عبارة لموظف رفيع ومتقاعد أثارت ضجّة واسعة في الأردن..”إن كُنّا غنم فمراعينا كلها قحل”

ffffffffffffffffffffff

رأي اليوم- عمان

أثار موظف رفيع المستوى  ومتقاعد في الاردن عاصفة من الجدل والعتاب والتأليب بعدما أخطأ في التعبير وإتهمه البعض بأنه وصف الشعب الأردني ب”الغنم”.

وحملت مئات التعليقات  اعتراضا على عبارة وردت في برنامج تلفزيوني على لسان رئيس الديوان الملكي الاسبق يوسف الدلابيح عندما حاول مقارنة أوضاع الناس بأوضاع “الغنم” في حالة القحل.

ورغبة في توضيح الحقيقة نشر احد المعلقين توضيحا قال فيه بان الباشا الدلابيح كما يلقب  كان يتحدث عن محدودية الموارد للدولة مشيرا للعبارة التي اثارت الضجة..”إن كنا غنم فمراعينا كلها قحل “.

العبارة الاخيرة دفعت عشرات المعلقين لإتهام الدلابيح بالإساءة للشعب الاردني فيما نشر القيادي البارز في الإتجاه الاسلامي مروان فاعوري تعليقا ساخرا قال فيه..” الشعب الاردني يا ناس بياض ولا سمار..ماع ماع″.

Print Friendly, PDF & Email

7 تعليقات

  1. لماذا ثار الناس على الدلابيح: انا اتحدث بشكل عام عن الشعب العربي.. اذا كان نصفه جياع ونصفه فقراء ونصفه عاطلين عن العمل ونصفه مشرد متسول ونصفه ونصفه…… وهذا الشعب يقبل حكم الحكام المستبد
    ين ويقبل استعباده وذله وهوانه وتداس كرامته ولا يحسب له حساب ولا يتحرك او يحرك ساكنا ليثور على وضعه .. بربكم ما هذا الشعب .. ليس خرفان وانما ياكل لحم الخرفان ليصبح مثلها ويتطبع بطباعها.

  2. من المؤسف ان يصدر هذا الوصف من رجل شغل مناصب عليا…. لا ادري ما اقول هل جانبه الصواب ام هل اعتقد بان هذا التشبيه سليم و موفق. ايها الباشا لم تكن موفقا، ربما لم تقصد الاساءة ولكنك اسات لنفسك وللاردنيين وللملك … بعض ما يسمون انفسهم ونسميهم رجالات البلد عليهم ان يتنحوا جانبا وفورا

  3. اعتقد بأنه أصاب الوصف فالاغنام لا تقوى على الشكوى مهما زاد القحط وهذا حال الشعب الاردني لا يقوى على الشكوى مهما رفعت الاسعار.
    ما هذه المهزلة الاعتراض على الوصف ولا اعتراض على ارتفاع الأسعار الناس بدأت تأكل بعضها والقطط السمان تزداد سمنا.

  4. الذين يسخرون من الباشا هؤلاء لم يجربوا الحياة العسكرية لم يقضوا أياما وليال في الكهوف في الصحاري في لم يعانوا برد الشتاء وحر الصيف وغبار بينما هم يتنعمون علىايرعلى أسرتهم وفرشهم ومهما كان كلامه هناك فئة نحاول أن تصطاد في الماء العكر

  5. الرجل ظلم الشعب الأردني، لان الشعب الأردني هو ما يتبقى بعد ذبح الاغنام، يعني الجاعد والكرشات. ولو كان غيرذلك لما قبل رفع الأسعار إلى الضعفين دون أن ينطق ولو بكلمة.

  6. صدق الدلابيح ولكن برأيي المتواضع ان الامه كلها عبارة عن قطيع من الغنم لا حول له ولاقوه يقودهم …………

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here