عبدالله قاسم دامي: دلالات الأطماع الإثيوبي في الأراضي الصومالية

عبدالله قاسم دامي

نشرت الوزارة الخارجية الإثيوبية خريطة دولتها الجديدة والتي تضم الصومال كجزء من جمهورية إثيوبيا الأمر الذي خلق تساؤلات عدة في أوساط المجتمع الصومالي على مواقع التواصل الإجتماعي، فالأطماع التوسعية الإثيوبية في الأراضي الصومالية كانت قائمة منذ القرن الرابع عشر إبان الحرب التي دارت بين الإمام أحمد غوري ومملكة أباسينيا الحبشية، ومع مرور الوقت احتل الملك الحبشي منيليك الثاني عام 1887 مدينة هرر التي كانت بمثابة عاصمة للمسلمين في القرن الإفريقي, وفي عام 1954 وبإتفاقية مع المستعمر البريطاني ابتلعت إثيوبيا إقليم الغرب الصومالي “اغادين”، وفي عتم 1964 حاولت إثيوبيا مرة أخرى إحتلال ما تبقى من الأراضي الصومالية، وفي عام 1977 استعادت الصومال إقليم الغرب الصومالي إلا أنها اسحبت عنه بعد التدخل السيوفيتي المنحاز إلى إثيوبيا.

كانت الأطماع الإثيوبية في الأراضي الصومالية تتمركز  قديما في محور الدين الذي ينبعث عن الكنيسة الأرثوذكسية الإثيوبية وكام هدفه محو الحضارة الإسلامية الصومالية عن منطقة القرن الإفريقي، أما الأن فقد تقف وراء الأطماع الإثيوبية سياسة إقتصادية بحتية تهدف إلى احتلال أطول ساحل في قارة إفريقيا التي تمتلكها  الجمهورية الصومالية،

 بعد التغيير السياسي الذي قاده رئيس الوزراء الإثيوبي أحمد أبيي، قامت دول القرن الإفريقي التي تتمثل في كل من الصومال وإثيوبيا وأريتريا بإتفاقية شاملة على الجوانب السياسية والإقتصادية بحيث شهد هذا التقارب  ترحيبا حارا عند شعوب المنطقة كأمل ومخرج نحو الإزدهار، إلا أن الأطماع الإثيوبية الجديدة تبدوا وكأنها ستعيد العجلة إلى الوراء نحو العصر الحجري.

وبما أن بعض المفكرين الصوماليين فد أبدو شكوكهم حول هذه الإتفاقيات التي كانت تنوي على إتحاد دول المنطقة حسب تصريحات رئيس الوزراء الإثيوبي أبيي أحمد فالخريطة الجديدة لوزارة الخارجية الإثيوبية تزيد هذه الشكوك التي ستجعل أمال شعوب المنطقة كالرجوع بخفي حنين.

كاتب صومالي

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. أطماع الإيثوبي في الصومال مازال ولن يزول لأنها ترى نفسها سيدة وقائدة قرن الأفريقي ، وترى جارتها ضعيفة لا تستطيع ضبط أمنها وحفظ حدودها ،علاوة على ذلك وجدت في الأوينة الأخيرة لدى الصوماليين من هم تستطيع فجأتهم في كل شيء .
    الصوماليون في يقظة كاملة ولله الحمد ، ونرجو انتباه قادةالصومالية.

  2. صحيح يا عبدل، الإطماع الإثيوبي كان موجود منذ زمن طويل ونحن الشعب الصومالي نعلم ما في قلب الأبوبيين وإطماعم على سيطرة اراضينا والدفاع واجب علينا ولكن المسئو ليين الصوماليين لا محل لهم من الإعراب

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here