عباس بعد لقاء الملك: الوصاية على القدس للأردن ..لا نقاش في ذلك

Jordan's King Abdullah II (R) poses for a picture with Palestinian president Mahmud Abbas before a meeting at the Royal Palace in Amman on November 12, 2014. Abbas is also to meet Washington's top diplomat John Kerry to discuss the upsurge in violence in east Jerusalem and the West Bank, his spokesman told AFP . AFP PHOTO/KHALIL MAZRAAWI

 رأي اليوم- عمان

أجرى العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني والرئيس الفلسطيني محمود عباس في قصر الحسينية بالعاصمة عمان الأربعاء، مباحثات ركزت على جهود تحقيق السلام، ومجمل التطورات الراهنة في المنطقة والقضايا التي تهم الجانبين.

وخلال هذه المباحثات أكد العاهل الأردني مجددا موقف بلاده  الداعم لتحقيق السلام وحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، وصولا إلى إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على خطوط الرابع من حزيران عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، استنادا إلى حل الدولتين وقرارات الشرعية الدولية ذات العلاقة ومبادرة السلام العربية.

وشدد حسب بيان أصدره الديوان الملكي ووصل رأي اليوم  على مسؤولية المجتمع الدولي في تكثيف جهوده لدعم جهود السلام، وحل القضية الفلسطينية، التي تشكل جوهر النزاع في المنطقة، حلا عادلا ودائما وشاملا، محذرا جلالته مجددا من أن تكرار إسرائيل لاعتداءاتها وإجراءاتها الاستفزازية في القدس واستهداف المقدسات فيها، خصوصا المسجد الأقصى المبارك والحرم القدسي، وهو الأمر المرفوض جملة وتفصيلا، إضافة إلى استمرار سياسة الاستيطان، ستقوض جميع مساعي إحياء جهود السلام.

وعبر الرئيس الفلسطيني عن تقديره والشعب الفلسطيني للجهود الكبيرة التي يبذلها الملك عبدالله الثاني، حفاظا على المسجد الأقصى وحرمته وحمايته من الاعتداءات والممارسات الإسرائيلية، ودعم الأردن المستمر للشعب الفلسطيني في نيل حقوقه المشروعة، وصولا إلى إقامة دولته المستقلة على ترابه الوطني.

كما تطرقت المباحثات إلى الأوضاع الراهنة في المنطقة، خصوصا ما يتصل منها بجهود مواجهة الإرهاب والتطرف ومحاصرة التنظيمات الإرهابية.

وقال الرئيس الفلسطيني، في تصريح للتلفزيون الأردني ووكالة الأنباء الأردنية، بترا، عقب اللقاء “الأردن شريك أساسي في قضية القدس لأن الوصاية للأردن، وهذا متفق عليه، والأردن أولا وأخيرا له مسؤولية كبيرة، ويمارس هذه المسؤولية ويمارسها جلالة الملك عبدالله الثاني من أجل حماية القدس والمقدسات، وهذا لا نقاش فيه”.

وأضاف “جلالة الملك ومنذ أن حصلت الأحداث، وما قبل ذلك، وإلى يومنا هذا، هو مشغول بالاتصالات الرسمية مع جميع الأطراف، بما فيها الطرف الإسرائيلي من أجل إيقاف الإجراءات والاعتداءات الإسرائيلية على المقدسات الإسلامية والمسيحية، يضاف إلى ذلك اتصالاته مع الأطراف المعنية الإقليمية والدولية وغيرها”.

Print Friendly, PDF & Email

11 تعليقات

  1. المعلق من عمان:
    لم انقل الخبر عن وكالة الأناضول، بل نقلته من نفس الخبر(عباس بعد لقاء الملك).
    و الله اعلم.

  2. للمعلق المحترم ( أمة جحكت من جهلها ألامم )
    * انا عارف ان هناك خطأ اكيد غير مقصود وقصدك ( يا أمة ضحكت من
    جهلها ألأمم ) وبتحصل في احسن العائلات كما يقال – بس انا زهقان ولفت
    نظري تعليقك- وبعض التعليقات – شو يعني لو ضحك عليهم في منتصف الليل
    بمشي الحال – وقولك ( اما آن لهذا الشعب ان يستيقظ من غفلته ) ألهذه الدرجه
    انت شايف الشعب .. ؟ والله معاك حق ، شعب كله زعمه من وين نجيب لهم شعب كما قال غوار الطوشه اوعى تقول انك مش عارفه -هذا دريد اللحام الفنان السوري العبقري ….!!
    وللمعلق محمد ابو القاسم ( هذا الكلام لا نقاش فيه ) …!! شو حضرتك ناوي
    تضرب ابو مازن كفين …وزى ما بيقول المثل – بإيدك ولا تقصر ..!
    واخونا المعلق الإفرنجي ( James Smith ) صح النوم اليوم بس عرفت
    طب شو بدك تسوي بعد ما عرفت … مش لو ظليت مش عارف احسنلك !!!
    وللمعلق (الحفاظ على الأقصى وحرمته وحمايته ) – شو دخل حرمته وحماته في الموضوع – واظن انك تنقل عن وكالة انباء الأناضول والله اعلم …!!!

  3. “الحفاظ على الأقصى و حرمته و حمايته”
    نقلت وكالات الأنباء الخبر التالي:
    بعد البيان المذكور أعلاه أصيبت القيادة بتل ابيب بالخوف من تداعيات هذا البيان، و أوصت الموساد الحكومة بضرورة الانسحاب الى حدود 1967/6/4 حتى لا يحدث ما لا يحمد عقباه.

  4. هذا الرجل يخادع شعبه في قضيته في وسط النهار اما ان لهذا الشعب ان يستيقظ من غفلته لم يتبقى الكثير من الوقت

  5. محمود عباس رجل منتهي الصلاحية منذ عام 2009 ، ووجوده في منصبه كرئيس للسلطة الفلسطينية حتى يومنا هذا هو أمر يبعث على الريبة والشك في أمره وأمر كل ما يصدر منه من قرارات مصيرية وغير مصيرية بحق الشعب الفلسطيني وحقوقه ومكتسباته السابقة واللاحقة … !!؟؟
    ” القدس ” ليست ملكا لك أو … لعبدالله الثاني أو الأول أو الثالث .. القدس ليست ملكا لك أو لأبيك حتى تتصرف وتقرر مصيرها كيفما شئت .. القدس هي لمن عرف ويعرف قيمتها وقيمة ما تمثله للإسلام والمسلمين .. القدس هي لمن بذل الروح والدم والنفس والنفيس لكي يحافظ عليها وعلى قدسيتها وطهارتها .. القدس هي لكل مسلم نادى وينادي من أجل تحريرها من براثن ومخالب الصهاينة … القدس هي عاصمة دولة الخلافة ( على منهاج النبوة ) القادمة القريبة جدا وأقرب مما يمكن أن يتصوره عقلك …!!؟؟سبيل استرجاع الحق المتروك والمسلوب والمغتصب …!!؟؟
    محمود عباس : هذا الكلام لا نقاش فيه … هذا هو الكلام الذي لن نسمح لك بالنقاش فيه …!!؟؟

  6. اذا كانت هناك كلمة شكر، فالاولى ان تكون لاهلنا في القدس الذين صمدوا وزادوا عن المقدس بأرواحهم ودمائهم.
    قصرنا معهم حتى بكلمة شكر.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here