عبد الزاق الميسي: زيطة صانع العاهات

عبد الزاق الميسي

لعل شخصية زيطة هي من أكثر الشخصيات التي تسترعي انتباه قارئ رائعة نجيب محفوظ «زقاق المدق” * رغم ما تعج به هذه الرواية من شخصيات متنوعة عديدة متناقضة غريبة، بل ربما هي الشخصية الأكثر إثارة وغرابة في روايات محفوظ جميعها.

فعلا منذ قرأت رواية زقاق المدق، بقيت شخصية زيطة عالقة بذهني لا تكاد تفارقني، أتفاعل معها وتثير في نفسي زوبعة من الأسئلة: هل هي شخصية واقعية حقا؟ هل هي شخصية حقيقية أم متخيلة؟ هل عاشت فعلا في زقاق المدق أم هي شخصية خيالية إبداعية؟

رغم كثرة ما كتب عن نجيب محفوظ قليلة هي الدراسات التي خصصت لشخصية زيطة. إنها لم تحظ بنفس الاهتمام النقدي الواسع التي حظيت به شخصيات أخرى كأحمد عبد الجواد الأب أو كمال عبد الجواد الابن في الثلاثية أو سعيد مهران في اللص والكلاب. اللهم إذا استثنينا المحاولة الروائية للكاتب يوسف الشاروني الذي جعل من زيطة صانع العاهات محورا لروايته طالبا من خلالها تخليد هاته الشخصية العجيبة وإقامة تمثالا لها على رأس زقاق المدق. ولا نظن أن قلة هذا الاهتمام من دارسي محفوظ يعو د إلى أن تلك الشخصيات هي شخصيات محورية وأن شخصية زيطة هي مجرد شخصية هامشية بل نادرة في إنتاج نجيب محفوظ كله. فشخصيات كثيرة في رواياته هي شخصيات هامشية ولكن مع ذلك نالت الحظ الأوفر من اهتمامات نقاده كالشخصيات النموذج التي تعكس التيارات الفكرية والصراعات الاجتماعية والسياسية في مصر مثلا. ثم إنها مجرد شخصية هامشية لا يعني أنها شخصية لا أهمية لها ولا دور لها في   تشكيل المعنى العام للرواية. فشخصية زيطة تشكل مع الدكتور بوشي وحسنية الفرانة وزوجها جعدة محورا من مجموعة من المحاور التي يَقُصُّها نجيب محفوظ عن شخصيات لا يجمع بينها إلا الزقاق التي تعيش فيه. بمعنى آخر وحدة المكان- الزقاق- هي التي تعطي للرواية معناها العام وإن كان محور شخصية حميدة وعباس لحلو يشكل المحور الأساسي أو العمود الفقري الذي يبني على أساسه محفوظ روايته.

يُقدّم نجيب محفوظ زيطة للمرة الأولى كـ «شيء» مكوّم لا يفترق عن أرض المكان قذارة ولوناً ورائحة. يقيم في خرابة كأنها مزبلة أرضها مغطاة بأنواع لا تحصى من القاذورات. زيطة هذا نشأ وكبر في عالم الشحاذة من أبوين شحاذين. هو جسد نحيل أسود وجلباب أسود سواد فوقه سواد لولا عينان يلمع فيهما بياض مخيف.  زيطة شخصية لا يمكن نسيانها: «حسبُه أن يُرى مرة واحدة كيلا يُنسى بعد ذلك أبداً”.

لا يخرج من مزبلته إلا ليلا.  آثر الوحشة والعزلة على الاستحمام.  لم يعرف الماء قط سبيلا إلى وجهه أو جسده. لهذا أهل الزقاق ينفرون منه ويتجنبونه لشدة رائحته الكريهة. زيطة لا يكاد يمت بسبب للزقاق الذي يعيش فيه. فهو يمقت ويحتقر أهل الزقاق. يكره البشر ويفرح عندما يصله خبر موت أحدهم لأنه سيعود إلى التراب الذي تعالى عليه حيا. لا يزوره أحدا ولا أحد يزوره ماعدا الدكتور بوشي دكتور أسنان. الدكتور الوحيد الذي أخذ لقبه من مرضاه. في نهاية الرواية، ستلقي الشرطة القبض على زيطة ورفيقه الدكتور بوشي في مقبرة وهما يسرقان طاقم أسنان من ذهب لِمَيِّتٍ.

زيطة صانع العاهات، سيد الشحاذين. يصنع التشوه لتأهيل الفقراء والمساكين لاحتراف الشحاذة حتى يكسبوا عيشهم. زبائنه الراغبون في الشحاذة يجيئونه صحاحا ويغادرونه أصحاب عاهات. رجل صحيح سليم معافى يصير بمهارة زيطة معطوبا: هذا مشلول اليدين أو الرجلين أو مبتور الذراع أو الرجل، هذا أحدب متكور الظهر وهذا أعمى مُفَقَّأَ العين. يقصد زيطة رجل لاحتراف الشحاذة يتوسل منة اختلاق عاهة له حتى يثير رحمة وشفقة الناس ولو كان ذلك على حساب فقدان بصره. فهذا الرجل يملك صحة البغال لكن لا عقل له أو بالأحرى يملك عقلا لا ينتفع به لكسب قوت يومه. يحذره زيطة من أن عملية عاهة فقدان البصر يمكن أن تؤدي به إلى إصابته بالعمى حقيقة، لكن الرجل لا يبالي ولا يكترث لذلك بل لا يخاف فقدان البصر. يرد زبون زيطة: إنها «نعمة من الله! وهل أفدتُ من بصري.  شيئاً حتى آسف على ضياعه”. لعن الله الفقر وقلة الحاجة.

                                                                                                                                                                                      تلك، أيها القارئ الكريم، شخصية زيطة كما رسمها قلم محفوظ. فلو التقينا شخصية مثلها أو شبها لها حقيقة في الواقع   لربما اشمأزت منها نفوسنا لصورتها المخيفة وتجنبناها كما يتجنبها أهل الزقاق لشدة رائحتها الكريهة لكننا في الرواية نجد لذة أيما لذة في الاستمتاع بقراءتها، نتتبع أخبارها بلهفة وتشويق ونستمتع بحواراتها مع زبائنها الذين يقصدونها لتأهيلهم لاحتراف مهنة الشحاذة أو مع حسنية الفرانة التي تشبع ضربا زوجها جعدة ويحلم بالظفر بجسدها.

زيطة هي شخصية فريدة من نوعها هي حتما شخصية مستوحاة من الواقع لكنها في الآن نفسه وليدة مخيلة وإبداع نجيب محفوظ. إنها مزيج من الواقع والخيال صيغت في قالب روائي شيق يمتاز بالوحدة والتنوع. زيطة هي شخصية غريبة شاذة خارجة عن المألوف غير سوية بمفهوم المواضعات الاجتماعية والأعراف والأخلاق. حقا هي شخصية متحررة من القيود الاجتماعية تتحدى الأعراف والأخلاق وحدود الزمان والمكان.

 إن الشخصيات الروائية كشخصية زيطة التي نسجها كتاب كبار أمثال محفوظ هي أقوى وأشد تأثيرا من ملايين الشخصيات الواقعية التي تعيش بيننا لأنها نابعة بكل بساطة من الصدق في التعبير والإبداع ولأن الفن لا حدود له وقيمه هي غير قيم الواقع.

  *زقاق المدق نجيب محفوظ، نشرت الرواية لأول مرة خلال 1947. الرواية التي أعتمد عليها في هذا المقال هي من نشر مكتبة مصر.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here