عريقات: اللقاء السوداني الإسرائيلي “طعنة في ظهر الشعب الفلسطيني”

رام الله- (أ ف ب): ندد مسؤول فلسطيني الإثنين باللقاء بين رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ورئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان في أوغندا ووصفه بأنه “طعنة في الظهر”.

وقال صائب عريقات “هذا اللقاء طعنة في ظهر الشعب الفلسطيني وخروجاً صارخاً عن مبادرة السلام العربية في وقت تحاول فيه إدارة الرئيس دونالد ترامب ورئيس الوزراء الإسرائيلي تصفية القضية الفلسطينية”، حسب وكالة الأنباء الرسمية (وفا).

Print Friendly, PDF & Email

7 تعليقات

  1. اكبر طعنه للشعب الفلسطيني هي السلطه الفلسطينيه .التى لا تمثل غير اشخاصها ولايحق لاي شخص من السلطه بما فيهم رئيسهم التحدث باسم الشعب الفلسطيني .

  2. يقول المثل المصري الكحكة في ايد اليتيم عجبة.
    ولقائات واتفاقيات مصر والأردن ولبنان والسعودية والإمارات وسلطنة عمان والمغرب والبحرين السرية والعلنية لم تكن طعنات ؟ ؟
    عجبي

  3. صدقت المقولة التي تقول ان لم تستحي فاصنع ما شئت
    يعني هذا عريقات أشبه بالمومس التي تحاضر بالشرف
    زمرة أوسلو أوصلونا إلى الهاوية ويتبجحون على الآخرين.

  4. كفاكم دجلا وخداع ….. حلوا السلطة وقدموا استقالاتكم يا أزلام السلطة وورجونا عرض كتافكم غير مأسوف عليكم. الحياة ليست مفاوضات يا كبير المفرطين الفلسطينيين.

  5. على الأقل “الحكومة السودانية تبرأت من اللقاء” يزعم أنها لم تعلم به ؛ ومع ذلك اعتبره السيد عريقات “طعنة في ظهر الشعب الفلسطيني ؛ قد يكون ؛ لكن ” أين نصنف استمرار التنسيق الأمني مع كيان الاحتلال ؛ من خلال عدم تفعيل قرارات إلغاء اتفاق أوسلو والتملص من كل تبعاته بما فيها عدم الاعتراف بكيان الاحتلال العنصري الصهيوني …إلخ ؟!
    صدق الشاعر : ” لا تنه عن خلق وتأتي مثله /// عار عليك إن فعلت عظيم ” ؟!!!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here