عاهل البحرين يؤكد الوقوف إلى جانب السودان ويعرب عن تقديره لرئيس المجلس الانتقالي.. ومنظمة التعاون الإسلامي تؤكد دعمها لخيارات الشعب السوداني

المنامة ـ الرياض ـ (د ب أ)- أكد العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى اليوم الأحد تضامن بلاده ووقوفها إلى جانب السودان، وأعرب عن تقديره “للجهود الكبيرة والمساعي الحثيثة” التي يقوم بها الفريق أول عبد الفتاح البرهان رئيس المجلس العسكري الانتقالي “من أجل تعزيز الأمن والسلم والازدهار للشعب السوداني”.

ووفقا لما نقلته وكالة أنباء البحرين (بنا)، فقد ثمن الملك “المواقف الأخوية الثابتة لجمهورية السودان وحرصها الدائم على العمل العربي المشترك ودعم الأمن والاستقرار في المنطقة”، مشيرا في هذا الصدد إلى مشاركة السودان في التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن.

كانت السعودية أعربت الليلة الماضية عن دعمها للمجلس العسكري السوداني والإجراءات التي أعلنها، وأكدت تأييدها لخيارات الشعب السوداني حيال مستقبله. كما أعلنت صدور توجيهات ملكية بتقديم حزمة من المساعدات الإنسانية للسودان.

كما رحبت الإمارات بتسلم البرهان رئاسة المجلس العسكري، مؤكدة أنها خطوة تجسد تطلعات الشعب السوداني في الأمن والاستقرار والتنمية. وأعربت عن تمنياتها من جميع القوى السودانية الحفاظ على المؤسسات الشرعية والانتقال السلمي للسلطة.

ومن جهتها أكدت منظمة التعاون الإسلامي اليوم الأحد دعمها لخيارات الشعب السوداني.

وقالت، في بيان، إنها “تابعت عن كثب وبكل اهتمام التطورات السياسية في جمهورية السودان، وتعرب في هذا الصدد عن تأييدها لخيارات الشعب السوداني وما يقرره حيال مستقبله”.

ورحبت بما تم اتخاذه من قرارات وإجراءات تراعي مصلحة الشعب وتحافظ على مؤسسات الدولة.

وأهابت المنظمة بجميع الأطراف السودانية “بمواصلة الحوار البناء من أجل الحفاظ على السلام والتماسك الاجتماعي في البلاد، وذلك بهدف تحقيق تطلعات الشعب السوداني في الانتقال السلمي للسلطة، وتحقيق الاستقرار والتنمية المستدامة”.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. اذا كانت بداية التأييد من السعودية والامارات والبحرين، فابشروا بنذير شؤم من اليوم.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here