عبدالرزاق الباشا: سونامي الخليج هل سيغير مسار الحرب والسياسة في اليمن؟

abdel razia albasah.jpg555

عبدالرزاق الباشا

قبل إنهاء دول التحالف بقيادة السعودية عاصفتهم المعلنة (عاصفة الحزم) على اليمن لإعادة الشرعية ..دخلت دول الخليج دون سابق إنذار عاصفة جديدة أوسونامي جديدبقيادة السعودية والإمارات والبحرين ومصرضد جاراتهم دولة قطر..الحليف العسكري والاستراتيجي لعاصفة الحزم والعضو في مجلس التعاون الخليجي….وإتهامهم أنهاالمصدرة والراعية والداعمة للارهاب .. وأن قطرتهدد الخليج والمنطقة العربية برمتها.. ووصف ترامب تلك العاصفة بأنها نتاج وثمار قمة الرياض التاريخية لمكافحة الارهاب العالمي وتجفيف منابعه…

                **********************

تلك التداعيات خلقت مواقف وسياسيات وتحالفات في المنطقة والعالم لم تخطرعلى البال.. وأثرت بطريقة مباشرة أوغير مباشرةعلى مسارالحرب في  اليمن …فقدأعفت دول التحالف قطر من مهمتها في الحرب على اليمن ..وتسارعت الأحداث وردودها على الساحة اليمنية داخلياً أومن الخارج …والتقت بعض السياسات المعادية لبعضها البعض في مسار واحد.. والوقوف مع قطر وتأييدها.. وانتقاد ماأقدمت عليه بعض دول الخليج ومصرضد قطر …بالمقابل هناك من أيد هذة الخطوة..

فشرعية الرياض.. ماكان عليها إلا أن تؤيد تلك الخطوة التي اقدمت عليها السعودية وحلفائها ضد قطر.. مع الإحتفاظ لحزب التجمع اليمني للاصلاح المساند للشرعية بموقفه ..دون تصريح أو تسجيل موقف ضد أومع ذلك القرار في حق قطر،، على الرغم أن أغلبية قياداته يقبعون في الرياض ،،وتحت سلطة المملكة ..التي تضمت إتهاماتها الملقاه على قطر أنها تدعم جماعات إرهابية والتي من ظمنها حزب التجمع اليمني للاصلاح في اليمن …بينما توكل كرمان المحسوبة على حزب التجمع اليمني للاصلاح جاء على صفحتها الرسمية في الفيس بوك

قالت (هناك اجماع اصلاحي بالتعاطف التام مع قطر)

**تداعيات تلك العاصفة أوسونامي الخليج.. خلطت الأوراق وغيرت الاتجاهات والمسارات على كل الاصعدة ،،وكان لها الأثر المتناقض والإنقسام في سلطة الأمر الواقع في صنعاء ..

فالمكتب الإعلامي لصادق ابو شوارب المنسق العام لحركة طلائع اليمن الثورية عضو اللجنة الثورية العليا لانصار الله ..أصدر بياناً أكد فيه

دعم ومساندة قطر دولة وشعبا في مواجهة العدوان السعودي السافر  وماتفرضه موجبات العروبة والدين والموقف .. تجاة قطر..كما دعا البيان المجلس السياسي الاعلى وحكومة الإنقاذ الوطني إلى إعلان موقف سياسي مبدئي عاجل يدين حالة الهيمنة والاستكبار الذي يمارسه النظام السعودي تجاه قطر وسرعة تعيين سفيرا للجمهورية اليمنية  لدى دولة قطر…

وعلى نفس الصعيد نجد أن بياناً صدراًمن المؤتمر الشعبي العام.. التابع للرئيس السابق (علي عبدالله صالح) ..أن ما اتخذته دول الخليج العربية، ومصر من قرارات بقطع العلاقات الدبلوماسية مع دولة قطر خطوة إيجابية وهامة نظراً لضلوع النظام القطري في دعم الإرهاب وإقلاق أمن المنطقة والوطن العربي …تلى ذلك التصريح اجتماعا لقيادات مؤتمر جامعة صنعاء ترئسه (صالح ) رئيس المؤتمر السعبي العام.. وأرسل من خلاله العديد من الرسائل للخارج والداخل،،فقد طالب من المتواجدين بالخارج العودة إلى البلاد والتصالح ..وإلى الداخل ،،الكف عن السطو على اراضي الناس والشركات والبنوك والسرق والنهب والسلب والمكايدات السياسية ..لان البلاد بحاجة إلى توحيد الصف ومواجهت العدوان…

***وهنا نجد.. أن تلك العاصفة أوسونامي الخليج،، أحدث نوع من المتغيرات والتناقضات والاثر في مسار القضية اليمنية ..فحلفاء الامس في طريق متناقض،، وأعداء الأمس يلتقون على مسار الخلافات الخليجية …لكن من يتابع ضراوة المعارك الضارية في كل الجبهات اليمنية والخسائر الفادحة مادياً ومعنوياً خاصة هذة الأيام رغم التناقضات على الساحة السياسية ..يصاب بنوع من الاستغراب على إراقة الدماء ولم يلتفت وينظر بعمق إلى ماوراء هذة المعارك اليمنية اليمنية…

وبمقدور أي إنسان عاقل أن يقارن نظرة اليمنيين إلى أنفسهم، ونظرة التحالف إليهم قبل يوم العاشر من رمضان والان.. فسياسة التحالف الآن هي بمثابة سياسة استنزاف لكلا الطرفين لاغير بعيد عن الحزم او الحسم…

والمتعمق في خطابات على صالح الآخيرة ورسائله إلى جماعة الرياض بالعودة والتصالح والتسامح والعودةالى تحكيم العقل والمنطق ..لان الحرب على اليمن قلبت الموازي في المنطقة وخلقت تحالفات جديدةعواقبها وخيمة وخاصة فيما يخص الرصد والكشوفات التي تتبناها الامارات والسعودية ومصر…نجد أن (على عبدالله صالح )يسابق الزمن وينتصر عليه بهذة التصريحات…

وينصح بعض المتابعين للمشهد اليمني أن (علي صالح)سيكون أقل ضرراً ،،والعادات والتقاليد هي الحكمة اليمانية..

واخيراً ..نقول نعم أن سونامي الخليج غيرمسار الحرب والسياسة في اليمن…..

والله من وراء القصد

كاتب واعلامي

اليمن – صنعاء

‏‫

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here