عبدالمهدي: الإيرانيون لا يريدون الحرب مع واشنطن ودول العالم ترحب بالجهود المبذولة لحل الأزمة بين البلدين

بغداد ـ (د ب أ)- صرح رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي مساء اليوم الثلاثاء، أن هناك أطرافا معادية لكل من إيران وأمريكا تريد الحرب بين البلدين ،ونحن نسير لنزع فتيل الأزمة.

وقال للصحفيين في بغداد “إن دول العالم ترحب بالجهود المبذولة لحل الأزمة بين واشنطن وطهران”.

وأضاف قائلا :”خلال زيارة وزير الخارجية الإيراني إلى بغداد مؤخرا توقفنا كثيرا عند التصعيد الحالي بين طهران وواشنطن لايجاد الحلول لها، واستمعنا من الجانب الإيراني إلى رسائل مطمئنة وأنهم لايريدون الحرب، ولكن في نفس الوقت يرفضون أي سياسة لخنق إيران والتضييق عليها، والعراق يلعب دورا مهما في هذا المجال”.

وقال “لسنا بصدد الوساطة بين طهران وواشنطن لكننا نلعب دورا إيجابيا مع الجميع والكل يرحب بهذا الدور ويشجعه”.

وتشهد منطقة الخليج توترا بين والولايات المتحدة وإيران، حيث هددت الأخيرة بإغلاق مضيق هرمز الذي يمر عبره 40%من امدادات النفط العالمية عقب قيام واشنطن بتشديد العقوبات على إيران وبصفة خاصة النفط.

ودفعت الولايات المتحدة بتعزيزات عسكرية إلى المنطقة رغم اعلان الرئيس الامريكي دونالد ترامب بانه لايرغب في الدخول في حرب مع ايران ، ومن جانبه أعرب على خامنئي المرشد الأعلي الإيراني عن عدم رغبة بلاده في الدخول في حرب مع الولايات المتحدة.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. حل مشاكل إيران يتم بإعلان مرشد أعلى عدمية نظريات سلفه وتسليم سلطاته لرئيس الجمهورية لإلغاء دولة فوق الدولة تعادي شعوب إيران والعرب والمسلمين والعالم وإلغاء ما خلقته في 4 عقود بتبديل دستور مدني بدستور وقوانين شريرة وتفكيك أجهزة أمن تضطهد شعوب إيران وتفكيك مصانع أسلحة دمار شامل وصواريخ بالستية هدفها العدوان وإلغاء حرس ثوري وميليشيات مسلحة وخلايا إرهاب ومؤسسات جمع وغسيل أموال بدول عربية وإسلامية وبالعالم، وخفض موازنة حكومة وجيش للربع لإنقاذ اقتصادها وقصر إنفاق ثروات إيران على تحسين معيشة مواطنيها.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here