عباس يؤكد ضرورة تشكيل آلية دولية متعددة للسلام بين الفلسطينيين وإسرائيل وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية

 رام الله – (د ب أ)- أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس اليوم الخميس ضرورة تشكيل آلية دولية متعددة الأطراف تنبثق عن مؤتمر دولي للسلام بين الفلسطينيين وإسرائيل.

وقال عباس ، في بيان لدى استقباله في مدينة رام الله وزير الخارجية البرازيلي الويزيو نونيس، إن الآلية الدولية من شأنها “إحياء العملية السياسية وفق قرارات الشرعية الدولية لتحقيق السلام العادل والشامل في المنطقة وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية على حدود عام 1967”.

وأطلع عباس ، بحسب البيان ، الوزير البرازيلي على آخر مستجدات الاوضاع في الأراضي الفلسطينية و”المأزق الذي وصلت إليه العملية السياسية جراء القرار الأمريكي بخصوص مدينة القدس والاجراءات الإسرائيلية الاستفزازية”.

ونقل البيان عن الوزير البرازيلي تأكيده على دعم بلاده للعملية السياسية القائمة على مبدأ حل الدولتين لإقامة الدولة الفلسطينية.

وفي وقت سابق ، اجتمع الوزير البرازيلي مع وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي الذي دعا البرازيل إلى أن تلعب دورا في الرعاية المتعددة الأطراف للمفاوضات وعملية السلام في الشرق الأوسط.

وذكر بيان صادر عن مكتب المالكي أنه بحث مع الوزير البرازيلي ، خلال اجتماعهما في رام الله، :”مستقبل عملية السلام المتعثرة، وأفضل السبل التي يمكن سلوكها لاستئناف المفاوضات بغية الوصول لحل الدولتين، فلسطين وإسرائيل تعيشان جنباً إلى جنب بأمن واستقرار دائم وسلام”.

وأضاف البيان “تبادل الطرفان وجهات النظر حول عملية السلام وآخر التطورات على الساحة الفلسطينية والدولية ذات العلاقة، خاصة ما جاء بإعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب واعترافه بالقدس عاصمة لإسرائيل”.

وتناول المالكي الإعلان الأمريكي ونية نقل سفارة واشنطن في إسرائيل إلى القدس، بما يتوافق وتاريخ قيام دولة إسرائيل، مشددا على رفض القيادة الفلسطينية لهذا القرار “بوصفه قراراً مجحفاً بحقوق الشعب الفلسطيني، ومؤلماً بكل تفاصيله وعلى رأسها توقيته”.

من جهة أخرى ، رحبت الرئاسة الفلسطينية اليوم بعزم الأمير ويليام دوق كامبريدج زيارة الأراضي الفلسطينية هذا الصيف تلبية لدعوة من الرئيس عباس.

وعبرت الرئاسة ، في بيان ، عن الترحيب بهذه “الزيارة الهامة” وتطلعها بأن تسهم في تعزيز روابط الصداقة بين الشعبين الفلسطيني والبريطاني.

وأشارت الرئاسة إلى أن زيارة الأمير ويليام ، الذي هو التالي في وراثة العرش البريطاني بعد والده ، “تشكل فرصة للاطلاع على أوضاع الشعب الفلسطيني وتعزيز التعاون والشراكة بين البلدين والشعبين الصديقين”.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. يارجل حل عن اللي خلقنا! ماذا تعني عندما تقول قرار ترامب مرفوض؟ هل تستطيع منعه؟ امنع اولا تدخا اسرائيل في تحركاتك! قرار ترامب مطبق وسيطبق بمباركة عربك! ثم رجاء الكف عن قول ” القدس الشرقية ” فقط القدس كل القدس عامة كل فلسطيننا لكن بدونك وزمرتك.

  2. جماعة أوسلو التي باعت القضية الفلسطينية العادلة. محمود عباس لا يعرف الأنجليزية وهو ليس محاميا وكان يتفاوض في أوسلو مع نصوص كتبت بالانجيلزية من قبل محامين صهاينة. أتحداه أن يطلع الشعب على مضمون أوسلو الذي وقع عليه. أحد أهم شروط القبول الاسرئيلي هو إنهاء الارهاب والعنف الفلسطيني.. وافقت جماعه أوسلو واعترفوا بهذا أنهم كانوا ارهابيين وليس طلاب حق ومقاومين للاحتلال. كانوا يفاوضون على الضفة وقطاع غزة فقط. باقي الفلسطينين في الشتات لا ذكرى لهم في أوسلو. اعترفوا في إسرائيل مجانا دون أي مقابل يذكر. وافقوا على حماية الاسرائيلين والمستوطينين في فلسطين دون مقابل. وافقوا على ترك الحدود والقدس إلى المفاوضات النهائية دون علم بالتاريخ أن إسرائيل لا تحترم المواثيق والعهود. من خارج فلسطين أتوا ليقضوا على إنتفاضة اشبال فلسطين الذين ابهروا العالم.. منذ دخولهم فلسطين ومعهم البنادق الاسرائيلية عملوا حراسا متسولين عند إسرائيل. إسرائيل طلبت منهم إغلاق السفارات الفلسطينية في العالم وتحويل اموالها إلى غزة وهذا ما حصل مع السفاره في هولندا، وباريس والدنمارك إلخ . يعني لن تكن لهم دولة . المفاوضات لم تكن متكافئه بل كانت املاءات اسرائيلية ومع كل هذا نجد جماعة أوسلو يريدون مفاوضات..ألم يحن الوقت ليعترفوا بغبائهم للشعب الفلسطيني؟ لم يبق شي في فلسطين لتأخذه اسرئيل لانها حصلت على كل شي من جماعه أوسلو . ألا يستطيع الشعب أن يقول كفى إرحل إرحل إرحل بلا رجعة؟

  3. وأشارت الرئاسة إلى أن زيارة الأمير ويليام ، الذي هو التالي في وراثة العرش البريطاني بعد والده ، “تشكل فرصة للاطلاع على أوضاع الشعب الفلسطيني وتعزيز التعاون والشراكة بين البلدين والشعبين الصديقين”.
    ====================================================

    عمر ملكة بريطانيا الآن ٩٢ حولآ….فاذا استلم ولي عهدها البالغ من العمر ٧٠ حولآ الحكم اليوم و عاش مثل أمه أو أم أمه فانه سيكون ملكا لمدة لا تقل عن ٢٢ سنة…و نفرض أنه مات بعدها فسوف يتسلم وليام حفظه الله العرش ….أي أن فخامة رئيسنا أبو OSLO أطال الله عمره سيبدأ مفاوضات جديدة سنة ٢٠٤٠ ميلادية والله أعلم متى ستنتهي…….كان جدي رضي الله عنه و أرضاه يقول “لا تموت يا حمار تييجيك (حتى يأتيك ) العشب الأخضر “……أهلآ و سهلآ بحفيد بلفور الأمير وليام…..جهز نفسك يا كبييييييييييييير المفاوضين صائب عريقات لجولة مفاوضات جديدة تبدأ سنة ٢٠٤٠ اشتري بدلة و ربطة عنق جديدة……………………….راعية المعيز سعاد

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here