عدي العبادي: فضاءات الابداع في نصوص الشاعرة العربية فواغي صقر القاسمي

 

عدي العبادي

رغم هيمنة قصيدة النثر على الساحة الادبية  على اعتبرها  قصيدة  حداثوية تعتمد على الصورة او كما عرفتها الناقدة الفرنسية سوزان برنار بنها قطعة نثر موجزة بما فيه الكفاية، ومع ظهور كم هائل من كتاب النثر حتى صرنا نعيش على ختوم شعراء نثر كثرين ظل لقصيدة الايقاع الحر والعمود وقعها على  الذائقة العامة فهي قصيدة الحماس والتي تترك اثر في النفوس كما يسهل حفظها بسبب الايقاع كما لها صورها المعبرة وقد ظل كثير من الشعراء العرب يكتبون قصيدة الايقاع منهم الشاعرة العربية الكبيرة فواغي صقر القاسمي تقول في احد نصوصها

أنا الصخر منه ارتواء النهرْ

و إني السماء…. وعاء المطرْ

و نحن الرجال لنهوى الجمالْ

و نعشق فيكنّ عذب الدلال

ونرسم منه الرؤى و الصورْ

و ما أن تكنّ كشمس الهجيرْ

و تُرجعن كل اشتهاءٍ حسيرْ

وتجعلن كل وصال عسيرْ

فيصبح عاشقكنّ أسيرْ

ليدرك كم كيدكن عظيمْ

وإن الرجال حطامٌ هشيمْ

ضحية وجه يحاكي القمرْ.

تأخذنا الدلالة النصية الى خيال واسع في مجمل النص فمنذ البداية يدخل عامل  الخيال حيث تصور الشاعرة نفسها بنها صخرة منه ارتواء النهرْ لتضعنا امام عاملين متناقذين  فالصخر جلد لا يخرج منه شيء والعامل الثاني ارتواء النهر منها وهو يروي الاشياء ان هذه الصورة المعبرة تندرج في خانة الخيال الابداعي فتصور لنا المبدعة من مخيلتها اقتراب المتباعد او مزج المحالات وهذا اسلوب يعرف بقصائد ما بعد الحداثة حيث لا مركزية فيكون تداخل الواقع بالأسطورة او عدم واقعية الواقع واستبادل الاثر بالذات وكما عرفها جاك دريدا، بناقض المعنى لتنصع في النهاية ضربة شعرية ثم تواصل سردها الشعري على قافية مستخدمة براعتها بتنسيق الابيات حتى تصل الى فكر كيدهن عظيم والرجال حطام هشيم تبرز علامات وعي كبير في ربط فكرة العمل بواقع فلسفي لان الاشارة بكديهن عظيم يعني النساء وفي الوجه الثانية تشبيه الرجال بحطام هشيم  تكتمل من خلال هذه الابيات ماهية النص المطروح على طاولة النقد الذي يبحث في مواطن الجمال والمعرفة

جميع ارتحالي إليك احتمالْ

فأنت القريبُ و أنت المحالْ

ويبقى لدي غريب السؤالْ

أفي يقظةٍ كنتُ

أم في المنام !

فيا راحلا ً في ليالي السهوبْ

وحلم ِالمساءِ وهمسِ الغروبْ

توقفْ إذا أوصلتكَ الدروبْ

لذكراي حتى

ترد السلامْ

هم ملامح الخطاب الشعري في نصوص الشاعرة فواغي صقر القاسي خلق المفارقة لترك المتلقي المعني بالخطاب بجملة من الاسئلة كيف يكون القريب والمحال انها تضعنا بمتاهات ابداعية ترك لنا فك الرموز وشفرة القصيدة للوصول الى ما تريد قوله فمع اشتغالها على وحدة الموضوع واستمرار بوزن وايقاع خارجي أي ما يعرف بجرس القصيدة الخارجي لكنها كثير ما تضع لمسة جمالية بل ان اكثر قصائدها تحمل طابع جالي واشراق ومع وصفها للغروب في النص والغروب كما هو معروف ذو طابع حزن لكن الشاعرة اوجدت في جانب جميل ومن خلال وصفها هس الغروب ومع جماليات المنتج الادبي تظهر الافكار المعرفية مكونة منظومة التي وصفها الفيلسوف ولغوي ومنظر أدبي روسي باختين حين ذهب الى ان الابداع ليس ورعة وفنية فقط بل يحمل مفاهيم فكرية واسعة وليس من العجيب ان تجد كل هذا بشعر القاسمي لان والداها الشاعر الكبير الشيخ صقر بن سلطان القاسمي فهي ولدت بمناخ ادبي وعائلة تعشق وقدر الادب

يا للسماء بروقها

خطافة

لحظ الهوى

و لسحرها أسرار

أهواه صبا

عازفا في خافقي

عذب المتون

فترقص الأشعار

تحلينا هذه الابيات لنظرة الشاعرة الى السماء التي تكتشف بها بعين الكاتبة سحرها فتترجمها لوحة وقد وظفت الهوى والعذاب في مدرج كما تظهر ضربة بها حداثة بقولها عازفا في خافقي والحداثة كما وصفها فوكو قطيعة معرفية أي الخروج عن المألوف وابتكار لا يجده غير المبدع وبالخصوص الشاعر الذي يكسر كل القواعد مستخدم قدره بالتعامل مع الاشياء بحسية عالية وفي تجربة الشاعرة والكاتبة المسرحية  فواغي صقر القاسمي اتجاه نحو التجديد وصناعة منجز مغاير فتجد بكل بيت اختلاف وصورة مغايرة ان هذا التنوع دليل على قوة الموهب ووسع افاق الكاتبة وقد اجوز لان نصوصها تأخذنا نحنو ابعاد لكن استطعت بهذه القراءة النقدية ان اوضح بعض الملامح واطلع القارئ العربي على تجربة مهمة في شعرنا العربي

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here