عباس يرأس وفد فلسطين في قمة مكة المرتقبة

رام الله/ أيسر العيس/ الأناضول: يعتزم الرئيس الفلسطيني محمود عباس رئاسة وفد بلاده في القمة العربية الطارئة، المقررة الخميس المقبل بمكة المكرمة، والتي دعت إليها السعودية.

وقال مستشار عباس للشؤون الدبلوماسية، مجدي الخالدي، لإذاعة صوت فلسطين (رسمية)، مساء الإثنين، إنه فيما يتعلق بالقمة، “فالقضية الفلسطينية هي الملف الرئيسي على جدول أعمالها، والتي ستؤكد رفض جميع الإجراءات التي اتخذتها واشنطن”.

ولفت الخالدي إلى قرار مقترح من دولة فلسطين إلى القمة برفض “صفقة القرن” وتبعاتها.

وتعتزم واشنطن، بعد شهر رمضان الجاري، إطلاق خطة للسلام (صفقة القرن)، يتردد أنها تقوم على إجبار الفلسطينين، بمساعدة دول عربية، على تقديم تنازلات مجحفة لصالح إسرائيل، خاصة بشأن وضع القدس وحق عودة اللاجئين.

والسبت الماضي، وجه العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز، دعوة لقادة الدول العربية، لعقد قمتين خليجية وعربية طارئتين في مكة المكرمة، 30 مايو/ أيار الجاري، في ظل تعرض سفن تجارية بالمياه الإقليمية للإمارات ومحطتي ضخ نفطية بالسعودية لهجمات، وتزايد التوتر بين الولايات المتحدة الأمريكية وإيران.

كما أشار الخالدي إلى مؤتمر هام في نيويورك، من المزمع عقده 25 يونيو/ حزيران المقبل، لحشد الدعم المالي والتمويل لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا”، من دون تفاصيل بشأن المشاركين فيه.

وقررت إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في 31 أغسطس/ آب 2018، وقف تمويلها كليا عن “أونروا”؛ بدعوى معارضتها لطريقة عمل الوكالة، التي تواجه انتقادات إسرائيلية.

وتأسست “أونروا” بقرار من الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1949، لتقديم المساعدة والحماية للاجئين الفلسطينيين في مناطق عملياتها الخمس، وهي: الأردن، سوريا، لبنان، الضفة الغربية، وقطاع غزة.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. اتفق مع تعليق الاخت ريما ولكن اود تصحيح بعض ما ورد في تعليقها وهو ان عباس رئيس سلطة الحكم الذاتي المحدود جدا.

  2. قلنا اكثر من مرة : عباس ليس الرئيس الفلسطيني.عباس رئيس سلطة الحكم الذاتي التابعة لاسرائيل .
    ايضل عباس يشارك بقمم الاستسلام بصفته رئيس سلطة الحكم الذاتي ولا يمثل فلسطين لا من قريب ولا من بعيد.
    حتى منصبه على رأس سلطة الحكم الذاتي انتهى من عشر سنوات ولم يحصل على تفويض من احد، اللهم الا اسرائيل التي لو لم يكن عباس وسلطته جيدين جدا لمصالحها لما سمحت له بالبقاء ساعة واحدة في مكتبه.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here