عجْز النظام يهبط به الى مرحلة الإمساك بالقانون الثور من ذيله.. حزب الشراكة والإنقاذ قصة عربية.. الصراع بين أنظمتنا وشعوبها يجب أن ينتهي لمآله التاريخي

فؤاد البطاينة

من يتعمق في أسباب فشل الأنظمة العربية في سياساتها الخارجية والداخلية وما جره ويجره هذا الفشل من كوارث وطنية وقومية ومن انحدار في قيمة الإنسان العربي، لا يمكن له أن يغفل عن الصراع بين الأنظمة وشعوبها. هذا النوع من الصراع انتهى في العالم المتطلع نحو الحرية ودولة المواطنة والبناء والتنمية. ولكنه ما زال قائماً في بلادنا العربية. ومما يعمقه ويطيله هو تجاهل الأنظمة لوجوده وتبنيها زيفاً لخطاب الشعب ومطالبه واحتياجاته بصلافة مقرفة دون أن تمارس على الأرض إلا ضده وتعمق هذا الضد مع كل صوت يرتفع محتجاً.

الأردن أكثر الدول العربية حاجة للإصلاح الجذري وتماسك جبهته الداخلية، ولتصالح النظام مع شعبه، كدولة مستهدفة وتعاني التفكيك، والخراب فيها وصل مداه ويجري تجاهله، وفقدت عملياً أية رابطة بين مكوناتها. وأصبح الصراع فيها مكشوفاً بين الشعب ونظامه ولا أفرق هنا بين النظام وحكوماته. نتفق مع الملك في المنطوق والشكوى ونختلف بالنوايا والممارسة. هذا النظام يجب أن يصلح وهذه الدولة يجب أن تبقى وهذا الشعب يجب أن يكون بمضون الكلمة واستحقاقاتها. سلوك وممارسات النظام على يد حكوماته وأجهزته لم يُبق من بين ملايين الشعب في الأردن غبيا واحداً ولا مُغفلاً. ولا أدري لأين ستوصلنا سياسة النظام في تأبط الاستغباء تأبطاً. فقد ضاق أفقه ونفذت حيل حكوماته وأجهزته حتى هبط مستوى العجز عندها على المواجهة المنطقية والقانونية الى مرحلة تجحيش القوانين. ومثالي في هذا أدوات مواجهتها لحزب الشراكة والإنقاذ، والتي يهزأ منطق الطفل من منطقية منطوقها وطبيعة سندها لدعوى حل الحزب. إنها تمسك القانون الثور من ذيله. وقبل ذلك كان نموذج حل نقابة المعلمين وسجن ناشطيها

لا أعتقد أن النظام سينجح في تمرير أي ادعاء بتعاطفه مع شعب لم يعد يقنعه الكلام ولا الوعود ولا رمي المسئولية على المرؤسين في رسائل لا يُفترض لمصداقيتها أن تكون مفتوحة، ولا بإشغال الشارع بمشاكل مصطنعة تُعمق من أزمة الدولة والصراع الداخلي ولا جيش السوس والديدان والطفيليين. ولا شيء يُغني عن التعامل مع الواقع بواقعية لمواجهة التحدي الكبير. فلا خلاص آمن أو نجاة لجهة في الأردن بما فيه الدولة والوطن إلا بتوفر النية ثم الإرادة لدى القيادة بجدية الإصلاح السياسي الناجز وهذا هو التحدي. الأردن في خطر مباشر ومدعى به كوطن من قبل العدو الصهيوني والهجمة قائمة، بينما إرادة التغيير مستعصية. ولا يمكن للأمور أن تستقيم بالاستفراد بالدولة والقرار، حتى أصبح الأردن في قاع الدول المُستبدة. ولا بترك الحكومات والأجهزة تفترس العدالة الإجتماعية ومؤسسات التنمية السياسية المدنية وعلى رأسها الأحزاب الرافضة للتدجين. ليترك النظام كل مراوغة موسمية، فالأردنيون لم يعودوا يمتلكون شيئاً والظروف جعلتهم يحظون بنسبة من أعلى النسب في دول العالم بالوعي السياسي وروح التحدي.

الإصلاح السياسي الجذري المطلوب مسألة متصلة بوجود ألياته وسلامتها وصولا للقرار السياسي \ الإداري النابع من ارادة الشعب في سلطات ثلاث حرة ومالكة لولاياتها، وبما يضمن سلامة إدارة قطاعات الدولة على قياس تلك الإرادة التي وحدها تحقق مواطنية إنسان الدولة وحقوقه والعدالة الإجتماعية والتنمية المستدامة وبالتالي حماية الدولة والوطن. وإن قوام هذا الإصلاح السياسي هو الأحزاب السياسية ومنها ينبثق البرلمان ومن البرلمان تنبثق الحكومات الشعبية الشرعية.. وإذا كنا متفقين على هذا فنحن نتكلم عن عملية تحول ديمقراطي وعن تعديلات دستورية تخدم الغرض.

وعليه فإن الإصلاح السياسي الحقيقي عملية بناء مترابطة الأليات. قاعدتها هي الأحزاب الحرة وقانون الأحزاب. ورافعة الأحزاب هو قانون الإنتخابات النيابية الذي يضمن وصول هذه الأحزاب الى مجلس الشعب أو البرلمان لتتحقق منه الفكرة الحزبية بتداول السلطة على هدى الرؤى الشعبية. والخلاصة أن الدلالة الأولى لحسن نية الأنظمة العربية في التحول الديمقراطي هي الأحزاب الحرة المحمية بقوة القانون وسمو الهدف. هنا يصبح أمامنا سؤالان، الأول، هل تسمح الأنظمة المستبدة بشكل عام بهذا ؟ الجواب، إن ترك كرسي السلطة طوعاً صعب لكنه ممكن عندما تتوفر الحكمة. والثاني، تخصيصاً للأنظمة العربية المُستبدة، هل إن توفرت لها الحكمة والنية تستطيع فعل ذلك ؟ الجواب ,,لا,, إن كانت من الدكتاتوريات غير الوطنية

هنا نأتي للحقيقة المنبثقة عن انظمتنا المستبدة وليست حرة ولا وطنية، وعقابها إن خالفت سياسة سيدها هو عقاب العميل المنتهي دوره تحت طائلة الإبتزاز والإذلال أو الموت وليس مجرد العزل والإستبدال. أما الحقيقة هنا فإن العدو الأمرو- صهيوني لا يقبل الديمقراطية في الدول العربية ودول المنطقه ككل، ولكنه يُلزم أنظمته العربية بسلوك سياسي غير عنفي مع شعوبها لمنعها من القيام بثورة عليها. ولذلك فهو يشترط عليها من جملة أمور لبقائها وعدم تغييرها أن تُرضخ شعوبها وهي راضية عنها دون استخدام العنف لضمان استقرار دكتاتوريتها الناعمة. ومن هنا فإن العدو يطلب من هذه الأنظمته أن تعتمد أليات النظام الديمقراطي وبناء مؤسساته شكلياً. ونضحك على أنفسنا إذا اعتقدنا بأن نظاماً عربياً من هذا النوع من الأنظمة يقبل بقانون احزاب يؤدي للفكرة الحزبية، أو يقبل بحزب يستعصي على التدجين. فهذه الأنظمة تحتكر السلطة وتعمل بنظام الحزب الواحد المسلح بالجيش والأمن هو حزب النظام أو الرئيس أو الحاكم. ولها باستبدادها مصالح خاصة

من هنا نصل للمثال الأردني بموقف النظام وتعامله مع حزب الشراكة والإنقاذ ونحكم بأنه مثال على مستوى الوطن العربي. لست عضواً في هذا الحزب لكني كنت واحداً من أوائل مؤسسيه وكُتاب مبادئه وأهدافه وأصحاب القسم. وأقول أن مؤسسيه لم يكونوا غافلين عن عبثية تحقيق الفكرة الحزبية في ظل النهج السياسي القائم ولا عن صورية وديكورية الأحزاب القائمة، ويعلمون بأن حزبهم سيكون كغيره أمام خيار التدجين أو الحل، ولكنهم مضوا ليكون الحزب قدوة في الساحتين الأردنية والعربية في الثبات على المبادئ والقيم، وفي الإستعصاء على التدجين السياسي، والتصميم على اختراق الحالة الحزبية الأردنية الديكورية باتخاذ سياسة نضاليه توعوية تمارس مبادئها ودورها بصلابة في ظل الدستور..

الجُرم الحقيقي لهذا الحزب الذي تحمّل أعضاؤه الكثير من مضايقات الأجهزة الأمنية، هو نجاحه بالإنسجام مع مبادئه وأهدافه واستقلالية قراره وفرض نفسه النموذج الحزبي المطلوب شعبياً، وترافُق هذا النجاح مع عجْز النظام تماماً عن إيجاد ثغرة أو شبهة قانونية أو أمنيه أو أخلاقية واحدة ارتكبها الحزب خلال مسيرته لينفذ منها لحل الحزب سيما ويرأسه أحد أعلام الفقه الدستوري في العالم (د. محمد الحموري). فما كان من الحكومة وبتعليمات من الأجهزة الأمنية إلّا أن لا تستحي من تقديم دعوى لحله كحزب سياسي بتهم إدارية شكلية تعود لسنين بداية عمل الحزب ومنها التأخر في تصديق عقد إيجار مكتبه من البلدية والإحتجاج على توقيعه من قبل هذا دون ذاك أو التأخير بتقديم الموازنة، وكأن المسألة بين بنك تجاري وعميل له لا بين دولة وحزب سياسي.

أليس هذا تجاوزاً على منطق الدول والمسئولية السياسية وأقصى الاستهتار بمفهوم التنمية السياسية على مذبح إعدام المعارض السياسي والرأي الأخر. ألا يُعَبر هذا السلوك عن هشاشة النظام وهلعه من بذرة ديمقراطية جادة في تربة الأحزاب الحقيقية ؟. إن أصرت الحكومة على حل الحزب فسيكون هذا إحراجاً للقضاء واعتداءً على الحياء وعلى كل مواطن، وتصميماً على النهج الفاسد. الأردن ملئ بالرجال. يموت أصحاب الفكرة وتُغلق المؤسسات لكن الفكرة الصالحة تبقى عهدة الرجال حتى تنتصر.

كاتب وباحث عربي

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

61 تعليقات

  1. لا شك ان الاخ المغترب وضع اصبعه على الجرح واقتراحه بوحده بلاد الشام هو الدواء بعد سلخ وتقطيع اوصاله من عتاه قطعوه ووضعوا نواطيرهم لتكتمل الطبخه. الاخ المغترب والدكتور ابو ايسر والاخ عبدالباري امدكم الله بواصل توفيقه

  2. الى الاخ مشاكس
    بعد التحيه و المحبه
    ارجو من الله أن الاستاذ المعلم المغترب قد أجاب على سوائلك .
    و اشكر المغترب على الإجابة

  3. أخي الكاتب ، لا جف قلمك ولا فض فوك ، بآخر سطرين من تعليقك كان الجواب ؛؛؛؛؛

  4. أشكر كل من ساهم في النقاش وأشكر راي اليوم . وأرجو توضيح الفكرة التي دعتني للمقال
    . طرفي الصراع في بلادنا ، طرف يُفترض انه الاقوى ولكنه مغلوب هو الشعب . وطرف يفترض أنه الأضعف هو النظام وهو الغالب الظالم
    وببساطه السبب في ضعف الشعب انه لا يجد من يستجمع وحدته وقوته لأنه لا يثق بحزب او تجمع أو نخب للأسباب المعروفة . هناك نخبه الت على نفسها أن تكون هي من تحصل على ثقة الشعب وتحشده . حزب الشراكه والانقاذ أخذ على عاتقه خوض هذا التجربه بصلابة . والحكومه تريد الان حله . نقول للحكومه إذا انت حليت الحزب فرجاله موجودين وسيعملون على نفس المبدأ بأية طريقة اخرى دستورية . وشكرا
    أحيط اخواني القراء علماً بأني مضطر للسفر وقد يتأخر مقالي القادم

  5. كل ألأردنيين يدينون بالولاء للأسرة الهاشمية الحاكمة ويرفعون رؤوسهم عاليا بها. أستغل بعض المحيطين بالأسرة من أصحاب المراكز، وأساؤوا للأسرة من حيث يعلمون ومن حيث لا يعلمون. لو كان هناك نظام أردنى لايملك فيه الملك حق الحكم، لكان الوضع أفضل بكثير فى أردن الخير والرفاه. يلاحظ الكل أن أى قرار يصدر ، لا يصدر إلا بتوقيع الملك!!! أين الحكومة، وأين مجلس النواب؟! يجب على الملك أن يصدر قرارا ملكيا ينص على أن الحكومة ومجلس النواب هم فقط من لهم الحق بإصدار القوانين. ألملك جل جلاله يملك ولا يحكم. هذا ما هو معمول به فى كافة الدول الديمقراطية، وهذا ما يجب أن يعمل به فى أردن الخير. نواب الشعب هم المسؤولون عن إصدار القوانين، وهم لهم الحق الكامل بمحاسبة الحكومة إذا قصرت بتنفيذ القوانين، أو لم تنفذها كما تم ألآتفاق عليها فى مجلس النواب.

  6. الذي ذكرته الكل متفق عليه ولا يشكل إشكال لأحد وجاء في تعليقك اعتباطاً وسلبيا . فالسؤال المنطقي هو ماذا نحن فاعلين انت وانا وهو ازاء هذا الحال . لا تركب رأسك اذا كنت تريد الوصول للحقيقه ثم ان المقال يتحث بمسأله معينه مرتبطه بالوضع العربي . ن الحل في لب المقال نحن بحاجه لرجال صادقين بالثبات للمواجه والصمود اما م الأنظمه وكسب ثقة الشعب وحشده . فالشعب حينها هو وحده القادر على دحر الأنظمه ومن ورائها . وحياك الله

  7. يصوتون لصالح الدوله الدينيه ويتمنون العيش في الدوله المدنيه – علي الوردي – بتصرف

  8. .
    — عندما اراد الغرب وضع خنجر في خاصره بلاد الشام قسمها لاربعه مناطق جغرافيه لا يملك اي منها مقومات الدوله المتكامله فكانت سوريا بجغرافيتها الحاليه ولبنان الجديد والاردن الحديث وفلسطين التي تضمن المشروع تحويلها لاسرائيل وصنع الصهيونيه لتكون الجسم الذي يتولى المهمه .
    .
    — والغرب لم يسعى لانشاء حتى اسرائيل سلما وكان يستطيع السعي للسيطره على فلسطين من الباطن بانشاء المصانع والمزارع والمدارس والمستشفيات والفنادق التي يملكها اليهود وتشغل العرب فيها،، لكنه اراد انشاء اسرائيل بالدم وتهجير اهلها وتهجير اليهود العرب وغيرهم اليها لتحقد كل الاطراف على بعضها .
    .
    — والغرب لم ولن يسمح لاسرائيل بان تصبح دوله حقيقيه بل مجرد كيان يتحكم به متى شاء ،،، وبالنسبه للاردن الذي ارادوه معزولا عن تاريخه وكانه كان صحراء بلا بشر قبل انشاء اماره شرق الاردن فان صفته في مخططهم هو ” ساحه ” لا ترقى لدرجه كيان ولا تصل لمرحله دوله .
    .
    — لذلك تجد صعوبه في التعريف بنفسك كاردني وعليك دوما ان تتبعها بشرح لمن يسال ،،، وكذلك علينا ان نلاحظ بان كل محاوله لانشاء مرتكزات دوله يتم احباطها من جهات مجهوله ،،، وكلما برز نشاط اقتصادي ناجح في مجال السياحه العلاجيه او الخدمات الماليه او السياحه الدينيه او الصناعه او اي مجال منتج تنزل من السماء قرارات تدمر هذه المبادرات ،،، ويمتد الامر ليشمل اي جسم اداري او سياسي او اقتصادي وكل ما يعتبر بذره لدوله ،،، و حتى المسؤولين الموالين يجري اقصاؤهم بشكل متكرر غير مبرر مفاجيء او مفهوم اذا انجزوا ،،، لان الاردن يجب ان يبقى ساحه فقط لا شيء فيه له اوتاد ،،،

    — و المشروع الاسرائيلي عابر الى الضفه الشرقيه لياخذ اغوارها والساحه الاردنيه يجب ان تبقى كما هي لتتلقى من يهجرون من حين لاخر اليها من الضفه الغربيه او سوريا او العراق او السعوديه كما يخطط لها .
    .
    — من هنا نفهم لماذا يتم رفض نشاط حزب رصين يسعى لتثبيت الدوله ودعمها ،،، اننا نتوهم عندما نظن للحظه ان قرارات كهذه توخذ من قبل جهه محليه سياسيه او امنيه بل بعض اهم القرارات قد تنشر و يعلم الناس بها قبل اعلام السلطه ،، واذكر عندما مرض الحسين طيب الله ثراه وما تلى ذلك من خطوات عاصرت جزءً هاما من تفاصيلها اصابتني الصدمه عندما رايت الى اي مدى لا نملك قرارنا .
    .
    — لقد توصلت لقناعه مفادها بان جهود القيادات الواعيه من امثال سعاده السفير فواد البطاينه والعلامه القانوني الدكتور محمد الحموري والطليعي الاسلامي المستنير سالم الفلاحات يجب ان تتوحد مع امثالهم في فلسطين ولبنان وسوريا لاحياء وحده بلاد الشام بدا بوحده طلائعها الوطنيه في المرحله الاولى لان التشرذم الذي اوصلونا اليه سيحبط كل مبادره اصلاحيه لانها ستبقى حبيسه جغرافيه البتر الذي اراده الغرب لبلادنا .
    .
    .

  9. من المقال الراءع للكاتب المبدع اقتبس وارجو النشر
    نتفق مع الملك في المنطوق والشكوى ونختلف بالنوايا والممارسه .هذا النظام يجب ان يصلح وهذه الولة يجب ان تبقى وهذا الشعب يجب ان يكون بمضمون الكلمة واستحقاقاتها …ولا ادري الى اين ستوصلنا سياسة النظام في تابط الاستغباء …فقد هبط مستوى العجز عنده الى مرحلة تجحيش القوانين

  10. ________ رسالة الأستاذ بسام الياسين لــ ( إبن السبيل ) جدا مؤثرة . و فيها من الإنسانية و حب الوطن و الوفاء ما يكفي . الله يبارك في هذا الشعور الأصيل .

  11. الى مشاكس ومشاكسيه، كان تعليق مشاكس هو الاكثر عقلانيةً وموضوعية من تعليقات مشاكسيه وكان يجب الاجابة على افضل سؤال سأله مشاكس وهو “ماذا تتوقع من دورة أسست للقيام بوظيفة محددة؟ كذلك من نطام يعمل جاهدًا لانجاح تلك الوظيفة؟ هذا ما يجب علينا استوعابه ومن ثم البدء منه وبه كي يتم التغيير والاصلاح؟؟ ”
    كان يجب على الكاتب والمعلقين الاجابة على هذا السؤال الجوهري لان حركة الاصلاح تنطلق من الاجابة الصحيحة عليه وغير ذلك سفسطة.

  12. قد يكون الكثيرون مروا عن هذا التعليق مرور الكرام عا هو للتمعن بين علامي استفهام
    ؟؟ باختصار شديد انا من هذه المله أنصح المسئولين في الأردن أن يبحثوا عن الحكمه في كل الاجرءات والسياسات المتعلقه بالأحزاب . نستطيع اغلاق حزب واغلاق نقابه لكن هذا ليس انتصاراً لا للدوله ولا للإستقرار الذي نريده . نحن في هذه السياسه ندفع نحو العمل السري للأحزاب وغير الأحزاب . حزب الشراكه نقرأه من خلال جماعته التي استطاعت حشد عواطف كل صاحب مشكله حياتيه او سياسيه سلاحهم الصمود وأرجو التركيز في هذه النقطه على عباره ذكرها الكاتب العميق والمحترم وهي عبارة ( أصحاب القسم ) لذلك ليس من صالح الأردن ولا النظام سوى النفس الطويل سياسة القمع تأتي بنتائج مؤقته ةتخبئ نتائج غير مؤقته . يجب ان لا تضيع الحكمه اغلاق الحزب هو اغلاق باب وفتح ألف باب .
    ؟؟

  13. الى اخي المحترم
    مشاكس

    Yesterday at 3:11 pm
    أخي الكاتب ، ما ترجوه وتطلبه وتناديبه ومنذ زمن لا يعدو أن يكون كمن يصرخ قرب واد سحيق أو وسط الجبال ، لن تسمع سوى صدى صوتك ، وقد قيل يوما ” لقد أسمعت لوناديت حيا …ولكن لا حياة لمن تنادي ” أسألك فقط ، ماذا تتوقع من دولة أسست للقيام بوظيفة محددة ؟؟ . كذالك من نظام يعمل جاهدا لأنجاح تلك الوظيفة ؟؟ هذا ما يجب علينا استوعابه ومن ثم البدء منه وبه كي يتم التغيير والأصلاح ؛؛؛؛؛

    انا اقول رايي عن الأسئلة تبعتك
    انا انسان عادي جداً و لا احب السياسية و اكره السياسين و اني سمعت صوت ابو ايسر .
    و سماعي الى ابو ايسر. هذه يسقط
    لقد أسمعت لوناديت حيا …ولكن لا حياة لمن تنادي ”

    و أما عن دولة أسست للقيام بوظيفة محددة ؟؟

    نعم هذه شيء معروف و هيا وصلت التقارب
    و ابو ايسر قال كلام لا يجرو أحد من قبل قوله

    و أما عن هذا ما يجب علينا استوعابه ومن ثم البدء منه وبه كي يتم التغيير والأصلاح ؛؛؛؛؛

    اخي الكريم هذه شيء معروف و المشكلة ما هو البدل و ما هيا الصعوبة .

    ملاحظه في كلام لا يصلح أو ممنوع للنشر

    و بريطانيا أسست كل شيء في بلادنا طوبه على طوبه .

    اخي الكريم ارجو اني الإنسان العادي غير متعلم تعلبم مدارس لكن حاصل على PhD في الحياة اجبت على سوائلك
    و على فكره انت رجل شجاع و من عدادات الشجعان لا تحرج الشرفاء مثل ابو اخونا الكبير ايسر مع سلامي له

  14. الديمقراطيه التي تُمارس في العالم الغربي هي بنوع ما نظام الجيوب الملآنه و البطون الشبعانه و التي تستمر من حكومه الى حكومه مهما تغير لونها لأن الأساس موجود و الهياكل موجوده و النمط تقريبا واحد في تفكير الحزب الاشتراكي الذي يخطط كيف يصرف فلوس حزب المحافظين الاغنياء و هؤلاء يدافعون عن ثروتهم و هلم جرّا و لكن هناك تفاهم على الشراكه و الحفاظ على وطن المكاسب و عدم الخلل بالمعادله السحريه ! و هذه الديمقراطيه تعتمد على وعي المواطن و الممارسه منذ عشرات السنين في تداول السلطه دون ضجه و خراب فالسلام الاجتماعي هو سيد الموقف. و لا يوجد نظام يضاهي الديمقراطيه على ما فيها من عيوب تأتي معظمها من الطبيعه البشريه و غرائزها. و بالنسبه لعالمنا العربي يجب التخلي عن فكرة الزعامه و الجاه و نبذ العصبيه و القبليه و استبدالها بالولاء لدولة الجميع و حتى نصل لهذه المرحله يجب ان تكون إراده لتحمل المسؤوليه ثم التخطيط لِبِناء الإنسان الديمقراطي في الفكر والعمل. و شكرا لإطلالة الاستاذ فؤاد البطاينة في مقال مُخصب للأفكار و مُنشّط للدماغ في عمقه و استنباطه من جديد لأجدّ و ليس بتكرار.

  15. اقتباس:
    “أما الحقيقة هنا فإن العدو الأمرو- صهيوني لا يقبل الديمقراطية في الدول العربية ودول المنطقه ككل… الخ”
    اليست هنا تكمن المعضله؟ هل هناك امكانيه للخروج منها؟

  16. اخي الفاضل ابن السبيل اناشدك الله العودة لوطنك فليس في الدنيا شيء اغلى من الوطن واهله والغربة صعبة خاصة في سن الشيخوخة
    ـ عد لوطنك وانا على استعداد ان اقاسمك بيتي فانت اخي واحساسي الداخلي انني اعرفك ان لم يخب ظني…فانا من جرش واظنك كذلك /بسام الياسين

  17. يا أستاذي الكبير
    المبدأ ثم المبدأ ثم المبدأ
    الصفقات فيها حلول وسط أما المبادئ فلا
    لو كانت الأنطمة العربية تستمد شرعيتها من الشعب العربي وتنتمي إليه لأعلنت الوحدة العربية من زمان. أنت تعرف من أوجدها ومن تعتقد أن حياتها بيدة وأنها موجودة لتخدم مصالحه وأولها منع وحدة الأمة.ولاء الحكام للأسياد في التمسك باستراتيحية القطرية اللعينة. وولاء كل حاكم لشلو من أشلاء الشعب العربي الذي سلط عليه.

  18. منذ سنوات أتابع وأعلق على ما يفيض به قلم وفكر الأستاذ فؤاد البطاينة ،كتاباته كانت وما زالت منارة فكر وتوعية ، .استبدلت اسمي الحقيقي الذي كنت أعلق به ( لأسباب خاصة ) بالأسم الحالي ، كانت تعليقات البعض على تعليقي جارحة ، لن أكون مثلهم فقط سأرد بالقول ، ليس ذنبي أن البعض لا يستوعب ما يقرأ ، أو حتى لا يقرأ لأنه بالضرورة من يحسن القراءة يحسن الأستيعاب ؛؛؛؛؛؛؛

  19. قبل ثلاث سنوات تقريبا فى ندوه بالمنتدى العربى كان حاضرا الدكتور محمد الحمورى وهو رئيس سابق للمنتدى وكان من ضيوف المنتدى السيد سالم فلا حات وعدد من الاسلاميين وحصل نقاش انفعالى تضادى كالذى يحصل عادة مابين الاسلاميين والقوميين وكان اعضاء المنتدى القوميين يعتبرون بان الاسلاميين تجاوزو ا وانفضت هذه الجلسه دون اى توافق وبعد فتره زمنيه بسيطه كانت المفاجئه باعلان تشكيل حزب الشراكه والانقاذ من قبل كل من الدكتور محمد الحمورى والدكتور سالم فلا حات بالرغم من ان كل منهما يختلف فكريا عن الاخر انا فى اعتقادى انه حزب توافقى وان الاسلاميين يريدون ان يصوروا انفسهم كحقوقيين لاجل الوصول انا اراهن بان هذا الحزب سيستولى عليه الاسلاميون وانه طريق لخداع الناس

  20. الانظمة والمعارضة صنيعة خباز وانتاج مخبز واحد
    واية نظام وطني او معارضة وطنية سيتم سحقهما
    وتذكروا تجربة محمد مصدق في ايران لقد كان معارضا مخلصا لوطنه ومعارضته كانت لشركة البترول البريطانية !١!

  21. الصحفي الفاضل الياسين،
    لقد قرأت تعليقك الوافي الشامل بعمق واعرف تماما ما تكتبه وهو واقع الحال الموءسف المتردي بكل ما في الكلمة من معنى.
    قرأت تعليقك والألم يعصر قلبي ويتكدر يومي، الأردني الأصيل لا ينسى اردن العزم ولو كان يعيش في أطراف ألعالم.
    هناك فقدان الثقة بكل شيء ومعيشة ضنكا الا للقليل المحسوبين المقربين زورا وظلما وانسداد سبل الأمل المنشود؟
    حتى الناس تعيش في ازمات اخلاقية مريرة لم يعرفها جيلنا سابقا!
    لقد اصبحت شيخا متقاعدا على اطراف السبعين وكنت احلم دوما ان اعود لاعيش ايامي الاخيرة في موطني! ولكن…؟!
    اخشى ان عجلة التأريخ تأخذ الجميع الى الهاوية كجلمود صخر حطه السيل من عل!
    والله لم يبقى حيلة لي الا بالدعاء الى القاهر فوق عباده ان يفرجها رحمة بأمة محمد(ص).
    واحترامي وتحياتي.

  22. مثال الذيب والحمل الذي جاء بتعليق الصحفي الراقي بسام الياسين اجمل وأعمق وصف لمشكلة الحكومه مع حزب الشراكه والانقاذ

  23. الدول العظمى لها مصالح دائمة. وقد يكون عدو الامس صديق اليوم وهكذا دواليك.
    معروف للعالم الغربي الديمقراطي ان اسرائيل دولة احتلال وعنصرية ولا تعترف بحقوق العرب.
    بل زودت الدول الغربية اسرائيل وخاصة فرنسا بتكنولوجيات السلاح الذري والنيترون.
    ولكن الديموقراطية صنعت للشعوب في الغرب وليست لشعوب دول العالم الثالث!
    الدول الغربية الديمقراطية(بما فيه بريطانيا العظمى اول نظام ديمقراطي في العالم)،
    توءيد سياسات اسرائيل في معظم الحالات سواء الاحتلال والعنصرية والدعس على حقوق العرب
    في المشرق الغربي. وهكذا كانت سياسات الدول الغربية الداعمة لنظام جنوب افريقيا العنصري.
    ومما شجع هذا النهج من الدعم الغربي لاسرائيل هو الأنظمة العربية المتناحرة الشمولية
    المطلقة الفاشلة في كل مضمار باستثناء اذلال ونهب شعوبها والتربع على عروش الحكم.
    وحتى نفهم كيف تسير الأمور في المنطقة العربية، علينا ان نتذكر دوما ان مصالح الدول الغربية وكذلك اسرائيل،
    تتطلب وجود هكذا أنظمة عربية شمولية مطلقة لا تفكر ولا تعمل باكثرمن مصالحها
    الشخصية الضيقة الفاسدة وذلك ييسر امور النهب والسيطرة وكذلك حماية الاحتلالات.
    ومن يتابع الاحداث وما يجري من تحييد او تصفيات حتى ولو كان على مستوى الشخص في
    حالة هكذا شخص يعمل او يهدف الى الضرر في مصالح اسرائيل او الدول الغربية.
    اما في حالة مملكة الأردن، لقد قرأت للكاتب الفاضل في احدى مقالاته في هذة الصحيفة
    الحرة المحترمة، ان مملكة الأردن تعيش بكفالة امريكا؟!
    هذة الجملة تشرح نفسها ونتائجها وعواقبها….ولا حاجة للتفصيل هنا،
    اللبيب من الإشارة يفهمها وخير الكلام ما قل ودل.
    والحقيقة المرة ان دورة الحياة لاي كفالة، تنتهي وتلغى حال انتهاء مصالح الكفيل.

  24. اتفق كل الاتفاق مع مقولة أن مقالات الاستاذ فؤاد أعطت مفعولا إيجابيا على مستوى الشعب والمسؤولين وهذا يكتشفه المتابعون يكتب بمنطق علمي ومؤثر وجريء خال من أي علامة تسحيج أو مجامله ولا شك أنه أبدع في تشريح أزمة الحزب الشراكة والانقاذ حين ربطه بالصراع بين الشعوب والانظمه

  25. ________’’ صراع الأجيال ’’.. و معقول . لكن أمعقول ’’ صراع الأنظمة مع شعوبها ؟؟؟!!! .. لهذا نقول / ستتواصل رقصة خطوة إلى الأمام و 3 خطوات إلى الوراء . و التغيير سيتم وفق / أضربه على القرط .. ينسى الشعير !!!

  26. الى الصحفي المميز الاستاذ الكبير بسام اليائسين
    تحيه وبعد. انته اكثر من غيرك تعلم ان جيوش ومخابرات اكثر الدول العربية مسيطر عليها من الخارج ولو اراد الحاكم توجيه هذه ابناء بلده لمقاومة الظغوط الخارجية لانقلبو عليه. وبعدين تضيع الاماره والتجارة ويسحلونهم بالشوارع. خليها على الله

  27. في المقال توضيح رصين لمشكلة حزب الشراكه الذي يستحق كل دعم لانه اثبت صدقيته وثباته وبانه حر ومواقه واضحه شكرا للكاتب الفاضل

  28. ________ أستاذنا العزيز فؤاد البطاينة الفاضل .. شكرا على التعقيب . و
    أعتذر لأن تعليقي جاء بشكل عام عن الأحزاب في الوطن العربي . لم أتناول الحالة الأردنية و المقال وفى و كفى . اعرف غلبة النصوص القانونية على بعض الأحزاب . لم اقصد حزب بعينه . احترامي لحزب ( الشراكة و الإنقاذ ) . أكرر شكري على جميل تواصلكم مع قراء رأي اليوم . مع كامل التقدير و الإحترام لشخصكم الكريم .

  29. ما أجمل الخاتمة: **يموت أصحاب الفكرة وتُغلق المؤسسات لكن الفكرة الصالحة تبقى عهدة الرجال حتى تنتصر**.
    أو كما قال الله سبحانه وتعالى في محكم كتابه:
    وَٱلْبَلَدُ ٱلطَّيِّبُ يَخْرُجُ نَبَاتُهُۥ بِإِذْنِ رَبِّهِۦ ۖ وَٱلَّذِى خَبُثَ لَا يَخْرُجُ إِلَّا نَكِدًا ۚ كَذَٰلِكَ نُصَرِّفُ ٱلْءَايَٰتِ لِقَوْمٍۢ يَشْكُرُونَ.
    اللهم إهدنا لما ترضاه صلاحا وتقوى، وإصلح وإرفع شأننا بين الأمم.

  30. امقالات الاستاذ البطاينه وفي كل
    مقال يتناول موضوع او فكره او حدث اذا لم تعجبك القراءه فلا تقراء اما ان تمنع الكتابه القراءه لان الحكومات لا تتجاوب فمن قال لك ان الكتابات موجهه للانظمه وليس للشعب ان الصدى قوي ومؤثر والكتابة واجب والتعبير عن الراي واجب واذالم يكن صدى للكتابة عندك فهو موجود عند غيرك بل عند النظام نفسه واخشى انك لك موقف من الكاتب

  31. إلي المشاكس
    أن كانت تعليقاتك هي فقط كما تطلق على نفسك الاسم وهي المشاكسه بدون اي عقلانيه فإن ماتكتبه هو الدعوه لإغلاق جميع الصحف وشاشات التلفاز واخراس كل من يطالب بشئ من الديمقراطيه أو العداله وهذا أضعف الإيمان كما جاء في الحديث الشريف ***
    أنت جميع تعليقاتك هي مشاكسه وإذا كانت مقالات الكاتب الكبير لا تعجبك فالأفضل أن لا تقراها وتريحنا وتريح نفسك احسن من السخافات التي تنشرها
    أرجو من أسرة التحرير المحترمين النشر ردا على من يحاولون التشويش علي هذا الموقع بكتابه المحترمين

  32. المقال يحمل افكار جديده وغير مبحوث فيها وكما يبين لماذا تتعامل الدول العربية وكيف مع الحزب الناجح
    والمهم هل تريد من الكتاب ان يوقفوا عن مخاطبة أحداث الساعه هل تريد منهم التوقف عن الكتابه عزيزنا لن نتركهم ولن تغلق الصحف وسنبقى نتكلم ونوضح الحقايق مع كل تجني هذالكاتب بالذات استطاع تغيير أراء ومواقف ومفاهيم الكثيرين من الأردنيين لك احترامنا ومودتنا

  33. ـ هرمنا ونحن نحلم.هل تأتي الاصلاحات ام ستبقى اضغات احلام و اوهام كـ “سراب بقيعة يحسبه الضمان ماء حتى اذا جاءه لم يجده شيئاً ” ؟ّ!.
    ـ لماذا لا يستغل الربان،طاقات الشعب الغاضبة،لتوجيه البوصلة للمرافيء الامنة، لبناء قاعدة علمية صلبة،وتحديث المؤسسات ومواكبة الالفية الثالثة بطواقم جديدة تتساوق مع لغة العصر .
    ـ ولماذا لا يستغل البراكين المشتعلة في النفوس، للقضاء على اسماك القرش الفاغرة افواهها والديناصورات التي بلعت البلد.فالطاقات الشعبية قادرة على التغيير لتحقيق المعجزات.
    ـ امراض مؤسساتنا مزمنة وعصية على الاخفاء.تجاهلها يزيدها سوءاً والحلول الترقيعية ملهاة كمحاولة تجميل امرأة سبعينية تساقط شعرها وهرت اسنانها.
    ـ اذا كان الفرد لا يستطيع العيش على المساعدات والقروض والمكرمات وصدقات عيد الفطر واضحيات العيد الكبير.الكويت الصغيرة بدأت تسحب المليارات من صندوق الاجيال فمن اين نسحب نحن ؟!. وزير العمل فجر اليوم قنبلة البطالة وتمنى ان لا تنفجر.بدورنا نسال دولة الرئيس كم قنبلة موقوتة نامل ان لا تنفجر ؟.
    ـ الحل اعادة التأسيس على قواعد الحرية،الديمقراطية،احزاب وطنية،العدالة الاجتماعية.قانون انتخاب عصري للبلديات والنيابية،منع التدخلات الامنية،تجريم المال السياسي.
    ـ الاصلاح السياسي الجذري اولا وثانياً وعاشراً.هو الجديربالعناية و الأَولى بالرعاية،بان تصب عليه الجهود كلها، شريطة ان يقوده شرفاء ذوي اخلاق مشهود لهم بها، رؤى خلاقة معروف عنهم بالابداع.
    ـ نحن اليوم في محنة،بسبب العقليات العرفية والذهنيات المتحجرة. لهذا لا يمكن بها عبور حقبة بايدن التي تركز على حقوق الانسان،وسمعنا عن السفير الامريكي كيف كان يتابع الانتخابات ويتابع قوانين الاحزاب وملف الحريات.
    ـ في مصر،، فورفوز بايدن تم اطلاق سراح مراسل الجزيرة محمود حسين بعد اربع سنوات من اعتقاله. السعودية افرجت عن الناشطة لجين الهذلول. محمود عباس اطلق سراح جميع سجناء الراي في فلسطين المحتلة. عندنا يجري العكس،فالحكومة تسارع الخطى لحل حزب الشراكة والانقاذ.الاردن حليف للامريكان والملك عبد الله هو الاول الذي تحدثت معه الادارة الامريكية ومن المنتظر ان يكون العربي المسلم الاول الذي يقابل بايدن،فكيف يستقيم الامر والسفير يعد تقاريره عن الاردن فيما يتعلق بالحريات والاحزاب والنقابات.
    ـ مقالة اليوم ساطعة كشمس رابعة النهار،جامعة للافكار،مانعة للصواعق،وقاطعة لكل قول كقول جُهينة التي قطعت قول كل خطيب.
    ـ قصة حزب الشراكة والانقاذ مع الحكومة تذكرني بقصة الذئب مع الحمل الرمزية التي تقول:ـ بينما كان يشرب الذئب،لمح حملاَ صغيراً يشرب تحته.فقال له لماذا تعكر الماء .فقال له سيدي انت تشرب من راس النبع وانا تحتك،حتى وان عكرتها لا تصل اليك.فادرك الئب ان حيلته للتحرش بالحمل غير مقنعة.فقال له تذكرتك،فلقد اعترضت طريقي قبل تسعة اشهر. فرد عليه الحمل وهو يرتجف…سيدي بالكاد ابلغ خمس اشهر. فانقض عليه الذئب وقال له اتكذبني ؟… ثم التهمه.
    ـ الانتخابات الاخيرة كان مسرحية هزيلة بكل المقاييس الفنية والسياسية.فالمخرج يعوزه الاتقان،فقد اسقط من المعادلة طرفها الاهم…انجاح معارضة صورية لتكتمل الصورة.
    ـ منذ ان تولى جلالة الملك مهامه الدستورية،وفي اكثر من مناسبة،كان ومازال يحض على الانتساب للاحزاب.اما ما يجري على ارض الواقع غير ذلك.وحزب الشراكة والانقاذ مثال ناصع وفاقع.
    ـ كيف نكون الذي يجب ان نكونه،ونخرج مما نحن فيه الى مستقبل ناهض،فيما يحمل القائمون على التنمية السياسية عقلية عرفية.
    ـ نقول للخصاونة بشر ابشر.مطلب وزير ماليتك امر بعد انتهاء زفة الموازنة،بخفض الرواتب،ورفع الضرائب وغيرها من التضحيات للوطن وانتم تغلقون حزباً سياسياَ يقوم عليه الخيرون من احرار الوطن بسبب غير قابل للتصديق لو لم نسمعه من صادقين اوفياء لوطنهم.
    ـ اطمئنوا لن نموت جوعاً ولكننا سنموت قهراً وانتحار.ارخصتمونا ورفعتم الاسعار وتلاعبتم بقانون الايجار.فخاب ظننا بكم انكم ستمنحوننا حياة افضل وحرية اكمل
    ـ القائمون والمؤسسون :ـ هم الدكتور محمد الحموري احد ابرز القانونيين على مستوى الوطن العربي…السياسي المحنك والدبلوماسي المعتق فؤاد البطاينة…سالم الفلاحات احد قرامي الاخوان المسلمين…وبعدها تتكلمون عن تصديق عقد من البلدية. كان الاولى ان تتحدثوا عن عدم دفع الايجار وطلب الاخلاء تكون مقبولة ومهضومة….!.
    ـ لنا ان نفخر بك يا صديقي ابو ايسر كاتبنا المفضل،فانت الافضل ولغتك الاجمل وبنائك المعماري السياسي المتماسك،وبنيانك الهندسي الضارب في الارضكسنديان بلادي، لا تؤثر به الهزات الريخترية ولوقام ريختر نفسه من قبره. / بسام الياسين

  34. أخي العزيز taboukr انت تعلم موقفي ورأيي من الاحزاب في الوطن العربي وهي ديكور للحاكم وكما ذكرت حضرتك فالأحزاب هي في الدول الديمقراطية أو التي في طريق التحول للديمقراطيه . لكن الحزب الذي أكتب عنه ( الشراكة والانقاذ ) مختلف جدا . وعلى النحو الوارد في المقال تحياتي وكل الشكر

  35. أخي الكاتب ، ما ترجوه وتطلبه وتناديبه ومنذ زمن لا يعدو أن يكون كمن يصرخ قرب واد سحيق أو وسط الجبال ، لن تسمع سوى صدى صوتك ، وقد قيل يوما ” لقد أسمعت لوناديت حيا …ولكن لا حياة لمن تنادي ” أسألك فقط ، ماذا تتوقع من دولة أسست للقيام بوظيفة محددة ؟؟ . كذالك من نظام يعمل جاهدا لأنجاح تلك الوظيفة ؟؟ هذا ما يجب علينا استوعابه ومن ثم البدء منه وبه كي يتم التغيير والأصلاح ؛؛؛؛؛

  36. احوتي في حزب الشراكه والانقاذالطريق التي مشونا عليها ستمشونها

  37. عبارات قانونية عالمية .. طغيان ؛ حكومة طغيان ؛ حكومة تحكمية ؛ جور ؛ استبداد … طاغية ؛ ظالم ؛ جبار ؛ مستبد ؛ يسخر سلطانه لقهر رعيته على ما شاء تحكما وظلما ( سواء كان حكمه مشروعا او غير مشروع ) .

  38. أحسن الأستاذ البطاينه بطرحه لعبارة الصراع بين الشعوب والأنظمه . وهو الصراع الذي يقوم على حساب الدول وتقدمها ورخائها واستقرارها .هذا الصراع لا يكون الا في الدول الدكتاتوريه ولكن هل هو صراع على السلطة ام صراع على الحقوق . اي هل هو صراع سياسي أم احتماعي اقتصادي . هذا يحتاج لمقال من الكاتب . الكاتب أخذ بمقاله صراع السلطة مع الأحزاب . ولكن هل الأحزاب في الأردن تمثل الشعب . مثال حزب الشراكة والإنقاذ في الأردن يمثل باعتقادي تاريخ كل الأحزاب . فهي تبدأ قويه وجاده ثم تدخل في صراع مع الدولة وتستسلم الاحزاب في النهاية . ورغم ان هذا يدل على عدم جدية الدولة في الاصلاح السياسي فهل حزب الشراكه يمثل الجديه في نضاله ومواقفه . معرفة هذا ستكشف عنه الأيام والنتائج

  39. دأبك دائما فؤاد الأردن البطاينه تتحسس هموم الوطن تحلل وتبسط وتضع الترياق بين يدي وعقول اصحاب الفكر واصحاب الشعور الوطني المخلص للبناء والتكتل والتوجه الى الصواب ومصلحة الوطن نظاما وشعبأ ان جميع انظمتنا العربيه مستبده وتمارس الحكم كإقطاعيه أو مزرعه خاصه والناس المتواجدين على ارضها ما هم الا عبيد مصادره كرامتهم وحقوقهم ويمنون عليهم بإطعامهم على كفافه ويتسيدون عليهم بالأمن والأمان بعسكرهم وسياطهم يخافون الديمقراطية لإنها تسلبهم سلطانهم على الانظمه المستبده ان تتطور وتنهج ما أمر الله به عباده وامرهم شورى بينهم لتستقيم الحياة
    دمت فؤاد الاردن منارة فكر للأحرار

  40. بلدنا لا يتحمل هزات وهو أكثر الدول باجه الى الاستقرار والامن رأس مالنا . حزب الشراكه والإنقاذ قبلته واجازته الدوله وإذا كان قد خالف التعليمات او القانون يعاقب أو يعطى تنبيه او مخالفه . التصعيد ليس في صالح أحد

  41. مقال الكاتب الكبير هو صرخه شجاعه في زمن كثر فيه الجبناء والسفهاء والمسحجين للانظمه والمستفيدين من بقاء الفساد باستخدام القوانين علي قياس مايريده المفسدون وهذا يؤدي إلي ازدياد القهر لدي الغالبيه الصامته المهمشه…
    عداء الانظمه للديمقراطية ووضع العراقيل أمام الاحزاب الوطنيه الرافضه للفساد الأحزاب الغير مخترقه من الأجهزة الأمنية..المستقله بقراراتها تنظيميا وماليا ..وما حدث لحزب الشراكة والانقاذهو مثال على تسلط الدوله علي شرفاء الوطن لأنهم لا يريدون من يقول لا **** يريدون ببغاوات يرددون مايؤمرون به من الفاسدين ومن رجال أمن بلا ضمير يعملون كالعبيد طاعه عمياء لولي امرهم دون أي نقاش
    أكرر أن مقال الكاتب الكبير هو صرخه شجاعه في زمن كثر فيه الجبناء

  42. ________ الأحزاب في الوطن العربي جلها لا تشتغل سياسة و لا تقترح بدايل و لا تسعى للحكم . أحزاب بدون قاعدة شعبية ’’ أكل عيش مشترك ’’ لهذا تعامل كأنها ’’ دكاكين ’’ شاوارمة أو فول مدمس حيث يمكن للسلطة التنفيذية غلقها بدواعي شتى مثلا عدم إحترام كراسة الشروط أو الغش في البضاعة … إلخ .
    لهذا فإن الحياة السياسية في الوطن العربي بشكل عام أزمتها عميقة بالفعل .. في القاع السابع .. و مرشحة للهبوط للسادس .
    مع تحياتي لأستاذنا و أخينا الفاضل فؤاد البطاينة .

  43. لا اقصد الخروج عن الموضوع ولكن خطر ببالي سؤال مهم لماذا لا يوجد احزاب سياسيه فلسطينيه في الضفه والقطاع مع انه يوجد احزاب فلسطينيه داخل الخط الأخضر ويشاركون بالانتخابات للكنيست . السلطه الفلسطينيه تدعي بانها دوله ولا تسمح بالمقاومه فلماذا لا تسمح بالاحزاب ؟

  44. باختصار شديد انا من هذه المله أنصح المسئولين في الأردن أن يبحثوا عن الحكمه في كل الاجرءات والسياسات المتعلقه بالأحزاب . نستطيع اغلاق حزب واغلاق نقابه لكن هذا ليس انتصاراً لا للدوله ولا للإستقرار الذي نريده . نحن في هذه السياسه ندفع نحو العمل السري للأحزاب وغير الأحزاب . حزب الشراكه نقرأه من خلال جماعته التي استطاعت حشد عواطف كل صاحب مشكله حياتيه او سياسيه سلاحهم الصمود وأرجو التركيز في هذه النقطه على عباره ذكرها الكاتب العميق والمحترم وهي عبارة ( أصحاب القسم ) لذلك ليس من صالح الأردن ولا النظام سوى النفس الطويل سياسة القمع تأتي بنتائج مؤقته ةتخبئ نتائج غير مؤقته . يجب ان لا تضيع الحكمه اغلاق الحزب هو اغلاق باب وفتح ألف باب .

  45. حزب الشراكه والانقاذ في الأردن ناجح لأنه ليس حزب أشخاص ولا عشائري ولا اقليمي ويضم كل المكونات الأردنية

  46. تطرق الكاتب الفاضل الى سياسة العدو الأمريكي مع الانظمة العربيه الحليفة للسيطره على شعوبها بأساليب خداعيه ودون استخدام العنف هذا لأن امريكا بلد الحريات لا تستطيع كبت حريات بقية الشعوب .وتزيين الدولة بالمؤسسات الديمقراطيه الشكليه صحيح ومنطق استعماري عندما يكون الاستعمار غير مباشر .أما طلب امريكا من الأنظمه أن تنشء مؤسسات ديمقراطيه فإن هذا من لزوميات الدور الأمريكي باعنبارها دوله ديمقراطيه ولا يجوز لها ان تتحالف مع دولة دكتاتوريه أمام شعبها وقوانينها . ولكنها تلجأ احيانا لأمر الأنظمه باستخدام البطش تحت ذريعة مقاومة الارهاب وهذا ما حصل في رابع في مصر . أما الأنظمه فلا تتفق مع أمريكا في كل هذا ودائما وتغامر لأن لها مصالحها الخاصه التي لا تهم امريكا وتريد تحقيقها بطريقتها بالاضافة الى أن بعض الانظمه لا تثق في كل الظروف بامريكا . شكرا للمقال التنويري فعلا وشكرا الى راي اليوم .

  47. في رأيي أن أسباب تذمر الحكومة من الحزب تعود لسببين على رأس قائمة أسباب وهما الأول لأن الحزب رفض وحارب المشاركه في الانتخابات النيابيه الأخيره وتبنى ندوات . والثاني أن الحزب وقف بشده لجانب حراك المعلمين وتبنى ندوات .

  48. الأحزاب في الأردن تجاوزت الخمسين حزب وكلها دكاكين ليس فيها من يبيع لحساب الشعب وكلها تبيع بضاعة الشعب وكلها تقبض معونات من الدوله . حزب الشراكه والانقاذ وحده الذي لا يقبض غهل هذه مصدر قوته ؟؟؟؟؟

  49. تسعى الدوله أو تنوي حسب تصريحانها بأنها ستشكل حكومات برلمانية ولكن البرلمانات برلمانات التي لا تكون منبثقه عن أحزاب أو عن كتل وصلت القبة على اساس برامج ثم تشكلت منها الحكومات فلا يجوز تسمية هذه الحكومات برلمانيه . فكما تفضل الاستاذ الكاتب البدايه تكون من الأحزاب ودعمها بقانون انتخاب يؤدي لوصولها للمجلس .

  50. استاذنا العزيز لا يفوتني مقال لك . الحديث في المقال عندما تحدث عن الصراع بين الشعوب العربية وأنظمتها ومنها الأردن مثلما أشرت اليه . هذا الصراع غير متكافئ وحزبكم الشراكه والإنقاذ والكلام من المقال وليس مني يعمل على توعية وحشد الشعب . ومن المؤكد أن هذا لمواجهة الدوله . فليس مستغربا أن تبحث الدولة بالوسائل التي تحميها . الظروف في بلدنا صعبه والتحديات كبيره .وهذا ليس انتقاداً للمقال ولكن اضافة علينا فيها أن نعترف للدوله بأن لها الحق في الدفاع عن نقسها وعن سلطتها.

  51. سؤال بريء ، هل يستلم حزب الشراكه والانقاذ دعم مالي من الدوله وإذا لم يستلموا كيف استطاعوا فتح مقرات عديده أسأل ببراءه وليس اتهام نحن نثق بنزاهة قاماته ونعلم بتواضع مواردهم وهل رسوم الاعضاء كافيه . هذا الحزب يستحق مساعدة خزينة الدولة له

  52. مقال راقي بفكرته وعمقه وصراحته . ما في جدال وشك بأنه حزب الشراكه ناشط بل نستطيع ان نقول بأنه حزب برامجي يساري . وعندي ملاحظه هامه . الشعب على وسائل التواصل دعم موقف الحزب وتعاطف معه كثيرا وما زال . والسؤل هل بقية الاحزاب تضامنت معه أو أصدرت بيانات تعاطف و مؤازره ؟؟؟؟؟

  53. الأخ الأستاذ ابو أيسر . ليس الاردن وحده يخفي الأسباب الحقيقية لإجراءاته القانونية . وانت من العارفين جيداً بسلوك باقي الدول العربية . نحن نبقى أفضل من غيرنا .

  54. المقال وثيقه سياسيه من خبير سياسي صاحب مصداقية عالية يلخص الحالة العربية والنهج الوصول الى إصلاح سياسي حقيقي في الأردن وأية دولة عربية تعاني من نفس الظرف الاردني . ومثال كاتبنا العزيزالذي طرحه في حزب الشراكة والإنقاذ هو بشكل عام منطقي وصحيح . ولكن رغم أنه لا يوجد غبار عالقه على مسموعات الحزب ومواقفه وبياناته ورجاله ، إلا أننا لم نسمع من جانب الدولة شيئاً . لا نشكك في أقوال الحزب لكن علينا أن نسمع رداً من الحكومه او من وزارة التنميه السياسيه . ولا يجوز أن يمتنع الاعلام الرسمي في اغلب الحالات عن الرد والتوضيح . إنه يوضح لنا ملابسات قضايا مجتمعية جرميه وينسى عن ملابسات القضايا السياسيه ,

  55. هل تسنطيع الدوله تحمل وجود حزب يضم معارضين اردنيين عنيدين من العشائر ومن المكون الفلسطيني ومن كبار العسكريين المتقاعدين . لا أعتقد . فقد كان الحزب في بداياته متواضع الشخصيات وفي النهاية اصبح هو الحزب المعارض الوحيد وانضم اليه كل المعارضين واصبح يشكل ثقل . الحزب يكبر والدوله تصرف وقت كبير لمتابعة ولا نية لها بالوقت الحاضر لفتح حوار مع معارضه عنيده

  56. لماذا لا تكون أزمة حزب الشراكه أزمة حزبيه تخص كل الأحزاب. هذا يؤكد أنها دكاكين
    وعاله على الشعب وعلى الاصلاح الحقيقي.

  57. هناك دول عربيه حره وغير قادره على انجاز الديمقراطيه . فالديمقراطيه تحتاج لقبول شعبي عام وهذا غير موجود في بلادنا وتطبيقها دون وعي يفتح مجال لدخول أصابع أجنبيه على الخط ودس الارهابيين وهذا ما يحصل في تونس والجزائر .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here