عبد المنعم سعيد: وراء التفكير المدني عند فهمي هويدي جذور إخوانية وقد أثنيتُ على كتابه عن “طالبان” ولكنه لم يُثنِ عليّ أبدا.. هذه قصة السؤال الذي أربك نصر الله وليقل طلال سلمان ما يشاء فلديّ نص المقابلة

 

 

 

القاهرة – “رأي اليوم” – محمود القيعي:

قال د.عبد المنعم سعيد إن هناك تناقضا فكريا بينه وبين الأستاذ فهمي هويدي ولكنه لم يكن دائما،مشيرا مشيرا إلى أنه أثنى على كتاب هويدي عن طالبان، ولكن هويدي لم يثنِ عليه في أي من كتاباته. 

وأضاف سعيد في حوار مع محمد القزاز في الأهرام اليوم السبت أن الخلاف بينه وبين هويدي كان راجعا إلى قناعة لديه بأن وراء التفكير المدني أو ما يبدو مدنيا لدى هويدي جذورا إخوانية وهو ما وضح بعد ذلك حسب قوله..وأردف سعيد: “لا أريد أن أسترسل في ذلك ،حيث كتب هو أنه لم يكن له يد في قرارات الإخوان، ويبدو أنه نصحهم بأشياء لم يأخذوا بها”.

وردا على سؤال: “قمتم بزيارة بيروت ولقاء حسن نصر الله، وتم نشر اللقاء، لكن طلال سلمان رئيس تحرير السفير هاجمكم بعد ذلك بعشر سنوات، ما الذي دفعه إلى ذلك؟!”

أجاب سعيد: “لا أتذكر الآن التفاصيل الدقيقة، لكن مت أتذكره جيدا أن أول سؤال كان عن علم لبنان؟أين هو؟ فلم نجد سوى علم حزب الله، فأتذكر أن نصر الله سأل أحد معاونيه أين العلم. 

وكان السؤال الثاني هو عن معنى اسم حزب الله، فهل إذا خسر الحزب في الانتخابات نقول إن حزب الله خسر، فارتبك وقتها ولم يرد. 

ثم تحدثنا بعد ذلك عن صميم السياسة اللبنانية والعربية، وأتذكر أنه نفى تماما أية علاقة للحزب بإيران وتمويلها له، والسير على نفس العقيدة وأنه ذراعها في المنطقة، كان ينفي كل ذلك، لكننا وبعد20 عاما من اللقاء يتبين أننا كنا على حق، وأن ما نفاه وقتها، يقوله الآن في العلن، فحزب الله مزق لبنان، ولا يزال يمزقه، والآن نرى حزب الله في العراق، فهو أحد مخالب إيران في المنطقة، ولم نبتعد في حوارنا عن ذلك، وليقول طلال ما يقوله،لدينا نص المقابلة”.

Print Friendly, PDF & Email

12 تعليقات

  1. في حقيقة الأمر ان السيد فهمي هويدي كاتب مرموق وان تكون جذوره إسلامية او اخوانية فهذا يشرفه ولا يشرف أعداءه وأنت اعترفت انه نصحهم عدة مرات ولم يأخذوا بنصيحته هذا يرفعه اكثر وأما ما تلفق عن حزب الله من تمزيق وتفرقة فهل كانت لبنان امس مثل لبنان اليوم من قوة واقتدار والنظام المصري هو اول من تآمر على حزب الله في ٢٠٠٦ وجهز مخابراته ومخابرات الأردن ووضعها في خدمة الصهاينة ،كل الشعوب الإسلامية والعربية ممزقة فقياداتهم اعني حكامهم هم من مزقوا هذه الأمم وبالتعاون مع الأمريكي والصهيوني وهل تظن ان مصر سالمة من هذه الفوضى التي سوف تأكل الأخضر واليابس ، مع الأسف غالبية الكتاب المصريون تابعين للنظام الجائر وهذا الحال ينطبق على الدول الأخرى واعلم أيها الكاتب الذي تطلب مدح من السيد فهمي هويدي على كتاباتك لا مصداقية لكل ما تنطق به وخاصة عندما تتكلم عن حزب الله الذي يشرف الأمتين العربية والإسلامية وكان ينبغي لكم ان تخجلوا حينما تتكلمون ان شرفاء الأمة بهذه الطريقة عن علم وديكورات تافهة ولا تعالجون القضية الذي جعلت من الأمم عبيد لأمريكا والكيان الصهيوني.

  2. أسامة الباز. على الدين هلال. مصطفى الفقي. كمال الجنز ورى. عبدالمنعم سعيد. ابراهيم سعدة. ابراهيم نافع. سمير رجب. مفيد شهاب. جمال بدوي. نبيل العربي. عبدالعظيم رمضان. لبيب يونان رزق. بطرس غالي. يوسف بطرس غالي. محمود محي الدين. عمرو موسى. نبيل العربي. عبد الله الاشعل. وغيرهم كثير. كانو لسنوات طويلة قريبين جدا من صناعة القرار في زمن مبارك قيل عنهم مفكرين وجهابذة في تخصصاتهم فكيف هوي نظام مبارك بهذه الطريقة المدوية. افتونا..

  3. المعذرة كل المعذرة
    اردت ان اكتب لقد اثبتت الايام ان حزب الله هو من اربك اعداء الامة
    للمرة الالف ارجو المعذرة وكذلك ارجو النشر

  4. لبعض المعلقين أو بخصوص الموضوع اريد من الإخوان الإستفسار هل تحرير فلسطين المحتلة و القدس الخاصة لجميع المسلمين عربا أو غيرهم يكون ذالك لإتباع مذهب أو طائفة أو قومية معينة أو تحرير أنفسنا اولنا داخليا قبل التوجه خارج حدود أوطاننا الممزقة و المسيطرة و المحتلة من هم نفس الجلد والدين واللحم والدم؟

  5. السيد محمود القيعي
    لا أرى ان مقالك اليوم ذا أهمية لقراء رأي اليوم.
    انت تذكر أن د. سعيد على خلاف فكري مع الاستاذ هويدي و مع ذلك فقد مدحه على كتابه على طالبان فلا بأس. الغريب انه عاتب على السيد هويدي لانه لم يمدحه. بالتأكيد لم يجد في ما تكتبه مع اختلافكما في الرأي ما يعجبه!.
    على كل حال السيد هويدي قامة أدبية خسرها القراء. كتاباته موضوعية و مستقله و هو كاتب إسلامي مشهور كان كل همه إصلاح أحوال القوم و هذا يكتب له بغض النظر عما إذا كانت جذوره إخوانية فإن ذلك لم يظهر في مقالاته بل بالعكس كان لومه و اختلافهم معهم هو الظاهر في خلاصة كتاباته. ليته يعود للكتابة لينيرنا بآرائه.
    لا يوجد مقارنة بينهما.

  6. ان نكون ايرانين الهوا والتمويل اشرف ان نكون عملاء لاسرائيل والشيطان الاكبر اميركا وقرنة السعودية . لكم دينكم ولنا ديننا ومعتقدنا …. حلوا مشاكلكم اولاً قبل التدخل في مشاكل الاخرين وحلوا عنينا …

  7. لقد اثبتت الايام ان حزب الله هو من اعداءالامة
    ولا انسى هنا حماس والجهاد وفصائل المقاومة الفلسطينية

  8. كلنا فينا جذور إخوانية إسلامية … كلنا مسلمون وكلنا في الله إخواناً … أليس كذلك يا سادة!

  9. ما دام عندك نص المقابلة طلعها ليش مخبيها ? للزمن ? النبي يقول البينة على من ادعى . طلع المقابلة ونشوف كلامك صدقه من سقمه . لا احد يتهمك ولا انت تتهم احد .
    حزب الله مزق لبنان ? ليش لبنان بالحرب الاهلية حزب الله الي قاللهم تقاتلوا ? لو لبنان لما الدبابات الاسرائيلية دخلت بيروت حزب الله عزمهم ? لو ما داعش دخل لبنان وقام يفجر هنا وهناك حزب الله الي اعطاهم فتوى? . كل الي يبغضون حزب الله ما هو بديلكم ? حزب الله قال سلحو الجيش اللبناني من ايران من امريكا من الصين من القمر ما يهمني . المهم سلحوه واني اسلم سلاحي . يلا انتو تريدون تخلصون من حزب الله جتكم الفرصة سلحو الجيش اللبناني جيبولة اس ٤٠٠ وجيبوله f35 . وجيبولة ابرامز وصواريخ تصل لتل ابيب وقولوا لحزب الله احنا قدها .
    يعني انتو لا ترحمون ولا تخلون رحمة الله تنزل .
    الان حماس تتسلح بمساعدة ايران ولاول مرة بالتاريخ باخر حرب صهيونية على قطاع غزة الي هو لا شيء قياسا بسلاح الصهاينة وتقنياتهم لاول مرة خلال ٤٨ ساعة الصهاينة طلبوا وقف اطلاق النار وتستطيع اليوم غزة ان تقفل تل ابيب كل هذا والعرب يحاصرها وايران تمدها .
    انتو تريدون تخنقون فلسطين وتسلموها للصهاينة وتطبعون هذا حلكم . حل الدولتين وقدس شرقية وغربية وحدود ٦٧ وبعدين حدود ٧٣ وبعدين حدود ٢٠٢٠ وكل شوية تتنازلون اكثر واكثر .

  10. اليس عبدالمنعم سعيد باحث زميل في معهد بروكينغز (صهيوني التوجه) في الولايات المتحدة الأمريكية، وشغل منصب مستشار سياسى للديوان الأميرى القطري؟

  11. إن كلام سعيد ليس له أي قيمه وننصحه بأن يهتم بشؤون مصر لان من فكر بعيبه ينشغل عن عيوب الآخرين .
    صوت المطحنه لا يسمن من جوع ولكن الحنطه التي تخرج بعد الضجيج هي المراد وفيهل المبتغى.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here