عبد الرحمن مصطفى رئيسا للائتلاف السوري المعارض خلفا لرياض سيف

بيروت ـ “راي اليوم” ـ كمال خلف:

كلف عبد الرحمن مصطفى برئاسة “الائتلاف” السوري المعارض، بعد أيام من استقالة رياض سيف، الذي قيل إنه تنحى لأسباب صحية.

وترك سيف، الذي عين رئيسًا في دورة الهيئة العامة الـ 33، في أيار من العام الماضي، منصبه في التاسع من آذار الحالي، لمصطفى الذي يرى في التصدي للاستبداد والاحتلال “خيارًا حتميًا لجميع السوريين”، وفق تصريحات نشرها “الائتلاف” أمس، الجمعة.

وألقى الرئيس المكلف باللوم على الدول الداعمة للشعب السوري بشأن ما يجري في سوريا حاليًا، عازيًا السبب “لإيقافها الدعم عن فصائل الجيش الحر”، في ظل عجز المجتمع الدولي عن القيام بواجبه تجاه المدنيين، حسب قوله

انضوى مصطفى ضمن “الائتلاف” عن المجلس التركماني السوري، وهو ابن مدينة جرابلس، ودرس الاقتصاد في جامعة حلب، ليدخل مجال الأعمال والإدارة ، في كل من تركيا وليبيا والسعودية وبلغاريا، وفق سيرته الذاتية في “الائتلاف”.

يتقن الرئيس الجديد اللغة التركية، وتولى عام 2012 مهامًا على صعيد تنظيم التركمان ضمن المعارضة وكان ضمن كادر الهيئة التأسيسية لما سمي بـ “منبر تركمان سوريا”، ثم شارك في تأسيسي المجلس التركماني عام 2013، لينتخب عام 2014 رئيسًا له.

وكان مصطفى قد شغل منصب مسؤول العلاقات الخارجية والسياسية في لواء “أحفاد الفاتحين”، بين عامي 2013 و2014، وناب عن رئيس “الائتلاف” عام 2016.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. خبر مالو فكاهه…لك هذول في المعارضه كل يوم والتاني بغيرو اسمهن وبغيرو وجوههم لكن يبقو على طريق الفشل وطريق العماله. عملاء للسعوديه وقطر وتركيا واسرائيل والاردن، وامهم جمعيا امريكا. كش ملك يا معلم، انتهت لعبتكن القذره..

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here