عريقات يطالب بتحقيق أممي باستشهاد فلسطيني بعد اعتقاله من قبل جيش الاحتلال الإسرائيلي من منزله ويؤكد بأن سلطات الاحتلال تعتمد منظومة ممنهجة ومتواصلة من جرائم الحرب التي تدينها المحاكم الدولية

رام الله/ أيسر العيس/ الأناضول: طالب صائب عريقات، أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، الخميس، الأمم المتحدة بفتح تحقيق باستشهاد فلسطيني بعد أن اعتقله جيش الاحتلال الإسرائيلي من منزله شرقي الضفة الغربية.

جاء ذلك في تصريحات له خلال اجتماعين منفصلين بمدينة أريحا، شرقي الضفة، مع المفوض العام لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، بيير كرينبول، ورئيس بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر بالأراضي الفلسطينية، ديفيد كيزن.

وقال عريقات، بحسب بيان صادر عن مكتبه اطلعت عليه الأناضول، إن “سلطات الاحتلال تعتمد منظومة ممنهجة ومتواصلة من جرائم الحرب التي تدينها المحاكم الدولية، وفي مقدمتها المحكمة الجنائية الدولية”.

وفي وقت سابق الخميس، استشهد الفلسطيني ياسين السراديح (33 عاما)، بعد ساعات من اعتقال القوات الإسرائيلية له من منزله في مدينة أريحا شرقي الضفة الغربية.

واتهم عيسى قراقع، رئيس هيئة شؤون الأسرى، التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية، في تصريح للأناضول، جيش الاحتلال الإسرائيلي بقتل المعتقل السراديح “بشكل متعمد، بعد تعذيبه بشكل وحشي”.

من ناحية أخرى، ذكر البيان نفسه، أن عريقات ناقش مع كرينبول مسألة تقليص الولايات المتحدة لمساعداتها المالية للأونروا.

وقال المسؤول الفلسطيني الرفيع، إن “التمويل الدولي للوكالة مسؤولية قانونية وسياسية دولية، ومن واجب المجتمع الدولي تقديم الخدمات والحماية للاجئين حتى إيجاد حل عادل لقضيتهم”.

وأعلنت الخارجية الأمريكية، في 23 يناير/ كانون ثاني الماضي، عن صرف 60 مليون دولار من مساعداتها للأونروا وتجميد مبلغ 65 مليون دولار.

وجاء تخفيض الولايات المتحدة لدعمها، في ظل أزمة مالية تعيشها الأونروا التي تقول إن التبرعات المالية من الدول المانحة لا تواكب مستوى الطلب المتزايد على الخدمات نتيجة تزايد أعداد اللاجئين، وتفاقم الفقر والاحتياجات الإنسانية.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. بسم الله الرحمن الرحيم
    حان الوقت لنقف ونطالب بحقوقنا. ولا تسامح عن ايه حق لو مهما كان .

  2. أسأل ألأستاذ عريقات، هل كان الشهيد ياسين السراديح هو أول فلسطيني يقوم ألإحتلال بإعتقاله وتعذيبه حتى الموت، أم أن مثل ما حصل للشهيد السراديح، حصل لكثيرين أمثاله، ولم تقدم السلطة على ألطلب من ألأمم المتحدة التحقيق في ألأمر. عمليات قتل تجرى يوميا في شوارع الضفة الغربية وعمليات تعذيب تجرى يوميا للمعتقلين الفلسطينيين في معتقلات العدو ولم تحرك السلطة ساكنا. لماذا تحرك اليوم الرجل الثانى في المنظمة/ألسلطة وطالب بالتحقيق؟ هل حصل على إذن من رئيسه المتواجد في نيويورك لإجراء فحوصات طبية على صحته الغالية على كل فلسطيني!!! عهد التميمى تم إعتقالها هي وأمها ولم نسمع إحتجاجا من سلطة ألأمر الواقع في رام ألله. كم عدد ألأطفال المعتقلين في سجون العدو؟ هل تم إبلاغ منظمات ألدفاع عن الطفولة العالمية. أعتقد أن ألسيد صائب عريقات بعد تصريحه الغير متوقع بالأمس عن حل السلطة وربما سمع بعض التقريع من ألرئيس وأعضاء اللجان التنفيذية لمنظمة التحرير والمركزية لحركة فتح ومجلسها الثورى، أراد أن يسجل مواقف ربما تشفع له لدى الشعب الفلسطيني ببسبب إهمال ألسلطة في الدفاع عن ألشعب الفلسطيني الذى تدعى أنها تمثله. على كل سننتظر حتى يعود الرئيس الفلسطيني إلى أرض (ألوطن) سالما غانما وبعد حفلات ألإستقبال ألتى ستقام له بسبب خطابه الهام الذى هز أركان العالم السبع، سنرى مااذا سيحصل لنائبه عريقات ألذى تجرأ وأدلى بتصريحات تغضب الرئيس العظيم حفظه الله ورعاه.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here