عبدالرحمن عبدالله: تداعيات مقتل فلويد على الوسط الرياضي الأمريكي

 

عبدالرحمن عبدالله

اعلنت ادارة نادي ال Redskin استجابتها لضغوط الشارع وقررت تغيير اسم النادي؛ والذي (بحسب المحتجين) يحمل في ثناياه رمزا عنصريا.

فقد تعارف المجتمع الامريكي منذ بدايات التأسيس على اطلاق لفظ ال Redskin على السكان الاصليين (الهنود الحمر) مثلما اطلق على الرقيق الذين تم جلبهم من افريقيا  ما اصبح يعرف لاحقا بال (N word).

القرار جاء على خلفية تفاعل الشركات الراعية للنادي (Pepsico & Fedex)مع الجماهير واستجابتها لمطالبهم الداعية الى ضرورة تغيير الاسم. من ناحيتها طالبت الشركات ادارة النادي بتغيير الاسم وهددت بوقف الدعم المالي في حالة عدم الاستجابة.

على صعيد متصل قررت شركات اخرى مثل (Walmart, Target)معاقبة النادي وذلك من خلال وقف بيع منتجاته (الازياء الرياضية التي تحمل شعار النادي) في نوافذ البيع. هذه العقوبات الاقتصادية الحادة ربما هي ما دفعت ادارة النادي الى الرضوخ والموافقة على تغيير الاسم.

يذكر ان اللاعبيين من اصول افريقية يشكلون رقما يصعب تجاوزه في الوسط الرياضي الامريكي، بل انهم الاكثر مساهمة في تحريك القطاع وزيادة ارباح النوادي.وقد لوحظ ان مشاهير الرياضة الافارقة يحاولون اسثمار هذه الجزئية لفرض واقع اجتماعي جديد يرفع التمييز السلبي الممنهج ضد مجتمعهم. وعلى الرغم من ان الرمزية التي يحملها اسم النادي ليست موجهة ضد المجتمع الاسود على وجه الخصوص، الا ان تضامنهم مع الهنود الحمر indigenous tribes فيه رسالة مفادها ان “الظلم مرفوض، وان وقع على غيرنا من الاقليات”.

بقي ان نذكر ان  لاعب كرة القدم الاسود kaepernick كان قد فجر ازمة عندما رفض القيام لتحية العلم و اداء النشيد الوطني. وقد سانده عدد من اللاعبين السود في ال NFL عندما قرر النادي فصله والاستغناء عن خدماته، كما ان ادارة ال NFL تعاملت معه (ومع زملائه) بنوع من القسوة والحد. لكن ادارة الدوري الامريكي لكرة القدم NFL اعلنت مساندها للجالية السوداء بعد احداث مقتل جورج فلويد، بل وقررت عزف النشيد القومي للامريكيين من اصول افريقية Black American Anthems بالتزامن مع النشيد الوطني الامريكي في بداية كل مباريات الموسم.

باحث في الاقتصاد السياسي

هيوستن، تكساس

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here