عبد الرحمن الصادق المهدي مساعدا للبشير؟ هل هي محاولة اغتيال سياسي لوالده الامام؟

عبير المجمر (سويكت)

من المؤسف جداً إستمرارية محاولة إغتيال السيد الإمام الصادق المهدي رئيس حزب الأمه القومي السوداني أدبياً و سياسياً عن طريق إستخدام كرت إلتحاق نجله عبدالرحمن الصادق المهدي بالحزب الحاكم كمساعد لرئيس الجمهورية بعد أن عجزوا و فشلوا من منازلته فكرياً و سياسياً .

و من المهم جداً أن لا يسمح بمرور هذا الكلام في هذا الوقت بالتحديد دون تصويبه لأن المسكوت عنه هو الذي يفرقنا و يعمق انقساماتنا كما قالها إبن السودان و السياسي و الأديب العالمي فرانسيس دينق، و لأن السودان يعيش إنتفاضة ديسمبر السودانية التاريخية التي نريدها ثورة تصحيحية، و الإصلاح يبدأ من تغيير السلوك الديكتاتوري و الإقصائي و المفاهيم الخاطئة.

فمن يحاولون دون كلل و ملل تجريم السيد الإمام بسبب توجه إبنه عبدالرحمن هم بفعلهم  الديكتاتوري الإستبدادي هذا و الذي فيه نوع من الجهاله يجرمون أنفسهم في المقام الأول قبل أن يجرموا السيد الإمام.

و هذا النوع من محاولات إغتيال الشخصية فاشل، و لن ينجحوا في الترويج لمثل هذه الأفكار و الأفعال الديكتاتورية و الاقصائية، كما أن من يأتي بمثل هذا الفعل ثم يدعون المناداة بالديمقراطية و الحريه هم يثبتون أنهم في الحقيقة لم يعرفوا عن الحرية و الديمقراطية إلا اسمائها، بالنسبة لهم هي مجرد مسميات لا يعرفون عنها شئياً، و لا يطبقونها على أرض الواقع.

أما تعاطي السيد الإمام مع قرار إبنه في إختيار توجهه السياسي يدل على أن الرجل ديمقراطي حتى النخاع،  و الديمقراطية بالنسبة له عملاً و ليس قولاً، و بما أن إختيار التوجه السياسي حق مشروع فلا يمكن للسيد الإمام أن ينادي بالديمقراطية خارجياً بينما يختزلها و يقزمها في بيته الداخلي، فلا يتسني لرئيس حزب عريق مثل حزب الأمه أن ينادي بالإستناد في الإدارة على مبادئ ديمقراطية، و في نفس الوقت يختزلها مع عضو حزب سابق بسبب إختيار توجهه، فمبادئ الديمقراطية المنادي بها لا تتجزأ و منها إحترام قرار و إختيار الآخر و أن كان مخالفاً .

ثم إن من ينادي بالديمقراطية و الحريه لا يمكنه تبني مبدأ “من أتفق معنا فهو قديس و من خالفنا فهو إبليس″، و بما أن حق الانتماء و التوجه مشروع للجميع فلا يمكن احترامه عندما يكون التوجه يسارياً و إختزاله عندما يحدث العكس، و لا يمكن تمجيده عندما يكون الإنتماء للقوي المعارضه، بينما يتم تحريقه عندما يكون الإنتماء للحزب الحاكم، ففي دول العالم الأولى التي تحترم الحريات يحترم التوجه حتى و أن كان يمينيا متطرفاً أو يسارياً متطرفاً ، و حزب الأمة ليس أول أو أخر حزب يختار أحد أعضائه أن يسلك مساراً مخالفاً له ، مثل هذه الأحداث كانت و ما زالت موجودة سياسياً حتى في بلاد العالم الأول سمعنا و رأينا من كان يسارياً و أصبح يمينياً ، و من كان منادياً بالمساواة الإجتماعية ثم أصبح رأس مالياً ، و لكن هذا لم يحدث في حزب الأمه حتى الآن ما حدث هو أن أحد أعضائه رأي أن في إمكانه أن يؤدي واجبه الوطني من جميع الجهات معارضة أو حكومة على حد سواء، ثم كيف لمن ينادون بأنهم يريدون وطناً يسع من شاء أن يغني كمن شاء أن يصلي أن يختزلوا هذه الشعارات و تسقط عند أول إختبار حقيقي لمدى مصداقيتها؟؟؟ .

ثم أن محاولة اغتيال حزب بأكمله بسبب

مغادرة أشخاص له و لحاقهم أو عملهم في حزب أخر هذه تعتبر أساليب رخيصه، لأن حزب الأمه إتفقنا أم اختلفنا معه فكرياً إلا أنه حزب وطني له تاريخ راسخ، و تضحيات خلدتها صفحات التاريخ.

إضافة إلي أن حزب يترأسه مفكر و سياسي محنك و زعيم بعقلية السيد الإمام يستحال أن تنجح محاولة إغتياله أو ينتهي بالتحاق بعض أفراده بالحزب الحاكم، أو بإنشقاق مجموعات صغيرة منه ، فمن المعروف أن من الأسس الثابتة التي وضعها السيد الإمام كمنهجية للحزب البعد عن تمجيد الشخصيات أو المجموعات و التمسك بقييم و مبادئ الحزب الوطنية، و الإنسانية ،و القومية، و الديمقراطية التي مازالت راسخة و قوية صلبه.

و من المعروف أن عبدالرحمن الصادق المهدي

  كان في الأساس ظابطاً في القوات المسلحة ثم تمت إقالته، و لقناعات شخصية دخل في سلك المعارضة و قاد الجيوش العسكرية ضد الحكومة، و بعد أن تمت المصالحة عاد للقوات المسلحة، و إستقال من كل مناصبه السياسية و التحق بالقوات المسلحة، و بعدها الأكاديمية العسكرية العليا، و واصل دراسته العسكرية و بعد تخرجه كلف بمناصب سياسية، و هو يصف نفسه بأنه متفائل بطبيعته، و أنه كان يرى أن من الممكن أحداث عملية إصلاح و تغيير إلى الأفضل داخل الحكومة، و يتمسك دائماً بقوله أنه يحتفظ دائما بالأمل و يقول في ذلك :(الأمل من مطايا الإصلاح و التشائم والإحباط من مطايا الفساد)، و صرح مرات عديدة أنه يرى أن في إمكانه أداء واجبه الوطني اتجاه الوطن و الشعب من الجانبين(معارضة أو حكومة)، و بما أن لكل إنسان تقييمه الشخصي للأمور و حرية إختيار المسلك الذي يراه مناسباً لتحقيق ما يؤمن به من مبادئ، فيجب على الجميع الإلتزام بمبادئ ثورة ديسمبر السودانية التي نريدها ثورة تصحيحيه قبل كل شيء، بعيدة عن أي نوع من أنواع الديكتاتورية، و كبت الحريات، و

محاولات اغتيال الشخصيات، و البعد عن الإقصاء الإيديلوجي، و السياسي، و الحزبي، و بناء سودان جديد على أسس جديدة و سلمية، حتى لا تصبح مسألة التغيير مجرد تغيير شكلي لأشخاص فقط، و تصبح لعبة تغيير كراسي يذهب فلان و يأتي علان، فالتغيير التصحيح الجذري هو الذي يبني أساس سليم لدولة قوية، هو تغيير السلوكيات و الأساليب الرخيصة، و المفاهيم الخاطئة، و عدم تجزئة العدالة و الحرية و الديمقراطية، و فهم المبادئ التي نادي بها حتى لا تصبح مجرد شعارات ترفع، أقوال تردد، و لكن أفعال تطبق عمليا و ليس شكليا .

كاتبة سودانية

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. نصيحة ليك اجتنبي الصادق و أولاده فهو من مكن الاخوان من اخترق الجيش اثناء توليه رئاسة الوزراء وزارة الدفاع بتهميشه للجيش و تقليل ميزانيته إبان حرب الجنوب فحرمهم من الملبس و المأكل فأكلوا ملاح الصفق و لبسوا الخيش احذية و العراريق بدلاً عن زيهم العسكري لانه اصبح اثمالاً بالية لا تستر عوراتهم ، و قمة الماسي الاشتباك مع بعضهم البعض كل يظن بان الاخر متمرد.
    راجعي ميثاق حماية الديمقراطية حيث قال المرحوم عمر نور الدايم ساعتها لو حصل انقلاب شباب الانصار بالمطرق (فرع الشجر) يسكوهم !
    هنا استغل صهره الترابي الموقف وأقام المهرجانات لدعم الجيش و جمع التبرعات من مال و ذهب و غذاء امعاناً في استمالته و كان له ما كان و انقلب .
    و عندما بلغوه بالانقلاب استهان بعدم حدوثه حتي حدث !
    نرجع لابنيه عبدالرحمن خريج الحربية من الاْردن و ليس وادي سيدنا حيث لا يقبل القانون السوداني استيعاب ضابط نظامي لم يتخرج في السودان، اي ان استيعابه تم بطريقة غير قانونية حتي تلقفته و معه ابن الميرغني الإنقاذ لخدمة مقاصدها، اما بشري فهو ضابط في جيش الإنقاذ في اي سلاح لا يهم و لكنه اخ مساعد البشير و ابناء الصادق !
    خلاصة القول الصادق قسم الملعب السوداني بينه و بين أولاده هُن معه و هم معه في القصر وهو مع من انتصر فكلهم ابنائي و انا ابوهم مسامح !
    لقد عكستي مبداء القطط الصغيرة لما تكبر بتفتح الا انتي حيث لم تنظري حولك لتكتشف لك الحقائق !

  2. السيد الإمام ليس ديمقراطيا كما تدعي كاتبة المقال وساذكرها بما كان الإمام بدايات حياته السياسية ولا افتكر السيدة عبير كانت مولودة في ستينيات القرن الماضي هناك حقيقتان تاريخيتان في الحياة السياسية للسيد الإمام أولهما ان السيد الإمام افتعل حربا في داخل الطائفة مع عمه الإمام الهادي (طيب الله ثراه) وحربا اخري داخل حزبه السياسي (حزب آلامه ) مع السيد محمد احمد محجوب رئيس الوزراء زعيم حزب الأمة آنذاك وفي كلا الحربين استبق وقام بالإتيان بعمل غير ديمقراطي بشق طائفة الانصار وحزب الأمة وبذلك اصبح للأنصار إمامين ولحزب الأمة جناحين – اما الموقف الثاني والذي يوكد عدم ديمقراطية السيد الإمام ( وكان رئيسا للوزراء في ذلك الحين ) هو عدم انصياعه لقرار المحكمة الدستورية ببطلان قرار البرلمان بطرد النواب الشيوعيين المنتخبين في برلمان ١٩٦٥ واعتبار قرار المحكمة الدستورية بمثابة قرار استشاري وبذلك ضرب حقيقة فصل السلطات عرض الحائط – ومن كان لا يعلم بتلك الحقيقة فان حزب الاخوان المسلمين والذي كان رأسه الدكتور الترابي ( صهر الصادق المدي ) كان قد فبرك فرية علي الحزب الشيوعي ( ومن الغريب فان علي عبدالله يعقوب عضو حزب الاخوان اعترف لاحقا بانها كانت تمثيلية لاستبعاد النواب الشيوعيين من البرلمان ) هذه حقايق تاريخية يوكد بما لا يدعي مجالا للشك ان آلاما الصادق هو ليس بديمقراطية بل دكتاتورا مهيمنا علي حزب الأمة لمد اكثر من ٥٠ عاما وأقصي كثيرا مما اعتقده منافسا له – مع تحياتي واحترامي للكاتبة

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here