عباس يقوم بزيارة نادرة لمخيم للاجئين الفلسطينيين في الضفة الغربية ويتهم قيادات حماس بانقلابها بالعمل لاسرائيل وليس لفلسطين

 

 

مخيم الجلزون (الاراضي الفلسطينية) – (أ ف ب) – اتهم رئيس دولة فلسطين، محمود عباس، قيادات حركة حماس بالعمل لصالح إسرائيل لا فلسطين من خلال رفضها للمصالحة، ورفض إنهاء الانقسام، داعيا الحركة للتراجع عن “الانقلاب”.

و زار الرئيس عباس السبت مخيما للاجئين الفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة في خطوة قلما قام بها منذ توليه رئاسة السلطة الفلسطينية العام 2005.

وأضاف عباس، خلال لقائه فعاليات ومؤسسات مخيم الجلزون، أن الرئاسة الفلسطينية كانت تطلب الوحدة الوطنية قائلا: “من اليوم، من الأمس، من قبل عشر سنوات نحن طلاب وحدة، الوحدة يجب أن تشمل غزة والقدس والضفة الغربية لتكون دولة فلسطين عاصمتها القدس الشرقية”.

وحول تجميد إسرائيل لأموال الضرائب الفلسطينية، أوضح عباس أن الشعب الفلسطيني لن يقبل أن يعتبر الإسرائيليون شهداءه إرهابيين، وأنه لن يقبل أبدا أن يخصم الإسرائيليون قرشا واحدا من أموال الضرائب، متعهدا بإعادتها كلها.

وأضاف: “منذ أشهر رفضنا قرارهم بخصم هذه الأموال، وأبلغناهم إما أن تدفع أموالنا كلها أو لن نقبل منهم هذه الأموال. وسنقول لهم لا بد أن تدفعوا أموالنا، ولن نسمح بخصم هنا وخصم هناك، لن نكون دونيين معكم”، في إشارة للحكومة الإسرائيلية.

وأكد الرئيس الفلسطيني أن المستوطنات الإسرائيلية ستزول لأن “هذه الأرض لأهلها… هذه الأرض للكنعانيين الذين كانوا هنا قبل 5 آلاف سنة، ونحن الكنعانيون”.

ورافق عباس مسؤولون فلسطينيون في زيارته لمخيم الجلزون شمال مدينة رام الله في الضفة الغربية، والذي لا يبعد سوى مئات الامتار عن مستوطنة بيت ايل الاسرائيلية والتي زارها رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو قبل يومين.

وشارك حشد من سكان المخيم في استقبال الرئيس الفلسطيني الذي اطلع على معاناتهم، بحسب ما نقلت وكالة الانباء الفلسطينية الرسمية (وفا).

وقال محمود مبارك رئيس اللجنة الشعبية في مخيم الجلزون لوكالة فرانس برس إن زيارة عباس للمخيم هي “اولا رد سياسي على زيارة نتانياهو لبيت ايل قبل يومين، والزيارة لاقت ارتياحا كبيرا من سكان المخيم “.

واضاف مبارك، الذي يشغل ايضا مدير المكتب التنفيذي لمخيمات اللاجئين في الضفة الغربية، “هذه الزيارة تقرب الرئيس من المخيمات، خصوصا في ظل التحريض على سكان المخيمات، وهي تؤكد أن مخيمات اللاجئين آمنة وامينة”.

وهي المرة الثانية يزور عباس مخيما للاجئين الفلسطينيين بعدما زار مخيم الدهيشة في بيت لحم قبل سنوات، بحسب مصادر في مكتبه.

وتأتي زيارة عباس للمخيم وسط استمرار التوتر مع الجانب الاسرائيلي، وفي ظل جدل فلسطيني داخلي بشأن الخطوات السياسية التي تنوي السلطة الفلسطينية اتخاذها لمواجهة الخطوات الاسرائيلية وخصوصا في شأن قضية الرسوم الضريبية التي تجبيها اسرائيل لصالح السلطة الفلسطينية.

واعلن رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية عقب اجتماع للحكومة الفلسطينية الخميس ان السلطة الفلسطينية تدرس التعامل مع كل المناطق الفلسطينية على أنها تقع ضمن المنطقة (أ) بمعنى انها خاضعة للسلطة الفلسطينية امنيا واداريا، وخصوصا بعدما اعلنت السلطة الفلسطينية في تموز/يوليو نيتها وقف تنفيذ كل الاتفاقات الموقعة مع اسرائيل.

ويقع مخيم الجلزون في المنطقة (ب) التي تعتبر تحت السيطرة الامنية الاسرائيلية.

Print Friendly, PDF & Email

10 تعليقات

  1. والله لم ارى الا ردحا وصراخ لاناس اعماهم التعصب الاعمى والولاء لفئة ضئيلة ومناصرتها على الشعب الامور واضحة والخلافات تفتح ابواب التشرذم والانهيار ولكن هكذا خلقنا نحن بغبغاوات ونعادي بعضنا بعضا ونعتقد اننا نخدم انفسنا اذهبوا الى فراشكم فهو خير لكم من النفخ في نار الانقسام والتمزق الاشخاص والاحزاب والمصالح الفردية والاجندات الخارجية زائلة والبترو دولار ايضا خير مما تصنعون سينبري البعض ليقول نحن حراس المبادئ وهم لايعرفون انهم بفعلهم اضاعوا المبادئ وحتى حقروها لك الله يا شعبنا

  2. أن كانت حماس تعمل لصالح إسرائيل فاقراء على المقاومة السلام وهذا الاتهام الباطل يحمل في طياته خطة للسلطة للتعاون مع إسرائيل على حماس فعلى الشعب الفلسطيني أن يكون واعيا الادعاءات السلطة التي تتعاون مع إسرائيل سرا ضد حماس فقد ادعى قائد السلطة بأنه سيلغي كافة الاتفاقيات مع إسرائيل فلم نرى شيئا من ذلك جعجع بدون طحن.

  3. سلام القدس لكم و عليكم،
    هل هذا هو محمود عباس الذي أعلن منذ أيام انه سيوقف و ينهي جميع الاتفاقيات مع العدو الصهيوني؟؟؟
    لا حول و لا قوة إلا بالله و حسبي الله و نعم الوكيل…ربنا لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا…

  4. أكثر ما يشغل بال عباس أموال الضرائب المحتجزة فهو لم يترك منبراً إلا وذكرها وطالب بها وبإمكانكم العودة لكل تصريحاتة ومؤتمراتة الصحفية حتى بدأ هذا الرجل متسولا وكأن مشكلة فلسطين مادية ومتعلقة بأموال الضرائب ولن اتعمق بسياسة عباس والتنسيق الأمني وخلافة، لكن لو كان عباس يعتبر نفسة قائدا للشعب الفلسطيني وحريص على إنهاء الإنقسام الذي هو بالأصل خلاف فلسطيني فلسطيني لذلك لا داعي لوساطة المخابرات المصرية وعليه فوراً طلب لقاء إسماعيل هنية وجهاً لوجه وسينتهي الانقسام بجلسة واحدة، ولا أعتقد أن عباس جاد بإنهاء الانقسام فهو يجد حماس والانقسام شماعة يعلق عليها كل فشلة.

  5. أذا كان هناك مقاومة فأين هي وماذا تفعل علىى الارض كل يوم وممن تتمول وخاصة حقائب المال ومقابل ماذا ولماذا … وأذا كان هناك حصار فعلا من ولصالح من وممن خاصة هناك علاقات مع الجيران في أحسن ما يكون … الدين أصبح كلام وشعارات والمقاومة أصبحت مصالح وكراسي ومعاشات أخر كل شهر والفساد ينخر في جسمها فلا هي تعمل ولا السلطة تعمل والاثنين وجهان لعمة واحدة تشتري وتبيع البضاعة وهي الشعب والناس التي كلت وتعبت وكفرت بكل ما هو وطن ولولا رحمة الله لما تعلم طفل في مدرسة ولا شرب طفل حليب من أمه وماتت الناس من تجارة هؤلاء .

  6. الحمد لله على التوتر مع الاحتلال حتى يقوم بزياره المخيمات. بدلا من الردح وانتقاد حماس عليه ان يبادر ويقدم مبادره تركز على مقاومه الاحتلال فحماس لن تمسكه رقبتها ليفعل ما قام به بالضفه من تدجين المقاومين بجرهم بالسجون او التنسيق مع الاحتلال لاعتقالهم فهم من صادر بنادق الضفه بتكليف من الاحتلال أيا فياض

  7. 1) وهي المرة الثانية يزور عباس مخيما للاجئين الفلسطينيين بعدما زار مخيم الدهيشة في بيت لحم قبل سنوات، بحسب مصادر في مكتبه.
    =====================================
    خلافتك دامت اربعةعشر عاما عجاف.. بخجلوا ماتو من زمان ولم يبقى في بيت عجزة رام الله إلآ المغضوب عليهم و الضالين ..اللي بخجلوا ماتو من زمان ولم يبقى في بيت عجزة رام الله إلآ المغضوب عليهم و الضالين .
    2) اتهم رئيس دولة فلسطين، محمود عباس، قيادات حركة حماس بالعمل لصالح إسرائيل لا فلسطين
    ====================================
    كلامك ذهب ايها المناضل الشرس…حماس هي من جند اربعين الف شخص لحماية المستوطنين…حماس هي التي تقدس التسيق الأمني…..حماس هي التي منعت زلمها من تقديم واجب العزاء لأهل الشهداء …حماس هي….و هي ….و هي يا فخامة أبو OSLO وعاشق الأغاني العبرية

  8. صحوة ماقبل الموت …. فات الآوان … اللعب في الوقت الضائع ؟

  9. الذي أشار عليه بتلك الزيارة يهدف لتلميع صورتهم الباهته المكروهه من جميع أبناء شعبنا الفلسطيني في الضفه..السؤال كيف تنازل عن غطرسته في التعامل مع الشعب الفلسطيني..وهل لبس اغلي انواع البدلات الفرنسيه والإيطالية وظهر لهم كرئيس دوله مستقله..قليلا من الحياء يافخامة الرئيس متغلبش حالك في آخر ماتبقي لك

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here