عبد الكريم ساورة: موت الفن والسياسة بالمغرب

عبد الكريم ساورة

إنهم يعيشون بيننا، هكذا نعتقد، وربما نريد أن نقنع أنفسنا أن لهم موقع قدم بيننا، إنهم يتحركون كأبطال، أو هكذا نحاول أن نراهم بشغف كبير، يرقصون في الظل، فنرقص معهم بتعابير مصطنعة، إنها متعتنا الأصيلة أن نقدم أنفسنا خداما لهم بفرح كبير، بل أكثر من ذلك، قد ندافع عن زلاتهم وخيباتهم ولما لا عن أمراضهم المزمنة . هل سألنا يوما كيف سنتذوق حياتنا خارج أسوار هؤلاء  “النجوم ” ؟ وهل نستطيع أن نوقف لعب دور المنظف لمطبخهم المتعفن ؟

إن المسألة ليست نوعا من الهجوم لشريحة من الناس ” نجحوا بطريقة ما ” ربما هذه الطريقة يمكن أن نتفق على تسميتها بالمتسرعة وغير العميقة أو المشبوهة، لكنهم بطريقة من الطرق ربحوا الرهان وأصبحوا يأخذون صفة ” نجم ” ربما في كرة القدم أو الغناء أو السينما، أو الإعلام ، أو الرقص، أو الأدب، أو السياسة….

إنهم أبطال ، لأن الجماهير صفقت لهم بحرارة على ماقدموا من أعمال أقل مايقال عنها أنها تشبع مكبوتات هذا الجمهور المتعطش لهذا النوع من الأعمال، لانريد أن نسميها ” بالرديئة ” لأن هذا فيه نوع من العدوانية والإدعاء بنزاهة ذوقنا على أذواق الآخرين، الأهم أنهم موجودون ولو على جثتنا نحن من نعتقد أننا ندافع عن نزاهة العمل الخلاق.

هل يمكن أن نتحدث عن بعض النماذج ؟ نعم، ولكن، هانحن ولجنا دون أن نشعر في لعبة الإقصاء لمجهود الآخرين ولو اعتبرناه مع أنفسنا أنه مجهود مصطنع بفعل فاعل، وأنه غير كافي لنعطيه ” صفة العمل الخلاق ” إنها بالفعل لعبة تتسم بالخطورة وبالقتل المعنوي لما ينجزه الآخرون، لهذا يجب علينا أن نكون حذرين حتى لانتحول نحن ” القضاة ” إلى جلادين مع سبق الإصرار والترصد، كما يجب عليكم أنتم ” المتابعون ” أن تكونوا أكثر حذرا حتى لا نسقطكم نحن ” الغيورون ” في سفه عظيم.

إننا نتوجس كثيرا من السياسيين، جنود الدولة البارزين، الذين يصنعون لنا المستقبل والمدرسة والصحة والشغل والموت الرحيم من خلال مقولات منمقة ومحسوبة، هكذا سنتعلم مع الأيام أن السياسي عندنا هو رجل الحساب، حساب كل صغيرة وكبيرة، وهذا هو جوهر السياسة لكن السؤال : لفائدة من يتم هذا الحساب ؟

قطعا سنجد كل الذين يصوتون لسياسي تابع ” لحزب ملون ” يعتبرونه نموذجا للعفة والمروءة، فهم يصوتون له ويعتبرونه ” نجم النجوم ”  وبهذه الشهادة التقديرية سيتصرف في مشيئة الجميع ، بل سيتحول مع مرور الأيام إلى الأب الروحي. وماذا عن الخسارة إن طفت على السطح في رحلة هؤلاء السياسيين النجوم ؟

نحن نعرف مسبقا أن هذا السياسي مجرد مشعوذ كبير، حافظ جيد لكلمات يسحر بها الأغبياء، الأغبياء هم من يصلون وراء السياسي من أجل أن يسقط المطر طول السنة، لكن المفاجأة غير السارة أن نفس السنة ستتوج بجفاف حاد، لكن الأتباع سيتلصصون النظر في بعضهم البعض، وسيلتمسون له العذر، ويعتبرون الأمر، قضاءا وقدرا …

علينا أن نعترف أن خسارتنا عظيمة، ليس السياسي وحده من يفوز بالغنيمة، فالجمهورهوالذي يبارك له ذلك سرا وعلانية، والنماذج كثيرة تطل علينا بين الحين والآخر بوجهها الحاد. وعلى خطاه يسير الفنان الذي يصنع مجده بسرعة جنونية، معتمدا على الصخب والضجيج في احتلال كل المواقع والمنصات، وهاهو الجمهور يتماهى، يتمايل كسكير عجوز، يرقص، يرقص بجنون، يصفق له بقلبه ويعانقه عندما ينهي قطعته بسرعة، آه،  يا للغرابة إنهم يتشابهون، يصنعون الفرجة جميعا، فيذوبون كلهم في رمشة عين.

نحن من نؤمن بالفن أنه رسالة بليغة، وأن الفنان لن يكون فنانا إلا بعد أن يتحدى نفسه الأمارة بإنتاج الأعمال السوقية، نقف مشدوهين من هذه الصور الصادمة، لكن الأخطر أنه مع توالي الأيام تصبح مألوفة لدينا، نتعايش معها وتصبح جزءا لايتجزأ من ذوقنا، وفي لحظة يقظة الروح نواجهها بقوة نحن المؤمنون بشريعة الفن ونصرخ في وجه هذا الانحلال الفني، ونطالب بسقوطه، لكنه لن يسقط إلا بسقوط من يحميه ويدافع عنه، وياللعار الأكبر إن الأغلبية هي الوقود الحقيقي في ميلاد هذه الطائفة من الفنانين، وهي من تبارك أعمالهم الناطقة باسم الشهوة، جلالة الشهوة هي من يصنع هذا النموذج الغريب من النجومية.

بقي لنا أن نتساءل نحن الذين نشكل طبعا الأقلية، هل علينا أن نعترف بما يقومون به من أعمال و” منجزات ” هؤلاء ” النجوم ” في كل الميادين، وذلك في إطار ما يسمى بثقافة الاختلاف ؟

علينا أن نطلق العنان للعقل والقلب أن يجيبا بكل عفوية ونزاهة، وهما حتما لن يقبلا بالسم أن يجري في عروقهما، إن السياسة والفن الرديئين لن يصنعا سوى مجتمع مشوه ورديئ، والاعتراف بهؤلاء النجوم  التجار، هو فتح الباب على مصراعيه في قتل بلاغة ونبل السياسة و تدمير حاسة الذوق الجميل.

كاتب وباحث مغربي

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here