عزام الأحمد: فتح لن تحضر أي اجتماع تشارك به الجهاد الإسلامي

رام الله/ أيسر العيس/ الأناضول: قال عزام الأحمد، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، إن حركته لن تحضر أي اجتماع تشارك فيه حركة الجهاد الإسلامي.

وأضاف الأحمد، في كلمة خلال مؤتمر لحركة فتح في جنين بالضفة الغربية، السبت، “لن نجلس بعد اليوم في أي اجتماع تحضره حركة الجهاد الإسلامي”.

وأوضح أن القرار اتخذه الرئيس الفلسطيني محمود عباس، عقب عودة وفد حركة فتح من لقاء الفصائل الفلسطينية الذي جرى قبل أيام في العاصمة الروسية موسكو.

وأبدى الأحمد استغرابه من عدم توقيع حركة الجهاد، على البيان الختامي الصادر عن الفصائل المشاركة في حوارات موسكو.

ورفضت حركة “الجهاد الإسلامي” التوقيع على البيان الختامي للحوار، لاعتراضها على بنديْن أساسييْن، حسب إحسان عطايا، ممثل الحركة بلبنان، في تصريحات سابقة للأناضول.

ويتعلق البند الأول، وفق القيادي في الحركة، باعتبار منظمة التحرير الفلسطينية ممثلا شرعيا ووحيدا دون ربط ذلك بإعادة بنائها وتطويرها وفق اتفاق القاهرة 2005.

أما البند الثاني فهو رفض الحركة إقامة الدولة الفلسطينية على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، على حدّ قوله.

كما بين الأحمد أن كلا من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، والجبهة الشعبية -القيادة العامة، لم توقعا أيضا على البيان الختامي.

وقال إن الفصيلين (يسار)، امتنعا عن التوقيع للحفاظ على جسور التواصل مع حركتي حماس والجهاد الإسلامي، وعدم بقائهما بمفردهما أمام باقي الفصائل.

والإثنين والثلاثاء الماضيين، عقد ممثلو 12 فصيلا فلسطينيا حوارات في موسكو، لبحث الأوضاع الداخلية، بما فيها ملف المصالحة، والتحديات أمام القضية الفلسطينية، بدعوة من مركز الدراسات الشرقية، التابع لوزارة الخارجية الروسية.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. الحركات الجهادية المقاومة والتي تحترم نفسها لم توقع على القذارة التي أوصلتنا إليها سلطة الاستسلام والخيانة . من مهازل القدر أن يكون الصوت العالي في هذه الأيام لمن ينسقون ويطبعون مع الصهاينة أمثال كذاب الأحمق.

  2. انتم انتهيتم من حصار ومحاربة حماس والان جاء دور الجهاد الاسلامي ؟ استحوا على حالكم وبلاش تضحكوا العالم عليكم اكثر من هيك

  3. هذا والله شرف للجهاد الاسلامي ياجماعة التنسيق الأمني المقدس

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here