عباس: إذا استمرّت إٍسرائيل في نقض الاتفاقات المبرمة مع الفلسطينيين فنحن أيضاً لن نلتزم بهذه الاتفاقات صفقة القرن انتهت

رام الله (الاراضي الفلسطينية) ـ (أ ف ب) – حذّر الرئيس الفلسطيني محمود عباس مساء الأربعاء من أنّه إذا استمرّت إٍسرائيل في نقض الاتفاقات المبرمة مع الفلسطينيين “فنحن أيضاً لن نلتزم بهذه الاتفاقات”، مؤكّداً من جهة ثانية أنّ “صفقة القرن انتهت”.

وقال عبّاس خلال مؤتمر صحافي في مقرّ الرئاسة في رام الله بالضفة الغربية المحتلّة إنّه “إذا لم تلتزم إسرائيل بالاتفاقيات فنحن أيضاً لن نلتزم بها”.

وأضاف “منذ أبرم اتفاق أوسلو وإسرائيل تعمل على تدميره، وقد نقضت كلّ الاتفاقات وهي مكتوبة كلّها بيننا وبينهم”، مجدّداً رفضه استلام أموال الضرائب التي تجبيها إسرائيل لصالح السلطة الفلسطينية في حال كانت منقوصة.

وقال “نريد أموالنا كاملة، بل ومن الآن فصاعداً سنناقش مع الإسرائيليين كل قرش يخصمونه وليس فقط ما يتعلّق بالشهداء والأسرى والجرحى”.

وتجبي إسرائيل لصالح السلطة الفلسطينية حوالى 190 مليون دولار شهرياً من عائدات الضرائب، ولكنّها بدأت في شباط/فبراير بحسم نحو 10 ملايين دولار من هذا المبلغ، هي في نظرها قيمة ما تدفعه السلطة شهرياً لصالح أسر المعتقلين في السجون الإسرائيلية أو الذين قتلوا خلال مواجهات مع إسرائيل.

وفي حواره مع الصحافيين أكّد الرئيس الفلسطيني أنّ “صفقة القرن انتهت وستفشل كما فشلت ورشة المنامة التي بدأت بخطاب لكوشنر وانتهت بخطاب له أيضاً”، معتبراً أنّه “لم يبق شيء اسمه +صفقة القرن+ بعد الذي طرحه الأميركيون”.

ويعدّ صهر الرئيس الأميركي دونالد ترامب ومستشاره جاريد كوشنر خطة سلام لحل النزاع الإسرائيلي-الفلسطيني يطلق عليها الفلسطينيون اسم “صفقة القرن” تهكّماً، وتستند إلى مفاهيم اقتصادية عرضها كوشنر على عدة زعماء عرب في ورشة عمل عقدت قبل أسبوع في المنامة وقاطعتها السلطة الفلسطينية.

ويتوقّع أن يتمّ الكشف عن الخطة بعد الانتخابات الإسرائيلية العامة المقرّرة في 17 أيلول/سبتمبر المقبل.

وتابع عباس “لن نقبل أن تفرض علينا أميركا رأياً، ولن نقبل بأميركا وحدها وسيطاً”، مشدداً على رفض السلطة الفلسطينية “التعامل مع الإدارة الأميركية ما لم تتراجع عن القرارات التي اتخذتها بحق القضية الفلسطينية، ومن ثم تطبيق الشرعية الدولية”.

وقطع الفلسطينيون جميع الاتصالات مع إدارة ترامب منذ اعترافه بالقدس عاصمة لإسرائيل في كانون الأول/ديسمبر 2017.

وبشأن المصالحة مع حركة حماس، قال عباس “اتّفقنا مع المصريين على اتفاق اسمه اتفاق 2017 الذي يقضي بالحلّ، ونحن وافقنا عليه وإلى الآن مع الأسف لم يطبّق، ونحن ملتزمون بهذا الاتفاق، وننتظر الردّ حتى الآن”.

Print Friendly, PDF & Email

22 تعليقات

  1. سؤال الى عباس
    اسرائيل لم تلتزم بعملية بناء المستوطنات او توسيعها !فهي لم تلتزم بنصوص الاتفاقيات التي تتحدث عنها ؟
    فكيف سترد على اسرائيل وقد اقامت ماتريد من المستوطنات عشوائية وغير عشوائية ؟
    هل لديك من جواب وماهو الاجراء الذي يمكنك اتخاذه في هذا الوضع الذي اصبح واقعا ؟
    ياعباس انت تكذب على نفسك ،
    الافضل ان تعلن ان فلسظين بحدوده الجغرافية والطبيعية هي الحق الطبيعي والشرعي للشعب الفلسطيني ،
    وان تعلن بأن فلسطين كل فلسطين عربية حرة مستقلةو من النهر والبحر ،وحينها يمكن للشعب الفلسطيني
    ان يصدق تهديداتك المبطنة؟
    احمد الياسيني المقدسي الأصيل

  2. سيادة الرئيس انتا كويس ونيتك صافية بس هولاء مثل السرطان كل ما اكرمتهم بطمعو اكثر.قال تعالى…ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم….حتى يعنى ولواتبعت ملتهم. انتا استاذنا كلنا وبنتعلم منك

  3. كتبا وكتبنا وكتبنا فماذا غيرت كتاباتنا من الواقع وقع عباس وزمرته ؟ هؤلاء نصبتهم امريكا واسرائيل للقيام بدور مرسوم لهم كأي حاكم عربي ، ولن يحييدوا عنه وإلا سيتم عزلهم . إخوتي القراء : كتاب اليهود ( العهد القديم ) التوراة لم يذكر اسم فلسطين مطلقاً ولو مرة واحدة ، كما لم يذكر أبداً أن اورشليم هي القدس في فلسطين ، ذكر ( فلشتيم) وهؤلاء ليسوا الفلسطينيين ،( ضيق المجال لا يسمح بالشرح) ،فكيف تتنازل رئاسة الشعب الفلسطيني المزعومة عن 78 بالمئة من فلسطين لبني اسرائيل الذين لم تراهم فلسطين طيلة تاريخها ؟ قال الاندماجيون عندنا في الجزائر يوماً ( هؤلاء كانوا يعملون على أن يكون كل من يعيش على التراب الجزائري امة واحدة لا فرق بين جزائري وفرنسي ، حتى قال فرحات عباس : ( بحثت عن الشعب الجزائري في بطون الكتب وفي المقابر فلم اعثر عليه ) بمعنى انه يريد اندماج الجميع والمساواة بينهم ، فماذا كانت النتيجة ؟ لا شيء ، بل شددت فرنسا الخناق على الجزائريين . لهذا لا تكتبوا عن عباس وزمرته : ابحثوا عن ( قايد صالح فلسطيني ) يُخرج أزلام السلطة قاع ــ الجميع ــ ويضع القطار على السكة ، وإلا تعالوا نقرأ الفاتحة على فلسطين .

  4. السيد عباس ئيس السلطة التنسيقية الامنية
    اذاكنت صادقا في تهذيدك المبطن لاسرائيل بأنك سوف توقف اية اتفاقيات مع الصهاينة اذا استمروا
    في عدم تنفيذ التزاماتهم نحو سلطتك الامنية التنسيقية فهل تبرهن عن صدق اقوالك التهديدية هذه ،وتسحب
    من الاتفاقية الامنية التي تكبل الشعب الفلسطيني من جانب هؤلاء الصهاينة ؟
    ،وهو مطلب شعبي وعربي منذ زمن طويل ؟
    ام ان هذا التهديد المبطن يهدف الى اعادة الاتصال بالمسئولين الاسرائيليين وافتتاح للاتصال مع الرئيس ترامب
    في اعقاب تصريح صهره زوج ابنته اليهودي جاريد كوشنر الذي قال مؤخراً بان ترامب معجب بالرئيس محمود عباس ؟
    الايام المقبلة سوف تكشف الحقيقة اذا كان عباس صادقا في تهديداته هذه ام ان تهديداته هي بمثابة در الرماد في العيون ؟
    احمد الياسيني المقدسي الأصيل

  5. كل ما يريده عباس وقوله هو التهجم على حماس والمقاومه ، عباس ليس لديه خلاف حقيقي مع إسرائيل وكالمة وانتقاده لإسرائيل هو مسرحيه يستجدي فيها الدعم حتى يتهجم على المقاومه ،

  6. ما رأيكم سيادة الرئيسي في تبني مبداء شيمون الجبار بهدم المعبد على الجميع

  7. THERE WERE NO COMMITMENTS EVER BY THE ISRAELIS TO SEE THROUGH ANY AGREEMENTS FOR PEACE, EVER AND WILL NEVER BE ONE. Enough playing this game. Abbas you know well you have been had so many years ago and there is nothing you can do about it except to WALK AWAY. Any peace treaty involving the US is not going to see the light. Any peace the Israeli accept will never see the light. So please Mr. Abbas, stop resign and leave . Let Gaza and the West Bank become the Israeli problem. You have caused enough damage and caused the death of so many Palestinians that you need to go away for good.

  8. يسعدلي هل الكشرة يا رئيسنا الغالي….خربت بيتنا من التنسيق الأمني يا عباس…بكفي عاد صماجه وقلت حياء واستهبال…الشعب الفلسطيني زهق سياستكم المتعثرة والتي محلك سر منذ ان هندسة اتفاق اوسلو…انت االمهندس لهذه الاتفاقية اليس كذلك… وانا كوني افهم في الهندسة شوية صغيرة مش مثلك ابدا…بقول لك مشروعك فاشل بن فاشل…ولم تحسن التصميم ولا التنفيذ… وقد انهيت جميع الوسائل الاخرى التي كانت سوف تعمل كرافعة او دعائم استنادية اذا ما جد الجد يا عباس…اليس كذلك….تفهموا الوضع اصحوا من غفلتكم…حان الوقت لانتخابات رئاسية وبعدها انتخابات تشريعية… والمجلس الوطني يجب ان يتم انتخابات لجميع اعضائه في الخارج والداخل ضمن برنامج واضح اخذا بعين الاعتبار الحقائق الذي فرضها الكيان الصهيومني على الارض وتجربتكم الفاشلة في المفاوضات واتفاق اوسلو حيث تنصل الكيان من جميع الاتفاقيات وابقى لكم جدار الفصل العنصري والزمكم بأن تحافظوا على التنسيق الأمني (تشتغلوا عملاء له في مقاومة رجال المقاومة.)…لم يبقى شيء البتة….سامحونا اذا سمينا الأسماء بمسمياتها….

  9. لقد راهن الرئيس عباس على الحل الدبلوماسي للقضية الفلسطينية لأنه قارئ بارع للواقع العربي والإسلامي والدولي ويعرف ان لا حل عادل للقضية الفلسطينية في العقود القليلة القادمة لأن مثل هذا الحل يحتاج للقوة العسكرية غير المتوفرة عند الفلسطينيين. ولا يستطيع الرهان على العرب لضعفهم ولتفرقهم ولعدم استعدادهم للدفاع عن المقدسات في القدس ولا عن حقوق الفلسطينيين في فلسطين. اما باقي العالم الإسلامي فلن يكونوا اقرب الى القدس وفلسطين من العرب، استثني منهم إيران التي تدفع ثمنا باهظا بسبب موقفها من القضية الفلسطينية وعدائها لإسرائيل. أما دول العالم الأخرى فهي قادرة بلا شك على تحقيق حل بالحد الأدنى الذي يمكن للقيادة الفلسطينية قبوله لكنها عندئذ ستواجه أمريكا وإسرائيل وليس لها مصلحة في ذلك. والحقيقة ان السلطة الفلسطينية استطاعت تحقيق قدر من النجاح في تحسين الرأي العام الغربي تجاه القضية الفلسطينية وما تزال.
    الرئيس عباس سياسي قدير ووطني مخلص لكنه يدرك جيدا حدود إمكاناته والاختلال الهائل في موازين القوى ومصادر واحجام الدعم لصالح إسرائيل على حساب السلطة الفلسطينية. ويعرف انه في ظل هذا الاختلال سيكون من مصلحة إسرائيل ان تعلن السلطة انسحابها من اتفاق أوسلو. لهذا ليس امامه الا ان يناور لحين تتغير الظروف العالمية الى الأحسن او أن يتسحب كفرد ليأتي غيره او ينسحب كفصيل لصالح حماس ومن خلفها ايران ومحور المقاومة واشعال ثورة في فلسطين أو ان يقلب الطاولة ويترك القضية الفلسطينية للأجيال القادمة لعلها تستطيع فعل شيء.
    لا شك ان القرار صعب جدا خاصة في ظل افتقار السلطة الى من يسندها سياسيا وماديا.

  10. الفيلسوف ( ارنولد تونبي ) يقول الأمم والحضارات لا تفني بالقتل بل بالانتحار “”” أي اننا لن نموت ولن نفني اذا ماناضلنا وقدمنا التضحيات كما فعلت جميع شعوب الأرض لنيل استقلالها يافخامة الرئيس المناضل
    الانتحار هو ماتفعله انت وسلطتك لانك تبدأ تهديداتك ووعيدك حين يتعلق الامر بالاموال تماما مثل حماس في غزه حين تمنع إسرائيل ادخال الأموال يبدؤوا بالتهديد والوعيد هكذا تعلموا منك يافخامة الرئيس
    الانتحار سياتي بنهجك الفاشل واسلوبك المقيت بالتفاوض ولا شيء غيره شعبنا كغيره من الشعوب قدم الكثير من التضحيات منذ قرن من الزمن حتي وصلت انت الي سدة القياده وافسدت كل شيء الا يكفيك هذا؟؟

  11. لم تلتزم اسرائيل بشيئ منذ 1948.
    عباس ليس الرئيس الفلسطيني.انه رئيس سلطة الحكم الذاتي وهناك فرق كبير بين اللقبين.
    اعتقد وبكثير من اليقين ان عباس لا يثق به اكثر من 10% من الشعب الفلسطيني.
    عباس وسلطته ومنظمته جزء من منظومة الاحتلال ولم يكن وجودهم جيد جدا لمصالح الاحتلال لما سمحت اسرائيل لهم بالبقاء في مواقعهم ساعة واحدة.
    عباس انتهت صلاحيته وهو يعرف ذلك وبيع الوهم المسمى سلام الشجعان للشعب الفلسطيني لم يعد ينطلي الا على قلائل جدا.

  12. باسمه تعالي
    اي اتفاقات تتكلم عليها يا سي عباس.
    القدس راحت و صارت عاصمه اسرائيل و انت جاي تقولي اتفاقات!!!
    عجبي!!!
    اصح يا سي عباس.

  13. يا سيادة الرئيس منذ متى لم تلتقي بهم مجرد لقاء
    ثم ألم يقول بيرس الذي ذرفت الدمع السخي عليه ألم يقل لا قدسية لأي توقيع

  14. نفسى يوم فى حياتى اشاهد هذا العباس يهدد وينفذ ١% أو أقل من تهديده .
    اذا كانت عدم مشاركته في ورشة البحرين عبارة عن تأجيل للوقت المناسب كما قال ترامب وصهره الغالى .
    المفروض انك يا هذا العباس قد ترجلت من مكانك من زمان لأنك من الاساس لا تقدر على فعل شيئ وتترك لمن هم اقدر واشجع وووووو ليقوم بمهام القيادة الفلسطينية وهم أكثر مما تتخيل .
    رحم الله ياسر عرفات …..

  15. السيد الرئيس محمود عباس عنده وجهت نظر ويحاول حماية الدم الفلسطيني وإبطال الحجه لإسرائيل التي تنوي تهجير الفلسطينيين ضمن مااوتي من قوه فاليكن الله بعونه وعون الشعب الفلسطيني على مادبر لهم

  16. اسرائيل ليس فقط نقضت بكل المعاهدات انما سرقت كل شئ منكم الارض والمقدسات وحتى كرامتكم أخدها منكم الاحتلال وانتم مازلتم تنتظرون ان تعود اسرائيل لطاولة المفاوضات ؟
    انتم على فكرة لديكم نوع من الانفصام تقولون شئ وتفعلون عكسه لماذا بربكم تعود اسرائيل للتفاوض وهى حققت اكثر مما تطمح اليه بسبب تواطئكم وع هذا الاحتلال وبسبب التنسيق الأمني الذي معناه الحرفي (( خيانة وطنية )) ؟

  17. ليش في عاقل بيصدق كلامكم ياجماعة التنسيق الأمني المقدس ؟
    كنت اتمنى ان تقول (( حق العودة مقدس )) ياجماعة المفاوضات العبثية

  18. محمود عباس لا يرى في القضية الفلسطينية إلا اموال الضرائب ولا يهتم لأي شيء آخر

  19. متى يتعلم عباس؟؟؟؟؟
    يقول عباس اذا لم يلتزم الطرف الآخر…..
    اذا تفيد الاحتمال المتساوية، قد يلتزم وقد لا يلتزم
    وكل طفل فلسطيني يعرف ان العدو لم ولن يلتزم باي اتفاق او معاهدة، فمتى يدرك عباس هذه الحقيقة؟؟
    الأمر الثاني، أخبرنا عباس عشرات المرات انه سيوقف التنسيق الأمني، وأنه سيعيد النظر و قد يسحب الاعتراف لكيان الصهاينة، وغيرها من الوعود، ولم يصدق منها بشيء، فمتى يصدق؟؟؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here