عباس يتوجه إلى نيويورك لعرض مشروع قرار للتصويت ضد صفقة القرن وفي حال استخدام واشنطن الفيتو سيتم دعوة انعقاد الجمعية العامة للأمم المتحدة

رام الله (الاراضي الفلسطينية) – (أ ف ب) – أعلن مسؤول فلسطيني الاربعاء أن الرئيس محمود عباس سيتوجه إلى نيويورك الإثنين حيث سيقدم الفلسطينيون الثلاثاء مشروع قرار للتصويت ضد خطة الرئيس الأميركي دونالد ترامب للسلام.

وقال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير صالح رافت لوكالة فرانس برس إن “مشروع القرار الذي سيتم طرحه للتصويت في مجلس الأمن سيتضمن رفض صفقة ترامب نتانياهو التي هي نقيض قرارات مجلس الأمن الدولي الخاصة بالصراع الفلسطيني”.

وأضاف “إذا استخدمت الولايات المتحدة حق الفيتو ضد مشروع القرار فسيتم دعوة الجمعية العامة للأمم المتحدة للإنعقاد تحت بند +متحدون من اجل السلام+” وتابع “نتوقع تصويت الغالبية في الجمعية العامة على رفض خطة ترامب نتانياهو”.

من جانبه أعلن مندوب فلسطين الدائم لدى الأمم المتحدة رياض منصور في حديث لإذاعة “صوت فلسطين” الرسمية ان الرئيس عباس “سيصل الى نيويورك الإثنين المقبل وسيلقي كلمته أمام أعضاء مجلس الأمن الثلاثاء”.

وأوضح أنه “بالتنسيق الكامل مع تونس الممثل العربي في المجلس وكذلك مع ممثل الدول الاسلامية مندوب أندونيسيا سيتم تقديم مشروع قرار للتصويت عليه في جلسة مجلس الأمن”.

وكان أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش أكد الثلاثاء دور الأمم المتحدة كحامية للقانون الدولي في النزاع الإسرائيلي الفلسطيني.

ومن المقرر أن يطلع جاريد كوشنر مستشار الرئيس الأميركي والمهندس الرئيسي لخطة الادارة الاميركية للسلام في الشرق الأوسط والتي اغضبت الفلسطينيين، اعضاء مجلس الأمن ال14 على الخطة في جلسة مغلقة ظهر الخميس.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

14 تعليقات

  1. الذهاب الى مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة.. هو نوع من انواع الاعتراف بصفقة القرن من قبل السلطة.

  2. سدد الله خطاك سيدي الرئيس أبو مازن . سر على بركة الله فنحن خلفك سائرون .نحن معك يا حامي المشروع الفلسطيني .ولتخرس كل الألسنة المشككة في وطنية الرئيس أبو مازن .وعار على المتسلقين الذين يريدون تقسيم فلسطين والإقتصار بدويلة في غزة . والله إن التاريخ لايرحمهم وسيأتي اليوم الذي يرفع الستار عن وجوههم ويكشفهم للعالم .ستبقى فلسطين عربية .وعاصمتها القدس .شاء من شاء وأبى من أبى وإنها اثورة حتى النصر

  3. اذا الشعب يوما أراد الحياة فلا بد ان يستجيب القدر كفانا ذلا يا محمود عباس

  4. يجب أن يكون موقف واضح وجريء من محمود عباس وان يختم الموضوع بحزم وعدم الخنوع والرضوخ مهما كان الثمن من يريد الارض ويريد صون العرض لا بد من التضحيه بالغالي والنفيس لأجل حياة تاجها الكرامه

  5. الرد يكون بسحب الاعتراف باسرائيل وان فلسطين من البحر للنهر شاء من شاء وان القوة لاتلغي الحق وعلى الرئيس وقف التنسيق بجد وليس باستحياء كفى مهزلة

  6. عندك القرار ٢٤٢ والقرار ١٩٤ ولا داعي لقرارات جديده مصيرها سله المهملات ونفقات الرحلة تروح لوكالة الغوث

  7. هو فقط ينظم عملية تسليم الارض هو و من معه من الخونة. هذا كله فقط لايهام ضعاف النفوس من الشعب الفلسطيني ليسكت. الم تسقط الاقنعة يا ناس اما ان العمى عمى القلوب!.

  8. مرةً أخرى للأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان ، ماذا كانت النتيجة
    كلهم غربيون ويهود اكثر من اليهود أنفسهم … فليستجيبوا هذا الكهل
    العجوز على شيبته، الحياة وقفة عز فلماذا الانتظار والهرولة للأمم المتحدة …
    كن رجلًا ولو ل مرةً واحدة … أوقف التنسيق الأمني ، واعلنها انتفاضة والله لترى الشعوب الإسلامية والعربية كلها معك … افعلها مع أني على علم يقين بانك لن تستطيع فعلها…
    مهاجر

  9. يجب على عباس أن يعلنها صريحة مدوية في مجلس ألأمن، أن السلطة الفلسطينية تطالب ألمجتمع الدولى ممثلا بمجلس ألأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة، بالعمل على تنفيذ القرارات الدولية الخاصة بفلسطين، إبتداء بقرار التقسيم رقم 181 وقرار حق العودة رقم 194 ، وما تبعهما من قرارات دولية. يجب أيضا على عباس تذكير مجلس ألأمن، أن قبول إسرائيل عضوا في ألأمم المتحدة كان مشروطا بموافقتها على القرارين 181 و194، وأن آباأيبان مندوب إسرائيل في ذلك الوقت وافق على ذلك ووقع عليه. هذه يجب أن تكون البداية لوجود عباس في ألأمم المتحدة. أما إذا كان ذهاب عباس شكلى، أو أنه ذاهب إلى أميركا لإجراء فحوصات طبية له أو لأسرته، أو لقيام خائب عريقات بزيارة المستشفى الذى ركب له رئه جديدة كلفت الفلسطينيين الملايين، فعلى عباس أن يعلن ذلك صراحة على الشعب الفلسطيني ويقوم بحل السلطة والإعتذار للشعب الفلسطيني على سنوات الضياع التي عاشها تحت حكم المنظمة ومن بعدها السلطة التي قضت على آخر أمل للفلسطينيين بإقامة دولة تخصهم. أنصاف الحلول لم تعد تجدى ياعباس وخخصوصا بعد أن أعلنت أميركا صفقتها التي هي من تأليف وإخراج نتنياهو وإلن عمه كوشنير. هل سيثبت عباس أنه فعلا فلسطيني أم أنه سيعترف بأنه لا يمت لفلسطينى بصله؟

  10. وماذا بعد قرار جديد من الجمعية العامة يضاف لقرارات عديدة سابقة.

    لنضع موقف امريكا وإسراءيل جانبًا للحظة وننظر الى مواقف الدول العربية وآخرها السودان.

    لابد من اعلان المقاومة الشعبية والمسلحة ان لزم الأمر. ولكن من أوصل القضية أوضحت الحالي لن يصبح مقاومًا في يوم ما.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here