عشرات الالاف من الطلاب حول العالم يدعون الساسة إلى مواجهة التغير المناخي

عواصم – (د ب أ)- شارك عشرات الآلاف من الطلاب في العديد من الدول في احتجاجات اليوم الجمعة طالبوا خلالها الساسة بمواجهة التغير المناخي.

وتغيب مئات الطلاب في الهند عن مدارسهم اليوم للمطالبة باتخاذ خطوات في مواجهة الاحترار العالمي والتلوث السام الذي يؤثر على الملايين في البلاد.

واحتشدت أعداد كبيرة في مدن هندية، بينها نيودلهي ومومباي وحيدر أباد وبانجالور، من بين 36 موقعا شهدت مظاهرات في أنحاء البلاد.

وردد الطلاب شعارات تطالب الحكومة بوقف استخدام الفحم ومواجهة تداعيات التغير المناخي وتلوث الهواء.

وشهدت 29 مدينة بولندية، على الأقل، مظاهرات طلابية مماثلة اليوم، رغم هطول الامطار، سيرا على خطى ناشطة البيئة السويدية الفتاة جريتا ثونبرج.

وذكرت وسائل إعلام أن أكثر من 1000 متظاهر احتشدوا خارج مقر وزارة الطاقة في العاصمة وارسو بعد مسيرة صاحبتها موسيقى صاخبة عبر وسط المدينة.

وحمل المتظاهرون لافتات كتب عليها “الطبيعة أولا، ثم التخرج في المدرسة الثانوية” و “لماذا نحن ملزمون بالتعلم من أجل مستقبل لن نحظى به؟”.

وسار نحو 1500 طالب في بلدة بريجنتس النمساوية على ذات النهج، حيث أطلق الطلاب منبهات هواتفهم المحمولة معا ليوضحوا أن “وقت (حماية المناخ) ينفد”، حسبما ذكرت منظمة الاحتجاج، ألكسندرا سيبال.

واحتشد في وسط العاصمة النمساوية فيينا حوالي 10 آلاف شخص احتجاجا على التقاعس عن اتخاذ إجراءات من قبل الساسة في سبيل حماية البيئة.

وانتقد طالب يدعى موريتس (15 عاما) موقف الحكومة قائلا: “إن الأمر برمته يدور حول المال، لا البيئة”.

وعلى ذات الصعيد، دعت الناشطة السويدية في مجال البيئة جريتا ثونبرج إلى اتخاذ خطوات في مواجهة التغير المناخي، وذلك خارج مبنى البرلمان السويدي، حيث قالت إن الإنسانية تواجه “أزمة وجودية”.

وأضافت الناشطة (16 عاما) أن أزمة التغير الناخي هي “أكبر أزمة تواجهها الإنسانية على الإطلاق. لكن الذين أدركوها، تجاهلوها لعقود. أنتم تعرفون أنفسكم، لقد تجاهلتم هذا”.

وخرج آلاف الطلاب في نيوزيلندا وأستراليا إلى الشوارع صباح اليوم في بداية يوم عالمي للإضرابات المدرسية ضد التقاعس في مواجهة تداعيات التغير المناخي.

وتجمع أطفال وشباب في نيوزيلندا وهم يرفعون لافتات تحمل شعارات مثل: “لا تكن أحمق يؤيد استخدام الوقود الأحفوري” و”اعثروا على حل ولا تسببوا تلوثا” و”كفاكم كلاما، اتخذوا إجراء الآن!”، وذلك في أكثر من 30 تجمعا في مدن وبلدات من كيريكيري في أقصى شمال البلاد إلى إنفركارجيل جنوبا.

وكشف استطلاع للرأي أن غالبية الألمان يدعمون المظاهرات التي ينظمها طلاب المدارس من أجل حماية المناخ.

وأظهر الاستطلاع، الذي نُشرت نتائجه اليوم الجمعة، أن 67 % من الألمان يرون مظاهرات الطلاب التي تُنظم كل يوم جمعة تحت شعار “أيام الجمعة من أجل المستقبل” جيدة، حتى إذا جرت هذه المظاهرات خلال الدوام المدرسي.

وفي المقابل عارض هذه المظاهرات 32% من الذين شملهم الاستطلاع.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here