عشرات اللبنانيون يحتجون أمام مرفأ مدينة طرابلس لمنع إدخال باخرة صينية خشية انتقال فيروس “كورونا”

بيروت-الأناضول-نفذ عشرات الناشطين اللبنانيين، الإثنين، وقفة احتجاجية أمام مرفأ مدينة طرابلس شمالي البلاد، رفضًا لدخول باخرة صينية حرم المرفأ، خشية أن تحمل معها فيروس “كورونا الجديد”.

وبحسب مراسلة الأناضول، أكّد الناشطون نيّتهم التصعيد في حال سُمح للباخرة الصينية بالدخول إلى مرفأ طرابلس.

وخلال الوقفة، شدّد الناشطون على “عدم ثقتهم بالحكومة التي يترأسها حسان دياب والقرارات التي تصدر عنها”.

وفي تصريحات لوكالة الأنباء الرسمية، أكد مسؤول بالمرفأ، أن الباخرة لا تزال تفرغ حمولتها في مرافىء دولة مصر، وستصل إلى مرفا طرابلس الأربعاء المقبل.

وقال المسؤول مفضلا عدم نشر هويته، إن “الباخرة غادرت الصين في 15 (يناير) كانون الثاني (الماضي)، وخضعت لفحص دقيق من فريق طبي متخصص تابع لمؤسسة دولية”.

وأضاف أن “الباخرة خضعت لفحص آخر في مصر، وهي تفرغ حمولتها هناك”.

والسبت، أصدرت وزارة الأشغال العامة والنقل في لبنان، بيانا تلقت الأناضول نسخة منه، أوعزت فيه لـ”إدارة مرفأي بيروت وطرابلس بالامتناع عن إستقبال الباخرة الصينية القادمة إلى لبنان، لحين صدور تأكيد من الجهات المختصة ذات الصلاحية، وخصوصا وزارة الصحة العامة بالسماح باستقبالها”.

وكشفت بكين، للمرة الأولى، عن فيروس “كورونا الجديد” في 12 ديسمبر/ كانون أول 2019، بمدينة ووهان (وسط)، لينتشر بسرعة، حيث ارتفع عدد الضحايا بنهاية الأحد إلى 361 حالة وفاة و17 ألفا و205 إصابات مؤكدة، وفق إحصاءات رسمية.

وتسبب ظهور الفيروس بحالة من الرعب سادت العالم أجمع، خاصة بعد مطالبة منظمة الصحة العالمية بالاستعداد لحالات إصابة بالفيروس.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

1 تعليق

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here