عشرات القتلى والجرحى في صفوف الحوثيين خلال مواجهات عسكرية عنيفة مع قوات الحكومة اليمنية بمحافظة الحديدة

صنعاء- الأناضول- سقط عشرات القتلى والجرحى من مسلحي جماعة الحوثي، الخميس، في مواجهات اندلعت مع قوات حكومية بمحافظة الحديدة الساحلية غربي اليمن.

وقالت ألوية العمالقة التابعة للقوات الحكومية في بيان، إن “القوات المشتركة (ألوية العمالقة، والمقاومة الوطنية، والتهامية) كبدت قوات الحوثي خسائر فادحة في العتاد والأرواح إثر اشتباكات عنيفة اندلعت عند محاولة القوات التسلل والهجوم على مواقع القوات شرقي مدينة الدريهمي جنوبي الحديدة”.

ونقل البيان الذي اطلعت عليه الأناضول، عن مصادر عسكرية لم يسمها قولها إن “القوات المشتركة تصدت للهجوم الحوثي بصلابة وكبدت عناصره عشرات القتلى والجرحى، وأجبرتها على التراجع”.

ولفت أن “القوات المشتركة استطاعت تدمير أسلحة من عتاد الحوثيين بينها مدفع 23 حاولت به مهاجمة مواقع القوات الحكومية”.

ولم يتسن أخذ تعليق من قبل الحوثيين الذين يرفضون في الغالب الكشف عن خسائرهم في المواجهات.

وفي 23 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، اختتمت الأمم المتحدة نشر خمس نقاط مراقبة لوقف إطلاق النار بين القوات الحكومية والحوثيين في الحديدة، ضمن المساعي الرامية إلى حل الوضع في المحافظة بشكل سلمي بناء على اتفاق ستوكهولم.

وتتبادل الحكومة و”الحوثيون” اتهامات متكررة بخرق اتفاق وقف إطلاق النار في الساحل الغربي، الذي تشرف عليه لجنة أممية أُنشئت لتنسيق إعادة الانتشار في الحُديدة، بموجب الاتفاق الموقع في العاصمة السويدية ستوكهولم، يوم 13 ديسمبر/ كانون الأول من العام 2018.

وتشهد اليمن منذ أكثر من خمس سنوات حربا عنيفة أدت إلى خلق واحدة من أسوأ الأزمات الإنسانية بالعالم، حيث بات 80% من السكان بحاجة إلى مساعدات إنسانية، ودفع الصراع الملايين إلى حافة المجاعة.

وتقول الأمم المتحدة إن الصراع اليمني أدى إلى مقتل وجرح 70 ألف شخص، فيما قدرت تقارير حقوقية سابقة أن النزاع أدى إلى مقتل ما لا يقل عن 100 ألف يمني.

ويزيد من تعقيدات النزاع أنه له امتدادات إقليمية، فمنذ مارس/ آذار 2015 ينفذ تحالف عربي، بقيادة الجارة السعودية، عمليات عسكرية في اليمن، دعمًا للقوات الحكومية، في مواجهة الحوثيين، المدعومين من إيران، والمسيطرين على عدة محافظات، بينها العاصمة صنعاء.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here