عبدالوهاب العمراني: في الذكرى الثلاثين للوحدة اليمنية

عبدالوهاب العمراني

ثلاثة عقود بالكمال والتمام على إعلان الوحدة الارتجالية والتي ساعدت الظروف الدولية آنذاك بانفراج العلاقات الدولية غداة انهيار المنظومة الاشتراكية الدولية والذي  جنوب اليمن تمثل احد اذرع تلك الايدلوجيا في المنطقة العربية .

نعم بأي حال عُدت ياعيد ، لعل الرمز المتبقي لهذه المناسبة يخٌتزل في يوم إجازة!

وبعض الحسرات في الاعلام ووسائل التواصل الاجتماعي ليس إلا

اللافت بل ومن سخرية الأقدار أن للشهور رمزية ودلالات في تاريخ اليمن السياسي الحديث ، فكما ان سبتمبر يعني انبلاج ثورة اليمن ضد الإمامة هو نفسه بعد عقود هو يوم نكسة الأمة لاستعادة الإمامة ودخولها القصر الجمهوري بدبات الحرس الجمهورية نفسه !

وكذلك كما أن سبتمبر يحمل عناوين المجد والعنفوان وهو نفسه سبتمبر يحمل معاني

الانحطاط وبداية مستنقع اليمن في غياهب الكهنوت ويصبح لقمة سائغة لعبت الاقليم لعبة الأمم لتحويلة لافغانستان المنطقة العربية .

وهو الأمر نفسه شهر مايو فهو الشهر يذكرنا بأيام عصيبة بعد نحو اربع سنوات من الوحدة وهي حرب 94 ، ففي مثل هذا اليوم 22 مايو في ذلك العام كانت الحرب تدور رحاها بغض النظر عن أهدافها وتبعاتها نتحدث هنا عن الحدث من حيث هو مجرد عن اي تحليل خارج قيم هذه المناسبة ، فقد غدا واضحا لكل لبيب بأن تلك الحرب ليس دفاعا عن الوحدة بل كان بدايات وأد الوحدة والأيام أثبتت ذلك

بل اتجه النظام السابق للتوريث واستفرد بالحكم الفاسد لينتهي بتسليم اليمن لمن حاربهم ستة حروب عبثية

يعود الزمن بدورته الحزينة فهذه الذكرى تحل اليوم وبعد اكثر من ربع قرن من تلك الحرب التي أحدثت شرخا لا يندمل في الوحدة لأنها لم تعالج بل زادت في الاستفراد بالسلطة .

وبعد ثلاثة عقود  عقود من هذه الوحدة الهشة تأتي أيضاً ذكرى 22 مايو وفي ظروف أكثر تعقيدا وتداخلاً واليمن أكثر ارتهانا للإقليم بحيث غدا اليمن مستباحا لكل من هب ودب. واللافت بأن هذه الذكرى الثلاثين تأتي في ظل ظروف ليس فقط افرازات الحرب من دمار وفاقة وعوز وعزلة بل وانتشار الاوبئة سوى فيروس كرونا او غيره ويخشى ان يكون ضحايا الاوبئة اكثر من الحرب نفسها .

ولا يقارن وضع اليمن في ذلك التاريخ في حرب 94م بأي حال من الأحوال سوا في تفاصيل المشهد اليمني او التعقيدات الإقليمية والدولية وتداخل أجندات زادت من الأمور ضبابية وغموض بحيث جعلت المراقب والراصد يقف في حيرة من أمره .

لامناص لهذه الأمه المنكوبة بساستها ونخبها الفاسدة إلا بالتوافق على ارضية مشتركة بصورة ديموقراطية نخلص بعضها في النقاط التالية :

طي صفحة الحوثي هو المهر المؤجل للوحدة والاستقرار والسلام المستدام ، وستضل هذه أحلام وتمنيات طوباوية مالم تحصل حالة صحوة شاملة والتفاعل الايجابي مع صيحات متعددة من اوساط الشرعية من الوزراء الذي تنادت دعواتهم بضرورة تصحيح مسار التحالف وبصورة عاجلة بالإسراع في وضع إستراتيجية ولن يتأتى هذا إلا بسلسلة خطوات جريئة ومفصلية ولعلها الفرصة الاخيرة قبل ان يغرق الجميع

* وحدة كل القوى وتوجيه السهام لطرفي الانقلاب سوى صنعاء او عدن وكلاهما يخرجان من مشكاة واحدة ” تأمر الاقليم” عربا قبل العجم

 وتقتضي المصحلة الوطنية بداهة بإعادة تصحيح علاقة الشرعية بالتحالف على اسس سليمة وكان يفترض هذا قبل الحرب او على الاقل في اسابيعها الاولى وحتى قبل تحرير عدن ليتخذ منها مسمسار جحا للتنكيل باليمن تحت لافتة الشرعية والتي غدت مجرد شرعنة الحرب .

لو لم تكن الشرعية مرتهنة بحكم البقاء خارج الوطن لاكثر من خمس سنوات فقد غدا قرارها مختطف وشرعيتها تتأكل والإنقلاب المستحدث والمستنسخ بتواطئ وتأمر الاقليم اصبح أمرا واقعاً آخر يفرض نفسه

 * اتخاذ موقف حازم وحاسم مع الحراك الجنوبي دون ان يتوسط احد اطراف التحالف كما يحدث وحدث اكثر من مرة وتدخل قوات سعودية لتهدئة أي مواجهة يحتمل حسم الحرب فيها للشرعية .

 ومؤخراً وطالما قد تم ابلاغ حكومة المنفى بأن ضيافتها انتهت فعليها ان تحفظ ما تبقى من ماء الوجة لعودة كل مؤسسات الحكومة الشرعية من قيادة وادارة وبرلمان لاي بقعة في اليمن في المناطق ” المحررة” فلو تصرفت الشرعية على هذا النحو قبل عامين عند اول مواجهة لما تفاقمت الحالة في الجنوب وانصرف التحالف للتشحيد بعيدا عن تموضع الحوثي بل وصلوا الى سقطرة التي تبعد اكثر من الف كيلو من العاصمة صنعاء . متوازيا بتطهير الشرعية من الفاسدين والاستفادة بقوى وطنية بدلا من تهميشها والتبروئ منها ارضاء للتحالف .

 * ان تقف مهزلة استجداء الحوار مع التحالف او الطرف الانقلابي كما دأبو عليه مع الانقلاب الأول والذي بداء من توقيع ما سمى بأتفاق السلم والشراكة وبعدها لم نرى لا سلم ولا شراكة

* الإشكال في نهج الشرعية انها لم تسمى الاسماء بمسمياتها وتتخذ قراراتها بدون تشاور وغابت عن الشعب لاكثر من خمس سنوات ويريدون نصرا جاهزا وتحالف يستعيد دولتهم وهذا من المحال .

كان الاجدر تجريم الحوثية وعدم التفاوض اصلا ، وهو الأمر نفسه للانقلاب المستنسخ فلال مرة يحدث اتفاق بدون لقاء مباشر بين طرفي النزاع وهو ما حدث فيما سمي باتفاق الرياض والذي شرعن ما سمى بالانتقالي .

معلوماً بأن التمنيات شئ والواقع شى آخر فلا تتماهي التمنيات والأحلام مع واقعنا المؤسف ، ولكنها صيحة في واد علها تشحذ الذهن والهمم لتوحيد رؤية وطنية شاملة

 وكأن يمن الإيمان والحكمة غدا بلا حكمة  ولا حتى إيمان .. فقد انقسموا ” مِللّ ونِحلّ”

شِيعاً وأحزاباً ، وكل حزب بما لديهم فرحون ..انقمسوا بين”جلد الذات”و”عبادة الجلاد، 

نكبة اليمن اليوم هي ان الشعب ضحية التنكيل به من قبل الغازي “الوطني” والخارجي ، والهزيمة المعنوية الكبرى الذي تلقاها اليمنيين كانت بسبب ركونهم على التحالف

لذا فحيرة اليمنيين اليوم هو ان الحرب غدت نمطاً يومياً فلا يرون أملاً في حسم قريب او انفراج سلمي فثمة محاولة لتفخيخ اليمن بكل عناصر اللإستقرار، وجعل الأمل في عودة الحياة السياسية الطبيعية مستحيلاً ، بغرض تهيئة الملعب لنهاية المشهد

.حقيقة ما جرى ويجري ليس بالأمر الهين ، وقائع وأحداث يشيب لها الولدان ، لا يُعقل ان ينتهي بتفاوض وشراكة فغنى عن القول بأن تبعات سقوط صنعاء فتح أبواب جهنم على اليمنيين اقتصادياً واجتماعياً ملايين مشردين وملايين خسروا إعمالهم يعولون ملايين آخرين ، قتلى وجرحى ومختطفين ، زرعوا الأرض بالألغام وتحتاج لسنوات لأزالتها ، سمموا أفكار الجيل وغيروا المناهج وقصفوا المستشفيات والمدارس والمساجد كل هذا متزامنا مع حوثنة كل مفاصل الدولة في الجيش والامن والقضاء والتربية والإعلام وحتى الأوقاف وخطباء المساجد وهذا بحد ذاته يحتاج جيل كاملا لطي ما فعله انقلاب صنعاء وعدن

قبل ان نصحو يوما ما على وطن مدمر واقتصاد وبنية تحتية متهالكة ونسيج إجتماعي زاد تمزقاً وشخصية يمنية منكسرة ، بعد ان أصبح الجميع يكره الجميع !

ليدرك كل الشعب بأن خراب البنيان اهون من دمار الإنسان .. فالهدم أسهل من البناء سواء في الأعمار او إعادة كرامة الشخصية اليمنية التي تُدمر خلال يوميات الحرب 

فاليوم عند الظالمين عدوان الداخل والخارج بألف يوم مما تعدون لمن يقاسي شظف العيش وتمتهن كرامته

كاتب يمني

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

2 تعليقات

  1. مقال رائع..
    تحليل ممتاز لواقع اليمن المر..
    الأمل في النخب اليمنية المثقفة و النزيهة لإنقاذ اليمن..

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here