عبد المهدي: لا وجود لقواعد عسكرية أمريكية في العراق

بغداد/ إبراهيم صالح/ الأناضول: نفى رئيس مجلس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، الثلاثاء، وجود قواعد عسكرية أمريكية في بلاده، مؤكدا رفضه استخدام العراق من قبل أي دولة ضد أخرى.

وقال عبد المهدي، خلال المؤتمر الصحفي الأسبوعي، تابعته الأناضول، “لا توجد قواعد عسكرية أمريكية في العراق، بل هناك مدربون في إطار التحالف الدولي”.

وأضاف، “نختلف مع الجانب الأمريكي بشأن التصريحات الأخيرة ونحن نرفض هذا المفهوم وهذه التصريحات غير مفيدة ويجب التراجع عنها”.

وشدد عبد المهدي على “رفض استخدام العراق من قبل أي دولة ضد دولة أخرى، ولا يجب أن يكون العراق طرفا في أي معركة بين دولتين”.

تأتي التصريحات على خلفية إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الأحد الماضي، أن الوجود العسكري الأمريكي في العراق، لمراقبة إيران.

والإثنين، قال الرئيس العراقي برهم صالح، إن القوات الأمريكية المتواجدة في بلاده لا يحق لها مراقبة إيران. داعيا واشنطن إلى توضيح مهام قواتها في البلاد.

والأحد الماضي، أعرب النائب الأول لرئيس البرلمان العراقي، حسن الكعبي، عن رفضه لتصريحات ترامب. لافتا أن “مجلس النواب سيعمل على تشريع قانون يتضمن إنهاء العمل بالاتفاقية الأمنية مع الولايات المتحدة”.

وأبرمت الحكومة العراقية برئاسة نوري المالكي الأسبق، الاتفاقية الأمنية مع الولايات المتحدة في 2008، والتي مهدت لانسحاب جميع القوات الأمريكية المقاتلة من العراق نهاية 2011.

وتضمنت الاتفاقية الأمنية، التي عرفت بـ”اتفاقية الإطار الاستراتيجي”، جوانب لدعم الوزارات والوكالات العراقية في الانتقال من الشراكة الاستراتيجية إلى مجالات اقتصادية ودبلوماسية وثقافة وأمنية، تستند إلى تقليص عدد فرق إعادة الإعمار الأمريكية في المحافظات، فضلا عن توفير مهمة مستدامة لحکم القانون بما فيه برنامج تطوير الشرطة والانتهاء من أعمال التنسيق والإشراف والتقرير لصندوق العراق للإغاثة وإعادة الإعمار.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here