عباس: نواصل العمل لتحقيق المصالحة على قاعدة تمكين الحكومة من آداء مهامها في قطاع غزة كما هي في الضفة الغربية

رام الله/ جاد النبهان/ الأناضول: قال الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، الأحد، إن “القيادة الفلسطينية تواصل العمل من أجل تحقيق المصالحة على قاعدة تمكين الحكومة من آداء مهامها في قطاع غزة كما هي في الضفة الغربية”.

جاء ذلك خلال لقاء جمعه مع مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى الشرق الأوسط، نيكولاي ملادينوف، في مقر الرئاسة الفلسطينية بمدينة رام الله، وسط الضفة الغربية، وفق وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية.

بدوره، قال ملادينوف، بحسب الوكالة، “نريد أن تكون الأمور واضحة للجميع أن الأمم المتحدة تدعم بشكل كامل إنهاء الانقسام بين غزة، والضفة الغربية”.

وأضاف: “ندعم كذلك جهود القيادة الفلسطينية للعودة إلى غزة، لتتمكن الحكومة من استلام مسؤولياتها هناك”.

ويقيم المبعوث الأممي في مدينة القدس ويتنقل بين رام الله وقطاع غزة.

وتتهم الحكومة الفلسطينية حركة “حماس” بمنعها من ممارسة عملها في غزة، وهو ما نفته الحركة في أكثر من مناسبة، وأكدت استعدادها لتسليم كافة الوزرات والمؤسسات الحكومية بالقطاع.

ويسود الانقسام السياسي أراضي السلطة الفلسطينية منذ منتصف يونيو/ حزيران 2007، في أعقاب سيطرة “حماس” على غزة، بعد فوزها بالانتخابات البرلمانية، في حين تدير حركة “فتح” التي يتزعمها الرئيس عباس الضفة الغربية.

وتعذّر تطبيق العديد من اتفاق المصالحة الموقعة بين “فتح” و”حماس″ والتي كان آخرها بالقاهرة في أكتوبر/ تشرين أول 2017، بسبب نشوب خلافات حول قضايا، منها: تمكين الحكومة، وملف موظفي غزة الذين عينتهم “حماس” أثناء فترة حكمها للقطاع.

ومنذ أشهر، تتبادل “حماس” من جهة وحركة “فتح” والحكومة من جهة أخرى اتهامات بشأن المسؤولية عن تعثر إتمام المصالحة.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. مرة يقولون لنا بأنه مريض ، و مرة يفاجؤنا من تحت الأنقاذ : الرجل ليس بمريض و لا هم يحزنون ، هو يتمارض بحسب رأيى ، حتى يكسب بالحيلة و الروغان تعاطف الفلسطينيين ، فيمرر غصبا عنهم “صفقة القرن” ؛ و إياكم و أن تضنوا بأنه ضد صفقة القرن كما يتظاهر !!.. إنه مع صفقة القرن و إنه قابل على أبوديس عاصمة بديلة عن القدس !!…

  2. واين التمكين في الضفة الغربية وجيش الإرهاب الإسرائيلي يسرح ويمرح، يقتل ويعتقل، وقوات السلطة تنسق وتلتزم المقرات لافساح المجال لقوات الإرهاب الإسرائيلي لاعتقال الفلسطينيين.
    التمكين بمفهوم السلطة- فتح- يعني تمكين جيش الاحتلال من السيطرة التامة على الشعب الفلسطيني.

  3. محمود عباس يقول ( القيادة الفلسطينية ) فمن قال لك انكم القيادة ؟ قال نابليون بونابرت ” الانتصارات هي التي تصنع القيادة ” فأين هي انتصاراتكم غير الانتصارات التي حققتموها على ابناء شعبكم المجاهدين والمنتفضين على سياستكم واستعمال اعنف وسائل القمع ؟ ويقول : ( تكين الحكومة من آداء مهامها في قطاع غزة ) . من قال انكم حكومة ؟ إن موظفين تم تعيينهم من طرف الغاصب المحتل لمساعدته في إدارة شؤون الشعب الفلسطين هؤلاء ليسوا حكومة بل عملاء ومرتزقة ، ثم ما هي مهام هذه الحكومة في قطاع غزة ؟ هل لها عير سحب السلاح الذي هو شرف الامة العربية من ايدي المجاهدين في القطاع . أليست لتدمير صواريخ حماس والجهاد التي وصفتها بالعبثية ؟ اعلموا يا ازلام السلطة في رام الله أن قطاع غزة بخير ما دمتم بعيدين عنه .حتى ولو جاعوا .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here