عبّاس يمنع قريع من المُشاركة في جنازة بيريس وحجيج عربيّ وخليجيّ إلى القدس والنواب العرب بالكنيست يُعلنون مُقاطعتهم جنازة مُقيم مفاعل ديمونا وجزّار قانا

 Abbas-And-Peres-30.09.16555

الناصرة – “رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

ليس أسوأ من موت الرئيس الإسرائيليّ السابق، شمعون بيريس، موتًا هادئًا على أرض فلسطين، سوى الحج العربيّ والفلسطينيّ الرسمي للمشاركة في جنازته، المقررة اليوم في الـ “عاصمة” (القدس) المحتلة، أوْ نعيه علناً عبر مسؤولين ووزراء، فضلاً عن بكاء زعيم عربي عليه، كما نقل أحد المسؤولين من فلسطينيي الداخل، وهو نائب وزير التعاون الإقليميّ أيوب قرّا.

وقال قرّا، وهو من حزب “الليكود”، على صفحته على “فايسبوك”، إن زعيمًا من إحدى دول الخليج بكى لعدة دقائق حينما سمع منه، أثناء لقائهما في نيويورك، أن بيريس قد توفي، مضيفًا أنّ الأخير كان قد استدعاه قبل وفاته، وعبّر له عن سعادته بسماعه عن التقدم في مشروع قناة البحرين، وبداية العمل في المناطق الصناعية في أريحا وجنين، التي وصفها كلها بأنها ثمار السلام.

من ثمار السلام تلك، موافقة رئيس الوزراء الإسرائيليّ بنيامين نتنياهو على طلب رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، المقدم يوم أمس، المشاركة بوفد فلسطيني في جنازة بيريس، رغم ما للأخير من سجل مجازر بحق الفلسطينيين والعرب.

وسيشارك عباس، بناءً على ذلك، مع وفد يضم كبير المفاوضين صائب عريقات، ورئيس جهاز المخابرات العامة ماجد فرج، ورئيس الهيئة العامة للشؤون المدنية حسين الشيخ. ونقلت القناة العاشرة في التلفزيون الإسرائيليّ، عن مصادر سياسيّة رفيعة في تل أبيب أنّ أحمد قريع (أبو علاء)، طلب هو أيضًا المُشاركة في الجنازة، لكنّ رئيس السلطة عبّاس منعه من ذلك. وطالبت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، مساء الخميس، الرئيس محمود عباس بعدم المشاركة في جنازة بيرس، وقالت الجبهة، في بيان لها: إن مشاركة الرئيس وأي قيادات فلسطينية أخرى هو استمرار لوهن التأثير في المجتمع الإسرائيلي، والرهان على ذات النهج والطريق الذي أنتج اتفاقيات أوسلو والذي كان بيرس أحد أهم عرابيها.

ورأت الجبهة أن مشاركة الرئيس في جنازة بيرس تلحق أشد الضرر بشعبنا، وبالعلاقات الفلسطينية الداخلية، وتجاوز للإجماع الشعبي الذي يرى في بيرس مجرم ومحتل ومرتكب مجازر مروعة ضد شعبنا الفلسطيني وأمتنا العربية.

وسبق عباس في خطوته التي استفزت الفلسطينيين عضو المجلس الاستشاري في حركة “فتح”، يحيى رباح، الذي قال إنّ بيريس خدم بلاده، وساهم في الحركة الصهيونية قبل تأسيس إسرائيل، لافتًا في حديث إلى قناة “فرانس 24″، إلى أنّ الرئيس الإسرائيليّ السابق كان أحد رجال السلام في إسرائيل، على حدّ تعبيره.

بعد ذلك، نقلت وكالة “شهاب” التابعة لحركة “حماس” تصريحًا عن رباح قال فيه، معلقًا على الغضب الفلسطيني بسبب تصريحاته، إنّ ثلثي الشعب الفلسطيني حثالة، وتابع قائلاً: بيريس كان زعيمًا ومتفهّمًا وليس من وظيفتي إبراز مساوئه، وإنما أن أكون موضوعيًا، كما قال.

في المقابل، ردّت “حماس”، عبر متحدث رسمي باسمها، بأنّ على قيادة حركة فتح والقيادي فيها يحيى رباح الاعتذار للشعب الفلسطيني عن التصريحات المسيئة التي خرجت عن رباح، مُضيفةً أنّه لا يمكن فهمها لا في الإطار الأخلاقي ولا الوطني ولا السياسي.

على الصعيد العربي، وبعد الحديث عن مشاركة وزير الخارجية المصري سامح شكري في جنازة بيريس، كتب وزير الخارجية البحريني خالد بن أحمد، على صفحته في “توتير” باللغة الإنجليزية، ما معناه: ارقد بسلام، الرئيس شمعون بيريس. رجل الحرب ورجل السلام، الذي لا يزال بعيد المنال في الشرق الأوسط.

كذلك، نقلت مواقع إسرائيلية أسماء دول قررت المشاركة في الجنازة مؤكّدةً على المشاركة الرئاسية والأميرية، لكنّ القناة العاشرة أكدت وصول قائم مقام سلطان عمان، خميس بن محمد الفارسي، وممثل عن حكومة البحرين. ونقلت مواقع أخرى أن دولاً من المغرب العربي قد تشارك، وهو ما سيتبيّن اليوم، خاصة مع نقلها تأكيدات متقاطعة عن مشاركة الملك الأردني، عبد الله الثاني، على الأقل، لكنّ مصادر في تل أبيب، أكّدت صباح اليوم أنّ العاهل الأردنيّ أرسل وفدًا رفيع المُستوى بقيادة مدير المخابرات للمُشاركة في جنازة بيريس.

وأضافت القناة العاشرة: في نهاية الأمر سيحضر ممثلون عرب إلى الجنازة، ليس على مستوى رفيع، لكن هذه رسالة للشارع العربي بعد ما تمّ كتابته على شبكات التواصل الاجتماعي يوم أمس، بأنّه لا يزال قادة العرب يتحملون المسؤولية، وبالتأكيد المفاجأة هي من دول الخليج، البحرين وعمان، على حدّ تعبير مُحلل الشؤون العربيّة، تسفي يحزقئيلي. وعن أي مشاركة لنواب عرب في الكنيست، تحدث عدد منهم إلى وسائل إعلامية عربية أمس، قائلين إنّهم سيقاطعون جنازة بيريس، وكذلك “الحداد القومي” المعلن لمدة ثلاثة أيام في إسرائيل. وقال رئيس القائمة المُشتركة، النائب أيمن عودة، على صفحته في موقع التواصل الاجتماعيّ (فيسبوك): شاركت في جنازة الكاتب ناهض حتر، ليس فقط تعبيرًا عن الرفض القاطع للقتل، وإنمّا للدفاع عن القيم التي نريد أن تسود في مجتمعاتنا. وتابع: الفكرة لا تواجه بالرصاص، ومن تجاوز ذلك فالعنوان هو القضاء وليس الرصاص الداعشي. ولا أبالغ إذ قُلت لكم إنّ بعض الأجواء المشجعة لهذا القتل هنا في بلادنا، من قبل قلة صغيرة ولكن فكرها خطير، جعلتني أصرّ على المشاركة من أجل التأكيد على الموقف الذي ينبذ العنف كليًا، ويصرّ على العيش بمجتمع كريم وحضاري، على حدّ تعبيره. وقال عودة للقناة الثانية بالتلفزيون الإسرائيليّ إنّه وجميع نواب المُشتركة لن يُشاركوا في جنازة بيريس، المسؤول عن المجازر والاحتلال والقتل والاستيطان في المناطق الفلسطينيّة المُحتلّة منذ عدوان 1967، على حدّ تعبيره.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

26 تعليقات

  1. الخزي أولا لشعبنا الذي سكت علي هذه القياده المذله طوال هذا الوقت وحان الان ..تصفيتها
    النشاشيبي
    سكوت الشعب دلاله علي الموافقه …
    فلنغير هذه القياده المذله والعميله بقياده حره شريفه تحترم مطالب هذا الشعب ..الذي يعيش غيبوبه الرواتب ووظيفه المخابرات …

  2. لست خجولاً حين أصارحكمبحقيقتكم
    إن حظيرة خنزير أطهر منأطهركم
    تتحرك دكة غسل الموتى،
    أمَّا أنتم
    لا تهتز لكم قصبه !
    الآن أعريكم
    في كل عواصم هذا الوطن العربيّ قتلتمفرحي
    في كل زقاق أجد الأزلامأمامي
    أصبحت أحاذر حتى الهاتف ،حتى الحيطان ..
    وحتىالأطفالْ
    أقيءلهذاالأسلوبالفج

  3. الشعب الفلسطيني نائم الان ولو انه مستيقظ لحاكم عباس وزبانيته على استهتارهم بقرار الشعب الفلسطيني الرافض لهكذا مهزله وأتمنى ان يجرى استفتاء لنرى من يريد عباس وزمرته في السلطه .
    انا شخصيا لا اريد أحدا من حركه فتح يمثلني

  4. ها هم يصطفون على أبواب تل أبيب، معزين، وفود عربية جاءت تبكي من سمته رجل سلام، بيريز.
    فإذا كان أحد مؤسسي دولة إسرائيل رجل سلام، فمن هو رجل الحرب؟ هل هو محمود عباس، أم تراه ياسر عرفات، الذي سمته إسرائيل والإعلام الغربي إرهابيا لعقود، قبل أن تعطيه ”سجنا” في رام الله، سمته سلطة فلسطينية وتقتله بدم بارد؟
    أليس هذا أحد أسباب مأساة أطفال فلسطين؟
    الاعتراف بإسرائيل التي هي واقع على الأرض وممثلة في الأمم المتحدة، ومدعمة من كل القوى الكبرى التي أسستها، ليس معناه لعق الدم من سكاكين القتلة، ليس معناه طي صفحة الجرائم التي اقترفت في حق الشعب الفلسطيني، من دير ياسين إلى غزة، ليس معناه أن ننسى البيوت التي هدمت على رؤوس سكانها، ونسيان أشجار الزيتون التي اقتلعت من أرضها، ليس معناه إسقاط حق عودة اللاجئين المهجرين قسرا من أرضهم، وليس خطاب سلام تائه في الصحراء!
    شيمون بيريز ليس رجل سلام أبدا، فهو ليس مثلكم، بعتُم قضيتكم وتركتم كل الأنظمة العربية تساوم بها، فهو لم يحد أبدا عن الهدف الذي رسمه شعبه، ولم يغب أبدا عن ناظره، بناء دولة إسرائيل والمشروع الصهيوني الذي يستهدف تدمير فلسطين.
    هل نسيتم علاقته بإسحاق شامير الإرهابي، سنوات الثمانينات، وموقفه المدعم لاريال شارون، سفاح صبرا وشاتيلا، ومجازر سنة 2000 التي خلفت مئات القتلى، مجازر كانت كلها تحمل توقيعا إلى جانب سفاحها المعلن، توقيع ”شمعون بيريز”!
    وماذا عن دماء أطفال قانا؟
    صحيح أن الرجل لا يتمتع بشعبية داخل إسرائيل، لكنه أبدا لم يكن حمامة سلام، وقد أثبت ذلك في عديد المرات وكلما سنحت له الفرصة ليثبت لنفسه وللآخرين أنه قادر على العنف.
    هل صدقتم نوبل الذي وشحه بميدالية السلام؟ حتى أوباما هو الآخر حاز على نوبل للسلام، وها هو سيرحل بعد أسابيع ويترك العالم أكثر فوضى من سابقه، رغم ”السلام عليكم” التي خدع بها المصريين والعرب في أول زيارة له إلى مصر بعد توليه الحكم، فجاء السلام العربي، مثلما نعيشه اليوم في ليبيا وسوريا والعراق واليمن؟!
    فهل الذي أنشأ مركز ”ديمونا” لصنع القنبلة النووية رجل سلام؟ مع أن أمريكا احتلت العراق وأعدمت صدام بسبب أكذوبة حيازته على السلاح النووي؟
    لن تقوم لفلسطين قائمة، ولن تسمح لهم إسرائيل بشبر من أرضهم لبناء دولتهم، ما دام زعماؤهم بهذا العماء، وبهذه الخيانة التي أظهروها في وداع هذا السفاح؟
    أنتم من رهن مصير شعب مظلوم، وقضية عادلة، ودستم على دماء أطفال فلسطين كل فلسطين، وليس فقط أطفال غزة.
    بيزير عدو للقضية الفلسطينية وسيبقى رغم نفاقكم؟

  5. يا أهل فلسطين ما يمنعكم بأن تطيحوا بهؤلاء المستسلمين الجبناء٠ هؤلاء العملاء باعوكم و باعوا أرضكم ببلاش٠ أليس فيكم شجاع لايساوم يستطيع قيادتكم.
    يا أهل فلسطين ثورة و مقاومة حتى النصر
    يا أهل فلسطين ثورة و مقاومة حتى النصر
    يا أهل فلسطين ثورة و مقاومة حتى النصر

  6. الخائن محمدود عباس رئيس حركة الشبيحة الفتحاوية يقتل الفلسطينين للمرة الثانية في قانا ويظهر جليا للجميع أنه يخدم أسياده الصهاينة عن طريق التنسيق الأمني ويمنع المجاهدين من مقاومة الاحتلال.

  7. Does Abbas really represent the Palestinian people
    I find it hard to believe that any Palestinian would want to approve of going this criminal’s funeral
    We do live a twisted weird times where betrayal is becoming of the cause is a norm

    Unbelievable

  8. الله يخزيك يا ابو مازن وصائب وقريع وفرج تتنافسون على المشاركة في جنازة هذا المجرم الذي اغتصب ارض فلسطين وقتل اهلها وجزرا في اطفال لبنان الابرياء.
    انا الاوان لشعب الجبارين ان ينتفض على هذه القيادات العفنة التي لاترقى الى تضحيات شعب الجبارين

  9. لن أعلق على هذا المقال الذي يفتت كبد كل فلسطينيٍ عنده ولو ذرة من شرف لكي لا يحذف تعليقي إحترامآ لإنبطاح المتصهينين…. و لكن بإسمي و باسم كل من سالت دماء قريب له على أرض فلسطين المقدسة أقول بعالي الصوت لكل منبطح متصهين ازكمت الأنوف رائحته النتنه:
    هل كان أي الناس منتظرا رجالا مثلهم

    من بعد أعوام وأعوام من الموت المقطر والعناد؟؟

    ألأجل أعراس الفنادق والتجارة

    ما أطلنا الموت فيها والجهاد ؟؟

    ألأجل نافذه على قصر رئاسي

    يقام بملجأ في الطابق العشرين تحت الارض

    شردنا بأطراف البلاد ؟؟

    ألأجل هذا مثل فهد السيرك في ألعابه

    يا مهر ثورتنا المفدى قيدوك وأرسلوك ؟؟

    ما أحسن العرش الخلي من الملوك

  10. قال الامام علی ع : لاتظلمن اذا ماکنت مقتدرا .فاالظلم مرتعه یفضی الی الندم . تنام عینک والمظلوم منتبه .یدعوا علیک و عین الله لم تنم… یا اخوه لا تخافوا ان الله سوف ینتقم من هولا المتصهینین

  11. بيريز هو احد مؤسسى دولة اسرائيل ومن اقرب الناس الى بن غورين
    المؤسس الفعلى والعملى لدولة اسرائيل التى وجدت اصلا لاحلال اليهود
    محل الفلسطينيين وطردهم او ابادتهم وتشريدهم فى بقاع الارض عامة.
    هذا الانسان كيف يمكن ان يكون رجل سلام ؟ وهو الذى عمل طول حياته
    لطمس شعب كامل من وطنه بكل الوسائل من قتل وتدمير وتشريد؟
    عباس مؤمن بان بيريز هو رجل سلام فليعطنا السيد الرئيس مثلا واحدا
    يدل على سلام حققه بيريز لاهل فلسطين. الم يكن بيريز هو الذى اصرفى اتفاقية
    اوسلو على ابقاء المستوطنيين فى مدينة الخليل ؟ كم قتل من اهل الخليل منذ
    ذاك الوقت حتى الان وهل هذا السلام هو الذى يشاطر عباس بيريز فى
    تحقيقه؟ الكثير منا اصبح يشك فى الهدف الذى انشأت من اجله منظمة تحرير
    فلسطين وتحولت الى مسمى منظمة تسليم فلسطين .
    عباس لم يتصرف كزعيم فلسطينى يستحق احترام شعبه ما دام يشعر بعطف
    تجاه شخص كرس حياته لافناء شعب يرأسه عباس.
    بيريز مات كما يموت الاخرين وان كان عمل خيرا فهو لشعبه الذى يقتل
    شعب عباس ليل نهار.اما الضحية والمقتول والمشرد فعليه ان يلعن الميت
    الذى كان عنصرا فاعلا فى نكبته ومعاناته .
    السؤال المحير هو: الا يدرك عباس دور بيريزالمحورى فى معاناة شعب فلسطين
    طيلة الخمسين سنة الماضية او ما يزيد؟ فان كان حقا لا يدرى فانها والله كارثة.
    وان كان يدرى ورغم ذلك يصر على فهم خاطىء فانه لا يستحق قيادة شعب مثلوم.

  12. أرجو من رأ ي اليوم الموقرة أن تسمح لي بتجاوز شروط التعليق هذه المرة لأن الجريمة المرتكبة بحق فلسطين أرضا وشعبا أكبر من أي احترام لهذا الذي لم أعد قادرا على نطق اسمه، بل بالأحرى هؤلاء الذين لم يعودوا يقيمون وزنا ولا احتراما لشعبنا وقضيتنا وأهلنا وأسرانا. لقد أخزونا. لهم العار. أين مناضلي الشعب الفلسطيني من هؤلاء ، ولن أقول العملاء لأنها كلمة كبيرة على رؤوسهم . عليهم اللعنة، ولهم العار.

  13. باسمه تعالی
    الی احمد الياسيني
    السلام علیکم و رحمه الله و برکاته
    انا معکم و اقول لکم حسبنا الله ونعم الوكيل ياربنا انتقم لنا من هؤلاء العملاء .

  14. اللهم احشرهم مع هذا المجرم القاتل- عراب القنبله النوويه الاسرائيليه ومرتكب مجرزة قانا- احشرهم جميعا في نار جهنم

  15. بيرس مثله مثل باقي قادة اسرتئيل كان متفانيا لخدمة بلاده القئمه على تشريد وقتل واحتلال لا الشعب الفلسطيني خاصه وللامه العربيه والاسلاميه عامه . هذا لا يعني ان تشفى بموته كما يفعل البعض لان الموت هو نهاية كل انسان ولا نترحم عليه بسب مسيرته الاجراميه في فلسطين ولبنان وباقي الدول العربيه المجاوره . الطامه الكبرى ان يشارك في الجنازه قاده فلسطينين بهذاه المشاركه يثنون على ما فعله من مجازر وما تقوم به دولته الذي كان على راسها من تهجير وقتل وتنكيل مستمر لهذا الشعب . عباس وابو شرار والشيخ الذين سيمثلون دولة فلسطين العتيده يجب مجاكمتهم و ادانتهم بالخيانه العظمى

  16. الى هؤلاء الاعراب والعربان والمستعربين والعملاء : انتظروا سخط الله وغضبه عليكم تم الذل والهوان دنيا واخرة بحق قوله الكريم ( ياايها الذين امنوا لاتتولّوا قوما غضب الله عليهم ومن يتولهم منكم فهو منهم ) صدق الله العظيم ٠
    شمعىن بيريس نفق وانتهى الى مصير نار السعير ، في جهنم وبئيس المصير ،اما انت ياعباس والعربان والاعراب من امثال عباس فلكم الخزي والعار في الحية الدنيا وفي الاخرة بئس القرار ،
    وانت يااخي الفلسطيني المظلوم ولمقهور والمغلوب على امره : ارفع يديك الى السماء فدعوة المظلم مابينها وبين الله غطاء وادعوه ياحيّ ياقيوم ياذا الجلالة والاكرام وقولوا ( حسبنا الله ونعم الوكيل ياربنا انتقم لنا من هؤلاء العملاء الاعراب ) ورددوها ثلاثا وتوكلوا عليه فهم منتقم جبار ٠’

  17. حكام وملوك وسلاطين وأمراء الدول الصهيوعربية أنتم عار علي الإسلام وعار علي العروبة وإن شاء الله سيخذلكم الله وتثور عليكم شعوبكم ويحطمون ملككم الواهي وتُركلون كلكم بالأحذية وتُلقوْن في مزبلة التاريخ

  18. التهافت الذي يمارسه من يوصفون بأنهم قادة للشعب الفلسطيني, يعرف الكثيرون أن وجودهم في هذه الصفات بات مرتبطا فقط بالرضى الصهيوني عنهم, ولا شيء غير ذلك! والوفود العربية التي قد تذهب الى هناك هي فواتير تقدم مجانا ولا أقول عرفانا بالجميل الصهيوني في وجودهم, قد نتفهم الموقف لمن وقع اتفاقيات مع الكيان الصهيوني …. أما الآخرين, فماذا سيفيدهم ذلك , ان مواجهة ايران لا يمكن ان تكون بالأرتماء في أحضان الصهاينة وانما بصناعة نموذج للدولة العربية أفضل مما تقوم به ايران وهو أمر غير ممكن في هكذا جيل من ( الحكام ) العرب.

  19. يبكون على موت أخطر إرهابي إسرائيلي في تاريخ الصراع العربي الإسرائيلي و يشاركون في جنازته….
    أعلم إن السياسة عمل قذر و لكن إلى هذه الدرجة؟؟؟؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here