عباس يحذر من مساعي إسرائيل لإضعاف الحضور المسيحي بالقدس

رام الله/أيسر العيس/الأناضول – حذر الرئيس الفلسطيني محمود عباس، السبت، من تصاعد مساعي إسرائيل لإضعاف الحضور المسيحي في القدس.
جاء ذلك في رسالة له بمناسبة أعياد الميلاد، بحسب وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية  وفا .
وتساءل عباس هل يقبل العالم المسيحي في أرجاء العالم الاحتفال بعيد الميلاد في وقت يتم فيه إجبار أبناء شعبنا من المسيحيين على الهجرة بسبب الظروف الصعبة والحياة القاسية جراء سياسات الاحتلال الإسرائيلي وإجراءاته التعسفية؟ .
وأضاف تم هذا العام إغلاق كنيسة القيامة في سابقة خطيرة بالتاريخ المعاصر، وكان القرار بمثابة رسالة احتجاج ورفض للسياسات الإسرائيلية التي تستهدف الحضور المسيحي في الأرض المقدسة .

وتابع أن تلك السياسات شملت مصادرة الأراضي، مثل أرض دير الكريمزان ، وسنّ تشريعات في الكنيست (البرلمان الإسرائيلي) تسمح بمصادرة ممتلكات الكنيسة، فضلًا عن توسيع المستوطنات وهدم المنازل وسحب هويات العائلات وحرمانهم من جمع الشمل.
وشدد الرئيس الفلسطيني أن على الشعوب الحرة في العالم أجمع  الانتباه لهذه الممارسات.

وتكون ذروة أعياد الميلاد ليلة 24 ديسمبر/كانون الأول من كل عام (حسب التقويم الغربي)؛ حيث يقام قداس منتصف الليل بحضور الرئيس ووزراء، إلى جانب مسؤولين من دول عربية وأجنبية وآلاف الحجاج من داخل البلاد وخارجها.

وتقدر أعداد المسيحيين في الضفة الغربية بما فيها القدس بنحو 47 ألفاً، إضافة إلى ثلاثة آلاف في قطاع غزة، بحسب بيانات الهيئة الإسلامية المسيحية (مستقلة) لعام 2017.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. شكرا للتنبيه سياده الرئيس و لكن ما رايك في من اضعف الوجود الفلسطيني في فلسطين و الاهم في و على الساحه الدوليه و التصويت الذي جرى في الامم المتحده ضد حماس اكبر دليل على فشلك انت و فشل وزير خارجيتك و كل سفارات فلسطين في العالم ، بسبب اصبحنى قضيه ثانويه في نظر العال خسرنا افريقيا و بعض دول امريكا اللاتينيه و الهند و الصين و اذربيجان اتمينيا رومانا اليونان ووووو

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here