي خير شاهد
    حللو من واقع

  35. لم يكن العدوان العربي المشترك في مصلحة الشعب اليمني بل كان وبالا على الطرفين و قد كان باءمكان الطرف العربي سلوك طرق اخرى لمساعدة الشعب اليمني على رد العدوان الحوثي/ الايراني لكن النيات لم تكن صادقة و قد كان الاجدر بهم البحث عن سبل تحفظ لهم ماء وجوههم و الانسحاب من الاراضي اليمنية التي احتلوها (فوجودهم يعتبر احتلالا ) و مساعدة الشرعية على استرجاع الحكم و الاراضي التي سيطرت عليها عصابات الحوثيين …. لقد اظهرت سياسات غلام زايد و حليفه الغر ابو ساطور فشلها في كل الميادين التي تدخلوا فيها و اولها محاربة ثورات الربيع العربي

  36. اخي عطوان نتمنى جميعا ان تكون قد استرجعتم صحة البدن بعد الوعكة الصحية التي اصابتكم ونسال الله ان يرزقكم مزيدا من الصحة والعافية وان يحفظكم ايها الناطق الرسمي لقضايا العروبة والاسلام في زمننا الاسود هدا زمن السماسرة اخي العزيز حل مشاكل الخليج والسعودية بصفة خاصة يكمن في فتح قنواة الحوار مع المعسكر الاخر وعلى راسه ايران اما سياسة الهروب الى الامام التي تنتهجها الامارات العربية وبتنسيق مع سكان البيت الاسود من اجل محاصرة النظام السعودي في الركن تمهيدا للاستلاء على مقدرات السعودية بصفة نهائية سواء بقانون جاستا او بقوانين تعد لها في الخفاء وهدا ما سيؤزم المنطقة العربية اكثر مما هي مؤزمة فبلاد الحرمين الشريفين ليس رقعة جغرافية تستباح كما استبيح العراق و سوريا واليمن وليبيا فهي قبلة الاسلام والمسلمين ولن يفرض فيها الا كافر ومرتد اما اللعبة القدرة التي تلعبها الامارات وامريكا وعملائها فسترتد عليها فالاسلام باق الى ان يرث الله الارض وما عليها وما على السعودية الا ان تفتح باب الحوار مع ايران لتنقد ما تبقى من هيبتها قبل فواة الاوان وعلى الشعوب العربية وكما اقول دائما ان تكون في مستوى المسؤلية التي يفرضها عليهم كتاب الله وسنة رسوله والله المستعان

  37. السعوديه ممكن ان تعلن غدا وقف تدخلها في اليمن ، فلا يهمنا من يحكم اليمن حتى
    لو كان عبدالملك الحوثي نفسه ، اما الشرعيه اليمنيه فهذا كان السقف الأعلى ، وهذا
    الكلام ذكرته عدة مرات قبل ثلاث سنوات وقبل سنتين ،،
    لكن بشرطين ، ان لا يكون لايران اي نفوذ في اليمن ، وان لا تكون هناك اي ميليشيات
    مسلحه تأتمر بأوامر ايران ،، من دون هذين الشرطين ،، إنسوا
    ثم لو تحققت هذين الشرطين وأوقفت السعوديه تدخلها ، فلن تتوقف الحرب بين اليمنيين
    علما ان الجنوبيين وقوات هادي بعد ان حرروا أراضيهم الجنوبيه لا يرغبون في الاستمرار
    بالحرب ، هم يريدون دولتهم الجنوبيه وعودة الامور الى ما قبل الوحده الفاشله والتي كانت
    خطأ من سالم البيض بعد جلسة قات مع علي صالح واتفقا على الوحده ،، انا الدجاجه
    وانت البيض ،، انا الرئيس ،، وانت النائب ،، والغبي البيض سلم ذقنه ، وبعد ان صحى
    تراجع فصارت الحرب وضم علي صالح الجنوب وهرب نسيب ملحم زين الى الخارج ،
    من تضرر من الوحده هم الجنوبيين ، فعددهم قليل ووضعهم افضل حالا من الشمال
    والعدد الهائل والفقر المدقع ،، لذلك الجنوبيين الان ينتظرون الوقت المناسب لإعلان دولتهم
    اما الحوثيين فحاليا لا يهمهم نية الجنوبيين ، بل يوافقون على الانفصال ، الى ان توقف
    السعوديه الحرب وترفع الحصار عنهم ، ثم مواصلة قتال الجنوبيين ، لذلك لن تتوقف الحرب
    بين اليمنيين ، ولن ينعم اليمن بالاستقرار بوجود اصحاب شعارات الموت لامريكا والموت
    لاسرائيل ولا يوجد في شعاراتهم الحياه لليمنيين او بناء اليمن ،
    يوجد ثلاثه مليون يمني يعملون في السعوديه وهؤلاء يعيلون ما يقارب خمسة عشر مليون
    يمني اي نصف سكان اليمن يعتمدون في معيشتهم على السعوديه ، رغم الحرب ،
    في حين ان ايران التي ورطت الحوثي ، لم تقدم لليمنيين اي مساعدات ماليه او غذائية
    لا بالتهريب ولا عن طريق الهيئات الدوليه ، فقط هي السعوديه دفعت المليارات كمساعدات ،
    على الحوثي ان ينبذ ايران كما نبذها المجتمع الدولي ، وان لا يدعها تتدخل في اليمن
    وغدا تعلن السعوديه وقف تدخلها في اليمن ،،
    اما حكاية احتلال مناطق في جنوب السعوديه ، فهذه كذبه كبرى تتكر كثيرا ، ولن
    يسترجل الحوثي على احتلال شبر واحد من ارض الحرمين ، ثم الحوثي قبل اشهر
    قليله وافق على تسليم مدينة الحديده ، فكيف لمن يحتل اراضي غيره ، يسلم ثاني
    اهم المدن اليمنيه بعد العاصمه صنعاء ، وبعدين فيه اختراع جديد اسمه جوال بكاميرا ،
    وهذا يذكرني في بدايات الحرب عندما اعلن الحوثي انه قصف مدينة ظهران الجنوب
    الحدوديه ، تناقلت بعض وسائل الاعلام عن قصف الحوثي وفي ظنهم انها مدينة الظهران
    المعروفه والتي يوجد بها شركة ارامكو ، فردد بعض الاعلام العربي والغربي ان ارامكو
    تعرضت للقصف ، فصار الحوثي مثلهم يردد انه قصف شركة ارامكو ،،
    تحياتي ،،

  38. انسحاب الإمارات من اليمن فيه خيرا كثيرا لليمن فالإمارات لموادها الحرب لسواد عيون اليمنيين إنما لمطامعها في الأرض اليمنية وخصوصا المًوانيئ والجزر اليمنية وسقطري خير شاهد وما قامة بخلق المليشيات العسكرية المسلحة المدعوة بالحزم الأمنية من اجل دعم الشرعية إنما لافشال الشرعية وقتل اي مشروع وطني حقيقي وزرع عملاء لها داخل المستقبل اليمني مثلهامثل السعودية لم تكن لديهم النية الحقيقية لإعادة الدولة والشرعية اليمنية إنما استغلوها استغلال سيئ لأجندة غير شريفة وغير المعلنة ولهذا فشلة كل محاولاتهم رغم ان الشعب اليمني أيد التدخل العربي في البداية وكان غير راض بحكم الحُوثي لهمجيته وظلمه وتخلف سلوكه ولكنه اصبح مجبر على قبول الحوثي اذا كان البديل سعودي وإماراتي وتبين ان اهدافهم خبيثة ومطامعهم جمة فليسواافضل من الحوثي ولا اقل همحية وتخلف رغم الثراء الفاحش

  39. قرار الإنسحاب ليس بيدهم فهي حرب أمريكيه بإمتياز ،وإعلان العدوان على اليمن على لسان جبير من واشنطن

  40. الإنسحاب الإماراتي الذي جرى تسريبه إعلامياً ليس من اليمن، وإنما من مدينة مأرب الشمالية التي تقع في جغرافية المناطق الحوثية شمالاً، وليس إنسحاب من جنوب اليمن حيث يتركز السواد الأعظم من القوات الإماراتية والسودانية والقوات التابعة لهم.

    التسريب الإعلامي للإنسحاب الإماراتي من شمال اليمن يأتي بالتزامن مع إعلان الحوثيين اقتراب بدء تنفيذ المرحلة الثانية من تصعيدهم العسكري على قوى التحالف، ولكن أيضاً يأتي انسجاماً مع التصعيد الإيراني في مياه الخليج العربي، وبالتزامن مع انتهاء مهلة ٧ يوليو المعطاة للأوروبيين.

    الإنسحاب الإماراتي المسرب إعلامياً لا يمكن فهمه إلا في إطار التوجس والخوف من أن تشن إيران ضربات بطائرات مسيرة على مطار دبي و مطار أبوظبي إنطلاقاً من سفنها القابعة في مياه الخليج على أنها طائرات مسيرة “حوثية” انطلقت من “اليمن”، وهذه الخدعة هي الهاجس الأكبر للإمارات، لا الخوف من طائرات الحوثيين نفسها نظراً لبون المسافة الشاسع الذي يزيد عن ٢٢٠٠ كم من مناطقهم.

    من هنا نفهم مغازلة الإمارات للحوثيين بالإنسحاب من مناطقهم الشمالية. لكن السؤال الذي يطرح نفسه: هل تفعلها إيران وتصعد ضد المصالح الغربية إنطلاقاً من البوابة الإماراتية ويتبنى حلفاؤها الحوثيون العمليات باسمهم رغم الإنسحاب الإماراتي من مناطقهم؟!
    الأيام القليلة القادمة كفيلة بالرد.

  41. إذا أرادت المملكة حلاً عادلاً فعليها ان تستمع لصوت العقل والمنطق فلايعرف البلاد أحد مثل أهلها وأهل مكة أدرى بشعابها
    يجب حتماً على المملكة تسليم قيادة المعركة لليمنيين المطلوبين من الحوثي فهم ألد أعداء الحوثي وهم أكثر إخلاصاً للقضية وأشد بأساً في الحرب
    وإلا فلترحل غير مأسوفاً عليها تجر أذيال الخيبة والعار

  42. الحوثيين هم الترياق لآل سعود المتصلفين الحردين
    السعوديين يتميزون بالعناد الكبير جداً وعدم التراجع عن قراراتهم
    أتى لهم جنود عنادهم يتفوق على آل سعود بأشواط كبيرة جداً جداً

    أقولها لكم يا آل سعود: لو باضت السماء ذهباً لن تستطيعوا هزيمة الحوثيين في العناد
    هؤلاء هم رحمة من الله سلطها عليكم للكف عن أذية الأبرياء في الدول العربية والإسلامية

  43. اخير استشعر الغزاه من أمراء السعوديه والامارات انهم بداءؤ في الفرق في مستنقع الحرب في اليمن …
    وبدون اي عقيدة عسكرية او اهداف واضحة مقنعه المحاربين من جيوشهم او حتى المواطنين في دولهم ناهيك عن الرأي العام العالمي……
    لكن على ما يبدو من خلال المعطيات على الارض ان السعودية ستستمر في الغرق حتى النهاية او هكذا يراد لولي العهد بن سلمان عديم الخبره ويسوق له حلفاؤه حتى يدفع اكثر وحتى يحصلوا على اكبر قدر من المكاسب المادية التي تزخر بها المملكة السعودية من نفط وغاز…..والايام بيننا

  44. الاخ المكرم عبد الباري عطوان
    تحية عطرة من روابيي قدسنا االتضرة
    لا ابالغ القول بان تحليلك هذا جاء كاملا وشاملا لما تجري من احداث وتطورات مثيرة فيما يتعلق بالحرب السعودية الجائرة في اليمن والتي دفعت اخيزا وبعد اربعة سنوات عجاف دولة الامارات العربية المتحدة الى سحب قواتها من هذه الحرب التي يبدو انها بدأت تستنزف قدرات دولة الامارات من ناحية وتفاديا لمزيد من الخسائر المادية والبشرية والتي اصبحت تنذر بكارثة مأساوية بعد ان طور الحوثي سلاحه الصاروخي الذي يتهدد دولة الامارات في عقر دارها ،وبذا فأنها اتخذت القرار في الوقت المناسب للهروب من هذه الحرب قبل ان تحرقها في عقردازها ؟
    ومهما كانت الاسباب عشرةاوممئة فان الامارات بانسحابها هذا وبصفتها الدولة الشريكة الرئيسية الى جانب السعودية فأن النتيجة الحتمية التي لامفر منها ان تعترف السعودية بفشلها وعدم قدرتها على الاستمرار في هذه الحرب الضروس التي استنزفتها بشريا وماديا واقتصاديا وسياسيا وعسكرياوهذا هو الهدف الرئييسي لحركة انصار الله الحوثية بعد ان عجزت السعودية طيلة اربعة اعوام من اختراق هذه الحركة الت برهنتعلى ان اليمن عصي غلى السعودية وتحالفها العربي المرتزق !
    وخلاصة القول فان الانسحاب الاماراتي من الحرب في اليمن سيوؤدي الى تفكك التحالف العربي وفشله في تحقيق اي هدف سواء على المستوى العسكري او السياسي وسيكون انتصارا للحوثي اليمني الذي سوف يفرض شروطه لوقف الحرب اوالسماح للسعودية بالانسحاب قبل دفع التمن الذي سيكون بالغا ؟
    ولي عودة ثانية الى هذا الموضع البالغ الاهمية؟
    احمد الياسينيالمقدسي الأصيل

  45. من الصعب جداًعلى السعودية التي يسميها بعض ابنائها بالمملكة العظمى ان يتشجعوا ويقبلوا الامر الواقع وينسحبوا من اليمن الصعير الفقير ليس لديه لا اف ١٦
    ولا ابرامز ولا باتريوت واا المليارات ولا امريكا ورائها انها عقدة المتفوق العاجز حقا فإطالة الحرب مع السعودية في ظل تنامي القدرات العسكرية اليمنيةالى استعدة
    اليمن اراضٍ يمنية بالاصل ضمتها السعودية اليها منذ زمن بعيد والله ينصر المظلوم.

  46. اليمنيون يقاتلون بعضهم البعض و الأجانب منذ خروج البريطانيين. إذن فهناك مشكل عميق داخل الشعب اليمني و هم من يجب أن يحلوه أنفسهم.

  47. اشكر الأستاذ عبد الباري لأنه لم ينسى أن قطر كانت عضو في هذا التحالف وشاركت الدول الغازية بقتل الشعب اليمني وبقيت متمسكة بالتحالف حتى في بداية أزمتها مع من تسميهم قطر دول الحصار وفي النهاية طردوها من التحالف وأصبحت قطر الان تلبس ثوب الحمل الوديع وتتصيد سقطات هذا التحالف، اتفق مع كل ما ذكر الأستاذ عبد الباري من أسباب لانسحاب الإمارات وأضيف أن السعودية ستهزم شر هزيمة وينتصر اليمن وقريبا

  48. قرار الحرب و السلم ليس بيد بن سلمان، اعتقد ان أهداف الحرب كانت إظهار قدرات حلفاء أميريكا في المنطقه تمهيدا لخروج أمريكا من هذه المنطقه و تسليم حمايه المصالح الامريكيه لإسرائيل و وتوابعها من العربان، لكن هذا الفشل خطير جدا جدا
    اولا أمريكا سوف تكون مضطره للبقاء للحفاظ على مصالحها او تقبل بالتنازل عن هذه المصالح
    ثانيا أي اعتراف بفشل هذه الحرب يعني انتصار لإيران و حلفاءها و يعني توعيه نفوذ إيران ليصل الي باب المندب وهذا شئ خطير ضد مشاريع إسرائيل السيطره عل المنافذ البحريه و طرق التجاره و التي كان تنازل مصر عن جزر صنافر من أهم أسبابها لتحويل مياه العقبه المصريه لمياه دوليه تحت حمايه إسرائيل

  49. المهزوم في اي حرب هو الطرف الذي يفشل في تحقيق اهدافه والمنتصر هو الطرف الذي يتمكن من تحقيق اهدافه بغض النظر عمن ظرب الآخر بكميات اكثر من السلاح ومن تكبد خسائر اكثر من الآخر ، فالمهم في الاخير هو تحقيق الاهداف فقط .
    فاهداف التحالف هي القضاء على حركة انصار الله وعودة هادي ليحكم اليمن ، اما انصار الله فهدفهم هو منع التحالف من القضاء عليهم ، اي الدفاع عن انفسهم فقط.

    وبما ان التحالف لم يتمكن حتى الان من تحقيق اي هدف من اهدافه بينما تمكن انصار الله من تحقيق هدفهم ما يعني ان التحالف مهزوم وانصار الله هم المنتصرين طوال الفترة الماضية منذ بداية الحرب وحتى اليوم ، وغالبا ستنتهي الحرب على هذه الحال .

  50. نعيد ونكرر ثم نجمل ونقول:

    الإمارات تنسحب لصالح قوات خاصة امريكية ، كما حصل حين خرجت من منطقة معاشيق في عدن ،
    فليس من المعقول ان يكون الدعم الامريكي للامارات كي تتمكن الأخيرة من الاستقرار في اليمن ،
    هذا الدعم هو لهدف امريكي ،
    وهو السيطرة على السواحل اليمنية استعدادا لمواجهة الصين لاحقا.

  51. ان البحث جار عن السلم المثبت، لنزول السعودية من فوق الشجرة التي صعدتها مكرهة ،غصبا عنها ،و تحت طائلة التهديد، و ذلك عن طريق الركل و الدفع من الخاصرة الى القمة. و حفاظا على ما تبقى من ماء الوجه العبوس ، ستضطر السعودية التوسل للحوثيين (و ان كان التوسل عندهم غير جائز حتى بالانبياء) للكف عن ارسال( الطويرات )مقابل اعمار و اصلاح ما تم تدميره في السنون الخمس الخالية في سرية تامة، لكن الحوثي المحنك سيرفع السقف بعيدة الضربة القاسمة من 23 من هذا الشهر لارغام الخصم و استنزافه حتى يقبل بالشروط المذلة.

  52. كانت تستطيع السعودية أي التحالف حزم الأمر منذ الأشهر الأولى او حتى السنة الأولى منذ اشتعال الحرب إلا اعتمدت على خونة و اعطتهم أموالا و سلاحا لمقاتلة الإنقلابيين بإسم الجيش الوطني المنضوي تحت الشرعية و تبين لها بأن هذا الجيش انه هو من يحاربها من الداخل و من الخارج بأموالها و سلاحا و أنها تدعمه في إشعال الفوضى في الجنوب و ليس ضد الآنقلابيين.. السفير السعودي في اليمن ترك الإنقلابيين و اتجه نحو الجنوب يقيم مؤتمرات لحزب ليس له حاضنه في الجنوب و يريد أن يفرض المرفوض و ترك بلاده يعبث بها الحوثيين بدعمه المبطن سبق لمعالي رئيس الوزراء العطاس أن أعطى تحذيرات حول حزب الإصلاح بأن أي مهمة يكلف بها تكون فاشلة إلا أنه لم تؤخذ تلك النحديرات و النصح بعين الإعتبار و رغم ما يؤكد ذلك على الواقع من خيانات مستمرة وهجوم على التحالف من عقر التحالف و هذه النتيجة.. النصيحة ينسحب التحالف من المهمة إعداد الجنوب بأسلحة و معدات عسكرية توازي القوى العسكرية في الشمال المساعدة في فك الإرتباط ثم تسن وثائق تفاهم بين الشطرين و منها عدم الإعتداء أي على الآخر عسكريا او إرهابيا و يتم إقامة علاقات أخوية تجارية و اقتصادية و سياحية و كل منهما الإلتزام بقوانين و دستور الآخر و الله مولانا و نعم الوكيل.

  53. الأستاذ عبد الباري بعد التحية شكرا على هذه المقالة المعبرة على واقع الحال في الوضع العربي اليمني اصل العرب والعروبة وما يفعله الأخوة اليمنيون دفاعا عن أرضعم وعرضهم وهم في ابسط حالاتهم يجعلنا نتفائل ونقول أن العرب الحقيقون (اليمنيون أصل العرب )لقادرون بامكاناتهم المتواضعة أن يدحروا الأعداء مهما كانت قوتهم وعديدهم وإن الإرادة والتصميم لأقوى من الصواريخ والطائرات ولكنهم يحتاجون إلى القيادات الشريفة المؤمنة بأرضها وعروبتها والتي لا تساوم على أرضها وشرفها والتي لا تتمسك بالقناطير المقنطرة ولا بالعروش ونفخ الكروش ولا بالعمالة للاجنبي ولا بمصافحة ومصاحبة الصهاينة للبقاء على الكراسي والدليل ما يفعله الأخوة في اليمن من بطولات وابداعات ولو كان في قياداتهم عميل واحد لما تمكنوا من تحقيق ما نرى من أفعالهم المشرفة ————- كما يجب أن نكون اكثر صدقا مع انفسنا إذا قلنا بأن انسحاب الإمارات لا يعفيها من مسؤولياتها وأفعالها الدنيئة تجاه شعب شريف اعزل والله يمهل ولا يهمل.وهنا اسأل :هل ما يفعله حكام الخليج في عموم العالم العربي خدمة للعرب والمسلمين أم خدمة للأمريكا ن والصهاينة ؟ تبا لهم

  54. سبب واحد يكفي لجعل كل الدول والشعوب العربية تتوحد ضد مليشيا الحوثي.وهو أن هذه المليشيا طائفية ولاؤها لنظام طهران، اهدافها تتجاوز اليمن. استولت على الحكم بالقوة ،وأقامت نظاما يؤمن بالخرافات وينشر التخلف.
    مجرد وجود مليشيا في أي بلد يعتبر إهانة لهذا البلد ولمؤسساته و جيشه..

  55. لا اعتقد ان اليمن يرغب في انسحاب السعودية في هذا التوقيت فلم يشفوا غليلهم منهم خصوصا ان تمكن الحوثيين من تطوير قدرات هجومية مؤلمة حصل منذ زمن قريب وبالتالي يريدون اذاقة السعودية من نفس الكاس ولأطول مدة ممكنة

  56. إيران وحزب الله لديهم نظرة ثاقبة للأحداث. أتذكر جيدا كيف ان خامنىيء ونصر الله نصحا السعودية في بداية عاصفة الحزم على عدم الغرور بالحرب على اليمن لأنها ستخسر حتما. نعم حتما بهكذا ثقة في النفس. لكن الغرور السعودي اللذي ما زال يؤمن بأن بابا نويل حقيقة وان الاموال الطاىلة بامكانها حل كل المشاكل ادى بالسعودية الى ما لا يحمد عقباه. لا الامريكي ولا الصهيوني انقذ السعودية من ورطتها بل ورطوها. لا أصدق ان إيران وحزب الله كانا يحوزان على معلومات لم تكن بحوزة أمريكا واسراءيل لذلك أعتقد انهما ورطا السعودية من أجل ابتزازها وقد نجحوا ماليا وسياسيا. هل يتعظ ال سعود ويعرفوا بدقة من هو عدوهم الاول. هل هو من نصحهم ام هو من ورطهم من أجل ابتزازهم.

  57. الاستقرار الاقتصادي للإمارات قائم على استقرارها الأمني، و بالتالي فتّاشة صغيرة بدبي و ستفرط مثل البسكويت، فما بالك بصاروخ او قنبلة او طائرة مسيرة !
    الإمارات تحاول الانسحاب من اليمن لأنها خسرت المعركة، و السؤال الآن: هل ستستطيع الانسحاب؟

  58. وقريبا .. السعودية سوف تضطر الى عقد إتفاق سلام مع حركة أنصار الله الحوثية ” خاصة ان لها تجربة سابقة في عام ٢٠٠٩م .. لتضمن حدها الجنوبي ، خاصة منطقة الخليج مقبلة على حرب بالوكالة ضد إيران .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here